رفقا بالأطفال


الدكتور  حسن عبدالقادر يحيى – ميشيغان

رئيس معهد إحياء التراث العربي وعميد الكتاب العرب في أمريكا الشمالية

هناك تسابق بين الحضارات حول الكمية والنوعية ، وكلما كانت الحضارة تهتم بالنوعية كانت مقبولة أكثر من الحضارة التي تهتم بالكمية ، وتسري هذه الفرضية على التربية التابعة لتلك الحضارة ، فإذا كانت التربية في حضارة ما تهتم بالكمية أكثر من النوعية فإنها في مشكلة حضارية لا تخرج منها حتى تغير موازينها . وعلى ذكر الموازين ، فقد قمت بزيارة صديقي في إحدى الدول العربية وعنده طفاة في الثامنة من عمرها ، وهي في الفصل الثالث ، فاسترعى انتباهي حجم الحقيبة التي تحملها وما فيها من الكتب وهي عائدة من المدرسة ، فالحقيبة ينوء بحملها ابن الخامسة عشرة من العمر ، فقلت لها كيف نستطيع وزن الكتب ؟ قالت: نضع الكتب في الميزان ونزنها فنعرف وزنها . قلت : هناك طرق أخرى فما رأيك؟ قالت: نعم هناك طريقة أخرى وهي أن نضع الكتب في الحقيبة ونزن الحقيبة فنعرف وزنها . قلت لها حاولي وزنها فجاءت بميزان من الغرفة المجاورة ووضعت عليها الحقيبة ولكنها لم تستطع رؤية الميزان لحجم الحقيبة التي غطت الأرقام . قلت لها : هناك طريقة أسهل ، فهل عندك طرق أخرى لقياس وزن الحقيبة وما فيها من الكتب ؟ نظرت إلي نظرة الواثقة المتمكنة من نفسها، وهنا تدخل أخو البنت وهو يكبرها بسنين فقال: أوزني نفسك أولا ، قامت وكأن الفكرة فكرتها بوزن نفسها أولا بدون الحقيبة ، فكان وزنها 21 كيلوغراما ، ثم قامت فوزنت نفسها وهي تحمل الحقيبة ، فكان الناتج 27 كيلوغراما  ، وبعملية بسيطة قلنا لها ماوزن الكتب التي تحتويها الحقيبة؟ فأخذت السؤال بجدية فقامت وجاءت بورقة وقلم ، ورتبت الرقمين عاموديا ووضعت علامة الناقص وبدأت بعملية الطرح وقد اشتركت فيها الأصابع أيضا ، وكان الجواب 6 كيلوغرامات ، قلت لها: أهذا وزنك أم وزن الكتب؟ قالت وهي تبتسم وتؤكد ذكاءها تنتعش بثقتها بنفسها: طبعا الستة كيلوغرامات هي وزن الكتب. فقلت لها : وهل تحملين هذه الحقيبة كل يوم من أيام الأسبوع ؟ قالت وكأنها تريد أن تزيد من معلوماتي المتواضعة عن التربية والتعليم : نعم ، ثم قامت بتبرير إجابتها تلك بأن أضافت: لا نستطيع الدراسة بدون الكتب كما تعلم . وبعملية حساب بسيطة وجدت أن الطفلة المسكينة تحمل حوالي22،8 في المائة من وزنها كل يوم ، وبحسبة بسيطة خلال العام الواحد فإنها تحمل الحقيبة مرتين كل يوم لمدة تزيد على مائتي يوم فيكون مجموع ما حملته الطفلة وهي في الثامنة من العمر ستة كيلوغرامات مضروبة بمرتين ثم ضرب الحاصل ب 200 يوم ، فإن المجموع وبكل بساطة يزيد على 2400 كيلو غراما، وهنا أتساءل: هل التعليم حمل أثقال ؟ أم متعة لتلقي المعرفة ؟ هل التعليم باكمية أم بالنوعية؟  هذا ما كان حال التعليم في  بلد الطفلة ، أما التعليم في الدول الأخرى المتقدمة مثل أوروبا وأمريكا وكندا فيختلف وتبقى الكتب في خزانة خاصة للطالب في المدرسة ، يأخذ منها ما يشاء لكل حصة . وكان تعليقي البسيط على تلك الظاهرة : رفقا بالأطفال حاملي الأثقال ، فمهما اختلفت طرق التدريس فلا يجب أن نختلف في أن الأطفال سيعيشون في عصر غير عصرنا ،  وزمانا غير زماننا وبما أن لكل زمن همومه ، فالعلم لا يوزن بالباذنجان (على رأي عادل إمام) أي بالكمية ، وإنما يوزن بالكيفية ، ومن هذا النوع تعويد الأطفال على اتخاذ القرارات الصائبة والتفكير النقدي والنقد المبدع والاهتمام بالجوهر لا بالمظهر ، وتلك لعمري من أسس النهضة الحديثة في كل مجتمع يريد أن يسود في الألفية الثالثة . (538 كلمة )

نبذة حول الكاتب :

ولد الدكتور يحيى  hasan yahyaعام 1944 في فلسطين ، ودرس في مدارس فلسطين والأردن وجامعات لبنان والولايات المتحدة ،  فقد نال درجة البكالوريوس من جامعة بيروت في الآداب ، والماجستير (1983) والدكتوراة الأولى  في الإدارة التربوية من جامعة ميشيغان (1988) والدكتوراة الثانية في علم الاجتماع المقارن من نفس الجامعة عام (1991). وله مؤلفات تفوق السبعين كتابا باللغتين العربية والانجليزية ، في مجالات التربية وعلوم النفس والاجتماع والسياسة ، وله ستة  دواوين شعرية  وسبع  مجموعات قصصية للكبار والأطفال ، ويعمل بروفيسورا لعلم الاجتماع بجامعة ولاية ميشيغان .

www.askdryahya.com

About Arab American Encyclopedia-USA - Hasan Yahya

HASAN YAHYA was born at a small village called Majdal-YaFa (Majdal Sadiq) in Mandate Palestine (1944). He migrated as a refugee to Mes-ha, a village east of Kufr Qasim, west of Nablus (in the West Bank), then moved with his family to Zarka, 25 km north of Amman – Jordan. He finished the high school at Zarka Secondary School, 1963. He was appointed as a teacher in the same year. Studied Law first at Damascus University, then B.A from Lebanon University in Arabic literature and Eastern Cultures (1975). He moved to Kuwait. Where he got married in 1967. He was working at Kuwait Television, taught at bilingual School, and Kuwait University. In 1982, Hasan left to the United States to continue his education at Michigan State University. He got the Master Degree in 1983, the Ph.D degree in 1988 in Education (Psychology of Administration ). In 1991, He obtained his post degree in Social research, the result was a second Ph.D degree in Comparative sociology-Social Psychology. He was the only Arab student who enrolled ever to pursue two simultaneous Ph.D programs from Michigan State University and fulfill their requirements perfectly. Professor Yahya employment history began as a supervisor of a joint project to rehabilitate Youth (inmates out of prison) by Michigan State University and Intermediate School Districts. Worked also as a Teacher Assistant and lecturer in the same university. He was offered a position at Lansing Community College as well as Jackson Community College where he was assistant professor, then associate professor, then full professor (1991-2006). He taught Sociology, psychology, education, criminology and research methods. He supervised 19 Master and Ph.D candidates on various personal, economic psychological and social development topics. Professor Yahya published Hundreds (1000 Plus on this site) of articles and research reports in local, regional, and international journals. His interest covers local, regional and global conflicts. He also authored, translated, edited and published over 280 plus books in several languages, in almost all fields especial education, sociology and psychology. These books can be found on Amazon and Kindle. He also, was a visiting professor at Eastern Michigan University to give Research Methods and Conflict Management courses. Prof. Yahya accepted an offer to join Zayed University Faculty Team in 1998, then he served as the Head of Education and Psychology Department at Ajman University of Science and Technology 2001-04. Dr. Yahya established several institutes in Diaspora, the Arab American Encyclopedia, Ihyaa al Turath al Arabi Project, (Revival of Arab Heritage in Diaspora.Recently he was nominated for honorary committee member for the Union of Arab and Muslim Writers in America. He was affiliated with sociological associations and was a member of the Association of Muslim Social Scientists (AMSS) at USA. Social Activities and Community Participation: Dr. Yahya was a national figure on Diversity and Islamic Issues in the United States, with special attention to Race Relations and Psychology of Assimilation (generations 1,2 &3). He was invited as a public speaker to many TV shows and interviews in many countries. His philosophy includes enhancing knowledge to appreciate the others, and to compromise with others in order to live peacefully with others. This philosophy was the backgrounds of his theory, called “ Theory C. of Conflict Management”. And developed later to a Science of Cultural Normalization under the title: “Crescentology. The results of such theory will lead to world peace depends on a global Knowledge, Understanding, appreciation, and Compromising (KUAC)” Recently Prof. Yahya started "Publish your book FREE Project", to serve young Arab Writers. Dr. Yahya accepted the offer to be the chief editor of the International Humanities Studies Journal -I-H-S-Jerusalem, since July 2014. (Revised Sept. 2014) ولد الدكتور حسن عبدالقادر يحيى في مجدل يابا من أعمال يافا – فلسطين عام 1944. تلقى علومه الابتدائية في مدرسة بديا الأميرية في الضفة الغربية أيام احتوائها ضمن المملكة الأدردنية الهاشمية وتخرج في جامعة بيروت حاملاً الإجازة في اللغة العربية وآدابها، ودبلوم التأهيل التربوي من كلية القديس يوسف بلبنان، ودبلوم الدراسات العليا (الماجستير) ودكتوراة في الإدارة التربوية من جامعة ولاية ميشيغان بالولايات المتحدة عام 1988، وشهادة الدكتوراه في علم الاجتماع المقارن من الجامعة نفسها عام 1991. عمل في التدريس والصحافة الأدبية. أديب وشاعر وقاص ، ,كما عمل في تلفزيون الكويت الرسمي كمعد ومنسق برامج ثم اتجه إلى الكتابة والتأليف في علوم كثيرة تخص علمي النفس والاجتماع والتنمية البشرية ، والتغير الاجتماعي والسكان وألف ونشر العديد من المقالات (1000 +) والكتب باللغتين العربية والإنجليزية (أكثر من 330 كتابا) ، منها ست مجموعات قصصية وست كتب للأطفال ، وأربع دواوين شعرية باللغتين أيضا. وعدد من كتب التراث في الشعر والأدب والأخلاق الإسلامية والتربية والأديان . وهو الآن أستاذ متقاعد في جامعة ولاية ميشيغان. . وكان عضوا سابقا في جمعية العلماء المسلمين في أمريكا . وجمعية علماء الاجتماع الأمريكية - ميشيغان، وهو مؤسس الموسوعة العربية الأمريكية في الولايات المتحدة ضمن مشروع إحياء التراث العربي في بلاد المهجرز كما تم ترشيحه مؤخرا ليكون عضو مجلس التحرير لمجلة الدراسات الإنسانية العالمية. وقد قبل أن يتسلم رئاسة تحريرها اعتبارا من نهاية يونيو 2014 His email: askdryahya@yahoo.com Thank you!
This entry was posted in Arab Literature, Articles, Chidren Literature and tagged , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s