Rascals and Bastards – الأوباش الأوغاد الأنذال


Eagle Eye

Bastared have many faces like politicians

One  Page  Novel 

 رواية من صفحة واحدة

مهداه إلى  روسيا والصين والنظام السورى  العفن وأمريكا

كان المختار رئيس الأوباش الأوغاد الأنذال يتمتع بحب شعبه في القرية النائية ، فيفرض عليهم ما شاء من قوانين ، وفي صباح اليوم جاءه نبأ عظيم ، فقد رأى في المنام شيئا جللا  وحلما لم يرق ما في نفسه مما يتنافى مع النذالة  التي عهد بها ، فدعى إلى اجتماع عاجل لأفراد القرية كلهم  ، كبيرهم وصغيرهم ، ذكرهم وأنثاهم ، أسودهم وأبيضهم وأصفرهم ، شبابهم وشيابهم ، وبما أن الناس اعتادوا على ألعاب وحيل المختار من قبل ، طلب المختار من أعضاء الشرطة في المخفر أن يجمعوا الناس ولو بالقوة ، وطلب منهم التهيؤ في حالة الغضب لتعذيب الناس وضربهم وسحلهم فرادى وجماعات إذا أساؤا التصرف وخرجوا عن الطاعة ، حتى أنه عبر مئذنة البلدة استعمل المايكروفون المهتريء لجمع الناس ولو بالقوة ، فالأمر هام جدا …. إسمعوا وعوا …. رسالة من المختار ….. تجمعوا …. تجمعوا ….. وبعد أقل من ساعة كان 99.99 في المائة من رجال القرية  ونسائها  في الساحة الأمامية لدوار المختار ، وقد كانت جباههم تتصبب عرقا ، فهم فلاحون يقومون بالحرث والزرع ، وجاؤوا جريا على الأقدام قبل أن تطأهم حوافر خيل الشرطة  الذين قاموا بجمعهم  من أماكن سكناهم أو أعمالهم ، حيث إن البعض كان يعمل في سقاية الأرض أو طحن الحنطة أو عصر الزيتون في المعصرة اليتيمة القديمة للبلدة ، أو يتفيأ  تحت الشجر أو يلعب الورق في مقهي  التنابل المعهود وتساءل البعض عن الرسالة  التي يريد المختار النذل الوغد أن يسمعها للشعب في قريته الضالة  عن الفساد ، فما الأمر ؟ لا نعرف … لا أعرف …. لا أفهم لماذا …..

وما أن تجمع الناس ، حتى تململ المختار في جلسته في غرفة الضيوف والاستقبال ، وهو مع الحاضرين في مجلسه من أعيان البلد  وأثريائها ، يقول:

–         الآن ستعرفون قوتي وسلطاني ، قوموا واشهدوا على أن الجميع قد حضر بناء على دعوتي ، وحتى تعلموا أنني الآمر الناهي هنا …. وقام الحاضرون وساروا نحو البلكونة اليتيمة أيضا في سرايا المختار ، فوقف في وسط أعيان البلدة ، وبدأ يخطب ويبلغ الناس رسالته العجفاء ، وخطبته العصماء ، وهو يحمل بوقا واسعا لإيصال الصوت بعيدا  حتى يسمع الجميع ، فقال :

–         بلغني  الليلة الماضية ” وكنت في غيبوبة حلم ” أن واحدا من هذه القرية العزيزة التي أحبها حبا جما ، وأقضي وقتي كله في خدمتها وخدمة أبنائها ، وأواسي أهل من يموتون منها ، وأزور من يمرض من أفرادها ، وأحضر طهور أبنائها ، وأعراس بناتها ، وزواج نسائها مثنى وثلاث ورباع ، وحفلات طلاق نسائها  طلقة بائنة أو طلقتين أو ثلاثا ، ، بلغني يا شعبي العزيز أن رجلا من هذه القرية ، خرج على القانون ، وشرب ماء أثناء عمله ، وهذا جرم يعاقب عليه القانون ، وكما تعلمون فإن شرب الماء حسب القانون ممنوع إلا في أوقات محددة ،  فشرب الماء أثناء العمل يعتبر إخلالا بالدستور وممنوع شرعا حسب شيوخنا وعلمائنا ، فقد روي في الأثر : “أن من يشرب وهو يعمل ، دخل النار ، ومسته ملائكة جهنم ، وتصبح زوجته طالق بالثلاث دو رجعة أبدا” ، ويدفع غرامة تقارب العشرين أردبا من الشعير أو القمح أو الذرة ، كل حسب ما يملك” ، أو كما قال الأثر : “لا تشربوا ماء ، وأنتم تعملون” أو “لا تعلمون” في رواية أخرى” . صدق من قال ونحن سامعون ومطيعون. فمن هو هذا الشخص الذي كسر القانون وخرج عن التراث وشوًه الدستور ، فكفر وخرج عن الملة والجماعة ، فشرب ماء  أثناء عمله .؟  وما شرب الماء إلا ذنبا لا يغتفر حسب الشريعة والقوانين السماوية والأرضية . فمن تجرأ منكم على شرب الماء في غير أوقاته ؟

وبانت على الناس ضحكات سخرية من كلمات المختار ، فلم يسمعوا من قبل بهذا الأثر الكاذب ، ولا بالقانون الذي يحرم شرب الماء أثناء تأدية الوظائف ،  فبدأ الرجال الأوباش الأوغاد الأنذال الشبيحة  ممن يدورون في فلك المختار السياسي  ،  بضربون الأفراد على رؤوسهم وأعناقهم وظهورهم لأنهم سخروا من المختار ولي نعمتهم وحامي ديارهم ومسنن قوانينهم  فقفز من الحاضرين فرد في ريعان الشباب ، يقول:

–         نرجو من المختار أن يحدد أوقات المنع ، كما يحدد أنواع الناس الذين يخصهم القانون ، فالأمر في القانون غير واضح ، ولم نسمع بما تفوهت به عن النار ولا عن الماء . فمن أين لك هذا الأثر الذي تدعي أنه يمثل تراثنا . يجب تحديد الناس الذين يطبق القانون عليهم . وإذا منع الماء … فماذا نشرب ….؟ هل نشرب الحليب أم هو ممنوع أيضا ؟ وهل نشرب الخمور أم هي ممنوعة أيضا ؟

وما أن أنتهى الشاب من أسئلته وكلامه حتى بدأت عصي رجال الشرطة تضربه على قفاه وعلى وجهه وعلى ظهره وعلى ساقيه وعلى قدميه ، حتى تورم جسده وسالت دماؤه ووقع على الأرض مغشيا عليه ، فكان عبرة لمن يعتبر . فتجمع أهل القرية من جديد بعد أن تفرقوا ، حيث قادتهم فتاة في ربيعها السادس عشر ، فنالت ما نال الشاب من أذى ، وداس القوي الضعيف وهم يهربون من عصي رجال الشرطة وخراطيم المياه والقنابل المسيئة للعيون ، المسيلة للدموع ، الوسيلة المختارية الوحيدة التي تستخدم عادة عند كل تجمع للشباب الرافضين لسياسته وقوانينه ،  وبدأت صيحات من الشباب ، المختار مجنون ، غيروا النظام وقوانينه الظالمة ، وحملوا يافطة كبيرة تقول: “الشعب يريد ماء …. الشعب يريد ماء وحق السماء. إقضوا على البلاء ، ومنع الماء بحق السماء ”  وبدأ العراك كما هو في العراق ، لا تعرف صاحبك  فيه من عدوك ، ولا مؤيدك ممن يقف ضدك ، ولا من معك ومن هو عليك ، واختلط الحابل بالنابل ، كما يقولون ،  وانتهت المسرحية ، وضحك الناس على نهايتها ، وبدأ الناس يتساءلون أين ذهب المختار ؟ فقد هرب المختار ومن معه من أعيان البلدة ….. ولجأوا إلى القرية المجاورة ، حيث نزلوا عند مختارها ضيوفا حتى تهدأ الأمور .   من كتابات أبو دلامة . www.hasanyahya.com

*** Note for readers: If you liked this, please let other people know about it. You may contact the writer using this site. Thank you!

About Arab American Encyclopedia-USA - Hasan Yahya

HASAN YAHYA was born at a small village called Majdal-YaFa (Majdal Sadiq) in Mandate Palestine (1944). He migrated as a refugee to Mes-ha, a village east of Kufr Qasim, west of Nablus (in the West Bank), then moved with his family to Zarka, 25 km north of Amman – Jordan. He finished the high school at Zarka Secondary School, 1963. He was appointed as a teacher in the same year. Studied Law first at Damascus University, then B.A from Lebanon University in Arabic literature and Eastern Cultures (1975). He moved to Kuwait. Where he got married in 1967. He was working at Kuwait Television, taught at bilingual School, and Kuwait University. In 1982, Hasan left to the United States to continue his education at Michigan State University. He got the Master Degree in 1983, the Ph.D degree in 1988 in Education (Psychology of Administration ). In 1991, He obtained his post degree in Social research, the result was a second Ph.D degree in Comparative sociology-Social Psychology. He was the only Arab student who enrolled ever to pursue two simultaneous Ph.D programs from Michigan State University and fulfill their requirements perfectly. Professor Yahya employment history began as a supervisor of a joint project to rehabilitate Youth (inmates out of prison) by Michigan State University and Intermediate School Districts. Worked also as a Teacher Assistant and lecturer in the same university. He was offered a position at Lansing Community College as well as Jackson Community College where he was assistant professor, then associate professor, then full professor (1991-2006). He taught Sociology, psychology, education, criminology and research methods. He supervised 19 Master and Ph.D candidates on various personal, economic psychological and social development topics. Professor Yahya published Hundreds (1000 Plus on this site) of articles and research reports in local, regional, and international journals. His interest covers local, regional and global conflicts. He also authored, translated, edited and published over 280 plus books in several languages, in almost all fields especial education, sociology and psychology. These books can be found on Amazon and Kindle. He also, was a visiting professor at Eastern Michigan University to give Research Methods and Conflict Management courses. Prof. Yahya accepted an offer to join Zayed University Faculty Team in 1998, then he served as the Head of Education and Psychology Department at Ajman University of Science and Technology 2001-04. Dr. Yahya established several institutes in Diaspora, the Arab American Encyclopedia, Ihyaa al Turath al Arabi Project, (Revival of Arab Heritage in Diaspora.Recently he was nominated for honorary committee member for the Union of Arab and Muslim Writers in America. He was affiliated with sociological associations and was a member of the Association of Muslim Social Scientists (AMSS) at USA. Social Activities and Community Participation: Dr. Yahya was a national figure on Diversity and Islamic Issues in the United States, with special attention to Race Relations and Psychology of Assimilation (generations 1,2 &3). He was invited as a public speaker to many TV shows and interviews in many countries. His philosophy includes enhancing knowledge to appreciate the others, and to compromise with others in order to live peacefully with others. This philosophy was the backgrounds of his theory, called “ Theory C. of Conflict Management”. And developed later to a Science of Cultural Normalization under the title: “Crescentology. The results of such theory will lead to world peace depends on a global Knowledge, Understanding, appreciation, and Compromising (KUAC)” Recently Prof. Yahya started "Publish your book FREE Project", to serve young Arab Writers. Dr. Yahya accepted the offer to be the chief editor of the International Humanities Studies Journal -I-H-S-Jerusalem, since July 2014. (Revised Sept. 2014) ولد الدكتور حسن عبدالقادر يحيى في مجدل يابا من أعمال يافا – فلسطين عام 1944. تلقى علومه الابتدائية في مدرسة بديا الأميرية في الضفة الغربية أيام احتوائها ضمن المملكة الأدردنية الهاشمية وتخرج في جامعة بيروت حاملاً الإجازة في اللغة العربية وآدابها، ودبلوم التأهيل التربوي من كلية القديس يوسف بلبنان، ودبلوم الدراسات العليا (الماجستير) ودكتوراة في الإدارة التربوية من جامعة ولاية ميشيغان بالولايات المتحدة عام 1988، وشهادة الدكتوراه في علم الاجتماع المقارن من الجامعة نفسها عام 1991. عمل في التدريس والصحافة الأدبية. أديب وشاعر وقاص ، ,كما عمل في تلفزيون الكويت الرسمي كمعد ومنسق برامج ثم اتجه إلى الكتابة والتأليف في علوم كثيرة تخص علمي النفس والاجتماع والتنمية البشرية ، والتغير الاجتماعي والسكان وألف ونشر العديد من المقالات (1000 +) والكتب باللغتين العربية والإنجليزية (أكثر من 330 كتابا) ، منها ست مجموعات قصصية وست كتب للأطفال ، وأربع دواوين شعرية باللغتين أيضا. وعدد من كتب التراث في الشعر والأدب والأخلاق الإسلامية والتربية والأديان . وهو الآن أستاذ متقاعد في جامعة ولاية ميشيغان. . وكان عضوا سابقا في جمعية العلماء المسلمين في أمريكا . وجمعية علماء الاجتماع الأمريكية - ميشيغان، وهو مؤسس الموسوعة العربية الأمريكية في الولايات المتحدة ضمن مشروع إحياء التراث العربي في بلاد المهجرز كما تم ترشيحه مؤخرا ليكون عضو مجلس التحرير لمجلة الدراسات الإنسانية العالمية. وقد قبل أن يتسلم رئاسة تحريرها اعتبارا من نهاية يونيو 2014 His email: askdryahya@yahoo.com Thank you!
This entry was posted in Arab Affairs, Arab American Encyclopedia, Hasan Yahya حسن يحيى, Ibn Khaldun ابن خلدون،, Philosophy & Logic, Short stories, Sociology, حضارة عرب، and tagged , , . Bookmark the permalink.

One Response to Rascals and Bastards – الأوباش الأوغاد الأنذال

  1. هذه رواية لا تأخذ منك دقيقة واحدة ولكن فيها عبر ومنفعة . أقرأ وشارك غيرك بها .

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s