دقيقتان مع الدكتور يحيى: هموم اللغة العربية : شرقا وغربا


دقيقتان مع الدكتور يحيى:  هموم اللغة العربية : شرقا وغربا

مشاركة القراء العرب أيضا شرقا وغربا

Read the writer’s 170 books HERE or      Here      اقرأوا  للكاتب بعضا من 170  كتابا  هنا أو هنا       وشكرا .والله يرعاكم

المحرر: لقد تعرض أبناء هذا الجيل لسيل طاغ وموجات متلاحقة من السموم الفكرية ، وأقصد بها التشكيك في ثراتهم وأيامهم : فالشعر الجاهلي غموض وانتحال عند البعض مثل طه حسين عميد الأدب العربي،  وتفسير القرآن مشحون بالإسرائيليات ، عند بعض آخر ، والحديث ملئ بالوضع والضعف ، والنحو تعقيد وتأويلات ، والصرف فروض ومتاهات ، والبلاغة تكلف وأصباغ ، والعروض قيود ودوائر تدير الرأس ، والتاريخ صنع للحكام والملوك ، متناسين ما قدمه ابن خلدون للعالم الذي كان يرتع في الظلام في القرن الرابع عشر ، والذي بنى عليه مفكري أوروبا بما عرف عصر النهضة من نظريات وتطبيقات حول قيام الدول وقيام العمران الذي كان بحق بدء علمي التاريخ وعلم الاجتماع . وأن التاريخ لم يرصد نبض الشعوب وأحوالها . يريدون الوصول إلى هدف واحد هو أن اللغة العربية عاجزة عن مسايرة ركب الحضارة ؛ لقصورها عن التعبير عن العلوم التطبيقية والكونية ؛ لأنها لغة شعر وبيان .

وتشعر الأجيال العربية الصاعدة بالإحباط  ، وتتجاوب أصداؤه المترنحة من زوايا المقاهى ، إلى قاعات الدرس الجامعي ، ولا يستطيع الشباب لذلك دفعا ولا ردا ؛ لعدم اطلاعهم وجهلهم وقلة حيلتهم ؛ ولأن كل هذه السموم إنما تساق في ثياب مزركشة ، من المنهجية والموضوعية ، والتفكير العلمي ، وحركة التاريخ ، والموقف الحضاري ، والشمولية . فإن الأجيال العربية ترضى بذلك ، ولا يعرف أثر هذه الألفاظ الغامضة المبهمة إلا من ابتلى بشرها ، وصلى جمرتها ، ووجد سوءاتها ، وقد يستهوي بعض القراء هذه الأضاليل فيبلون بها ولا يدافعون عنها .

ولعل أكثر ما يؤلمني كعربي هو أن أرى الشك يدخل قلوب الشباب على مقاعد الدراسات العليا من كليات وجامعات . ومن خلال الثرثرة حول نظريات غربية في الأدب ، وتطويع الأدب العربي ، وإخضاعه لها ،  دون الاهتمام بما في التراث العربي من عراقة الكلمة والتاريخ والثقافة العربية شعرا أو نثرا أو خطابة يعبر عن أسرار النفس وخلجات الروح عبر العصور.

وفي المقال التالي نظرا لقربه من الموضوع الذي يشغلني وغيري في بلاد المهاجر للحفاظ على اللغة العربية ، ويعكس بعضا مما أشعر به نحوها ، أردت مشاركة القراء العرب شبابا وشابات للفائدة وإعادة النظر في عوامل الفخر بالتراث العربي ومن صميمه ، اللغة العربية المجيدة . والمقال نقلا عن جريدة الشرق الأوسط ، التي تتحفنا أحيانا بمقالات رزينة تستحق النظر والتأمل . ولا أذيع سرا إذا سمحت لمشاعري بالتدخل في هذ المقام، وليعذرني القراء العرب في هذا، فبيني وبين الأديب المغترب كاتب المقال، أواصر قوية خيوطها مشاعر الغربة الوثقى في بلاد المهاجر التي تربط بين الأدباء والعلماء العرب، رغم أني  لم ألتق به بعد، ولم أحظ بشهرته ، وهي أمنية أرجو أن تتحقق يوما ما ، أدام الله ظله ، ومتعه بالصحة ، (حسن يحيى)

العنوان: غلطة كبرى 

بقلم الأديب المبدع : خالد القشطيني *

الأديب المغترب: خالد القشطيني

الأديب المغترب: خالد القشطيني

خلفت الحروب الأهلية الدامية بين جنوب العراق وشماله طوال القرن الماضي وتكللت بمذبحة حلبجة التي أهلك فيها صدام حسين نحو خمسة آلاف مواطن بالغاز السام، آثارا مريرة في نفوس الكرد جعلت أكثرهم يمقتون العرب وكل شيء عربي، حتى إن بعض مثقفيهم رأوا أن حلول الإسلام محل الزرادشتية أدى إلى تراجع كردستان ومعاناتها.

شمل ذلك اللغة العربية. أصبحوا يكرهون استعمالها. أسألهم بالعربية فلا يردون عليّ أو يجيبونني بالإنجليزية. قلما تجد شابا الآن يفهم العربية التي أصبحت في المدارس لغة أجنبية مثل الإنجليزية وبنفس حصصها في الدراسة.

هذا خطأ استراتيجي خطير في رأيي ستدفع الأجيال المقبلة ثمنا باهظا له إن لم يسرع المسؤولون لمعالجته. ففي هذا الإطار سيصبح الكردي العراقي محصورا بحدود كردستان، السليمانية وأربيل. ستسد عليه أبواب الرزق والعمل والنشاط الفكري والاقتصادي لهذا العالم العربي الواسع من المحيط إلى الخليج. فلا مكانة للكردي في هذا العالم الواسع من دون اللغة العربية. سيصبح مثل الهندي أو الباكستاني أو أي آسيوي أو أفريقي غريب. وسيفضل صاحب العمل العربي الاعتماد على الأفروآسيوي فهو أرخص وأسلس. الجهل بالعربية سيقضي أيضا على حلم كردستان بالتحول إلى مصيف أو مصح لسائر العرب. سيفضلون الذهاب إلى لبنان ومصر حيث يستطيعون التكلم مع السكان.

هناك أيضا مشكلة الدراسة. فالمصادر بما فيها «غوغل» وقنوات الإنترنت والكومبيوتر لا تستعمل الكردية. حدثتني طالبة جامعية بأنها اضطرت لتكريس سنتين بعد الثانوية لتحسن لغتها العربية بما يمكنها من مواصلة دراساتها الجامعية. هذا إرهاق للتلاميذ وإضاعة وقت وأموال للدولة وتقليص لأفق الإبداع والإنتاج.

لقد تغلبت العاطفة على العقل. فالعقل يقول إن اللغة ليست أساسا للقومية أو الوطنية. فالقومية عاطفة تقوم على شعورك وإيمانك. فالصهاينة واليهود يقولون أنت يهودي إذا تعتبر نفسك يهوديا بغض النظر عن إيمانك الديني أو لغتك أو مكان إقامتك. السويسري الألماني يعتبر نفسه سويسريا ولم تجعله لغته الألمانية ألمانياً أو يتحمس لألمانيا في حروبها. الأميركي يتكلم الإنجليزية ولكنه لا يعتبر نفسه إنجليزيا. كذا الأمر مع الاسكوتلنديين. تركوا لغتهم الكلتية واستعملوا الإنجليزية ولكنهم ظلوا من أكثر الناس تحمسا لهويتهم القومية. حصلوا على استقلالهم الذاتي وسيصوتون قريبا على الاستقلال التام من إنجلترا. لم تلعب اللغة أي دور في الموضوع. كثير من الكرد الذين ناضلوا من أجل كردستان كانوا يعيشون في بغداد ولا يعرفون غير اللغة العربية.

فضلا عن كل ذلك، سيواجه السكان مشكلة ازدواجية اللغة. فليست هناك لغة كردية واحدة. في منطقة السليمانية يستعملون السورانية ويصعب عليهم فهم ما يقوله أو يكتبه سكان دهوك بالبهدينانية. لا أعرف شيئا عن المحاولات للتغلب على هذه المشكلة. ولكنني أستطيع أن أتخيل مدى الصعوبات والتكاليف التي ستترتب على المعضلة. كردستان منطقة فقيرة أساسا وليس من الحكمة تبديد ما لديها من واردات في الجري وراء العواطف والأماني قصيرة الأمد. ولكن القومية شيء لا يفهمه غير أهلها. وما أنا بواحد منهم، فآسف. www.hasanyahya.com

  • المقال الأصلي لخالد القشطيني – لندن      ، الشرق الأوسط ،عدد الخميـس 06      صفـر 1434 هـ 20 ديسمبر 2012 العدد 12441

Read the writer’s 170 books HERE or      Here

أقرأوا للكاتب بعضا من 170  كتابا   هنا  أو هنا       وشكرا .والله يرعاكم .

About Arab American Encyclopedia-USA - Hasan Yahya

HASAN YAHYA was born at a small village called Majdal-YaFa (Majdal Sadiq) in Mandate Palestine (1944). He migrated as a refugee to Mes-ha, a village east of Kufr Qasim, west of Nablus (in the West Bank), then moved with his family to Zarka, 25 km north of Amman – Jordan. He finished the high school at Zarka Secondary School, 1963. He was appointed as a teacher in the same year. Studied Law first at Damascus University, then B.A from Lebanon University in Arabic literature and Eastern Cultures (1975). He moved to Kuwait. Where he got married in 1967. He was working at Kuwait Television, taught at bilingual School, and Kuwait University. In 1982, Hasan left to the United States to continue his education at Michigan State University. He got the Master Degree in 1983, the Ph.D degree in 1988 in Education (Psychology of Administration ). In 1991, He obtained his post degree in Social research, the result was a second Ph.D degree in Comparative sociology-Social Psychology. He was the only Arab student who enrolled ever to pursue two simultaneous Ph.D programs from Michigan State University and fulfill their requirements perfectly. Professor Yahya employment history began as a supervisor of a joint project to rehabilitate Youth (inmates out of prison) by Michigan State University and Intermediate School Districts. Worked also as a Teacher Assistant and lecturer in the same university. He was offered a position at Lansing Community College as well as Jackson Community College where he was assistant professor, then associate professor, then full professor (1991-2006). He taught Sociology, psychology, education, criminology and research methods. He supervised 19 Master and Ph.D candidates on various personal, economic psychological and social development topics. Professor Yahya published Hundreds (1000 Plus on this site) of articles and research reports in local, regional, and international journals. His interest covers local, regional and global conflicts. He also authored, translated, edited and published over 280 plus books in several languages, in almost all fields especial education, sociology and psychology. These books can be found on Amazon and Kindle. He also, was a visiting professor at Eastern Michigan University to give Research Methods and Conflict Management courses. Prof. Yahya accepted an offer to join Zayed University Faculty Team in 1998, then he served as the Head of Education and Psychology Department at Ajman University of Science and Technology 2001-04. Dr. Yahya established several institutes in Diaspora, the Arab American Encyclopedia, Ihyaa al Turath al Arabi Project, (Revival of Arab Heritage in Diaspora.Recently he was nominated for honorary committee member for the Union of Arab and Muslim Writers in America. He was affiliated with sociological associations and was a member of the Association of Muslim Social Scientists (AMSS) at USA. Social Activities and Community Participation: Dr. Yahya was a national figure on Diversity and Islamic Issues in the United States, with special attention to Race Relations and Psychology of Assimilation (generations 1,2 &3). He was invited as a public speaker to many TV shows and interviews in many countries. His philosophy includes enhancing knowledge to appreciate the others, and to compromise with others in order to live peacefully with others. This philosophy was the backgrounds of his theory, called “ Theory C. of Conflict Management”. And developed later to a Science of Cultural Normalization under the title: “Crescentology. The results of such theory will lead to world peace depends on a global Knowledge, Understanding, appreciation, and Compromising (KUAC)” Recently Prof. Yahya started "Publish your book FREE Project", to serve young Arab Writers. Dr. Yahya accepted the offer to be the chief editor of the International Humanities Studies Journal -I-H-S-Jerusalem, since July 2014. (Revised Sept. 2014) ولد الدكتور حسن عبدالقادر يحيى في مجدل يابا من أعمال يافا – فلسطين عام 1944. تلقى علومه الابتدائية في مدرسة بديا الأميرية في الضفة الغربية أيام احتوائها ضمن المملكة الأدردنية الهاشمية وتخرج في جامعة بيروت حاملاً الإجازة في اللغة العربية وآدابها، ودبلوم التأهيل التربوي من كلية القديس يوسف بلبنان، ودبلوم الدراسات العليا (الماجستير) ودكتوراة في الإدارة التربوية من جامعة ولاية ميشيغان بالولايات المتحدة عام 1988، وشهادة الدكتوراه في علم الاجتماع المقارن من الجامعة نفسها عام 1991. عمل في التدريس والصحافة الأدبية. أديب وشاعر وقاص ، ,كما عمل في تلفزيون الكويت الرسمي كمعد ومنسق برامج ثم اتجه إلى الكتابة والتأليف في علوم كثيرة تخص علمي النفس والاجتماع والتنمية البشرية ، والتغير الاجتماعي والسكان وألف ونشر العديد من المقالات (1000 +) والكتب باللغتين العربية والإنجليزية (أكثر من 330 كتابا) ، منها ست مجموعات قصصية وست كتب للأطفال ، وأربع دواوين شعرية باللغتين أيضا. وعدد من كتب التراث في الشعر والأدب والأخلاق الإسلامية والتربية والأديان . وهو الآن أستاذ متقاعد في جامعة ولاية ميشيغان. . وكان عضوا سابقا في جمعية العلماء المسلمين في أمريكا . وجمعية علماء الاجتماع الأمريكية - ميشيغان، وهو مؤسس الموسوعة العربية الأمريكية في الولايات المتحدة ضمن مشروع إحياء التراث العربي في بلاد المهجرز كما تم ترشيحه مؤخرا ليكون عضو مجلس التحرير لمجلة الدراسات الإنسانية العالمية. وقد قبل أن يتسلم رئاسة تحريرها اعتبارا من نهاية يونيو 2014 His email: askdryahya@yahoo.com Thank you!
This entry was posted in Arab Literature, Arab Manifesto, Arab Philosophy, Hasan Yahya حسن يحيى, Knowledge Base, هموم اللغة العربية ، إحياء التراث العربي في المهجر،, حضارة عرب،, شاعرات العرب, عدالة العالم Justice. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s