دقيقتان مع الدكتور يحيى : استراتيجيات للآباء للتعديل السلوكي للأبناء Two Minutes with Dr. Yahya


Two Minutes with Dr. Yahya

دقيقتان مع الدكتور يحيى : استراتيجيات للآباء للتعديل السلوكي للأبناء

للدكتور حسن يحيى – مؤسس الموسوعة العربية الأمريكية ومشروع إحياء التراث العربي في المهجر

االأديب العالم العربي الأردني الفلسطيني  الدكتور حسن يحيى مؤسس  مشروع إحياء التراث العربي في المهجر

االأديب العالم العربي الأردني الفلسطيني
الدكتور حسن يحيى مؤسس
مشروع إحياء التراث العربي في المهجر

بسم الله الرحمن الرحيم

في هذا العالم المتسارع في التغير أصبح مفهوم دراسة السلوك اليوم يختلف اختلافا شبه كلي عما عرفه وخبره الآباء والأمهات من سلوكيات وتصرفات ، من تحضير لها وفهم أهدافها والاستمرار فيها بإصرار شديد لا يجاريه إصرار الشباب في الوقت الحاضر . فأجيال اليوم خبروا وتعلموا بعض السلوكيات عن التلفاز وبرامجه الموجهة لهم ولغيرهم وخبروا الإنترنت ومعلوماته الحقيقية والافتراضية التي تجعلهم يسبحون في الفضاء وتكثر تصوراتهم حتى نسوا واقعهم . فبدأ سلوكهم يختلف عن سلوكيات الآباء والأجداد . وهناك ظواهر بدأت تظهر لاستغلال أوقات الفراغ  فيما لا يفيد، وفي استعمال بعض العادات التي تهدم الصحة كالتدخين وتعاطي المخدرات ومعاشرة رفقاء السوء  والعزوف عن حب التعلم ، وفقد الانتماء للأسرة والوطن . حيث اختلف معنى الصداقة ، ومعنى الاحترام ، وزاد النقد من النشء الجديد على التراث الذي بناه الأجداد ،  وضاع الأبناء بين منحرف أو محترف لسلوكيات غريبة وبعيدة عن عادات المجتمع وتقاليده .

ونظرا لأن المشكلة لها علاقة بالتغيير ومدى القدرة على التأقلم مع هذا التغيير والتعايش معه .فإن هذه الدورة تغطي ملامح فهم التغيير في سلوك الأبناء من أجل حياة أفضل في مجتمع متناغم ومنسجم مع التراث والتقاليد .

في خضم الحياة المعقدة يعيشها الطالب اليوم (والأسرة بشكل عام) تتجاذبه قوى كثيرة : منها النفسي ليعيش متمردا على الماضي  ومنها السلوكي ليظهر مهاراته القيادية خارج المنزل من خلال الصحبة والأصحاب ، ومنها القوى الاجتماعية المتمثلة في أجهزة الإعلام والتكنولوجبا الحديثة . ويحصل ذلك في أسرة تتجاهل تطلعاته ولا تستمع إليه بإصغاء إذا تكلم ، وتتجاهل أفكاره في التواصل مع أفراد الأسرة الآخرين .  وبما أن المشاكل ليست مستحيلة الحل ، فأرجو أن تكون هذه الورشة مساهمة بسيطة لفهم الواقع من أجل رفع المستوى الفردي والاجتماعي في المدارس اليوم  وسوق العمل في المستقبل . ودعوني أقول بإخلاص التربوي المتخصص في هذا المجال : إن الذاكرة الصحية القوية تحفظ ما خبرته إلى الأبد إذا أحسن تنظيمها ولا يكون التنظيم إلا عن طريق القيام بنشاطات ترسخ في الذاكرة وهو ما يعرف بالتعلم عن طريق العمل . فكل منا يتذكر الأشياء التي قام بها أوشارك فيها منذ أيام الطفولة المبكرة ، قد تعود إلى السنة الرابعة من العمر . وعلى الوالدين أن يبلوروا تلك الذاكرة عن طريق الرحلات وتحمل المسؤولية ، والقصص التي تحكيها الأمهات والجدات والتواصل بين أفراد الأسرة  وبناء العلاقات الصحيحة من أجل بناء الوطن والأسرة والنفس .

وأن يكون الإنسان مع أسرته هو راحة نفسية بحد ذاتها ، والطعام الذي يشارك فيه الجائع يعطي الاطمئنان أكثر من الطعام السريع ، فعملية الطعام تعتبر مقدسة كالأشياء الدينية فالبداية بسم الله ، والأكل باليمين ، واترك متسعا للماء في المعدة . وهكذا . وفي قضية حل المشاكل : من البديهي أن لا تكون هناك مشكلة خاصة مع الأبناء من الناحية التربوية خاصة وأن الآباء والأمهات يتابعون أبناءهم ويقدمون لهم كل ما يساعدهم على النجاح في دراستهم . وما على الطلاب إلا أن يقوموا بوظيفتهم ولكنهم متعجلون وهذا حق من حقوقهم ، يريدون أن يتحملوا المسؤولية وتقليل الاعتماد على والديهم وأن يكون لهم عالمهم الخاص لا عالم الآباء . فهل ينجحون في ذلك ؟

عملية فهم الواقع حول الأبناء ومظاهر التمرد أحيانا وعدم الرضا التعب النفسي والإحباط عند كثير من الطلاب :

  • الضغط النفسي والجسدي أثناء الدراسة وعدم الارتقاء إلى توقعات الأهل والمدرسين . تجربة الطلاب والشحنة العاطفية في تقرير أوقات الراحة في المنزل لها علاقة بالقرحة المعدية والعناء العقلي والجسدي والعاطفي
  • إذا وصل العناء العقلي والجسدي والعاطفي إلى إلى قمته انقلب إلى كراهية شديدة للآباء والوظيفة والناس . ومنها ما قد تقوله الممرضة للمريض: “لم لا تذهبوا للمرض مكان آخر” .
  • نضوب الرصيد العاطفي من الآباء يولد التعب والتوتر والارتباك في القيام بالواجب أو العمل . ومن ملامحه التفوه بجمل  مثل “لم أعد أهتم”  “كله واحد” أو التأفف مثل ” من يعمل ومن لا يعمل سيان” .
  •  الوحدة وعدم الشعور الشخصي في معاملة الآخرين والقيام بالواجب مثل  الآلة بشكل روتيني ممل .
  • التقليل من أهمية التحصيل الشخصي والأداء أثناء الدراسة . ويمكن ملاحظة الأشخاص في هذا المجال من عدم المساعدة أو إعطاء الواجبات أهمية أقل في التجاوب مع طلبات الوالدين ، أو الفظاظة في التعامل مع أفراد الأسرة أو الناس الآخرين ، أو الضعف في تنفيذ الأوامر في الأسرة.

التدخل في كل صغيرة وكبيرة دون إعطائهم الفرصة لحل مشاكلهم يولد التوتر والقلق عند الطلاب ، فالأهل يتدخلون في تطبيق التراث مهما كان ينافي العلم مثل إرغام الطلبة على استخدام اليد اليسرى في الكتابة مع العلم أن 9 من كل 10 أشخاص يستعملون الجهة اليمنى و 1 من 10 يستعمل الجهة اليسرى . وهو أمر ليس للولد أو البنت يد فيه فهو يتبع خلايا الدماغ .

والآن اسمحوا لي أن أقول كلمة حق وهي أن طلابنا محظوظون لوجودهم في الشرق العربي والإسلامي ، محظوظون بتواجد الأسرة المتماسكة والمودة التي تربط بين أفرادها ، والمشاعر التي يكنوها لبعضهم البعض . مقارنة بالطلاب في الغرب وخاصة الولايات المتحدة التي أعرف ما يحصل فيها في هذه المجال ، حيث أكثر من 60% من الأطفال بين السادسة والعاشرة من العمر يقوم على رعايتهم الزوجة  فقط في غياب الزوج الذي لا تعرف مكانه . أو الزوج الذي يرعى الأبناء بعيدا عن الزوجة . فالأسرة تتفتت ياسم الحضارة ، وهنيئا لنا بأسرنا وأبنائنا ترعانا العناية الإلهية وترعى أبناءنا في تراث عربي إسلامي يقدس الأسرة ويحترمها ، ويحترم الزوجة وأبناءها ويحفظ حقوقهم بقوة الشريعة ومظلتها .  وبعد هذا الكلام دعونا نروح عن القلوب ساعة فإن القلوب إذا كلت عميت .

والآن اربطوا الأحزمة فإننا سنسافر إلى منطقة محظورة وهي الدماغ . فإن غسيل الأدمغة يبدأ مبكرا في الأسرة للأطفال ويستمر في مكان العمل وفي المجتمع ويستمر حتى الوفاة ، هل تريدون المزيد؟ أليست هذه هي الحقيقة المرة ؟ اعذروني ! واستمعوا بإصغاء لمدة خمس دقائق ! وبعدها نبدأ الورشة حول أفضل السبل لحل مشاكل الطلاب حتى يتكيفون مع التغيير الذي جلبه عصر العولمة “عصر المعلومات والتكنولوجيا”. www.hasanyahya.com

مقتطفات من كتب الدكتور يحيى حول التربية والتعليم والإدارة التربوية .

 إلى القراء والقارئات العرب في كل مكان

عرب يارسول الله ….. عرب !

لطفا… إذا أعجبكم هذا المقال فأرسلوه بالموبايل إلى أصحابكم وشاركوا في تنمية الأخلاق الإنسانية السليمة الداعية للسلام

*** Note for readers: If you like this, please MOBILE it to friends and love ones

Read the writer’s 250 books HERE or Here

أقرأوا للكاتب بعضا من 250 كتابا هنا أو هنا وشكرا .والله يرعاكم .

وعرب يارسول الله ….. عرب !

اجعلوا من الكتاب هدية لمن تحبون ، فوالله ما ألفت ولا كتبت ولا نشرت إلى لزيادة المعرفة بين العرب في المهاجر ولكن أكثر العرب لا يقرأون حتى المربين منهم والمربيات والأمراء منهم والأميرات ……….. واأسفاه… فمعظم الكتب تصلح لمناهج المدارس العربية والإسلامية في بلاد الغربة وبلاد الأصل …عتبي على المربين وعلى إدارات المدارس في المهاجر الذين لم يستفيدوا بعد من هذه الكتب، ونشكر بشدة أولئك الذين قرروا استعمال بعضها بل واستعملوها في مدارسهم .

Arab American Encyclopedia-AAE – Read also 1000 plus articles for the Arab Palestinian Writer on HasanYahyaOnWordPress.com site Thank You!

ويمكن الاتصال بالدكتور حسن يحيى في حالات الدعوات وإلقاء المحاضرات على هذ الإيميل

E-Mail: drhasanyahya@aol.com

You may contact the author using this site. …. Thank you!

1029 Coolidge Rd, Michigan 48912, USA وعنوانه البريدي هو

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

God Bless Us All

الكاتب الأديب العربي الأردني الفلسطيني الأمريكي الفيلسوف  www.hasanyahya.comالدكتور حسن يحيى

الكاتب الأديب العربي الأردني الفلسطيني الأمريكي الفيلسوف
www.hasanyahya.com  الدكتور حسن يحيى

 

About Arab American Encyclopedia-USA - Hasan Yahya

HASAN YAHYA was born at a small village called Majdal-YaFa (Majdal Sadiq) in Mandate Palestine (1944). He migrated as a refugee to Mes-ha, a village east of Kufr Qasim, west of Nablus (in the West Bank), then moved with his family to Zarka, 25 km north of Amman – Jordan. He finished the high school at Zarka Secondary School, 1963. He was appointed as a teacher in the same year. Studied Law first at Damascus University, then B.A from Lebanon University in Arabic literature and Eastern Cultures (1975). He moved to Kuwait. Where he got married in 1967. He was working at Kuwait Television, taught at bilingual School, and Kuwait University. In 1982, Hasan left to the United States to continue his education at Michigan State University. He got the Master Degree in 1983, the Ph.D degree in 1988 in Education (Psychology of Administration ). In 1991, He obtained his post degree in Social research, the result was a second Ph.D degree in Comparative sociology-Social Psychology. He was the only Arab student who enrolled ever to pursue two simultaneous Ph.D programs from Michigan State University and fulfill their requirements perfectly. Professor Yahya employment history began as a supervisor of a joint project to rehabilitate Youth (inmates out of prison) by Michigan State University and Intermediate School Districts. Worked also as a Teacher Assistant and lecturer in the same university. He was offered a position at Lansing Community College as well as Jackson Community College where he was assistant professor, then associate professor, then full professor (1991-2006). He taught Sociology, psychology, education, criminology and research methods. He supervised 19 Master and Ph.D candidates on various personal, economic psychological and social development topics. Professor Yahya published Hundreds (1000 Plus on this site) of articles and research reports in local, regional, and international journals. His interest covers local, regional and global conflicts. He also authored, translated, edited and published over 280 plus books in several languages, in almost all fields especial education, sociology and psychology. These books can be found on Amazon and Kindle. He also, was a visiting professor at Eastern Michigan University to give Research Methods and Conflict Management courses. Prof. Yahya accepted an offer to join Zayed University Faculty Team in 1998, then he served as the Head of Education and Psychology Department at Ajman University of Science and Technology 2001-04. Dr. Yahya established several institutes in Diaspora, the Arab American Encyclopedia, Ihyaa al Turath al Arabi Project, (Revival of Arab Heritage in Diaspora.Recently he was nominated for honorary committee member for the Union of Arab and Muslim Writers in America. He was affiliated with sociological associations and was a member of the Association of Muslim Social Scientists (AMSS) at USA. Social Activities and Community Participation: Dr. Yahya was a national figure on Diversity and Islamic Issues in the United States, with special attention to Race Relations and Psychology of Assimilation (generations 1,2 &3). He was invited as a public speaker to many TV shows and interviews in many countries. His philosophy includes enhancing knowledge to appreciate the others, and to compromise with others in order to live peacefully with others. This philosophy was the backgrounds of his theory, called “ Theory C. of Conflict Management”. And developed later to a Science of Cultural Normalization under the title: “Crescentology. The results of such theory will lead to world peace depends on a global Knowledge, Understanding, appreciation, and Compromising (KUAC)” Recently Prof. Yahya started "Publish your book FREE Project", to serve young Arab Writers. Dr. Yahya accepted the offer to be the chief editor of the International Humanities Studies Journal -I-H-S-Jerusalem, since July 2014. (Revised Sept. 2014) ولد الدكتور حسن عبدالقادر يحيى في مجدل يابا من أعمال يافا – فلسطين عام 1944. تلقى علومه الابتدائية في مدرسة بديا الأميرية في الضفة الغربية أيام احتوائها ضمن المملكة الأدردنية الهاشمية وتخرج في جامعة بيروت حاملاً الإجازة في اللغة العربية وآدابها، ودبلوم التأهيل التربوي من كلية القديس يوسف بلبنان، ودبلوم الدراسات العليا (الماجستير) ودكتوراة في الإدارة التربوية من جامعة ولاية ميشيغان بالولايات المتحدة عام 1988، وشهادة الدكتوراه في علم الاجتماع المقارن من الجامعة نفسها عام 1991. عمل في التدريس والصحافة الأدبية. أديب وشاعر وقاص ، ,كما عمل في تلفزيون الكويت الرسمي كمعد ومنسق برامج ثم اتجه إلى الكتابة والتأليف في علوم كثيرة تخص علمي النفس والاجتماع والتنمية البشرية ، والتغير الاجتماعي والسكان وألف ونشر العديد من المقالات (1000 +) والكتب باللغتين العربية والإنجليزية (أكثر من 330 كتابا) ، منها ست مجموعات قصصية وست كتب للأطفال ، وأربع دواوين شعرية باللغتين أيضا. وعدد من كتب التراث في الشعر والأدب والأخلاق الإسلامية والتربية والأديان . وهو الآن أستاذ متقاعد في جامعة ولاية ميشيغان. . وكان عضوا سابقا في جمعية العلماء المسلمين في أمريكا . وجمعية علماء الاجتماع الأمريكية - ميشيغان، وهو مؤسس الموسوعة العربية الأمريكية في الولايات المتحدة ضمن مشروع إحياء التراث العربي في بلاد المهجرز كما تم ترشيحه مؤخرا ليكون عضو مجلس التحرير لمجلة الدراسات الإنسانية العالمية. وقد قبل أن يتسلم رئاسة تحريرها اعتبارا من نهاية يونيو 2014 His email: askdryahya@yahoo.com Thank you!
This entry was posted in Arab American Encyclopedia, Arab flags, Arab Manifesto, Dryahyatv, FREE Publication, Hasan Yahya حسن يحيى, Ibn Khaldun ابن خلدون،, Research Methods, Science, Sociology, منشورات الموسوعة العربية الأمريكية، كتب الدكتور يحيى ،. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s