Two Minutes with Dr. Yahya: The Research Problem- دقيقتان مع الدكتور يحيى: المشكلة في البحث


Two Minutes with Dr. Yahya: The Research Problem

دقيقتان مع الدكتور يحيى: المشكلة في البحث

Philosophy of Arab Manifesto مشروع النهضة العربي

Hasan A. Yahya, Ph.dsالدكتور حسن يحيى   

Former professor of Comparative sociology

قٌال أرسطو الفيلسوف الإغريقي قديما:  “إذا بدأت المشكلة بالإرادة لحلها فتعتبر نصف محلولة “

وإذا نظرنا إلى القضايا الاجتماعية أو المشاكل التي تواجه البشر فيجب أن نلاحظ مصادرها وأسبابها قبل الولوج في دراستها ووضع الحلول لها . وعلى الباحثين أن يبحثوا عن تلك المصادر لإيجاد الموضوع للبحث ويحتاج ذلك من الباحثين خبرة للمشاكل الواقعية في الميدان . وكثيرا من الباحثين على صلة متزامنة مع القضايا الصحية والاجتماعية وبرامج الخدمات التي تقدم للمحتاجين في المجتمع سواء القادرين أو غير القادرين ماليا وجسديا وعقليا ، ومدى تكلفة تلك الخدمات ، لذا فهم أقدر على تحديد مواضيع البحوث من خلال طرح المشاكل الاجتماعية التي تتواجد حولهم ، ولكن بعضهم أقل قدرة وخبرة وأقل انخراطا ومساهمة في مشاريع الخدمات المقدمة للمحتاجين إليها ، ولكنهم قاموا بالمشاركة في دراسات سابقة لقضايا جماهيرية تخص المجالات الاجتماعية والاقتصادية والنفسية . ويؤكدون على فهمهم لتلك القضايا وكيفية دراستها ، ومهما كانت الأفكار المطروحة للمشاكل والقضايا الاجتماعية لا بد من أن تكون قابلة للتقصي والبحث ويمكن التحكم في قياساتها ومناهج البحث العلمي فيها ، والثقة في التوصل إلى فحص الفرضيات التي تكون الدراسة المزمع القيام بها .  ومهما بدت بعض الأفكار غريبة أو أحيانا سخيفة إلا أنها قد تشكل مؤشرا لقضايا أكثر أهمية ، قد تؤثر مثلا في المستويات المعيشية للموظفين ومدى تحسين صحتهم واستمرار القيام بأعمالهم دون خوف من العوامل التي تعيق عملهم ، فمثلا هناك قطاع كبير من الموظفين يقوم بعمله الروتيني كل يوم ما بين ست إلى ثماني أو عشر ساعات ، وهم جالسون في وضعية معينة في المدارس والمصانع والمكاتب التجارية ، حيث يقومون باستخدام أصابعهم للكتابة مثلا أو استعمال أينهم في القراءة ، واستخدام آذانهم لسماع التقارير الإخبارية مثلا في المجال الإعلامي، أو القيام بحمل أثقال تزيد عن طاقتهم من العمال والحمالين ، كل هذه مشاكل قد تؤدي إلى المرض بعد سنين العمل الطويلة ، لذا فإنها تحتاج إلى وضع سياسات لتقليل هذه المشكلات التي قد تسبب أعطالا مستقبلية لفئة كبيرة من المجتمع ، وبالتالي تؤثر في عملية الإنتاج القومي من ناحية إقتصادية ، فالملاحظة للموظفين وهم يقومون بأعمالهم وواجباتهم في خدمة الناس قد تبدو ملاحظات عادية ، ولكن إذا كثرت المشاكل الصحية وزادت نسب الغياب من العمل فإنها قد تؤثر إلى جانب عوامل أخرى في انخفاض قوة العمل الداعمة للاقتصاد القومي، والموظفون عادة لهم تصانيف لوظائفهم ، ومسؤوليات محددة لكل وظيفة وسقف لتحمل الأعباء حتى يستمروا بالقيام بمسؤوليات الوظيفة وهم على مستوى صحي واجتماعي وإنساني يليق بشعب حضاري كالبنيان المرصوص حيث يعرف كل موظف مسؤوليات وظيفته ، وما يطلب منها وفيها من تقديم الخدمات في أي مجال تكون فيه تلك الوظيفة ، لذا فإن مشاكل التأمين الاجتماعي مثلا ومثله التأمين الصحي للموظفين وغيرهم لا بد من دراسته بشكل علمي حتى نحافظ على صحة المواطنين ليقوموا بأعمالهم خير قيام .

وقد يكون الباحث على وعي لاختيار القضايا للدراسة إجتماعية أو علمية أو سياسية أو نفسية فيرى أن العديد من الدراسات حول الموضوع المقترح دراسته قد توجد في الدراسات السابقة حيث تقوم هذه الدراسات بتوصيات في نهايتها وأن تلك الدراسات محدودة وتقترح دراسة جوانب أخرى من المشكلة في البحث ، وهي طريقة ناجعة في كل مجال صحي أو طبي أو اجتماعي أو نفسي، فمثلا يقوم شخص بدراسة قضية الانتحار بين الشباب (بنين وبنات) ، فيدرس مثلا الخلفية الاقتصادية ومستوى التعليم لكل منهم في طبقات معينة في المجتمع في ومن واحد ومكان واحد دون شمول فئات أخرى في بلاد أخرى أو قرى بعيدة عن الحضارة والمدنية ، ولا يقوم بدراسة العوامل النفسية التي تؤدي إليها ، فيقوم بالتوصية بدراسات نوعية نفسية أو اجتماعية لدراسة نوعية خاصة من الناس في عدة أماكن بطريقة المقارنة بين السنين (مثلا اليوم، وبعد عشر سنوات أو قبل عشر سنوات والوقت الحاضر) أو بين الدول (دولتان أو أكثر) أو بين الإناث والذكور في وقت ومكان معين ، وهكذا نجد مصدرا هاما للبحث عن مواضيع لمشاريع بحثية ننوي القيام بها . ولعل قضايا الربح من خلال تحسين العمل وإدارة المصانع قد بدأت حديثا فإن كثيرا من النظريات الخاصة بإدارة المشاريع كانت نتيجة للعديد من القضايا الخاصة بالإنتاج وطريقة إدارة المصانع ، فالمصنع عادة تقوم على ثلاثة  أسس يجب تكاملها معا وهي: الإدارة (مالية وتخصصية) والتكنولوجيا (آلات وماكنات وتصليحات) والعمال الذين يقومون بالعمل وإدارة تلك التكنولوجيا ، وتعتبر الدراسات في هذا المجال كثيرة حول كل مؤشر منها ، فالإدراة ومستوياتها قد تءثر تأثيرا سلبيا أو إيجابيا على تقديم التكنولوجيا والحرص على فهم كيفية الاستفادة منها وإصلاحها واستمرا تلك الصلاحية ، ومثلها العلاقة بين العمال والإدارة والتكنولوجيا وتنمية المهارات في شتى المجالات لزيادة الإنتاج ، وقد تطورت كثير من النظريات كل في مجاله بناء على دراسات سابقة تفحص تلك النظريا وتصف إيجابياتها أو مساوئها من أجل التقدم الاقتصادي ودفع عجلة الإنتاج على أسس علمية ، ولعل دراسات الحركة والسرعة في قضية إنتاج المصانع وتحسين ذلك الإنتاج كانت مبشرة بزيادة الإنتاج ، فلو قلنا أن مصنعا كان ينتج مائة سيارة في اليوم (ثماني ساعات عمل) أصبح ينتج 700 سيارة في الدقيقة الواحدة ، فإن ذلك يعتبر نتيجة للبحث العلمي الرصين والمتقن في ذلك المجال، وبعد أن كانت الأسواق محلية لكفاية مئات الآلاف من المواطنين أصبحت تكفي لملايين من البشر خارج حدود الدول المصنعة لتلك السيارات ، وإذا كان التنافس عاليا كما نرى بين الدول شرقية أو غربية فإننا نستطيع القول أن مواضيع الأبحاث المتعلقة في الإنتاج قد توسعت لتضم إليها مشاريع دراسية للإدارة والتسويق والتوزيع وتحسين وسائل الاستيراد والتصدير في كل من هذه الصناعات .

وفي مجال التدريس والتعليم في المدارس والجامعات هناك دراسات شتى في كل مجال صغير أو كبير، وعلى مستويات دنيا أو متوسطة أو عليا ، ونحن نعلم أن العالم يتجه من العموميات إلى الخصوصيات في كل مجال ، ومن البساطة إلى التعقيد في المشاكل مع ازدياد البشر ورغباتهم في الحصول على أفض المنتوجات عقليا وجسديا وفكريا وروحيا ، لذا كثرت دراسات الأطفال النفسية مثلا لأطفال ما قبل المدرسة ، ودراسات المراحل الإبتدائية حيث كانت المواضيع التي تدرس وتبحث تدور حول تحسين مناهج التربية بالنسبة للمدرسين والمدرسات ، ومنها ما يخص المناهج وطرق التعليم وصناعة الكتب نشرا ومطبوعات، وعلاقات الإدارة بالموظفين بكل تخصصاتهم ، وكما نعلم في التربية فإن المناهج التقليدية التي ما زالت تستخدم في العديد من الدول المتخلفة أقتصاديا وحضاريا تحتاج عناية من الباحثين مساوية في الأهمية في الدول المتقدمة خاصة فيما يخص مناهج التتحصيل والإبداع بين المدارس والمناطق المحلية ومقارنتها مع الدول المتميزة في شتى العلوم وخاصة الرياضيات واللغات الأجنبية والعلوم وتسابقها مع غيرها من الدول . ,ولعل الإرادة والتصميم على القيام بدراسة مشكلة ما يكون دافعا على إيجاد حلول لها كما ورد في بداية المقال  ،  كان هذا موضوعنا حول كيفية البحث عن القضايا والمشاكل لمشاريع البحوث العلمية ، وسنتعرض في كل مقال إلى جانب من جوانب البحث العلمي ونظرياته ومناهج البحث فيه وقد يكون أحيانا بالعربية وأحيانا أخرى بالإنجليزية المبسطة ، وللموضوع بقية، (1100 كلمة)

www.arabamericanencyclopedia.com

Hasanyahya.com

@Hasan Yahya, Michigan, April 2012

** Note for readers: If you liked this, please let other people know about it. You may contact the writer using this site. Thank you!

عرب يا رسول الله ….عرب

طيبون ، ولكن أكثرهم لا يقرأون ، وقليل منهم يعلمون، فهل ندعهم في غيهم وجهلهم يعمهون؟ فيا عرب ، شرقا وغربا ، اجعلوا القراءة من هواياتكم المفضلة، وإذا أعجبكم ما تقرأ و ن فساهموا في إحياء التراث العربي في المهجر،  ونهيب بكم أن ترسلوا مساهماتكم وما يجود به كرمكم وليس على الكريم شرط ، واللبيب بالإشارة أو بدونها قد يفهم  ، عبر حساب البي بال PayPal Account    askdryahya@yahoo.com

فإن لم تقتنعوا بالكرم صفة ++ فزكاة مباركة أو صدقة أو إحسان

فالتروات كمالكيها إلى زوال ++ ولا دوام سوى لوجهه المنان

وشكرا للقراء الكرام

ead Hasan Yahya at Amazon

80%

من وارد كتب المؤلف يذهب إلى دعم مشروع

إحياء التراث العربي في المهجر

هدية مجانية للقراء الكرام من المؤلف

FREE GIFT for Readers

From the author

كتاب مقاييس الدكتور يحيى للبحوث النفسية والاجتماعية

أو انقل الرابط التالي والصقه ، وتمتع بقراءة الكتاب

http://askdryahya.com/HYMeasuresComplete.pdf

******

About Arab American Encyclopedia-USA - Hasan Yahya

HASAN YAHYA was born at a small village called Majdal-YaFa (Majdal Sadiq) in Mandate Palestine (1944). He migrated as a refugee to Mes-ha, a village east of Kufr Qasim, west of Nablus (in the West Bank), then moved with his family to Zarka, 25 km north of Amman – Jordan. He finished the high school at Zarka Secondary School, 1963. He was appointed as a teacher in the same year. Studied Law first at Damascus University, then B.A from Lebanon University in Arabic literature and Eastern Cultures (1975). He moved to Kuwait. Where he got married in 1967. He was working at Kuwait Television, taught at bilingual School, and Kuwait University. In 1982, Hasan left to the United States to continue his education at Michigan State University. He got the Master Degree in 1983, the Ph.D degree in 1988 in Education (Psychology of Administration ). In 1991, He obtained his post degree in Social research, the result was a second Ph.D degree in Comparative sociology-Social Psychology. He was the only Arab student who enrolled ever to pursue two simultaneous Ph.D programs from Michigan State University and fulfill their requirements perfectly. Professor Yahya employment history began as a supervisor of a joint project to rehabilitate Youth (inmates out of prison) by Michigan State University and Intermediate School Districts. Worked also as a Teacher Assistant and lecturer in the same university. He was offered a position at Lansing Community College as well as Jackson Community College where he was assistant professor, then associate professor, then full professor (1991-2006). He taught Sociology, psychology, education, criminology and research methods. He supervised 19 Master and Ph.D candidates on various personal, economic psychological and social development topics. Professor Yahya published Hundreds (1000 Plus on this site) of articles and research reports in local, regional, and international journals. His interest covers local, regional and global conflicts. He also authored, translated, edited and published over 280 plus books in several languages, in almost all fields especial education, sociology and psychology. These books can be found on Amazon and Kindle. He also, was a visiting professor at Eastern Michigan University to give Research Methods and Conflict Management courses. Prof. Yahya accepted an offer to join Zayed University Faculty Team in 1998, then he served as the Head of Education and Psychology Department at Ajman University of Science and Technology 2001-04. Dr. Yahya established several institutes in Diaspora, the Arab American Encyclopedia, Ihyaa al Turath al Arabi Project, (Revival of Arab Heritage in Diaspora.Recently he was nominated for honorary committee member for the Union of Arab and Muslim Writers in America. He was affiliated with sociological associations and was a member of the Association of Muslim Social Scientists (AMSS) at USA. Social Activities and Community Participation: Dr. Yahya was a national figure on Diversity and Islamic Issues in the United States, with special attention to Race Relations and Psychology of Assimilation (generations 1,2 &3). He was invited as a public speaker to many TV shows and interviews in many countries. His philosophy includes enhancing knowledge to appreciate the others, and to compromise with others in order to live peacefully with others. This philosophy was the backgrounds of his theory, called “ Theory C. of Conflict Management”. And developed later to a Science of Cultural Normalization under the title: “Crescentology. The results of such theory will lead to world peace depends on a global Knowledge, Understanding, appreciation, and Compromising (KUAC)” Recently Prof. Yahya started "Publish your book FREE Project", to serve young Arab Writers. Dr. Yahya accepted the offer to be the chief editor of the International Humanities Studies Journal -I-H-S-Jerusalem, since July 2014. (Revised Sept. 2014) ولد الدكتور حسن عبدالقادر يحيى في مجدل يابا من أعمال يافا – فلسطين عام 1944. تلقى علومه الابتدائية في مدرسة بديا الأميرية في الضفة الغربية أيام احتوائها ضمن المملكة الأدردنية الهاشمية وتخرج في جامعة بيروت حاملاً الإجازة في اللغة العربية وآدابها، ودبلوم التأهيل التربوي من كلية القديس يوسف بلبنان، ودبلوم الدراسات العليا (الماجستير) ودكتوراة في الإدارة التربوية من جامعة ولاية ميشيغان بالولايات المتحدة عام 1988، وشهادة الدكتوراه في علم الاجتماع المقارن من الجامعة نفسها عام 1991. عمل في التدريس والصحافة الأدبية. أديب وشاعر وقاص ، ,كما عمل في تلفزيون الكويت الرسمي كمعد ومنسق برامج ثم اتجه إلى الكتابة والتأليف في علوم كثيرة تخص علمي النفس والاجتماع والتنمية البشرية ، والتغير الاجتماعي والسكان وألف ونشر العديد من المقالات (1000 +) والكتب باللغتين العربية والإنجليزية (أكثر من 330 كتابا) ، منها ست مجموعات قصصية وست كتب للأطفال ، وأربع دواوين شعرية باللغتين أيضا. وعدد من كتب التراث في الشعر والأدب والأخلاق الإسلامية والتربية والأديان . وهو الآن أستاذ متقاعد في جامعة ولاية ميشيغان. . وكان عضوا سابقا في جمعية العلماء المسلمين في أمريكا . وجمعية علماء الاجتماع الأمريكية - ميشيغان، وهو مؤسس الموسوعة العربية الأمريكية في الولايات المتحدة ضمن مشروع إحياء التراث العربي في بلاد المهجرز كما تم ترشيحه مؤخرا ليكون عضو مجلس التحرير لمجلة الدراسات الإنسانية العالمية. وقد قبل أن يتسلم رئاسة تحريرها اعتبارا من نهاية يونيو 2014 His email: askdryahya@yahoo.com Thank you!
This entry was posted in Arab Manifesto, Biology Science, Decision Making, Hasan Yahya حسن يحيى, Ibn Khaldun ابن خلدون،, Middle East Politics, Philosophy & Logic, Project Management., Research Methods, Science, Sociology, حضارة عرب،. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s