Two Minutes With Dr. Yahya:دقيقتان مع الدكتور يحيى: أفكار ضمن مشروع نهضوي للعرب.


دقيقتان مع الدكتور يحيى: أفكار للنهوض بالشعوب العربية ضمن مشروع  نهضوي للعرب.

Two Minutes With Dr. Yahya: Series of articles in the Process of Philosophy of the Arab Manifesto on nation Building.

ضمن مقالات فلسفة المشروع العربي /  4

The Philosophy of the Arab Manifesto / 4

الدكتور حسن يحيى ، أستاذ علم الاجتماع المقارن سابقا

الفلسفة والتربية : Philosophy and Education

Plato Still Alive

يعتبر أفلاطون (427 – 343) ق. م أول الفلاسفة أيام الإغريق من فطن إلى أهمية التربية للأجيال وقد تبعه في تعاليمه مع اختلاف في الرؤية المستقبلية كل من سقراط وأرسطو ، وقد وضح أفلاطون معظم أفكاره في هذا المجال في كتابة المشهور بعنوان (الجمهورية) .  حيث قسم المجتمع إلى ثلاث طبقات من حيث مكوناته البشرية وهذه الطبقات هي:

طبقة الفلاحين والصناع , ثم طبقة المحاربين , وطبقة الحكام. وقد خص هذه الفئات الثلاث بتلقي التربية ، أما الفلاحون والصناع فمحرومون في جمهوريته من كل تربية ,سوى في تعلم المهن . أما طبقة المحاربين فثقافتهم واجبة , وتشتمل  على فنون الموسيقى والرياضة إلى جانب الفروسية وفنون القتال، , أما طبقة الحكام فثقافتهم فلسفية عالية , إذ يدرسون جميع العلوم ومعها الميتافيزيقا. ويرى أفلاطون أن رؤساء الدولة يجب أن يكونوا علماء وفلاسفة , لا كهنة ورجال دين. نظرا لاستعمال العقل في تسيير أعمال الناس بشكل منطقي يبعد عن العاطفة والخيال ، وهو بهذا يريد أن يثبت أن العقل أقدر من العواطف في تحليل الأمور وإيجاد الحلول لها غي الواقع المعاش.

أما دور الفن في التربية فقد جعله أفلاطون عنصراً أساسياً , وقد رأى أن يبتعد الشعراء عن جمهوريته , وأن يقيموا خارجها بكل إجلال وإكبار وإحترام , لأن أعمالهم الفنية المعبرة عن العادات الإنسانية الشريفة هي التي تدعو الناس إلى احترامهم وإجلالهم. ويهتم أفلاطون بالفنون ويعيد إليها الفضل في تكون الأخلاق , فتعيش الأدب وممارسة الموسيقى والرقص أمور هامة ومدخلاً للكمال الخلقي , فالتربية الخلقية هي تربية فنية قبل كل شئ
التربية عند أفلاطون يجب أن تبدأ في سن مبكرة، قد يمتد هذا الاهتمام بالأطفال إلى ما قبل الولادة، كما عند أرسطو، بعض الشروط البيولوجية والنفسية و الاجتماعية التي ينبغي أن تلتزم بها المرأة الحامل حتى تتم ولادة الجنين بشكل صحي سليم من الناحية الجسمية والنفسية ونشير أن هناك بعض الحقائق التي جاء بها أرسطو في هذا الصدد تتفق كثيرا مع ما توصل إليه العلم الحديث .

كما وجه التربية في كتاب «النواميس» إلى فرض تعليم الرياضيات لأنها تعين على فهم الانسجام، والانسجام يقود إلى الخير. وفتح الباب واسعاً أمام المشرعين في الدولة، وأعطاهم المكان الذي شغله الفيلسوف في الدولة السابقة. وصار الشكل الذي يجب أن يتخذه الحكم مزيجاً من الارستقراطية والديمقراطية. فمنح المواطن الحق في الحرية، لكنه ترك شؤون السياسة للقادة من الأشراف.

ويرى أفلاطون أن الغرض من التربية ينبغي أن يتجه إلى إعداد المواطن الصالح ، والمواطن الصالح في رأيه هو ذلك الشخص الذي اتزنت قدراته ، وألم بفضائل الأخلاق وأصبح معتدلاً وشجاعاً وعادلاً ، وهو يقسم المواطنين في جمهوريته إلى ثلاث فئات بحسب ما لدى كل منهم من استعدادات فهناك طبقة الصناع وطبقة المحاربين وطبقة الفلاسفة ، الأخيرون عليهم عبء توجيه الحكومة ومن ثم وجب أن تكون تربيتهم هي أرقى أنواع التربية .

فالتربية عند أفلاطون هي “إعطاء الجسم والروح كل ما يمكن من الجمال، وكل ما ييبني شخصية المتعلم نحو الكمال” . وهذا يعتمد على الناحيتين النوعية والكمية من التربية، وذلك بمزاولة جميع الأنشطة العقلية والبدنية المؤدية لكمال الفرد.

أما مراحل التربية التي يمر فيها المتعلمون فقد قسم أفلاطون مراحلها إلى ثلاث،  تنتهي كل منها باختبارات تعطي من يجتازها الحق بالانتقال إلى المرحلة التي تليها  ومن يفشل  يبقى في نفس المرحلة أو يهبط إلى مرحلة أقلحسب تحصيله التربوي.

وقد كانت المدة الدراسية ونوع الدراسة حسب كل مرحلة فالمرحلة الأولى حتى سن 18 وفيها يتلقى الأطفال تربية عامة تكشف عن مواهبهم واستعداداتهم وأما المرحلة الثانية فتمتد حتى سن الثلاثين حيث يكون التركيز على التربية الرياضية العنيفة مع العناية بتربية النفس وترقيتها بالذوق السليم عن طريق الموسيقى والآداب والفنون .

والمرحلة الثالثة قد تمتد إلى خمس سنوات حيث تقدم فيها دراسات فلسفية متخصصة لمن تثبت قدرته على تلقى هذا المستوى من العلم

أما المرحلة الثالثة فتصل مدتها 15إلى خمس عشرة سنة وتتضمن ممارسة شئون الدولة وخاصة الحرب حتى تضاف الخبرة إلى العلم والذين يتفوقون
يتفرغون لدراسة الفلسفة التي تمكنهم من معرفة الحق والعدل والخير المطلق ويكون بعد ذلك أهلاً لقيادة دفة الدولة

وإذا رجعنا إلى العصر الحاضر فإننا نرى أن المراحل الدراسية تتشابه وإن زادت تعقيداتها حسب البيئة والنمو السكاني وتقدم التخصص والتكنولوجيا ومناهج التربية .

رحم الله أفلاطون فقد عرف منذ زمن بعيد أن الثروة والفضيلة نقيضان لا يلتقيان في شخص واحد. لذا لا بد من تنمية المواطنين على الأخلاق حتى في سعيهم من أجل الثروات المادية الزائلة .  

www.hasanyahya.com

@Hasan Yahya, Michigan, April 2012

www.arabamericanencyclopedia.com

** Note for readers: If you liked this, please let other people know about it. You may contact the writer using this site. Thank you!

عرب يا رسول الله ….عرب

طيبون ، ولكن أكثرهم لا يقرأون ، وقليل منهم يعلمون، فهل ندعهم في غيهم وجهلهم يعمهون؟ فيا عربي ، اجعل القراءة من هواياتك المفضلة، وإذا أعجبك ما تقرأ فساهم في إحياء التراث العربي في المهجر،  أرسلوا مساهماتكم وما يجود به كرمكم عبر حساب البي بال PayPal Account    askdryahya@yahoo.com

وشكرا Read Hasan Yahya at Amazon

About Arab American Encyclopedia-USA - Hasan Yahya

HASAN YAHYA was born at a small village called Majdal-YaFa (Majdal Sadiq) in Mandate Palestine (1944). He migrated as a refugee to Mes-ha, a village east of Kufr Qasim, west of Nablus (in the West Bank), then moved with his family to Zarka, 25 km north of Amman – Jordan. He finished the high school at Zarka Secondary School, 1963. He was appointed as a teacher in the same year. Studied Law first at Damascus University, then B.A from Lebanon University in Arabic literature and Eastern Cultures (1975). He moved to Kuwait. Where he got married in 1967. He was working at Kuwait Television, taught at bilingual School, and Kuwait University. In 1982, Hasan left to the United States to continue his education at Michigan State University. He got the Master Degree in 1983, the Ph.D degree in 1988 in Education (Psychology of Administration ). In 1991, He obtained his post degree in Social research, the result was a second Ph.D degree in Comparative sociology-Social Psychology. He was the only Arab student who enrolled ever to pursue two simultaneous Ph.D programs from Michigan State University and fulfill their requirements perfectly. Professor Yahya employment history began as a supervisor of a joint project to rehabilitate Youth (inmates out of prison) by Michigan State University and Intermediate School Districts. Worked also as a Teacher Assistant and lecturer in the same university. He was offered a position at Lansing Community College as well as Jackson Community College where he was assistant professor, then associate professor, then full professor (1991-2006). He taught Sociology, psychology, education, criminology and research methods. He supervised 19 Master and Ph.D candidates on various personal, economic psychological and social development topics. Professor Yahya published Hundreds (1000 Plus on this site) of articles and research reports in local, regional, and international journals. His interest covers local, regional and global conflicts. He also authored, translated, edited and published over 280 plus books in several languages, in almost all fields especial education, sociology and psychology. These books can be found on Amazon and Kindle. He also, was a visiting professor at Eastern Michigan University to give Research Methods and Conflict Management courses. Prof. Yahya accepted an offer to join Zayed University Faculty Team in 1998, then he served as the Head of Education and Psychology Department at Ajman University of Science and Technology 2001-04. Dr. Yahya established several institutes in Diaspora, the Arab American Encyclopedia, Ihyaa al Turath al Arabi Project, (Revival of Arab Heritage in Diaspora.Recently he was nominated for honorary committee member for the Union of Arab and Muslim Writers in America. He was affiliated with sociological associations and was a member of the Association of Muslim Social Scientists (AMSS) at USA. Social Activities and Community Participation: Dr. Yahya was a national figure on Diversity and Islamic Issues in the United States, with special attention to Race Relations and Psychology of Assimilation (generations 1,2 &3). He was invited as a public speaker to many TV shows and interviews in many countries. His philosophy includes enhancing knowledge to appreciate the others, and to compromise with others in order to live peacefully with others. This philosophy was the backgrounds of his theory, called “ Theory C. of Conflict Management”. And developed later to a Science of Cultural Normalization under the title: “Crescentology. The results of such theory will lead to world peace depends on a global Knowledge, Understanding, appreciation, and Compromising (KUAC)” Recently Prof. Yahya started "Publish your book FREE Project", to serve young Arab Writers. Dr. Yahya accepted the offer to be the chief editor of the International Humanities Studies Journal -I-H-S-Jerusalem, since July 2014. (Revised Sept. 2014) ولد الدكتور حسن عبدالقادر يحيى في مجدل يابا من أعمال يافا – فلسطين عام 1944. تلقى علومه الابتدائية في مدرسة بديا الأميرية في الضفة الغربية أيام احتوائها ضمن المملكة الأدردنية الهاشمية وتخرج في جامعة بيروت حاملاً الإجازة في اللغة العربية وآدابها، ودبلوم التأهيل التربوي من كلية القديس يوسف بلبنان، ودبلوم الدراسات العليا (الماجستير) ودكتوراة في الإدارة التربوية من جامعة ولاية ميشيغان بالولايات المتحدة عام 1988، وشهادة الدكتوراه في علم الاجتماع المقارن من الجامعة نفسها عام 1991. عمل في التدريس والصحافة الأدبية. أديب وشاعر وقاص ، ,كما عمل في تلفزيون الكويت الرسمي كمعد ومنسق برامج ثم اتجه إلى الكتابة والتأليف في علوم كثيرة تخص علمي النفس والاجتماع والتنمية البشرية ، والتغير الاجتماعي والسكان وألف ونشر العديد من المقالات (1000 +) والكتب باللغتين العربية والإنجليزية (أكثر من 330 كتابا) ، منها ست مجموعات قصصية وست كتب للأطفال ، وأربع دواوين شعرية باللغتين أيضا. وعدد من كتب التراث في الشعر والأدب والأخلاق الإسلامية والتربية والأديان . وهو الآن أستاذ متقاعد في جامعة ولاية ميشيغان. . وكان عضوا سابقا في جمعية العلماء المسلمين في أمريكا . وجمعية علماء الاجتماع الأمريكية - ميشيغان، وهو مؤسس الموسوعة العربية الأمريكية في الولايات المتحدة ضمن مشروع إحياء التراث العربي في بلاد المهجرز كما تم ترشيحه مؤخرا ليكون عضو مجلس التحرير لمجلة الدراسات الإنسانية العالمية. وقد قبل أن يتسلم رئاسة تحريرها اعتبارا من نهاية يونيو 2014 His email: askdryahya@yahoo.com Thank you!
This entry was posted in Arab Affairs, Arab American Encyclopedia, Arab Literature, Articles, Decision Making, Global Affairs, Hasan Yahya حسن يحيى, Ibn Khaldun ابن خلدون،, Islam & Muslim Affairs, Philosophy & Logic, Sociology, حضارة عرب،. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s