دقيقتان مع الدكتور يحيى : عزيمة المرأة العربية : من التراث العربي


Two Minutes with Dr. Yahya: Arab Women  Self Confidence

دقيقتان مع الدكتور يحيى : عزيمة المرأة العربية : من التراث العربي

ضمن مشروع إحياء التراث العربي في المهجر

Arab American Encyclopedia/Arab Club Journal/Hasan Yahya

بسم الله الرحمن الرحيم ، وبعد،

قال النبي، صلى الله عليه وسلم: “من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليقل خيراً أو ليسكت،” وقال: “من صمت نجا.”
وكان أعرابي يجالس الشعبي يطيل الصمت، فقال له يوماً:

–         لم لا تتكلم؟ فقال:

–                     “أسمع لأعلم وأسكت فأسلم.”
وقال أبو هريرة: ثمرة القلب اللسان. وقيل لعيسى بن مريم، عليه السلام: ما مبدأ علم القلب وجهله؟ قال: اللسان. قال: فأين يلزم الصمت؟ قال: “عند من هو أعلم منكم، وعند الجاهل إذا جالسكم.” وقال بعض الشعراء:

تعاهد لسانك إن اللسا … ن سريع إلى المرء في قتله
وهذا اللسان بريد الفؤا … د يدل الرجال على عقله

وقال آخر:

أستر النفس ما استطعت بصمت، … إن في الصمت راحة للصموت
واجعل الصمت إن عييت جواباً … رب قول جوابه في السكوت

 وقال أبو العتاهية:

لا خير في حشو الكلا … م إذا اهتديت إلى عيونه
والصمت أجمل بالفتى … من منطق في غير حينه

وقال لقمان لابنه: يا بني إن غلبت على الكلام، فلا تغلب على الصمت،فكن على أن تسمع أحرص منك على أن تقول. إني ندمت على الكلام مراراً ولم أندم على الصمت مرة واحدة. وقال إبراهيم بن المهدي في هذا المعنى فأحسن:

إن كان يعجبك السكوت فإنه … قد كان يعجب قبلك الأخيارا
ولئن ندمت على سكوتك مرة … فلقد ندمت على الكلام مرارا
إن السكوت سلامة ولربما … زرع الكلام عداوة وضرارا

وحقيق على الأديب أن يخزن لسانه عن نطقه، ولا يرسله في غير حقه، وأن ينطق بعلم، وينصت بحلم، ولا يعجل في الجواب، ولا يهجم على الخطاب. وإن رأى أحداً هو أعلم منه، أنصت لاستماع الفائدة عنه، وتحذر من الزلل والسقوط، وتحفظ من العيوب والغلط، ولم يتكلم إلا فيما يعلم، ولم يناظر إلا فيما يفهم ، فإنه ربما أخرجه ذلك إلى الانقطاع والاضطراب، وكان فيه نقصه عند ذوي الألباب.

وقصة اليوم فيها من الأدب الكثير يبين شخصية المرأة فيما تقول وفيما تصمت ، فإذا قالت شيئا أصبحت مسؤولة عنه، دافعة عنه ضد من ينقده نفيا أو مؤكدة رأيا اتخذته قبلا . والأيام دول بين الناس والأفراد، ويقول أبو البقاء الرندي من شعراء الأندلس:

لِكُـلِّ شَـيءٍ إِذَا مَا تَـمَّ نُقصَـانُ  + + فلاَ يُغَـرَّن بِطِيـبِ العَيـشِ إِنسَـانُ

هِيَ الأُمُـورُ كَمَـا شَاهَدتُهـا دُوَلٌ + + مَـنْ سَـرَّهُ زَمَـن سَاءَتـهُ أَزمَـانُ

فقد كان أبو سفيان وزوجته في بداية الدعوة المحمدية إلى الإسلام من ألد أعداء الرسول ، فهم الخاسرون سدة الحكم في مكة ، ولكن بعد إسلامهما ، وفي عهد عمر بن الخطاب ، تسلم ابنهما معاوية ولاية إمارة الشام ، وقبل أن يتوجه معاوية لاستلام مهامه التي أوكله بها الخليفة الثاني عمر رضي الله ، قام أَبو سُفْيَان وزوجه هند بنت عتبة الشهيرة بمؤامرة قتل حمزة عم الرسول صلى الله عليه وسلم ، والتنكيل بجثته حيث أكلت كبده ،  قاما بإعطاء هذه الوصية لابنهما معاوية وهي شهادة في معرفة واقع الأمور دون عودة إلى ما كان من عداء وكراهية بين قريش وأصحاب محمد (ص) وَكَانَ عمر قد اسْتَعْملهُ عَلَيْهَا واليا ، دخل على امهِ هِنْد فَقَالَت:

–         يَا بني إِنَّه قَلما ولدت حرَّة مثلك ، وَقد استعملك هَذَا الرجل (عمر بن الخطاب) ، فاعمل بِمَا وَافقه ، أَحْبَبْت ذَلِك أم كرهته ، وجاء دور أبي سفيان ليتحدث مع ابنه معاوية أول خليفة أموي ، فدخل عليه فَقَالَ لَهُ :

–         يَا بني إِن هَؤُلاءِ الرَّهْط من الْمُهَاجِرين ، سبقُونَا (إلى الإسلام)  وتأخرنا عَنْهُم ، فرفعهم سبقهمْ وَقصر بِنَا تأخرنا،  فصرنا أتباعا ، وصاروا قادة ، وَقد قلدوك جسيما من أَمرهم (ولاية الشام) فلا تخالفن أَمرهم ، فَإنَّك تجْرِي إِلَى أمد لم تبلغه ، وَلَو قد بلغته لتنفست فِيهِ .

www.hasanyahya.com

 

لقد كان فهم المرأة العربية  للأحوال الحياتية وخاصة السياسية وتأقلمها مع الظروف  القاهرة أحيانا ، أنما هو جزء من عزيمة النساء العربيات التي تنبض قلوبهن بالشجاعة والثقة بالنفس وقوة العزيمة . وفيما يلي قصة إحدى النساء واسمها سودة ابنة عمارة وكانت من أتباع علي كرم الله وجهه ومن معاونيه ضد معسكر معاوية ، وقد حدثت القصة التي تدل على شجاعة تلك المرأة وصدق عزيمتها وثقتها بنفسها والدفاع عن معتنقها الديني والسياسي أيام معاوية بن أبي سفيان بعد أن استقرت له الخلافة في دمشق.

قصة سودة ابنة عمارة  من صَوَاحِب عَليّ رَضِي الله عَنهُ مع معاوية :

والقصة توضح كَيفَ كَانَ ذَاك اللِّقَاء بَين من ضرب الْمثل بشعرته المطاطة ، فَقَالَ: لَو كَانَ بينى وَبَين النَّاس شَعْرَة مَا انْقَطَعت لأَنهم إِذا شدوا أرخيت وَإِذا أَرخُوا شددت. وَبَين من قيل لَهُنَّ : “إِن كيدكن عَظِيم” وَلمن يَا ترى تكون الْغَلَبَة ذَلِك مَا تَجدهُ فِي حوار سَوْدَة ابْنة عمَارَة ومُعَاوِيَة ، والقصة مروية عن عَامر الشّعبِيّ،  قال: وفدت سَوْدَة بنت عمَارَة بن الأشتر الهمدانية على مُعَاوِيَة بن أبي سُفْيَان فاستأذنت عَلَيْهِ فَأذن لَهَا فَلَمَّا دخلت عَلَيْهِ سلمت عَلَيْهِ ، فَقَالَ لَهَا :

–         كَيفَ أَنْت يابنة الأشتر ؟ قَالَت:

–         بِخَير يَا أَمِير الْمُؤمنِينَ ! قال لها:

–         أَنْت القائلة لأخيك:

(شمر كَفعل أَبِيك يَابْنَ عمَارَة … يَوْم الطعان وملتقى الأقران)
(وانصر عليا وَالْحُسَيْن ورهطه … واقصد لهِنْد وَابْنهَا بهوان)
(إِن الإِمَام أَخا النَّبِي مُحَمَّد … علم الْهدى ومنارة الْإِيمَان)
(فقد الجيوش وسر أَمَام لوائه … قدما بأبيض صارم وَسنَان)

قَالَت :

–         يَا أَمِير الْمُؤمنِينَ مَاتَ الرَّأْس وبتر الذَّنب ، فدع عَنْك تذكار مَا قد نسى ، قَالَ :

–         هَيْهَات ، لَيْسَ مثل مقَام أَخِيك ينسى قَالَت :

–         صدقت وَالله يَا أَمِير الْمُؤمنِينَ ، مَا كَانَ أخى خفى الْمقَام ذليل الْمَكَان ، وَلَكِن كَمَا قَالَت الخنساء :

وَإِن صخرا لتأتم الهداة بِهِ كَأَنَّهُ علم فى رَأسه نَار

وَبِاللَّهِ أسأَل يَا أَمِير الْمُؤمنِينَ إعفائى مِمَّا استعفيته قَالَ معاوية:

–         قد فعلت ، فقولى حَاجَتك قَالَت :

–         يَا أَمِير الْمُؤمنِينَ إِنَّك للنَّاس سيد ، ولامورهم متقلد ، وَالله سَائِلك عَمَّا افْترض عَلَيْك من حَقنا ، وَلَا تزَال تقدم علينا من ينْهض بعزك ويبسط سلطانك فيحصدنا حصاد السنبل ، ويدوسنا دياس الْبَقر ، ويسومنا الخسيسة ، ويسألنا الجليلة ، هَذَا ابْن أَرْطَاة قدم بلادى ، وَقتل رجالى ، وَأخذ مالى ، وَلَوْلَا الطَّاعَة لَكَانَ فِينَا عز ومنعة ، فإمَّا عزلته فشكرناك وَإِمَّا لا فعرفناك ، فَقَالَ مُعَاوِيَة:

–         إياى تهددين بقومك وَالله هَمَمْت أَن أَدْرَاك على قتب أَشْرَس فَينفذ حكمه فِيك ، فَسَكَتَتْ ثمَّ قَالَت :

صلى الْإِلَه على روح تضمنه قبر فَأصْبح فِيهِ الْعدْل مَدْفُونا

قد حَالف الْحق لَا يبغى بِهِ ثمنا فَصَارَ بِالْحَقِّ وَالْإِيمَان مَقْرُونا

قَالَ معاوية :

–          وَمن ذَلِك ؟قَالَت:

–         على بن أبي طَالب ،  رَحمَه الله تَعَالَى قَالَ :

–         مَا أرى عَلَيْك مِنْهُ أثرا ، قَالَت :

–         بلَى! اتيته يَوْمًا فى رجل ولاه صَدَقَاتنَا ، فَكَانَ بَيْننَا وَبَينه مَا بَين الغث والثمين ، فَوَجَدته قَائِما يصلى فَانْفَتَلَ من الصَّلاة ثمَّ قَالَ برأفة وَتعطف :

–         أَلَك حَاجَة ؟  فَأَخْبَرته خبر الرجل ، فَبكى ، ثمَّ رفع رَأسه إِلَى السَّمَاء فَقَالَ :

–         اللَّهُمَّ إنى لم آمره بظُلْم خلقك وَلَا ترك حَقك ثمَّ أخرج من جيبه قِطْعَة من جراب فَكتب فِيهِ بِسم الله الرَّحْمَن الرَّحِيم قد جاءتكم بَيِّنَة من ربكُم فأوفوا الْكَيْل وَالْمِيزَان وَلَا تبخسوا النَّاس أشياءهم وَلَا تعثوا فى الأَرْض مفسدين بَقِيَّة الله خير لكم إِن كُنْتُم مُؤمنين وَمَا أَنا عَلَيْكُم بحفيظ إِذا أَتَاك كتابى هَذَا فاحتفظ بِمَا فى يَديك حَتَّى يأتى من يقبضهُ مِنْك وَالسَّلام ، فَعَزله يَا أَمِير الْمُؤمنِينَ مَا حزمه بحزام وَلَا خَتمه بختام فَقَالَ مُعَاوِيَة:

–          اكتبوا لَهَا بالإنصاف لَهَا وَالْعدْل عَلَيْهَا ، فَقَالَت:

–          ألى خَاصَّة أم لقومى عَامَّة ؟ قَالَ :

–         مَا أَنْت وَغَيْرك ؟ قَالَت :

–         هى وَالله الْفَحْشَاء واللؤم إِن لم يكن عدلا شَامِللا وَإِلا يسعنى مَا يسع قومى ، قَالَ :

–         هَيْهَات لمظلكم ابْن أَبى طَالب الجرأة على السُّلْطَان ، فبطيئا مَا تفطمون وغركم قَوْله : فَلَو كنت بوابا على بَاب جنَّة لَقلت لهمدان ، ادخُلُوا بِسَلام،  وَقَوله ناديت هَمدَان والأبواب مغلقة وَمثل هَمدَان سنى فَتْحة الْبَاب كالهندوانى لم تقلل مضاربه وَجه جميل وقلب غير وجاب اكتبوا لَهَا بحاجتها .

والقصص المثيلة لهدة القصة كثيرة وهي تصف ما تتمتع به المرأة العربية قديما من ميزات شخصية متوازنة ومواقف لا تتزحزح عنها فتدافع عنها مهما كانت النتائج ، فقد كانت ابنة الأشتر تعين عليا رضي الله عنه على معاوية، وتقف مجاهدة في صفوفه ، فانتصر معاوية ، ولكن ذلك لم يبدل من ثقتها بعلي بن أبي طالب ومنزلته عندها . فدافعت بقوة عن رأيها وعقيدتها بكبرياء وشموخ . حيث لا تذل المرأة بالإفصاح عن رأيها .  وتعتز بمواقفها .  www.hasanyahya.com

يرجى التكرم بعد قراءة هذه المقالة إذا وافقت هوى في نفوسكم أن تخبروا أصدقاءكم عن طريق الموبايلات أو وسائل الإتصال الإلكترونية الأخرى لتعم الفائدة من المعلومات فيها، وشكرا لكم.

 Note for readers: If you like this, please MOBILE it , or IPhone it to friends and love ones, THANK U.

Tawq2BCSpecial Thanks to Female and male Principles and teachers in USA, Great Britain,and EU for selecting some of the author’s publications (55 stories 4 Kids , Qandil Umm Hashim, Hay bin Yaqzan-Ibn Tufail, Shu’ara al Arab: Zuhayr bin Abi Salma and Ibn Zaydun: Andalus Poet) bringing up our children in Diaspora. I appreciate. Thank you!

Hasan Yahya is an Arab-Palestinian-American theorist, sociologist, philosopher, writer and historian. He’s a former professor of Comparative Sociology and Educational Administration at Michigan State University, Lansing Community and Jackson Community Colleges. He is the Board Editing member at International Humanities Studies (IHS) Journal (Jerusalem-Spain) and several other USA, journals. Dr. Yahya is the originator of Arab American Encyclopedia and Ihyaa al Turath al Arabi fil Mahjar-USA. His (270 plus) publication may be observed on Amazon and Kindle. To reach the writer: Email:askdryahya@yahoo.com

www.hasanyahya.com
www.hasanyahya.com

Dr. Yahya Credentials: Ph.D in Comparative Socioloy 1991, Michigan State University.Ph.D in Educational Administration, Michigan State Univ.(1988). M.A Psychology of Schools Conflict Management, Michigan State Univ.1983. Diploma M.A, Oriental Studies, St. Joseph Univ. Beirut, Lebanon. (1982) B.A Modern and Classical Arab Literature, (1976). Life Achievements: Publishing 260 plus Books and 1000 plus articles.

You may find the writer at:

Twitter  Facebook  Google  Videos and Books  UTube & Amazon

Thank you All….God Bless

Hasan Yahya On Amazon

******************* 

هدايا الدكتور يحيى مجانا للقارئات والقراء العرب والمربين والمربيات وطلاب الجامعات

You may read and use these books FREE of charge by clicking on it.

يستطيع القراء قراءة واستعمال هذه الكتب كما يحبون مجانا بالضغط على العناوين باللون الأزرق

Dr. Yahya FREE Gifts to Readers

CoRT Presentation

Political Models in the World Presentation

منشورات وكتب بالعربية والانجليزية – أول ثلاثة أشهر لعام 2013

Diwan al QADAR, Shi’r ديوان القدر : شعر

قياسات الدكتور يحيى للبحوث النفسية والاجتماعية (غير منشور)

طرق التدريس الكلاسيكية والحديثة  Modern-Classical Teaching Methods

منشورات وكتب بالعربية والانجليزية – أول ثلاثة أشهر لعام 2013

قصيدة البردة للبوصيري

بلادي العربية _ كتاب تعليمي للأطفال

FBI STORM- Play in English

مسرحية مترجمة : مسرحية الدخيل باللغتين

كتب دينية حول الأخلاق العربية والإسلامية

حلقة / 1

حلقة / 2

حلقة / 3

حلقة / 4

حلقة / 5

حلقة / 6

حلقة / 7

وتعتبر هذه الكتب ضمن صدقة جارية أو علم ينتفع به ، استنادا للأثر الكريم ، والسلام عليكم وكل عام وأنتم بخير

Adonis-BC1

???????????????????????????????

28storiesNC1

250 Books on Amazon

250 Books on Amazon

About Arab American Encyclopedia-USA - Hasan Yahya

HASAN YAHYA was born at a small village called Majdal-YaFa (Majdal Sadiq) in Mandate Palestine (1944). He migrated as a refugee to Mes-ha, a village east of Kufr Qasim, west of Nablus (in the West Bank), then moved with his family to Zarka, 25 km north of Amman – Jordan. He finished the high school at Zarka Secondary School, 1963. He was appointed as a teacher in the same year. Studied Law first at Damascus University, then B.A from Lebanon University in Arabic literature and Eastern Cultures (1975). He moved to Kuwait. Where he got married in 1967. He was working at Kuwait Television, taught at bilingual School, and Kuwait University. In 1982, Hasan left to the United States to continue his education at Michigan State University. He got the Master Degree in 1983, the Ph.D degree in 1988 in Education (Psychology of Administration ). In 1991, He obtained his post degree in Social research, the result was a second Ph.D degree in Comparative sociology-Social Psychology. He was the only Arab student who enrolled ever to pursue two simultaneous Ph.D programs from Michigan State University and fulfill their requirements perfectly. Professor Yahya employment history began as a supervisor of a joint project to rehabilitate Youth (inmates out of prison) by Michigan State University and Intermediate School Districts. Worked also as a Teacher Assistant and lecturer in the same university. He was offered a position at Lansing Community College as well as Jackson Community College where he was assistant professor, then associate professor, then full professor (1991-2006). He taught Sociology, psychology, education, criminology and research methods. He supervised 19 Master and Ph.D candidates on various personal, economic psychological and social development topics. Professor Yahya published Hundreds (1000 Plus on this site) of articles and research reports in local, regional, and international journals. His interest covers local, regional and global conflicts. He also authored, translated, edited and published over 280 plus books in several languages, in almost all fields especial education, sociology and psychology. These books can be found on Amazon and Kindle. He also, was a visiting professor at Eastern Michigan University to give Research Methods and Conflict Management courses. Prof. Yahya accepted an offer to join Zayed University Faculty Team in 1998, then he served as the Head of Education and Psychology Department at Ajman University of Science and Technology 2001-04. Dr. Yahya established several institutes in Diaspora, the Arab American Encyclopedia, Ihyaa al Turath al Arabi Project, (Revival of Arab Heritage in Diaspora.Recently he was nominated for honorary committee member for the Union of Arab and Muslim Writers in America. He was affiliated with sociological associations and was a member of the Association of Muslim Social Scientists (AMSS) at USA. Social Activities and Community Participation: Dr. Yahya was a national figure on Diversity and Islamic Issues in the United States, with special attention to Race Relations and Psychology of Assimilation (generations 1,2 &3). He was invited as a public speaker to many TV shows and interviews in many countries. His philosophy includes enhancing knowledge to appreciate the others, and to compromise with others in order to live peacefully with others. This philosophy was the backgrounds of his theory, called “ Theory C. of Conflict Management”. And developed later to a Science of Cultural Normalization under the title: “Crescentology. The results of such theory will lead to world peace depends on a global Knowledge, Understanding, appreciation, and Compromising (KUAC)” Recently Prof. Yahya started "Publish your book FREE Project", to serve young Arab Writers. Dr. Yahya accepted the offer to be the chief editor of the International Humanities Studies Journal -I-H-S-Jerusalem, since July 2014. (Revised Sept. 2014) ولد الدكتور حسن عبدالقادر يحيى في مجدل يابا من أعمال يافا – فلسطين عام 1944. تلقى علومه الابتدائية في مدرسة بديا الأميرية في الضفة الغربية أيام احتوائها ضمن المملكة الأدردنية الهاشمية وتخرج في جامعة بيروت حاملاً الإجازة في اللغة العربية وآدابها، ودبلوم التأهيل التربوي من كلية القديس يوسف بلبنان، ودبلوم الدراسات العليا (الماجستير) ودكتوراة في الإدارة التربوية من جامعة ولاية ميشيغان بالولايات المتحدة عام 1988، وشهادة الدكتوراه في علم الاجتماع المقارن من الجامعة نفسها عام 1991. عمل في التدريس والصحافة الأدبية. أديب وشاعر وقاص ، ,كما عمل في تلفزيون الكويت الرسمي كمعد ومنسق برامج ثم اتجه إلى الكتابة والتأليف في علوم كثيرة تخص علمي النفس والاجتماع والتنمية البشرية ، والتغير الاجتماعي والسكان وألف ونشر العديد من المقالات (1000 +) والكتب باللغتين العربية والإنجليزية (أكثر من 330 كتابا) ، منها ست مجموعات قصصية وست كتب للأطفال ، وأربع دواوين شعرية باللغتين أيضا. وعدد من كتب التراث في الشعر والأدب والأخلاق الإسلامية والتربية والأديان . وهو الآن أستاذ متقاعد في جامعة ولاية ميشيغان. . وكان عضوا سابقا في جمعية العلماء المسلمين في أمريكا . وجمعية علماء الاجتماع الأمريكية - ميشيغان، وهو مؤسس الموسوعة العربية الأمريكية في الولايات المتحدة ضمن مشروع إحياء التراث العربي في بلاد المهجرز كما تم ترشيحه مؤخرا ليكون عضو مجلس التحرير لمجلة الدراسات الإنسانية العالمية. وقد قبل أن يتسلم رئاسة تحريرها اعتبارا من نهاية يونيو 2014 His email: askdryahya@yahoo.com Thank you!
This entry was posted in Arab American Encyclopedia, Arab Cluture, Arab Literature, Arab Manifesto, Decision Making, Islam & Muslim Affairs, JOKES Jokes نكت وطرائف, Knowledge Base, Women Affairs, أشعار عربية, تراث عربي وأخلاق إسلامية ،, تراث عربي أدبي, حضارة عرب،, طرائف وتسلية and tagged , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s