Two Minutes with Dr. Yahya: Science Between Theory and Practice – دقيقتان مع الدكتور يحيى: العلم بين النظرية والتطبيق


Two Minutes with Dr. Yahya: Science Between Theory and Practice

دقيقتان مع الدكتور يحيى: العلم بين النظرية والتطبيق

Philosophy of Arab Manifesto

محاضرات من أجل مشروع نهضوي للعرب.

د. حسن عبد القادر يحيى

أستاذ سابق بجامعة ولاية ميشيغان – الولايات المتحدة

SCIENCE BETWEEN THEORY AND PRACTICE

HASAN YAHYA, PH.D

االأديب العالم العربي الأردني الفلسطيني  الدكتور حسن يحيى مؤسس  مشروع إحياء التراث العربي في المهجر

االأديب العالم العربي الأردني الفلسطيني
الدكتور حسن يحيى مؤسس
مشروع إحياء التراث العربي في المهجر

من أهم الأهداف التي تخدمها عملية تحصيل العلوم بصفة عامة هو هدف إمكانية تطبيق هذه العلوم ليستفيد منها الإنسان في أي مستوى اجتماعي سواء أكان فردا في أسرة أم في مدرسة أو عضوا في وزارة أو في حكومة ، وهكذا.  وكما يقال:  لا سباحة بدون ماء، يمكن القول انه لا فائدة من العلم اذا لم يلازمه التطبيق .  فاذا حصل وانفصلت عملية التطبيق عن النظرية فان النتائج ستكون سلبية أو تكون أقل فاعلية مما لو اكتمل العلم بعملية التطبيق. ولا شك أن الحكومات في كثير من الدول المتقدمه والدول النامية تعطي اهتماما خاصا للعلوم بنوعيها النظري والتطبيقي.    ويمكن الاستدلال على ذلك بالنظر في اهتمام الدول بفتح المعاهد الخاصة والعامة التدريبية والتطبيقية وذلك ضمن سياسات هذه الدول لدفع عجلة التقدم والتنمية نحو الأفضل ومن أجل خلق جيل من القيادات الواعية المسلحة بالعلم وخبرة التطبيق.  كما أن فروع التعليم ازدادت وتفرعت حتى شملت تقريبا كل نواحي الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية. وخير شاهد على ذلك ما للناحية التطبيقية من نصيب متزايد في ميزانيات  هذه الدول ومن تزايد أعداد المتخصصين في مجالات تطبيقية تغطي كافة مجالات الحياة الحديثة في المدن والقرى على حد سواء.

وظيفة العلم ووظيفة التطبيق: FUNCTIONS OF SCIENCE AND APPLICATION  يتحدد المفهوم الأول بالجانب النظري ، كما يتحدد المفهوم الثاني بما يطلق عليه   الجانب التطبيقي.  ووظيفة العلم أن يصف ويشرح الظواهر قيد البحث وذلك من أجل التوصل الى فهم حقيقة الظاهرة للتنبؤ بها أو بمثلها واقتراح الحلول الممكنة لها أو لأجزائها وتقديم نتائجها الى المسؤولين عن القرار السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي . ولفظة العلم تعني المنهج العلمي في دراسة الأشياء أو الظواهروتتحد المناهج العلمية عادة في الأساسيات المطلوبة للبحث الا أنها تختلف باختلاف العلوم.

Book Release at Published and marketed Amazon

Book Release at Published and marketed Amazon

والفرق بين تطبيق العلوم الاجتماعية والعلوم الطبيعية واضح حيث تحاول  العلوم الاجتماعية (كالعلوم السياسية وعلم الاقتصاد وعلم النفس  وغيرها)   دراسة ووصف وتفسير وفهم التنظيم المجتمعي في مجال حياتي (اقتصادي أو سياسي، أو اجتماعي)  من خلال دراسة التفكير والسلوك الإنساني وعلاقات التداخل بين المجموعات البشرية  فيما يعرف  بالتقاليد والعادات والأعراف الاجتماعية والتي عادة ما تظهر غريبة أو إباحية لدى الناظرين اليها. ومنها دراسات علاقات المدراء بموظفيهم أو علاقة الإنتاج بالسلوك أو بالرواتب والأجور، ودراسة الطلاق والانتحار والثأر وتزايد الجرائم والغش المدني أوالتجاري أو السياسي وعلاقتها بالبيئات والمميزات الفردية والاجتماعية. وتحاول العلوم الطبيعية ( كالفيزياء والكيمياء والأحياء والفلك) اكتشاف القوانين التي تسير عليها الظواهر الطبيعية. كدراسة المسافات المكانية والزمانية وقوانين علم الأحياء والفيزياء وقوانين مزج المواد في الكيمياء العضوية وغيرها . وتختلف هذه العلوم من حيث ان لكل علم منها منهجه وطريقة تصميمه في وضع النظرية وجمع المعلومات لفحصها ومن حيث الوحدة أو العينة المستخدمة تحت الدراسة.

 الناس أجناس: وليس غريبا على المتعلمين وغير المتعلمين معرفة أن هناك تعقيدات في تعدد فئات المجتمع واختلاف طرق تفكيرهم وحلهم لمشكلاتهم اليومية أو العامة. فالناس  كما يقال أجناس وهم يختلفون  علما وسنا وجنسا ودخلا شهريا ومكانا،  وهذه الاختلافات تجعل من الصعب على الباحثين الاجتماعيين  ضبط دراسة المؤسسات التعليمية والعسكرية والتجارية والسياسية في المجتمعات بشكل كامل كالباحثين في العلوم الطبيعية.  اذ من الصعوبة بمكان مثلا دراسة مؤسسة الجيش دراسة علمية تجربية بوضعه في مختبر بأربعة جدران كما يفعل الباحثون الطبيعيون عند دراسة نوعية الدم مثلا في مختبر صغير. حيث تختلف العينتان وتختلف طرق التعامل معهما ومدى ضبط التجربة من قبل الباحث الاجتماعي والباحث الطبيعي. وهذه التعقيدات تجعل كل مجال دراسي مختلف عن غيره  مما يستدعي التخصص بالنسبة لمجال البحث.  حيث تعطي فائدة التخصص الباحث قدرة على فهم وتحليل الظواهر المراد بحثها.  اذ أنه كلما زاد فهم ظاهرة ما (مثل ظاهرة  الطلاق مثلا أو الزواج خارج العائلة أو خارج العرق أو الزواج بأكثر من واحدة) زادت المعرفة بفروعها بشكل عام وساندت فروع العلوم الأخرى .

حدود الانسان: ليس بمقدور باحث واحد أن يلم بتفاصيل كل شيء لأن معرفة الانسان محدودة زمانا (مهما طال العمر فهو الى توقف) ومكانا ( البيئة المكانية تكون في بلد واحد وليس كل البلدان)  وجهدا (فطاقات الانسان محدودة). والعالم واسع لايمكن تغطيته بحثا وتدقيقا بكل ظواهره  خاصة اذا وضعنا في الاعتبار أن الباحثين لهم أمزجة مختلفة تؤثر فيها وتتأثر بها  مؤثرات  اجتماعية أو سياسية عديدة. فالباحثة مثلا: هي أم لطفلين  وهي طالبة وهي عاملة وهي عضوة في اللجنة البرلمانية لمكافحة الغش التجاري . بالاضافة الى أن توقيت نتائج الأبحاث وسرعة تحقيق منافعها للناس قادة وتابعين تختلف بين العلمين الطبيعي والاجتماعي. فالعلوم الطبيعية تظهر نتائجها السلبية أو الايجابية في مدة أقل من المدة التي تظهر فيها منافع أو سيئات أبحاث العلوم الاجتماعية.

 ولتفسير وظيفة التطبيق نورد المثالين التاليين:

اذا أرادت موظفة أن تقود سيارتها فلا بد لها من معرفة أصول القيادة. فاذا عرفت القيادة من شخص آخر نظريا أي بواسطة الكلام فقط واكتفت بذلك وقادت السيارة فان النتيجة المحتملة تكون كما يلي: اما أن تؤذي نفسها أو تؤذي الآخرين  من أشخاص ومباني أو تؤذي السيارة .  فكما أن قيادة السيارة تحتاج الى اتقان نظري وتطبيقي معا فان العلوم بمختلف أنواعها تحتاج أيضا الى اتقان نظري أولا ثم تطبيقي ثانيا. ولذلك فالتطبيق مصمم لتحقيق التحكم في الجوانب النظرية لظاهرة ما أو لاستغلال العلاقات بين الأشياء اعتمادا على العلم بصورة متقنة . ففي مثال قائدة السيارة  السابق نقول ان  هناك علاقة بين عدم التدريب على قيادة السيارة  وبين احتمال حدوث حادث مؤسف.

من الأدب النسائي بنات حارتنا : رواية لملاحة الخانيwww.hasanyahya.com

من الأدب النسائي
بنات حارتنا : رواية لملاحة الخانيwww.hasanyahya.com

ونضرب مثالا آخر: اذا علمنا أن السيارة لا تستطيع السير دون بنزين  فان معرفتنا لهذه الحقيقة تؤكد لنا أن لكل نتيجة سببا. وأن هناك علاقة بين وجود الطاقة (وهي البنزين هنا) وبين تشغيل السيارة واندفاعها الى الأمام أو الى الخلف.  ومن هذا المثال ندرك أن هناك مصادر للمعرفة النظرية وأخرى للمعرفة التطبيقية.  فالمهندس يدرس فنون العمارة مثلا فاذا طلب منه اقامة بناء لمدرسة أو مستشفى أو عمارة . فانه يقوم بتطبيق ما درسه نظريا في فن العمارة  باستعمال مواد تساعده على التطبيق مثل حسابات التكلفة ونوع المواد المستعملة وعدد العمال ومدة العمل في المشروع ولا يتأتى كل هذا العمل في أيامنا هذه  الا باستعمال أجهزة الكمبيوتر والقياسات المعقدة ، فالحسابات دقيقة جدا وتأخذ وقتا طويلا  اذا قام المهندس بحسابها  بورقة وقلم.

وفي هذا المثل فان المهندس يحتل مركز القيادة وفريق العمل  يحتل مركز التنفيذ والتطبيق . وقد يتقن المهندس  كلا الوظيفتين: الادارة والتنفيذ ، ولكن  التخصصات المختلفة تمنعه من ذلك. فهو ذو علم نظري وتطبيقي على الورق وهذا تخصصه. وعليه فان فريقا آخر متخصصا  يقوم بعملية التنفيذ وتطبيق النظرية لتكون بنا ء لمدرسة أو مستشفى أو غيره. وعلى هذا الفريق مراجعة المهندس في كل خطوة غير مفهومة  حتى يتكامل العمل وينجح تطبيق النظرية.

فاذا حاولنا تطبيق نظرية انسانية (اجتماعية) على الانسان أو المجموعة فان التطبيق ليس سهلا كما هو الحال في بناء مدرسة أو تصميم سيارة أو تجميع جهاز كمبيوتر.  فالانسان أكثر تعقيدا من الآلة . حيث ان له عقلا وعواطف  ومعالجة المادة لتطويعها حتى تتناسب مع رسم معين يحتاج مادة أخرى تختلف اختلافا كثيرا عن تطويع البشر. ومن هنا تأتي أهمية الادارة الحديثة في المصانع والمدارس والمعاهد والمستشفيات والوزارات. فالمدرس كما يقال هو مهندس عقول وليس مهندس مادة متحجرة . والطبيب المعالج  انما يعالج أناسا بدم ولحم وعواطف. فاذا أخفق في تطبيق النظرية العلمية فان العواقب وخيمة.

ويعتبر تطبيق العلوم الاجتماعية من الأمور الصعبة التي تواجه المتخصصين فيها والدارسين لها على حد سواء.  لأن تطبيق النظريات الاجتماعية لا يكون بمنآى عن الناس الا ما ندر.  فمخاطبة الناس ومعاملتهم والتحبب اليهم واستغلال تعاونهم وحل مشكلاتهم يحتاج الى خبرة واسعة ومؤهلات عالية.  حيث أنه لكل فرد كرامة (تقدر بالمال أو لا تقدر بثمن)، وشخصية فريدة (سهلة التعقيد أو معقدة) وحياة خاصة (سعيدة أو تعيسة) وعلى المتخصصين في العلوم الاجتماعية أن يلموا بالمعرفة الفنية للوصول الى الأفراد كل حسب عالمه. ويعتبر تعامل الباحث الاجتماعي  مع الناس للحصول على المعلومات منهم من أجل دراسة ظاهرة معينه هو علم بحد ذاته. وعليه أن يتقن مناهج المخاطبة ومناهج التقرب من أفراد العينة حتى يستطيع فتح الأقفال .

ضمن مشروع: "أنشر كتابك مجانا"  للشباب العربي ، تم نشر هذا الكتاب لإحياء التراث العربي في المهجر

ضمن مشروع: “أنشر كتابك مجانا” للشباب العربي ، تم نشر هذا الكتاب لإحياء التراث العربي في المهجر

فمثلا: يريد الباحث أن يدرس ظاهرة التمييز في وظائف الشركات أو الحكومات من أجل ربط  العلاقات المتشعبة الداعية لها أو المشجعة لها.  وفي هذه الحالة على الباحث أن يتبع أفضل السبل التي توصله الى جمع المعلومات دون أن يوجد أعداء قد يؤثرون في البحث ويوجهونه وجهة لا يريدها الباحث. وعليه في هذه الحالة أن يحسن اختيار  الظروف والوسائل  الممكنة والمناهج المناسبة من أجل الوصول الى ضالته. وهذا علم بحد ذاته. ولا بد للباحث أن يحدد هدفه من الدراسة ويصممها تصميما مبنيا على المنطق.  وعلى الباحث العالم أن لا يصف فقط ما يرى بل يتعداه الى التحليل وربط العلاقات بين الأشياء الملاحظة. وهو ما يسمى بالنظرية وهي مجموعة الأفكار المنظمة حول موضوع ما للتنبؤ بالعلاقات التي تربط بين عناصره . وبالنسبة للباحث الاجتماعي فان معرفة العلاقات البشرية نظريا دون الوصول الى التطبيق على مشاكل البشر هي معرفة قاصرة. ولا يظهر اتقان النظرية الا من خلال تطبيقها.   فالعلم شيئ  والتطبيق شيئ آخر. فوظيفة العلم تكمن في بناء النظريات التي نصل اليها من خلال المنهج العلمي المتدرج ليجيب عن أسئلة كثيرة مثل:  ما هي المشكلة ؟ وما هي مفاهيمها؟ وما العلاقات السلبية أو الايجابية التي تربط بين مفاهيمها؟ وكيف ندرسها؟ وما المقاييس المستعملة لقياسها؟ ومتى ندرسها؟ وأين ندرسها؟  ولماذا ندرسها؟ وكيف نحلل نتائجها؟ وللاجابة على هذه الأسئلة نصل الى تعميمات تجربية أو نظريات علمية قابلة للفحص.

أمثلة على الفرضيات والتعميمات التجربية:

 –  المكاتب الحكومية عادة تكون في المدن (العاصمة مثلا) وليس في القرى.

–            كلما زادت الطرق في بلد ما كلما زاد اتصال الناس ببعضهم لبعض.

   –  كلما زادت الأخلاق عند الناس قلت جرائمهم.

    –  الأنتحار بين المتدينين أقل منه بين غير المتدينين .

   –  كلما زاد المستوى التعليمي كلما زاد الدخل الشهري.

      –  كلما زادت الصناعة في مجتمع كلما كثر استعمال النساء للسوتيانات أو الصديريات. ( تصرف الفتيات وهن في التاسعة من أعمارهن ما يزيد على مليوني دولار على شراء السوتيانات سنويا في الولايات المتحدة) .

 – كلما زاد عدد الدارسين في الجامعات –  –  كلما زاد عدد النساء في الجامعات زاد عدد الحاصلات على شهادتي الماجستير والدكتوراه.

اخترت لكم هذا الكتاب www.hasanyahya.com

اخترت لكم هذا الكتاب
http://www.hasanyahya.com

وهذه التعميمات التجربية (النظريات) كانت فرضيات قبل توكيدها علميا. فهي تصف العلاقة بين متغيرين أو شيئين. وهي اما أن تكون علاقة موجبة أو علاقة سالبة أو عدم وجود علاقة. ففي المثال الأول نلاحظ العلاقة المضطردة بين  وجود المكاتب الحكومية والمدن الكبيرة. وفي الثاني علاقة مضطردة أيضا بين تسهيل المواصلات واتصال الناس، وفي المثال الثالث نلاحظ علاقة سلبية بين قوة الوازع الديني والجريمة، وفي الرابع تبين العلاقة بين الانتحار وبين الدين، وفي المثال الخامس تربط بين المستوى التعليمي والدخل وهكذا.  ولا يمكن التأكد من هذه الفرضيات والتعميمات الا باتباع المنهج العلمي بحثا وقياسا وتحليلا وفهما.  وهناك نوع أخر من التعميمات التجربية هو الوصف والتفسير .  مثلا: الفلسطينيون يأكلون الخبز أكثر من غيرهم. أو أهل الريف يأكلون خبزا أكثر من أهل المدن. أو الفقراء يأكلون خبزا أكثر من الأغنياء.  فاذا ربطنا بين هذه التعميمات وجدنا أن هناك علاقة بين الجنسية واستهلاك الخبز وبين الفقر واستهلاك الخبز وبين مكان الاقامة واستهلاك الخبز. ويمكن هذا الوصف أن يوصلنا الى نظرية عامة عن استهلاك  الخبز. وهكذا يتم بناء النظرية ؟

مثال تطبيقي على بناء النظرية من الفرضيات: THEORY CONSTRUCTION

هناك نوعان من النظريات وهما : النظريات العامة الكبرى Grand Theory  وهي نظريات تشمل المجتمع أو المجتمعات في زمن ومكان أو أزمنة وأمكنة مختلفة.  ومثلها أن تطور الفكر الانساني في المجتمعات مر في ثلاث مراحل حسب نظرية أوغست كومت وهي مرحلة البدائية التقليدية ومرحلة التفكير المجرد ومرحلة التفكير الوضعي. والنظريات المتوسطة Middle Theory  التي تدرس مستويات أقل من مستويات النظريات الكبرى وتهتم بالمؤسسات والمميزات الجماعية للأفراد. وتحاول ربط المعلومات بالنظرية. ولنفرق بين النوعين نورد الأمثلة التالية على النظريات المتوسطة والنظريات العامة من دراسة عن الطلبة المغتربين في الولايات المتحدة قام بها الكاتب (يحيى 1984) .

  أمثلة أخرى على الفرضيات في المجتمع الأمريكي من العرب والمسلمين:

  1. الذين يساهمون في نشاطات (المسجد) المركز الاسلامي أقل انحرافا من الذين لايساهمون فيها.

  2.  الطلبة الجدد أكثر اسهاما في النشاطات من الطلبة القدامى.

  3.  الطلبة المتزوجون أكثر مشاركة في نشاطات المركز الاسلامي من غير المتزوجين.

  4.  القاطنون  قرب المسجد يساهمون في نشاطاته أكثر من القاطنين بعيدا عنه.

  5.  كلما زاد عدد الأولاد في الأسرة زادت  مشاركة الأسرة في نشاطات المركز الاسلامي. وهكذا .

التطبيق من الفرضية الى النظرية: FROM HYPOTHESIS TO THEORY

ديوان لولاك للأديب العربي   الأردني الفلسطيني  www.hasanyahya.com

ديوان لولاك للأديب العربي الأردني الفلسطيني
http://www.hasanyahya.com

اثبات أي من هذه الفرضيات علميا يؤدي بنا الى نظرية متوسطة. فعلاقة المشاركة في النشاطات وبين الانحراف نظرية متوسطة.  فكلما زاد ت المشاركة (+)  نقص الانحراف (-) .  وكلما نقصت المشاركة (-) زاد الانحراف (+) بين أفراد العينة المختارة. فاذا رمزنا للمشاركة بالحرف( س)  والانحراف بالحرف (ص) فان العلاقة تكون اما علاقة سلبية أو تكون علاقة ايجابية أو تكون بلا علاقة .

 ويمكن اعتبار المثال الثاني أيضا نظرية متوسطة.  مفادها أن هناك علاقة بين المدة التي يقضيها الطلبة في أمريكا وبين مقدار المساهمة في نشاطات المركز الاسلامي. وهكذا في الأمثلة الأخرى.

التطبيق من النظرية المتوسطة الى العامة: MIDDLE TO GENERAL THEORY

ولكن كيف نربط بين هذه التعميمات أو الفرضيات أو النظريات المتوسطة لنخرج بنظرية عامة حول دور العقيدة بشكل عام في أي زمان أو مكان؟ فاذا كان المسجد كما لاحظنا من الفرضيات المعطاة يقلل الانحراف بين الطلبة الجدد والقاطنين قربه والمتزوجين ولهم أولاد. فمعنى ذلك أن هناك خطا يربط بين هذه المتغيرات هو العقيدة وليس المكان . ويمكنهنا استخلاص نظرية عامة  من المثل السابق تقول: المشاركة في نشاطات المراكز الدينية (اينما وجدت ومتى وجدت) عنصر هام من عناصر القضاء على الانحراف أو أن أماكن العبادة (مهما كان الدين أو مهما كانت العقيدة) تقلل من الانحراف. وهكذا.

 التطبيق من النظرية العامة الى القانون :

ونقوم عن طريق التعميمات  والنظريات السابقة التي تكونت من عدة فرضيات بتحويل النظرية الى قانون مطلق يقول : العقيدة تزيد من تماسك المجتمع. وكما نعلم لا العقيدة شيء  نراه بالعين المجردةولا المجتمع بكل مؤسساته الا أننا  توصلنا الى النظرية ثم الى القانون من خلال المنهج العلمي في دراسة  مشاركة الطلبة في المراكز الاسلامية وهي شيء نراه ونستطيع قياسه بمقاييس الصفات كالمكان والحالة الزوجية وعدد الاولاد والانحراف.  وهذا قانون عام في علم الاجتماع. اذ أن الأبحاث العلمية أثبتت أن العقيدة الدينية تسهم في  التماسك بين أفراد المجتمع والوازع الديني يقلل من الجرائم والانحرافات بين أعضائه.

شرحنا فيما سبق كيف توصلنا من الفرضيات الى النظرية المتوسطة فالنظرية العامة  ثم الى القانون.  وعليه نقول ان النظرية هي فهم وتفسير علمي لظاهرة اجتماعية تحتوي عدة حقائق ترتبط ببعضها البعض. أما القانون فهو وصف النظرية بشكل سببي. أي أن هناك شيء يعتبر سببا لشيء آخر. والمثال واضح: فوجود العقيدة في مجتمع ما (من تقاليد وعادات وقيم)  يؤدي الى التماسك الاجتماعي بين أفراد  ذلك المجتمع ،  وهذا قانون دائم.

فحص النظرية علميا:

ثلاث مسرحيات مصرية  محمد عبدالله ربيعي  www.hasanyahya.com

ثلاث مسرحيات مصرية
محمد عبدالله ربيعي
http://www.hasanyahya.com

قلنا أن التعميمات التجربية انما تكون نتيجة ملاحظات. ومن أهم ما يقوم العلم به بعد وجود النظرية هو فحصها عن طريق اعادة البحث من جديد أو عن طريق صحة ما يتنبأ به الباحث من علاقات. فمثلا النظرية أعلاه تقول أن المسجد يوحد بين المسلمين. وبناء عليها نتنبأ بعدم وجود خلافات بينهم، كما نتنبأ بكثرة الزيارات بينهم وكثرة تسامحهم فيما بينهم.  فاذا أردنا التثبت من صحة النظرية علينا أن نعيدها ونستعمل نفس الاستبيان الذي استعملناه في البحث الأول ثم نجمع المعلومات ونحللها في الكمبيوتر ثم نضع النتائج. فاذا وجد ما يثبت النظرية كان ذلك ما نريد من النظرية. أما اذا كانت ملاحظاتنا بعكس النظرية فلا بد من وجود احتماليات لعدم صحتها في ظرف مختلف . واذا كانت قانونا فالقانون غير متغير وعليه فان العيب ليس في النظرية وانما في القياس المتبع ومدى صدقه Validity(الظاهري أو الداخلي أو التطابقي أو التنبؤي) أو في الباحث أو في الناس وتصرفاتهم وعدم انسجام علاقاتهم كما يقول القانون أو النظرية. وهو ما يسمى بالتغير السلوكي الاجتماعي( وفي المثال السابق الانحراف عن الدين) في المجتمع.  وهي ظاهرة أخرى تحتاج الى دراسات بحثية حسب المنهج العلمي لمعرفة أسبابها والظروف التي أوجدتها وكيفية معالجتها إيجابيا أو سلبيا في مجتمعات سريعة التغير.www.hasanyahya.com

*** من كتاب مناهج البحث العلمي في العلوم الاجتماعية …… للمؤلف.

يرجى التكرم إذا وافقت المقالة هوى في نفوسكم أن تخبروا أصدقاءكم لتعم الفائدة من المعلومات فيها، وشكرا لكم.

 Note for readers: If you liked this, please MOBILE IT to friends and love ones. Thank you!

  Special Thanks to Female and male Principles and teachers in USA, Great Britain & EU for selecting some of the author’s publications bringing up our children in Diaspora. I appreciate. Thank you!

الدكاترة: حسن يحيى

الدكاترة: حسن يحيى

Hasan Yahya is a Palestinian Sociologist and Historian, former professor of Comparative Sociology and Educational Administration at Michigan State University and Jackson Community College. He is the Board Editing member at International Humanities Studies (IHS) Journal.  Dr. Yahya is the originator of Arab American Encyclopedia and Ihyaa al Turath al Arabi fil Mahjar-USA. His publication may be observed on Amazon and Kindle. To reach the writer: Email: askdryahya@yahoo.com

Dr. Yahya Credentials:

Ph.D in Comparative Socioloy 1991, Michigan State University.

Ph.D in Educational Administration, Michigan State Univ.

M.A Psychology of Schhols Conflict Management, Michigan State Univ.

Diploma M.A, Oriental Studies, St. Joseph Univ. Beirut, Lebanon

B.A Modern and Classical Arab Literature

Life Achievements: Publishing 250 plus Books and 1000 plus articles

Read Hasan Yahya at Amazon

 هدية مجانية للقراء والباحثين الكرام من المؤلف

FREE GIFTfor ReadersFrom the author

كتاب مقاييس الدكتور يحيى للبحوث النفسية والاجتماعية هنا

أو انقل الرابط التالي والصقه وتمتع بقراءة الكتاب من هنا

http://askdryahya.com/HYMeasuresComplete.pdf 

الكاتب المعجزة   عربي أردني أمريكي من فلسطين  www.hasanyahya.com

الكاتب المعجزة
عربي أردني أمريكي من فلسطين
http://www.hasanyahya.com

رواية قنديل أم هاشم  للأديب العربي يحيى حقي

رواية قنديل أم هاشم
للأديب العربي يحيى حقي www.hasanyahya.com

 

About Arab American Encyclopedia-USA - Hasan Yahya

HASAN YAHYA was born at a small village called Majdal-YaFa (Majdal Sadiq) in Mandate Palestine (1944). He migrated as a refugee to Mes-ha, a village east of Kufr Qasim, west of Nablus (in the West Bank), then moved with his family to Zarka, 25 km north of Amman – Jordan. He finished the high school at Zarka Secondary School, 1963. He was appointed as a teacher in the same year. Studied Law first at Damascus University, then B.A from Lebanon University in Arabic literature and Eastern Cultures (1975). He moved to Kuwait. Where he got married in 1967. He was working at Kuwait Television, taught at bilingual School, and Kuwait University. In 1982, Hasan left to the United States to continue his education at Michigan State University. He got the Master Degree in 1983, the Ph.D degree in 1988 in Education (Psychology of Administration ). In 1991, He obtained his post degree in Social research, the result was a second Ph.D degree in Comparative sociology-Social Psychology. He was the only Arab student who enrolled ever to pursue two simultaneous Ph.D programs from Michigan State University and fulfill their requirements perfectly. Professor Yahya employment history began as a supervisor of a joint project to rehabilitate Youth (inmates out of prison) by Michigan State University and Intermediate School Districts. Worked also as a Teacher Assistant and lecturer in the same university. He was offered a position at Lansing Community College as well as Jackson Community College where he was assistant professor, then associate professor, then full professor (1991-2006). He taught Sociology, psychology, education, criminology and research methods. He supervised 19 Master and Ph.D candidates on various personal, economic psychological and social development topics. Professor Yahya published Hundreds (1000 Plus on this site) of articles and research reports in local, regional, and international journals. His interest covers local, regional and global conflicts. He also authored, translated, edited and published over 280 plus books in several languages, in almost all fields especial education, sociology and psychology. These books can be found on Amazon and Kindle. He also, was a visiting professor at Eastern Michigan University to give Research Methods and Conflict Management courses. Prof. Yahya accepted an offer to join Zayed University Faculty Team in 1998, then he served as the Head of Education and Psychology Department at Ajman University of Science and Technology 2001-04. Dr. Yahya established several institutes in Diaspora, the Arab American Encyclopedia, Ihyaa al Turath al Arabi Project, (Revival of Arab Heritage in Diaspora.Recently he was nominated for honorary committee member for the Union of Arab and Muslim Writers in America. He was affiliated with sociological associations and was a member of the Association of Muslim Social Scientists (AMSS) at USA. Social Activities and Community Participation: Dr. Yahya was a national figure on Diversity and Islamic Issues in the United States, with special attention to Race Relations and Psychology of Assimilation (generations 1,2 &3). He was invited as a public speaker to many TV shows and interviews in many countries. His philosophy includes enhancing knowledge to appreciate the others, and to compromise with others in order to live peacefully with others. This philosophy was the backgrounds of his theory, called “ Theory C. of Conflict Management”. And developed later to a Science of Cultural Normalization under the title: “Crescentology. The results of such theory will lead to world peace depends on a global Knowledge, Understanding, appreciation, and Compromising (KUAC)” Recently Prof. Yahya started "Publish your book FREE Project", to serve young Arab Writers. Dr. Yahya accepted the offer to be the chief editor of the International Humanities Studies Journal -I-H-S-Jerusalem, since July 2014. (Revised Sept. 2014) ولد الدكتور حسن عبدالقادر يحيى في مجدل يابا من أعمال يافا – فلسطين عام 1944. تلقى علومه الابتدائية في مدرسة بديا الأميرية في الضفة الغربية أيام احتوائها ضمن المملكة الأدردنية الهاشمية وتخرج في جامعة بيروت حاملاً الإجازة في اللغة العربية وآدابها، ودبلوم التأهيل التربوي من كلية القديس يوسف بلبنان، ودبلوم الدراسات العليا (الماجستير) ودكتوراة في الإدارة التربوية من جامعة ولاية ميشيغان بالولايات المتحدة عام 1988، وشهادة الدكتوراه في علم الاجتماع المقارن من الجامعة نفسها عام 1991. عمل في التدريس والصحافة الأدبية. أديب وشاعر وقاص ، ,كما عمل في تلفزيون الكويت الرسمي كمعد ومنسق برامج ثم اتجه إلى الكتابة والتأليف في علوم كثيرة تخص علمي النفس والاجتماع والتنمية البشرية ، والتغير الاجتماعي والسكان وألف ونشر العديد من المقالات (1000 +) والكتب باللغتين العربية والإنجليزية (أكثر من 330 كتابا) ، منها ست مجموعات قصصية وست كتب للأطفال ، وأربع دواوين شعرية باللغتين أيضا. وعدد من كتب التراث في الشعر والأدب والأخلاق الإسلامية والتربية والأديان . وهو الآن أستاذ متقاعد في جامعة ولاية ميشيغان. . وكان عضوا سابقا في جمعية العلماء المسلمين في أمريكا . وجمعية علماء الاجتماع الأمريكية - ميشيغان، وهو مؤسس الموسوعة العربية الأمريكية في الولايات المتحدة ضمن مشروع إحياء التراث العربي في بلاد المهجرز كما تم ترشيحه مؤخرا ليكون عضو مجلس التحرير لمجلة الدراسات الإنسانية العالمية. وقد قبل أن يتسلم رئاسة تحريرها اعتبارا من نهاية يونيو 2014 His email: askdryahya@yahoo.com Thank you!
This entry was posted in albahaspace, Arab American Encyclopedia, Arab flags, Arab Manifesto, Arab Personalilities, Busness Management, Crescentology, Decision Making, Dryahyatv, Educational Psychology, Hasan Yahya حسن يحيى, Health Research, Ibn Khaldun ابن خلدون،, Improving skills, Knowledge Base, Medical Sociology, Morality, New Publication, Philosophy & Logic, Practical Psychology, Project Management., psychology, Psychotherapy, Science, Sociology, Sociology of Education, فدوى طوقان، شاعرات العرب ،, ليلى الأخيلية، العشق والعشاق،, منشورات الموسوعة العربية الأمريكية، كتب الدكتور يحيى ،, مهارة المدرسين وإدارة فصول, محمد رسول الله, محاسن النساء والأخلاق, مسرحية من فصل واحد ، political one act play, نازك الملائكة ، شاعرات العرب, هموم اللغة العربية ، إحياء التراث العربي في المهجر،, village and city values Change, Women Affairs, أمور النساء والزواج, أعلام الدول العربية, تربية وتعليم ، Education and tagged , , , , , , , . Bookmark the permalink.

2 Responses to Two Minutes with Dr. Yahya: Science Between Theory and Practice – دقيقتان مع الدكتور يحيى: العلم بين النظرية والتطبيق

  1. Pingback: Two Minutes with Dr. Yahya: December Archieve, بالعربية والإنجليزية | www.arabamericanencyclopedia.com

  2. Pingback: Two Minutes with Dr. Yahya: December Archieve, بالعربية والإنجليزية | www.arabamericanencyclopedia.com

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s