The Sad Philosophers and the Disparate Arab Personality – تعاسة الفلاسفة والشخصية العربية اليائسة


المفكر العربي الدكتور حسن يحيى في لحظة تأمل

The Sad Philosophers  and the Disparate Arab Personality

بقلم المفكر العربي المغترب : د . حسن عبدالقادر يحيى

الشخصية العربية في أيامنا هذه –  للأسف الشديد –  ، شخصية مهزومة ،شخصية مهترئة ومخجلة ، شخصية مهتزة ومقززة للنفس ، وتخجل تلك الشخصية من كونها عربية ، فلم يكن في التاريخ ما يشبه حالتها الآن ، وسبب ذلك الجهل والجهالة وقلة المعرفة والعنجهيات التراثية البالية. واحترام الوضع الراهن دون العمل على تغييره ، وتحتاج عقودا من العمل الرصين لاستعادتها لتكون شخصية قوية متعافية وراجحة . ولن يتسنى تحقيق ذلك إلا بأمور لا بد من تحضيرها لتكون عونا على الشفاء من شخصية اليوم،

ومن هذه الأمور دراسة التراث التربوي التقليدي ومعالجته والرقي به إلى مستوى حضاري يتسم بالعلم والمعرفة وحب الغير لممارسة العدالة مع الحرية حسب القوانين، ولا يتسنى ذلك إلا بتنخيل النظم التربوية وإعادة تشكيلها وإرساء مباديء الإبتكار والاختراع في طريقة تناولها ، مستوى لا يتسم بالفوضى الأخلاقية والجهالات والكراهية والظلم والعنجهيات الجاهلية التقليدية .

 والأمر الآخر الذي لابد من تحضيره والاهتمام به لرأب صدع الشخصية العربية هو إذاعة المنطق وتنمية القوى العقلية لرسم مستقبل تلك الشخصية ودحر منطق الإشاعات المغرضة التي تعشش في نفوس الجهلاء ، وهذا أمر يعتمد على الأمر الأول ،

وأما الأمر الثالث فهو نبذ التقليدية والتقليد دون تفحص ودون دراية ، فالتقليد الأعمى يجلب الهموم ويزيد من ضعف الشخصية ولا يساعد على بنائها .

وأما الأمر الرابع فيمكن أن نطلق عليه تطبيق النظريات السليمة التي ترتكز على قواعد متعارف عليها في البحث والتمحيص حتى تصل إلى الحقيقة حسب الواقع المعاش وليس الواقع المتخيل .

أما الأمر الخامس وليس الأخير فهو بناء شخصية الإنسان ليعيش جنبا إلى جنب مع الغير مهما كان مختلفا عنه ، وبناء علاقات إنسانية على أسس من العدالة والحرية والمساواة ، وبث روح التآخي بين أفراد المجتمع .

إن بناء تلك الشخصية القوية الكريمة الجديدة لا يعتمد فقط على هذه الأمور ولكنها خطوة نحو رأب الصدع في الشخصية العربية. وليس المهم أن يكون هناك كتاب وفلاسفة وأدباء وفنانون وشعراء في الأمة ولكن الأهم أن يحتفى بهؤلاء المفكرين بما يليق بهم لا بما يليق بأصحاب السلطان وأصحاب الثروات ، فهم في عالمنا العربي مازالوا تعساء كما وصفهم كاتب بائس يعيش في الغربة .  

فقد حرك خالد القشطيني إحساس الكاتب وفكره، وإن كانا في صحة جيدة، طالما أننا قادرين على الكتابة ، فقد أعجبني وصف المفكر العربي  خالد القشطيني الذي أشاركه جفاف المصادر وشح المال وقلة التقدير من قومه العرب ، أعجبني وصفه للمفكر العربي تحت عنوان مقال له بعنوان : “محنة المفكر العربي”  حيث قال خير وصف للمفكرين العرب في أيامنا هذه ، قال: “أقصد بالمفكر هنا كل هؤلاء التعساء الذين ابتلاهم الله بعاهة التفكير في عالمنا العربي” وقصد بالطبع “الشعراء والأدباء والكتاب والفنانين والفلاسفة” وما شابههم. (الشرق الأوسط:أبريل 8، 2012، صفحة 23)

وأني وإن كنت أشاركه الرأي في وصف أحوالهم ومناهجهم سعيا وراء لقمة العيش إلا أنني أحس بلوعة  وأسى لوضعه في القمة الفكرية بهذه الروح الهائمة في الغربة وله ما في صدور القراء العرب والأكراد والكلدانيين وغيرهم ممن لا ينطقون بالضاد محبة وتقدير وتبجيل، وأنا كالقشطيني – إذا سمح لي – ما زلت قانعا بما تدر عليه كتبي من قليل الموارد ،  ولن أتوقف عن الكتابة من أجل المعرفة حتى لو بقيت مغمورا (نسبيا) مدى العمر. حبذا لوكنت في مقامه بين قرائه ، وخبراته التي تختلف عن خبراتي ، ولعل هذا ليس من الحسد ، فالحسد ليس من شيم المفكرين ولكنه في هذا المجال حسد لمنزلة عالية تحف بها مناديل الشرف مع النجوم في الليالي الظلماء ، وتجعلني أقول له: نعم ، فالفلاسفة والمفكرون لهم ما يجودون به من عزة نفس ومن كبرياء تبدو وضاءة كالمشاعل بين ثنايا كتاباتهم ، وهي كالذهب المجبول بين طيات الصخور لا يجده إلا من يبحث عنه بمناهج يعمل فيها العقل البشري معجزاته .

لهذا فإن كلام الناس وما يظنونه عن المفكرين والفلاسفة لا يدل على جهل منهم وإنما أستطيع وصفه بالشعور باستحالة المحال ، والملل من المطالبة بالعدالة والحق والمساواة والحرية ، وهم لو فكروا قليلا لعرفوا أن المحال عند الشعوب مقدور عليه-هكذا أخبرنا التاريخ- فإذا تسلحنا بالعلم والمعرفة والاطلاع على حضارات الغير شرقا (كالهند والصين ) وغربا أوروبا والأمريكتين فإننا سنحقق المطالب العادلة وسيكون لمجموعة “المفكرين التعساء” الفضل في تلك النهضة القادمة  .

وبما أني قرأت مقال الأستاذ الفاضل خالد القشطيني وأنا أكتب مقالا حول بناء الأمم فرأيت أن أذكر الكاتب في مقدمة ذلك المقال، ولعل حالي وحال القشطيني يقول:

سيذكرني قومي إذا جد جدهم ++ وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر

www.askdryahya.com/index.html

 ** Note for readers: If you liked this, please let other people know about it. You may contact the writer using this site. Thank you!

عرب يا رسول الله …. عرب

معظمهم لا يقرأون وأكثرهم  ولا يفكرون ولا يقدرون

حسبي الله ونعم الوكيل

About Arab American Encyclopedia-USA - Hasan Yahya

HASAN YAHYA was born at a small village called Majdal-YaFa (Majdal Sadiq) in Mandate Palestine (1944). He migrated as a refugee to Mes-ha, a village east of Kufr Qasim, west of Nablus (in the West Bank), then moved with his family to Zarka, 25 km north of Amman – Jordan. He finished the high school at Zarka Secondary School, 1963. He was appointed as a teacher in the same year. Studied Law first at Damascus University, then B.A from Lebanon University in Arabic literature and Eastern Cultures (1975). He moved to Kuwait. Where he got married in 1967. He was working at Kuwait Television, taught at bilingual School, and Kuwait University. In 1982, Hasan left to the United States to continue his education at Michigan State University. He got the Master Degree in 1983, the Ph.D degree in 1988 in Education (Psychology of Administration ). In 1991, He obtained his post degree in Social research, the result was a second Ph.D degree in Comparative sociology-Social Psychology. He was the only Arab student who enrolled ever to pursue two simultaneous Ph.D programs from Michigan State University and fulfill their requirements perfectly. Professor Yahya employment history began as a supervisor of a joint project to rehabilitate Youth (inmates out of prison) by Michigan State University and Intermediate School Districts. Worked also as a Teacher Assistant and lecturer in the same university. He was offered a position at Lansing Community College as well as Jackson Community College where he was assistant professor, then associate professor, then full professor (1991-2006). He taught Sociology, psychology, education, criminology and research methods. He supervised 19 Master and Ph.D candidates on various personal, economic psychological and social development topics. Professor Yahya published Hundreds (1000 Plus on this site) of articles and research reports in local, regional, and international journals. His interest covers local, regional and global conflicts. He also authored, translated, edited and published over 280 plus books in several languages, in almost all fields especial education, sociology and psychology. These books can be found on Amazon and Kindle. He also, was a visiting professor at Eastern Michigan University to give Research Methods and Conflict Management courses. Prof. Yahya accepted an offer to join Zayed University Faculty Team in 1998, then he served as the Head of Education and Psychology Department at Ajman University of Science and Technology 2001-04. Dr. Yahya established several institutes in Diaspora, the Arab American Encyclopedia, Ihyaa al Turath al Arabi Project, (Revival of Arab Heritage in Diaspora.Recently he was nominated for honorary committee member for the Union of Arab and Muslim Writers in America. He was affiliated with sociological associations and was a member of the Association of Muslim Social Scientists (AMSS) at USA. Social Activities and Community Participation: Dr. Yahya was a national figure on Diversity and Islamic Issues in the United States, with special attention to Race Relations and Psychology of Assimilation (generations 1,2 &3). He was invited as a public speaker to many TV shows and interviews in many countries. His philosophy includes enhancing knowledge to appreciate the others, and to compromise with others in order to live peacefully with others. This philosophy was the backgrounds of his theory, called “ Theory C. of Conflict Management”. And developed later to a Science of Cultural Normalization under the title: “Crescentology. The results of such theory will lead to world peace depends on a global Knowledge, Understanding, appreciation, and Compromising (KUAC)” Recently Prof. Yahya started "Publish your book FREE Project", to serve young Arab Writers. Dr. Yahya accepted the offer to be the chief editor of the International Humanities Studies Journal -I-H-S-Jerusalem, since July 2014. (Revised Sept. 2014) ولد الدكتور حسن عبدالقادر يحيى في مجدل يابا من أعمال يافا – فلسطين عام 1944. تلقى علومه الابتدائية في مدرسة بديا الأميرية في الضفة الغربية أيام احتوائها ضمن المملكة الأدردنية الهاشمية وتخرج في جامعة بيروت حاملاً الإجازة في اللغة العربية وآدابها، ودبلوم التأهيل التربوي من كلية القديس يوسف بلبنان، ودبلوم الدراسات العليا (الماجستير) ودكتوراة في الإدارة التربوية من جامعة ولاية ميشيغان بالولايات المتحدة عام 1988، وشهادة الدكتوراه في علم الاجتماع المقارن من الجامعة نفسها عام 1991. عمل في التدريس والصحافة الأدبية. أديب وشاعر وقاص ، ,كما عمل في تلفزيون الكويت الرسمي كمعد ومنسق برامج ثم اتجه إلى الكتابة والتأليف في علوم كثيرة تخص علمي النفس والاجتماع والتنمية البشرية ، والتغير الاجتماعي والسكان وألف ونشر العديد من المقالات (1000 +) والكتب باللغتين العربية والإنجليزية (أكثر من 330 كتابا) ، منها ست مجموعات قصصية وست كتب للأطفال ، وأربع دواوين شعرية باللغتين أيضا. وعدد من كتب التراث في الشعر والأدب والأخلاق الإسلامية والتربية والأديان . وهو الآن أستاذ متقاعد في جامعة ولاية ميشيغان. . وكان عضوا سابقا في جمعية العلماء المسلمين في أمريكا . وجمعية علماء الاجتماع الأمريكية - ميشيغان، وهو مؤسس الموسوعة العربية الأمريكية في الولايات المتحدة ضمن مشروع إحياء التراث العربي في بلاد المهجرز كما تم ترشيحه مؤخرا ليكون عضو مجلس التحرير لمجلة الدراسات الإنسانية العالمية. وقد قبل أن يتسلم رئاسة تحريرها اعتبارا من نهاية يونيو 2014 His email: askdryahya@yahoo.com Thank you!
This entry was posted in Arab Affairs, Arab American Encyclopedia, Arab Literature, Articles, Decision Making, Hasan Yahya حسن يحيى, Ibn Khaldun ابن خلدون،, Islam & Muslim Affairs, Middle East Politics, Philosophy & Logic, Science, Sociology, USA-Affairs, Zionism, حضارة عرب،. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s