Two Minutes with Dr. Yahya: Praising Literal Arts – دقيقتان مع الدكتور يحيى : أقوال في مدح الأدب


Two Minutes with Dr. Yahya: Praising Literal Arts

دقيقتان مع الدكتور يحيى : أقوال في مدح الأدب

Arab American Encyclopedia/Hasan Yahya

بسم الله الرحمن الرحيم، وبعد ،

فإن الناس يخلط ون بين تعريف الأدب كعلم عام لإنارة العقل البشري ، وبين الأدب كأخلاق يتفاعل بها الفرد مع غيره  في دروب حياته ، وهي كلمة تدل على الخلق السليم بالاستزادة بالعلم ودروبه التي تفرز شخصية الأديب المفكر عميق الإحساس ومحبة الناس، الذي يحترم مشاعر الناس من حوله أو من خلال ما يكتب،  شخصية تقف صامدة رغم دواهي الزمان وعثراته ، فالأدباء وإن ورثوا ، فإنهم يموتون فقراء ، شاكرين الله على ما أعطى وما منع. ويا نيال من كان أديبا في فرع من الآداب الشخصية أو الخلقية أو المعرفية. وقد قالوا: إذا مات الأديب، بقيت آثاره تدل عليه ، ولي وللقراء في رسول الخلق صلى الله عليه وسلم الأسوة الحسنة ، حين يقول: “أدبني ربي، فأحسن تأديبي،”  وبالنسبة لكاتب هذه السطور فقد ألف وكتب ونشر والحمد لله الذي يعطي ويمنع ، ويعز ويذل، ويحيي ويميت ، وهو قانع بما وصل إليه من شهرة بين قراء كلماته ومقالاته وكتبه ومشاهدي أفلامه على اليوتيوب. والأدباء كالأنبياء ، في أنهم لا يستطيعون القضاء على الشر ولكنهم يدعون لصده والوقوف ضده، وعدم مساندته ، بل يساهمون في فهم طرقه وسبل مساوئه للابتعاد عنه واجتنابه ، بطرق منطقية عقلية شاعرية ، والتصدي له حتى يكون يتسع باب للخيرومعه الأمل حتى ترى بشراه عن بعد وإن بدا أن باب الخير قد استعصى فتحه،  أو اختفى لفترة قصيرة. وعندي أن الأدب هو احترام البشر مهما كانت طباعهم ومهما كانت ألوانهم ، ومهما كان جهلهم ، والتعايش معهم وتبادل الحديث وإياهم، ولنا في حكاية بشار بن برد مع المرأة العجوز في أخريات أيامه يقول فيها:

ربابة ربة البيت ** تهز الخل بالزيت   ** لها عشر دجاجات ** وديك حسن الصوت **

فقالوا له: أنزلت إلى هذه الدرجة ؟ وأنت الأديب الشاعر ذائع الصيت. فقال لهم ببساطة وتفهم واتزان ووضع الكلمات في مكانها:

ربابة امرآة بسيطة ، ليس معي نقود بدل ما تقدمه له، فوالله إن هذه الأبيات عندها أفضل ألف مرة من قول :أمريء القيس : قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل ……. وقد صدق بشار. وليت كل بشار يصدق. وما زالت هذه الأبيات يتغنى بها الناس فكل الأدباء وغيرهم كثير يعروفون من هي ربابة ربة البيت.

وقال حكيم : “أهل الأدب هم الأكثرون وإن قلوا، ومحل الأنس أينما حلوا.”

وقال بزرجمهرأحد الملوك القدامى: “ليت شعري أي شيء أدرك من فاته الأدب، وأي شيء فات من أدرك الأدب.”

وقال خالد بن صفوان الرجل الحكيم لابنه: “يا بني ! الأدب بهاء الملوك ورياش السوقة، والناس بين هاتين المنزلتين، فتعلمه تجده حيث تحب.”

وقيل على لسان فيلسوف : “الأدب وسيلة إلى كل فضيلة، وذريعة إلى كل شريعة.”

وقال الثعالبي في كتابه “المبهج”: “حلية الأدب لا تخفى ، وحرمته لا تجفى.” وقال شاعر:

ليس الفتى كلّ الفتى … إلا الفتى في أدبه
وبعض أخلاق الفتى … أولى به من نسبه

وقد فضل العلماء الأدب على ما سواه من ثروة أو حسب أو نسب أو امتلاك أرض فقالوا: “لو علم الجاهلون ما الأدب، لأيقنوا أنه هو الطرب وهو الطلب الذي يرفع من حامله”  .

وقال حكيم لابنه: “يا بني عز السلطان : يوم لك ويومعليك، وعز المال: وشيك ذهابه، جدير انقطاعه وانقلابه، وعز الحسب : إلى خمول ودثور وذبول، وعز الأدب: راتب واصب لا يزول بزوال المال، ولا يتحول بتحول السلطان.”

وفضلوه على الحسب والنسب فقالوا: ” من قعد به حسبه، نهض به أدبه.”

وقال ابن المعتز الشاعر المعروف في عطاء الأديب : “لست تعدم من الأديب كرما من طبعه، أو تكرما من أدبه.”

وقال أيضا: “الأدب صورة العقل، فحسن عقلك كيف شئت.”
وفي المقابل هناك من يذمون الأدب فقالوا :

“إذا كثر أدب الرجل قل خيره، ومن قل خيره كثر ضيره.”

وقال الحمدوني، ويروي للخليل بن أحمد البصري:

ما ازددت في أدبي حرفا أسرّ به … إلا تزيدت حرفا تحته شوم
إن المقدّم في حذق بصنعته … أنّى توجه فيها فهو محروم

وقال آخر:

إذا هممت بشأو قلت إني قد … أدركته أدركتني حرقة الأدب
لا تغبطن أديبا ما له نشب … لا خير في أدب إلّا مع النشب.

 والنشب هو: (الالتزام بالكلمة الحقة، والدفاع عنها، حتى يبدو الأديب كالشجرة القوية التي تؤخذ منها العصي القاسية) www.hasanyahya.com

** The writer is a former professor of comparative sociology. He’s an Arab American scholar and philosopher. Graduated from Michigan State University with two Doctorate degrees, 1988, 1991.

** Note for readers: If you liked this, please let other people know about it. You may contact the writer using this site. Thank you!

عرب يا رسول الله ….عرب طيبون ، ولكن أكثرهم لا يقرأون ، وقليل منهم يعلمون، فهل ندعهم في غيهم وجهلهم يعمهون؟ فيا عرب ، اجعلوا القراءة من هواياتكم المفضلة، وإذا أعجبكم ما تقرأ ون فساهموا مع جهود الدكتور حسن يحيى ،  في إحياء التراث العربي في المهجر، أرسلوا مساهماتكم وما يجود به كرمكم عبر حساب البي بال PayPal Account askdryahya@yahoo.com   وشكرا لكم ، وقد تقول قارئة: هذا توسل أو تسول على الإنترنت ، فأقول لها: أنت مصيبة في كليهما، لكن العرب لا يتبرعون حتى يستفيدوا من التبرع للمباهاة، فقد توسل ابن خلدون لولي نعمته قبل أن يكتب مقدمته الشهيرة وحرق ابن رشد وأبوحيان التوحيدي كتبهما من ضيق العيش ، وهذا شأن الكتاب العظام حسب اعتقادي، فلا تستغربي يوما إحراق كتبي المائة والخمسين ، أيضا.

www.arabamericanencyclopedia.com **www.dryahyatv.com

The author Books on Amazon at : USA ** France ** UK ** Dutch ** eBay ** Barns&Noble ** Europe Follow DryahyaTV AT: Youtube**Goooooogle** **on Twitter**Facebook ** On Linkedin *** On AOL**On Ezine** On Yahoo** On Articlesbase** On WordPress **Hasan Yahya at Amazon and HasanYahya’s Column on world Future Online

About Arab American Encyclopedia-USA - Hasan Yahya

HASAN YAHYA was born at a small village called Majdal-YaFa (Majdal Sadiq) in Mandate Palestine (1944). He migrated as a refugee to Mes-ha, a village east of Kufr Qasim, west of Nablus (in the West Bank), then moved with his family to Zarka, 25 km north of Amman – Jordan. He finished the high school at Zarka Secondary School, 1963. He was appointed as a teacher in the same year. Studied Law first at Damascus University, then B.A from Lebanon University in Arabic literature and Eastern Cultures (1975). He moved to Kuwait. Where he got married in 1967. He was working at Kuwait Television, taught at bilingual School, and Kuwait University. In 1982, Hasan left to the United States to continue his education at Michigan State University. He got the Master Degree in 1983, the Ph.D degree in 1988 in Education (Psychology of Administration ). In 1991, He obtained his post degree in Social research, the result was a second Ph.D degree in Comparative sociology-Social Psychology. He was the only Arab student who enrolled ever to pursue two simultaneous Ph.D programs from Michigan State University and fulfill their requirements perfectly. Professor Yahya employment history began as a supervisor of a joint project to rehabilitate Youth (inmates out of prison) by Michigan State University and Intermediate School Districts. Worked also as a Teacher Assistant and lecturer in the same university. He was offered a position at Lansing Community College as well as Jackson Community College where he was assistant professor, then associate professor, then full professor (1991-2006). He taught Sociology, psychology, education, criminology and research methods. He supervised 19 Master and Ph.D candidates on various personal, economic psychological and social development topics. Professor Yahya published Hundreds (1000 Plus on this site) of articles and research reports in local, regional, and international journals. His interest covers local, regional and global conflicts. He also authored, translated, edited and published over 280 plus books in several languages, in almost all fields especial education, sociology and psychology. These books can be found on Amazon and Kindle. He also, was a visiting professor at Eastern Michigan University to give Research Methods and Conflict Management courses. Prof. Yahya accepted an offer to join Zayed University Faculty Team in 1998, then he served as the Head of Education and Psychology Department at Ajman University of Science and Technology 2001-04. Dr. Yahya established several institutes in Diaspora, the Arab American Encyclopedia, Ihyaa al Turath al Arabi Project, (Revival of Arab Heritage in Diaspora.Recently he was nominated for honorary committee member for the Union of Arab and Muslim Writers in America. He was affiliated with sociological associations and was a member of the Association of Muslim Social Scientists (AMSS) at USA. Social Activities and Community Participation: Dr. Yahya was a national figure on Diversity and Islamic Issues in the United States, with special attention to Race Relations and Psychology of Assimilation (generations 1,2 &3). He was invited as a public speaker to many TV shows and interviews in many countries. His philosophy includes enhancing knowledge to appreciate the others, and to compromise with others in order to live peacefully with others. This philosophy was the backgrounds of his theory, called “ Theory C. of Conflict Management”. And developed later to a Science of Cultural Normalization under the title: “Crescentology. The results of such theory will lead to world peace depends on a global Knowledge, Understanding, appreciation, and Compromising (KUAC)” Recently Prof. Yahya started "Publish your book FREE Project", to serve young Arab Writers. Dr. Yahya accepted the offer to be the chief editor of the International Humanities Studies Journal -I-H-S-Jerusalem, since July 2014. (Revised Sept. 2014) ولد الدكتور حسن عبدالقادر يحيى في مجدل يابا من أعمال يافا – فلسطين عام 1944. تلقى علومه الابتدائية في مدرسة بديا الأميرية في الضفة الغربية أيام احتوائها ضمن المملكة الأدردنية الهاشمية وتخرج في جامعة بيروت حاملاً الإجازة في اللغة العربية وآدابها، ودبلوم التأهيل التربوي من كلية القديس يوسف بلبنان، ودبلوم الدراسات العليا (الماجستير) ودكتوراة في الإدارة التربوية من جامعة ولاية ميشيغان بالولايات المتحدة عام 1988، وشهادة الدكتوراه في علم الاجتماع المقارن من الجامعة نفسها عام 1991. عمل في التدريس والصحافة الأدبية. أديب وشاعر وقاص ، ,كما عمل في تلفزيون الكويت الرسمي كمعد ومنسق برامج ثم اتجه إلى الكتابة والتأليف في علوم كثيرة تخص علمي النفس والاجتماع والتنمية البشرية ، والتغير الاجتماعي والسكان وألف ونشر العديد من المقالات (1000 +) والكتب باللغتين العربية والإنجليزية (أكثر من 330 كتابا) ، منها ست مجموعات قصصية وست كتب للأطفال ، وأربع دواوين شعرية باللغتين أيضا. وعدد من كتب التراث في الشعر والأدب والأخلاق الإسلامية والتربية والأديان . وهو الآن أستاذ متقاعد في جامعة ولاية ميشيغان. . وكان عضوا سابقا في جمعية العلماء المسلمين في أمريكا . وجمعية علماء الاجتماع الأمريكية - ميشيغان، وهو مؤسس الموسوعة العربية الأمريكية في الولايات المتحدة ضمن مشروع إحياء التراث العربي في بلاد المهجرز كما تم ترشيحه مؤخرا ليكون عضو مجلس التحرير لمجلة الدراسات الإنسانية العالمية. وقد قبل أن يتسلم رئاسة تحريرها اعتبارا من نهاية يونيو 2014 His email: askdryahya@yahoo.com Thank you!
This entry was posted in Arab Affairs, Arab American Encyclopedia, Arab Literature, Arab Manifesto, Crescentology, Dryahyatv, History, Knowledge Base, Philosophy & Logic, Religions and Spirts, Science, حضارة عرب، and tagged . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s