Muhammad’s Wives And the Guided Khulafa’-أزواج الرسول محمد- ص ، والخلفاءالراشدون – رض


Muhammad :Prophet of humanity Book cover

Muhammad :Prophet of humanity Book cover-Amazon

 

Muhammad’s Wives And the Guided Khulafa’

أزواج الرسول محمد- ص ، والخلفاءالراشدون – رض

Arab American EncyclopediaHasan Yahya

للدكتور حسن يحيى

*****

الحلقة الأولى

مقدمة

هناك ثلاثة أو أكثر من العوامل التي تؤثر في الثقافة أو الحضارة لكل شعب من الشعوب وهي: الزمان والمكان وروح العصر ، لذا عند دراسة الثقافة أو الحضارة لشعب من الشعوب علينا بأخذ هذه العوامل على محمل الجد في الدراسات التاريخية . وخاصة فيما يتعلق بزيجات الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.

وللاستزادة في التوضيح فإن الزمان والمكان وروح العصر تختلف من حيث وسائل المواصلات والحروب والتقدم التكنولوجي . فزمان ما قبل اختراع العجلة يخنلف عما بعد اكتشافها، وزمان ما قبل اختراع البارود في الحروب وما بعد اكتشافه يختلف أيضا ، فقد كانت الحروب بالسهام والرماح والسيوف والقوة العضلية ، فأصبحت مع اختراع البارود أكثر تأثيرا سلبا وإيجابا من حيث العدد والخسار من بيوت ومزارع وبشر .

وبالتأكيد فترة ما قبل الإسلام تختلف عما بعد انتشار الإسلام أسسا وقواعد وتطبيقا . فقبل الإسلام كان هناك الفرس والروم والبيزنطيين ، ولو نظرنا إلى ما قبل ظهور الأديان وما بعدها لرأينا حضارات هندية وصينية وفرعونية وأشورية ورمانية ويونانية ، وكانت بلا أديان ولا رسل ، أما بعد ذلك فقد عرف الناس الأديان وأصبح منها اليهودية والمسيحية والإسلام ، التي كان أثر روح العصر الذي نزلت فيه وما بعد ذلك واضحا وضوح الشمس .

وقبل عصر النهضة يختلف عما بعدها ، وكذا عصر ما قبل هارون الرشيد يختلف عما بعده . فتغير الزمان والمكان وروح العصر لها أثر كبير في فهم التاريخ وتحليل وقائعه بطريقة علمية لاختلاف ثقافات الناس وحضاراتهم تبعا لتلك العوامل .

وإذا أخذنا عنصر الزمان في دراسة زوجات الرسول مثلا ، فالفروق في الزمان والمكان وروح العصر ، واضحة ، فالإسلام مثلا حديث عهد إذا قولان باليهودية والمسيحية أو بحضارات الأمم الغابرة كاليونان والرومان والصين والهند والفراعنة ، التي تصل ما بين 3,000 و 8,000 عام . فإذا وثقنا بتاريخ الحضارات البعيدة زمنيا فأولى بالدارسين أن يكونوا أكثر ثقة بمصادر التاريخ الإسلامي وحضارته ، فهو أقرب زمنيا من تلك الحضارات القديمة. فما نقل وما كتب عن التاريخ الإسلامي خاصة فيما يتعلق بسيرة رسول الإسلام وزوجاته وسنته أحرى بأن يصدق إلا في القليل لما عرف عن الأخطاء المتوقعة زمانا ومكانا وروح عصر ، يختلف قليلا مع مرور السنين وتغير المكان واختلاف روح العصر.

فمؤسسة الزواج قبل محمد عليه السلام يختلف عما بعد الإسلام ، وكلمات الحرية والمساواة والعبودية والعدالة اتخذت معنى جديدا في التعامل . والأعمار والسنين التي تم فيها زواج الرسول من زوجاته واضح وبين ، خاصة في مجتمع عرف عنه بالرواية والحفظ شعرا وأدبا وأخبارا . ولا يمكن التلاعب بتلك التواريخ ، لذا فإن سيرة التاريخ الخاصة برسول الإسلام ما زالت حديثة إذا قورنت بقصص المؤرخ اليوناني هيرودوتس والإسكندر الأكبر أو أخبار موسى وفرعون أو أخبار النبي إبراهيم وزوجتيه سارة وهاجر وولديه إسحق وإسماعيل أو أخبار سدوم وعمورة وثمود وعاد أو مدائن صالح أو أخبار لوط ونوح ويوسف ويونس .

وكان الزواج في الجزيرة العربية بعد الإسلام منظما لحفظ النوع وتنظيم النسل حسب الشرع الإسلامي فكان الزواج يحصل بعقد واتفاق عرض وقبول وإعلان ومهر وموافقة ولي للفتاة ، وعند زواج الرسول كانت هذه الشروط كافيه لإعلان عقد النكاح . لذا فزواج الرسول الكريم لم يكن سرا ، بل تم بعقود وعرض وإيجاب ومهر وإعلان زواج. كما عرف الناس من حوله أسماء زوجاته العذراوات منهن والمطلقات والأرامل . مما يدفع تكذيب المتهمين للرسول بالشبق الجنسي وملاحقة النساء من غير المسلمين والحاقدين على الإسلام.

وهناك نقطة هامة في هذا الموضوع حول النظر إلى الأديان وممارستها على أرض الواقع مع الأخذ بالاعتبار بعوامل الزمان والمكان وروح العصر ومن حيث مقارنتها بالأيديولوجية وتطبيقها ، فعادات الناس وثقافاتهم وتصرفاتهم تتسم بالواقع . فإذا مرض إنسان وليس له من شفاء لما هو فيه في الواقع لسبب من الأسباب (معرفية أو تكنولوجية) ، فإنه ياداوى بما وصل إليه العلم ، وعند فشل تلك الأدوية ، احتاج الإنسان المريض إلى طلب الشفاء روحيا ، فاتجه إلى الأديان راجيا الشفاء . فالأدوية بوصفة واقعية ولكن الطلب من الله الشفاء والصبر على الألم هي مطالب روحية تحتاج إلى عقيدة مهما كانت مصادرها (فمجرد الإيمان بقوة وإن كانت غامضة) ترضي الناس وتقنعهم بفعاليتها.

لذا نلخص ما سبق فيما يلي:

  1. فروق      الزمان والمكان وروح العصر واضحة في التحليل التاريخي.
  2. قرب      فترة التاريخ الإسلامي وسيرة الرسول قريبة زمنيا مقارنة بالفترات السابقة      عليها.
  3. الزواج      كان مقننا غي عهد الرسول بقواعد وشروط وليس مشاعا .
  4. هناك      فروق بين المثاليات الروحية في الإديان والحياة الواقعية للبشر من حيث روح      العصر والمكان والزمان، فالصحراء لها مميزاتها وبلاد الثلوج لها مميزاتها      وبلاد الأنهار لها مميزاتها ، وباختصار فإن للطبيعة مآثرها السلبية      والإيجابية على البشر ، فمثاليات الناس في ما قبل عصر المسيح أو موسى قبله أو      محمد بعده تختلف عن مثاليات الناس فيمن بعدهم ، والواقع المعاش أيضا يختلف      متأثرا بعناصر الزمان والمكان وروح العصر حيث مرت فترات عبودية الأخرين بعد      الحروب وإباحة بيع وشراء وامتلاك الجواري والغنيات .

 

فهناك حول الرسول الكريم بعض المعلومات الواجب توفرها ومعرفتها حتى نحكم عل حياة الرسول وزوجاته وطرق تعاملاته مع البشر من حوله ، من أصدقاء وصحابة وأعداء . ولم يحظ رجل في التاريخ لمتابعة سيرته كما حظي محمد صلى الله عليه وسلم . فمن خلال ما أثر عن سيرته النبوية من خلال الرواية والإتصال ، مما دون في بطون الكتب التي وصلت إلينا نصل إلى المعلومات التالية وهي على درجة عالية من الصدق والثبات. فالتاريخ شاهد على كل خطوة خطاها الرسول الكريم منذ أن نزلت أول آية على النبي محمد صلى الله عليه وسلم حتى وفاته . ومن هذه المعلومات ما يلي:

  1. كان عمر الرسول علية السلام 25 عاما حين تزوج من خديجة وبينهما 15 سنة ، حيث كان عمرها أربعين سنة. وبنى بها عام 27 قبل الهجرة .
  2. كان محمد عليه السلام الزوج الثالث في حياتها ، فهي أرملة مرتين قبل زواجها بالرسول الكريم .
  3. لم يروى عنه في شبابه ما ينم عن اهتمامه بالنساء صغيرات أو كبيرات في السن ، جميلات أو غير جميلات، قبل زواجه من خديجة.
  4. بقي أرملا بلا زوجة ثلاث سنوات بعد وفاة خديجة ، بعدها تزوج عائشة (وهي الزوجة الوحيدة العذراء من نسائه) وسودة بنت زمعة ، وكان عمره 53 سنة ، حيث تزوج بهما في السنة الثالثة هجرية .
  5. وتزوج من جويرية وزينب الهلالية (وكلتاهما أرملة) في السنة الرابعة هجرية وعمره 54 سنة.
  6. وبعد أربع سنوات ، وحين كان في السابعة والخمسين عمرا ، تزوج من أم حبيبة وميمونة (مطلقتان) وصفية وماري القبطية ، بظروف خاصة ، فالأولى يهودية والثانية تصرانية .
  7. تزوج من حفصة وأم سلمة وهما أرملتان أيضا ، كما تزوج ابنة عمه زينب لبطلان التبني في الإسلام وطان عمره 58 عاما.

وبما أن المدعين والزاعمين من بعض المستشرقين على رسول الإسلام بالشبق الجنسي والرغبات الجنسية نظرا لتعدد زوجاته الذي لم يحصل إلا في السنوات العشر الأخيرة (أو الثمان) من بعثته . وأنه تزوج عائشة وهي صغيرة السن (ست سنوات) ، أو أنه كان يعشق ابنة عمه زينب قبل أن يتزوجها زيد ابنه بالتبني. وكل هذ المزاعم فندت من قبل أئمة المسلمين ، يساعدهم التاريخ في ذلك وتطور الأحداث التاريخية التي استدعت الزواج بهذا العدد لعدة أسباب منها الديني والاجتماعي والسياسي أو النفسي . ولم يكن لرغبة شخصية أو جنسية كما يزعمون . فتلك شائعات ، وذلك زعم باطل لا يخلو من أغراض سياسية أودينية أو اجتماعية أو أيديولوجية .

فسيرة النساء التاريخية ، وحالتهن الاجتماعية ، يظهر مدى بعد محمد ( الأمين) عن هذه المزاعم من المستشرقين وغيرهم . فهن أرامل ، كبار في السن، محتاجات للتكريم أو مطلقات ، ولسن على درجة قصوى من الجمال ، ومن كان شبقا جنسيا يبحث عن العذارى صغيرات السن والجميلات كجوزيف سميث متنبي المورمون ، الذي كان يتزوج المرأة المتزوجة بالإضافة إلى عدد من الفتيات الصغيرات اللواتي لم يتعدين السابعة عشرة (See Legal Adultery book for the author)،  فلن تكون هذه النساء ممن يختار محمد لإشباع رغباته الجنسية ، وكانت تعرض عليه العديد من النساء فكان يرفض ذلك ، ولا يتزوج إلا من كانت بحاجة لرعايتها أو رعاية أبنائها بعد طلاقها كما حصل مع زينب الثانية وأم حبيبة (التي طلقها زوجها لاعتناقه المسيحية في الحبشة) ، أو مقتل زوجها كما هي الحال مع أم سلمة، وزينب الهلالية وحفصة وسودة بنت زمعة وجويرية . أو بعد فقدان راعيها وتكريمها لدورها للدفاع عن الإسلام في بداية عهده.

وكان الرجال في عصر محمد يعددون فالخلفاء الراشدون من بعده كانت تحتهم أزواج تتعدى الستة قبل الإسلام ، فمثلا أبوبكر الصديق تزوج زوجتان في الجاهلية وزوجتان في الإسلام وله منهما ولدان وثلاث بنات. وعمر بن الخطاب تزوج عشر زوجات له منهن 13 ولدا وبنتا ، وعثمان ثماني زوجات وعلي تزوج سبعا من النساء .

وبعد هذه المقدمة فإنه بإمكاننا الدخول في موضوع زوجات الرسول وأصحابه الكرام . حيث كان الزمان مختلفا عن اليوم، ومن الخطأ أن ننظر إلى عصر الرسول وزوجاته بمنظار العصر الحاضر ، فالزمانوالمكان وروح العصر مختلفان أشد الاختلاف في النواحي الاجتماعية والسياسية والنفسية ، فقد كان تعداد النساء شائعا بلا حدود في كل حضارة ، والعرب كانوا منهم في ذلك الزمان ، فإذا قورنت زيجات الرسول بزيجات من كان معاصرا له ، سنجد أن المقارنة أكثر مناسبة من مقارنتها بمقاييس العصر الحديث ، حيث كان التعداد عادة في الجزيرة العربية ، ولكن في زواجات الرسول الكريم التي تتسم بالعطف والرعاية والتقدير وتحديد الزواج بأربع فقد سن سنة تقدس الأسرة ووظيفتها في المجتمع في الجزيرة وخارجها ، بعد أن كانت أعداد الزوجات بلا حدود ولم يكن للمرأة رأي في زواجها ، فتغير الحال وأصبحت المرأة مالكة زمام أمرها حافظة شرفها ومقامها . أما بمقياس هذا الزمان حيث قل العفاف وأصبح الزنا محميا بالقوانين الوضعية وانتشار الزواج بالمثل فإنه من الظلم للباحثين في النظر لهذه الظاهرة دون اعتبار لروح العصر . وأما زوجات الرسول بالتفصيل فهن:

  1. خديجة      بنت خويلد: تزوجها الرسول الكريم حين كان عمره 25 عاما وهي في الأربعين من      عمرها ، وكانت متزوجة برجلين قبله، ودخل بها سنة 27 قبل الهجرة . وأنجبت له      من البنات فاطمة ورقية وأم كلثوم ومن الأولاد القاسم وتوفيت قبل الهجرة بثلاث      سنوات .
  2. سودة      بنت زمعة : (مطلقة) دخل بها في السنة الثالثة هجرية ،
  3. جويرية      بنت الحارث : (أرملة) تزوجها في السنة الرابعة للهجرة.
  4. عائشة      بين أبي بكر: (عذراء) تزوجها في اسنة الثالثة من الهجرة.
  5. حفصة      بنت عمر: (أرملة) تزوجها في السنة الثامنة للهجرة .
  6. زينب      الهلالية : (أرملة بعد وفاة زوجها عبدالله بن جحش) تزوجها محمد في السنة      الرابعة للهجرة .
  7. هند      (أم سلمة) : (أرملة بعد زوجها الذيقتل في أحد ، تزوجها الرسول في السابعة من      الهجرة .
  8. زينب      بنت جحش : (مطلقة) تزوجها في السنة الثامنة بعد طلاقها من زيد .
  9. صفية      بنت حيي بن أخطب : (أرملة) بنى بها في السنة الثامنة للهجرة وهي يهودية من بني      المصطلق .
  1. رملة (أم حبيبة) : (مطلقة بعد أن تنصر زوجها فطلبها الرسول من النجاشي للزواج ) ، تزوجها في السابعة من الهجرة
  2. مارية القبطية : (هدية من المقوقس) تزوجها في السنة الشابعة للهجرة وأنجبت له ولد سماه إبراهيم تيمنا بالنبي إبراهيم .
  3. ميمونة بنت الحارث : (أرملة) تزوجها الرسول في السنة السابعة للهجرة . والجدول التالي يعطي تلخيصا للهذه المعلومات .

أما هند بنت أبي أمية وريحانة بنت عمرو فلم يتم الزواج بهما لذا فهما ليستا من أزواج رسول الله عند من يحسب عدد الزوجات 14 زوجة . والجدول التالي يبين أسماء الزوجات وتاريخ زواجهن وتاريخ وفاتهن وحالتهن الاجتماعية قبل الزواج بمحمد صلى الله عليه وسلم.

 

 

تواريخ الزواج وتايخ الوفاة والحالة الاجتماعية لزوجات الرسول (ص)

Social   status

Died

Mar.Year

الزوجة

زواج ثالث

3   B.H

27   B.H

خديجة

أرملة

22   A.H

3   A.H

سودة

أرملة

58   A.H

4   A.H

جويرية

عذراء

57   A.H

3   A.H

عائشة

أرملة

45   A.H

8   A.H

حفصة

أرملة

06   A.H

4   A.H

زينب   الهلالية

أرملة

50   A.H

7   A.H

هند   أم سلمة

مطلقة

20   A.H

8   A.H

زينب   بنت جحش

أرملة

50   A.H

8   A.H

صفية

مطلقة

44   A.H

7   A.H

رملة   (أم حبيبة)

أرملة

51   A.H

7   A.H

ميمونة

هدية المقوقس

16   A.H

7   A.H

مارية   القبطية

 

** في الحلقة التالية موضوع زوجات الخلفاء الراشدين وأبنائهم .

**  الموضوع موجود في أكثر من موقع للكاتب وفي كتب : Legal Adultery و كتاب الجنس في التراث العالمي .

نداء إلى القراء والقارئات العرب في كل مكان – ساهموا معنا في مشروع إحياء التراث العربي في المهجر الذي تدعمه الموسوعة العربية الأمريكية التي أسسها الأديب الفلسطيني – الدكتور حسن يحيى ، ونهيب بالقراء والقارئات العرب من عامة الشعب ، أطباء ومهندسون وعمال ومفكرين ومهاجرين أن يساهموا ولو بإرسال دولار واحد فقط إلى حساب البي بال إيميل ، الخاص بالمشروع وهو  drhasanyahya@aol.com

أو من خلال امتلاك بعض هذه الكتب التي كتبت خصيصا للمغتربين في بلاد المهاجر وعدد كبير منها يصلح وضعه في مناهج المدارس في أوروبا وامريكا الشمالية

Read the writer’s 215 books HERE or Here

أقرأوا للكاتب بعضا من 215 كتابا هنا أو هنا وشكرا .والله يرعاكم .

Arab American Encyclopedia-AAE

أنا على يقين أنكم إذا زرتم هذه المواقع ستجدون ما يسركم ويعجبكم من الكتب النافعة

والمحببة إلى نفوس القراء والقارئات العرب في المهاجر، وشكرا جزيلا للمساهمين في هذا المشروع النبيل

About Arab American Encyclopedia-USA - Hasan Yahya

HASAN YAHYA was born at a small village called Majdal-YaFa (Majdal Sadiq) in Mandate Palestine (1944). He migrated as a refugee to Mes-ha, a village east of Kufr Qasim, west of Nablus (in the West Bank), then moved with his family to Zarka, 25 km north of Amman – Jordan. He finished the high school at Zarka Secondary School, 1963. He was appointed as a teacher in the same year. Studied Law first at Damascus University, then B.A from Lebanon University in Arabic literature and Eastern Cultures (1975). He moved to Kuwait. Where he got married in 1967. He was working at Kuwait Television, taught at bilingual School, and Kuwait University. In 1982, Hasan left to the United States to continue his education at Michigan State University. He got the Master Degree in 1983, the Ph.D degree in 1988 in Education (Psychology of Administration ). In 1991, He obtained his post degree in Social research, the result was a second Ph.D degree in Comparative sociology-Social Psychology. He was the only Arab student who enrolled ever to pursue two simultaneous Ph.D programs from Michigan State University and fulfill their requirements perfectly. Professor Yahya employment history began as a supervisor of a joint project to rehabilitate Youth (inmates out of prison) by Michigan State University and Intermediate School Districts. Worked also as a Teacher Assistant and lecturer in the same university. He was offered a position at Lansing Community College as well as Jackson Community College where he was assistant professor, then associate professor, then full professor (1991-2006). He taught Sociology, psychology, education, criminology and research methods. He supervised 19 Master and Ph.D candidates on various personal, economic psychological and social development topics. Professor Yahya published Hundreds (1000 Plus on this site) of articles and research reports in local, regional, and international journals. His interest covers local, regional and global conflicts. He also authored, translated, edited and published over 280 plus books in several languages, in almost all fields especial education, sociology and psychology. These books can be found on Amazon and Kindle. He also, was a visiting professor at Eastern Michigan University to give Research Methods and Conflict Management courses. Prof. Yahya accepted an offer to join Zayed University Faculty Team in 1998, then he served as the Head of Education and Psychology Department at Ajman University of Science and Technology 2001-04. Dr. Yahya established several institutes in Diaspora, the Arab American Encyclopedia, Ihyaa al Turath al Arabi Project, (Revival of Arab Heritage in Diaspora.Recently he was nominated for honorary committee member for the Union of Arab and Muslim Writers in America. He was affiliated with sociological associations and was a member of the Association of Muslim Social Scientists (AMSS) at USA. Social Activities and Community Participation: Dr. Yahya was a national figure on Diversity and Islamic Issues in the United States, with special attention to Race Relations and Psychology of Assimilation (generations 1,2 &3). He was invited as a public speaker to many TV shows and interviews in many countries. His philosophy includes enhancing knowledge to appreciate the others, and to compromise with others in order to live peacefully with others. This philosophy was the backgrounds of his theory, called “ Theory C. of Conflict Management”. And developed later to a Science of Cultural Normalization under the title: “Crescentology. The results of such theory will lead to world peace depends on a global Knowledge, Understanding, appreciation, and Compromising (KUAC)” Recently Prof. Yahya started "Publish your book FREE Project", to serve young Arab Writers. Dr. Yahya accepted the offer to be the chief editor of the International Humanities Studies Journal -I-H-S-Jerusalem, since July 2014. (Revised Sept. 2014) ولد الدكتور حسن عبدالقادر يحيى في مجدل يابا من أعمال يافا – فلسطين عام 1944. تلقى علومه الابتدائية في مدرسة بديا الأميرية في الضفة الغربية أيام احتوائها ضمن المملكة الأدردنية الهاشمية وتخرج في جامعة بيروت حاملاً الإجازة في اللغة العربية وآدابها، ودبلوم التأهيل التربوي من كلية القديس يوسف بلبنان، ودبلوم الدراسات العليا (الماجستير) ودكتوراة في الإدارة التربوية من جامعة ولاية ميشيغان بالولايات المتحدة عام 1988، وشهادة الدكتوراه في علم الاجتماع المقارن من الجامعة نفسها عام 1991. عمل في التدريس والصحافة الأدبية. أديب وشاعر وقاص ، ,كما عمل في تلفزيون الكويت الرسمي كمعد ومنسق برامج ثم اتجه إلى الكتابة والتأليف في علوم كثيرة تخص علمي النفس والاجتماع والتنمية البشرية ، والتغير الاجتماعي والسكان وألف ونشر العديد من المقالات (1000 +) والكتب باللغتين العربية والإنجليزية (أكثر من 330 كتابا) ، منها ست مجموعات قصصية وست كتب للأطفال ، وأربع دواوين شعرية باللغتين أيضا. وعدد من كتب التراث في الشعر والأدب والأخلاق الإسلامية والتربية والأديان . وهو الآن أستاذ متقاعد في جامعة ولاية ميشيغان. . وكان عضوا سابقا في جمعية العلماء المسلمين في أمريكا . وجمعية علماء الاجتماع الأمريكية - ميشيغان، وهو مؤسس الموسوعة العربية الأمريكية في الولايات المتحدة ضمن مشروع إحياء التراث العربي في بلاد المهجرز كما تم ترشيحه مؤخرا ليكون عضو مجلس التحرير لمجلة الدراسات الإنسانية العالمية. وقد قبل أن يتسلم رئاسة تحريرها اعتبارا من نهاية يونيو 2014 His email: askdryahya@yahoo.com Thank you!
This entry was posted in Arab Affairs, Arab Cluture, Arab Manifesto, Knowledge Base, محمد رسول الله, هموم اللغة العربية ، إحياء التراث العربي في المهجر،, أمور النساء والزواج, تاريخ عربي, تراث عربي وأخلاق إسلامية،, شخصيات عربية نفخر بها and tagged , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s