A Letter to Muslim Brothers-دقيقتان مع الدكتور يحيى : المقامة الإخوانية – موجهة إلى قادة الإخوان المسلمين


دقيقتان مع الدكتور يحيى : المقامة الإخوانية – موجهة إلى قادة الإخوان المسلمين

بسم الله الرحمن الرحيم ،  السلام عليكم ورحمة الله وبعد ،

Islam comes to stay! www.hasanyahya.com

Islam comes to stay!
www.hasanyahya.com

يقول الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه العزيز: “قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير”  . صدق الله العظيم.

وحسب تفسير الآية الكريمة من علمائنا وأئمتنا السابقين واللاحقين (وإن كانت الآية الكريمة سهلة ميسرة للفهم البشري والعمل بما فيها  من الله تعالى كجزء من الإيمان)، فإن الله تعالى يقول: : ( قل ) يا محمد ، معظما لربك ومتوكلا عليه ، وشاكرا له ومفوضا إليه : اللهم مالك الملك ) أي : لك الملك كله ( تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء ) أي : أنت المعطي ، وأنت المانع ، وأنت الذي ما شئت ، كان وما لم تشأ لم يكن .

فسأدلي بدلوي كعربي مسلم دون وازع دنيوي تقدمت به السن في بلاد المهجر ، وواسطته منطقه العقلي الذي خلقه الله تعالى ليقود البشر نحو الخير ويبعدهم عن الضلال .

فأقول : اتقوا الله يا إخوان في منسوبيكم ، فقد نال الرسول  صلى الله عليه وسلم أقسى مما نلتم ، ولكنه استمر في دعوته وانتصر في نشرها وأصبحت راية الإسلام خفاقة حتى بعد إخفاقات الرسول التي سببها المشركون من قبائل قريش وغيرها ، وأنتم أعلم من غيركم بالايجابيات والسلبيات في حياة الرسول الكريم ،  وما يضر وما ينفع ، وما يصح وما لا يصح ، حسب الزمان والمكان ، فهل لكم في رسول الله أسوة حسنة ؟

لذا فإني أهمس في آذان قادة الإخوان ، أنتم لستم كرسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، لا روحيا ولا جسميا ولا عقليا ولا فكريا ولا تصميما ، ولا مكانة من الله تعالى ، وإن تظاهرتم أو تظاهر قادتكم ببعض السمات أو الاتباع ، ففي انسياقكم وراء سراب الحكم أثبتم فشلكم ، وفي عنادكم ستقتلون من يتبع طريقتكم ، وتفتحون أبواب جهنم بأيديكم ، لأن عودة الرئيس مرسي ، ليست تذكرة للشهادة أو دخول الجنة ، فلا تضيعوا ما بنته الأجيال السابقة للإخوان المسلمين ،  واتقوا الله في أتباعكم ومنسوبيكم ، وإصدار بيان نزولا على رغبة الشعب المصري وحقنا للدماء فض الاعتصام والعودة إلى الحياة الطبيعية ومحاولة تصليح ما أفسده بعض قادتكم من خلال التعصب الأعمى لأهداف خيالية يبعدكم عن الجنة ويقربكم من النار .

أليست هناك فئة من شباب الإخوان تبدأ بحمل شعلة تصحيحية لفكر الإخوان الجديد بعد أن فشل تنظيم الإخوان القديم في مهمة الحكم السياسي الذي دام عاما كاملا دون استيعاب غير الإخوان في الحكم . بلى ! أعتقد أ هنك عدد لا يستهان به يستطيع الاستفادة من الأوضاع الراهنة والخروج بماء الوجه .فإن كنتم على حق فسيزيد تأثيركم  مستقبلا، وإن كنتم على باطل ، فأمامكم فرص الدراسة لأخطائكم في العمل السياسي … لأن العمل الدعوي هو من إيجابياتكم المشكورة .

لا بد أن يكون هناك بعض القيادات الشابة غير المتعصبة تفكر في أيجاد مخرج مشرف بعد أن فشلت القيادات الحالية في التعاون لحل المشكلة حسب واقع الأمور . فالرئيس لم يعد رئيسا …. ومؤسساته السياسية الخاصة بالإخوان من خلال مشروعهم التمكيني لم يعد يعمل. وهناك حكومة جديدة متحدة مع الجيش وآجهزة الأمن ….والزمن لا يعيد عقارب الساعة إلى الوراء …. فالحقوا أنفسكم وما زال الوقت في صالحكم ، والرجوع عن الخطأ فضيلة ، وحقن دماء المصريين سيكون في كفة ميزانكم إذا بدأتم بحل الإعتصام طواعية ، فحل الاعتصام طواعية سيبقى من مآثركم …. ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها …. لها ما كسبت وعليه ما اكتسبت …… وعودوا إلى أحضان الشعب المصري الذي سيرحب بكم ويحفظ لكم جميلكم …. حيث ستستطيعون بعدها أن تلموا الشعث وتعدوا لهم ما استطعتم بحكمة الرأي وصلاح السريرة وحب الناس دون تفريق لدين أو لون أو علم أو عرق أو لغة .

أيها …. “الإخوان المسلمون” لا تحرقوا الفرص السانحة لكم …. ولا تعاندوا حبا في العناد …. وتنتظروا حتى آخر لحظة حيث ستندمون و لات حين  مندم .

أفيقوا من سباتكم الخيالي ….. فقتل نفس مسلمة كقتل الناس جميعا ….. والله يرشد مرشدكم … ويهدي قادتكم الشباب  ممن يستمعون القول فيتبعون خيره لأنفسهم ولعباد الله من إخوانهم وشعوبهم . فما زال الأمل معقودا على بلوغكم بعض أهدافكم وأهمها ثقة الشعوب العربية والاسلامية بكم وبعقيدة الإسلام التي تنادون إليها …فإذا  استمر عنادكم ولم تمدوا أيديكم لتعلو كل الأيادي من أجل حفظ الدم المصري فسيلعن التاريخ قادتكم من الداعين للشهادة من أجل دنيا زائلة ….. فأنتم وما تنادون به دنيوي …. فليس الرئيس مرسي …هو المهدي ولا هو الإسلام ….فالإسلام أسمى وأعلى من أن يلتصق بمركز دنيوي أو تحقيق رغبات خيالية تستدعي قتل الناس من الطرفين . فإن كان لكم نصيب سياسي في المستقبل فلا تهدموه بأفعالكم الشريرة التي تتصورون أنها ترسلكم إلى الشهادة ….. فالشهادة أسمى من أن يدنسها البشر  بعنادهم  وزج الناس في مسار ضيق يقضي على كثير منهم ضلالا أوجهلا أوتكبرا أوفسادا. وعودوا إلى الشعب المصري لتخدموه كما تخدمون الإسلام . فهم إخوانكم على الحلوة والمرة …. وإذا هاجمتك أعاديكم فإنهم لن يفرقوا بين مصري مسلم أو مصري إخواني أو مصري مسيحي أو ….. ولا بين من يدعي الإسلام ومن هو مسلم له علاقة مع الله ليس بينهما واسطة . فحددوا أعداءكم ولا تتعاموا عن الحقائق واستعمال العقل في تحليل الواقع …… ولا تتمادوا في اتباع من يدعوكم للشهادة من أجل إعادة (المهدي) مرسي ، فتذهبون إلى جهنم وبئس المصير. ولا يعلم من هم أصحاب الجنة ولامن هم أصحاب جهنم إلا الله تعالى …. ومن لم يؤمن بهذه الحقيقة الربانية فقد باء بفشل الخزي والخروج من رحمة الله سبحانه وتعالى . والأيام دول ، نداولها بين الناس ،

L to R, the author and Sh. Dr. Abdul Rahman www.hssanyahya.com

L to R, the author and Sh. Dr. Abdul Rahman
www.hssanyahya.com

وفي الختام ، أدعوا الله تعالى أن يهيء لكم ولقادتكم صدق المخرج كما منحكم بعنايته صدق المدخل ،  ولتسألن يومئذ عن النعيم في الآخرة لا الدنيا الفانية ، ولا تتسلحوا بالغرب (أوروبا أو أمريكيا ) ولا تتخذوا منهم أولياء وأندادا لله ، فكلاهما يسعى إلى السعادة الدنيوية لا  الآخرة  ، واتقوا الله وحده في قراراتكم ، ولا تلقوا بأنفسكم إلى التهلكة ، .وفضوا الاعتصام طائعين قبل أن تنفضوا مكرهين فالزمان يسير قدما ولم نسمع يوما بأنه يعود إلى الوراء والتغيير سنة من سنن الكون …….  وضعوا الآيات الكريمة نصب أعينكم “لا يكلف الله نفسا إلا وسعها…. لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ،   ربنا ولا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ، ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على  الذين من قبلنا ،  ربنا لا تحملنا ما لا طاقة لنا به ، واعف عنا واغفر لنا  وارحمنا ، أنت مولانا ….. ولا

تجعلوا كربلاء تعود من جديد …. فقد قال الشاعر الفرزدق للحسين بن علي ، في آخر رحلة له عن شعب العراق حينئذ : قلوبهم معك وسيوفهم عليك ، فيا إخوان ابقوا القلوب والسيوف مستقبلا إن شاء الله في جانبكم ، ولا تخسروهما معا  أيها الإخوان الأعزاء فتذهب ريحكم …والله من وراء القصد . والسلام على من اتبع الهدى . …www.hasanyahya.com

About Arab American Encyclopedia-USA - Hasan Yahya

HASAN YAHYA was born at a small village called Majdal-YaFa (Majdal Sadiq) in Mandate Palestine (1944). He migrated as a refugee to Mes-ha, a village east of Kufr Qasim, west of Nablus (in the West Bank), then moved with his family to Zarka, 25 km north of Amman – Jordan. He finished the high school at Zarka Secondary School, 1963. He was appointed as a teacher in the same year. Studied Law first at Damascus University, then B.A from Lebanon University in Arabic literature and Eastern Cultures (1975). He moved to Kuwait. Where he got married in 1967. He was working at Kuwait Television, taught at bilingual School, and Kuwait University. In 1982, Hasan left to the United States to continue his education at Michigan State University. He got the Master Degree in 1983, the Ph.D degree in 1988 in Education (Psychology of Administration ). In 1991, He obtained his post degree in Social research, the result was a second Ph.D degree in Comparative sociology-Social Psychology. He was the only Arab student who enrolled ever to pursue two simultaneous Ph.D programs from Michigan State University and fulfill their requirements perfectly. Professor Yahya employment history began as a supervisor of a joint project to rehabilitate Youth (inmates out of prison) by Michigan State University and Intermediate School Districts. Worked also as a Teacher Assistant and lecturer in the same university. He was offered a position at Lansing Community College as well as Jackson Community College where he was assistant professor, then associate professor, then full professor (1991-2006). He taught Sociology, psychology, education, criminology and research methods. He supervised 19 Master and Ph.D candidates on various personal, economic psychological and social development topics. Professor Yahya published Hundreds (1000 Plus on this site) of articles and research reports in local, regional, and international journals. His interest covers local, regional and global conflicts. He also authored, translated, edited and published over 280 plus books in several languages, in almost all fields especial education, sociology and psychology. These books can be found on Amazon and Kindle. He also, was a visiting professor at Eastern Michigan University to give Research Methods and Conflict Management courses. Prof. Yahya accepted an offer to join Zayed University Faculty Team in 1998, then he served as the Head of Education and Psychology Department at Ajman University of Science and Technology 2001-04. Dr. Yahya established several institutes in Diaspora, the Arab American Encyclopedia, Ihyaa al Turath al Arabi Project, (Revival of Arab Heritage in Diaspora.Recently he was nominated for honorary committee member for the Union of Arab and Muslim Writers in America. He was affiliated with sociological associations and was a member of the Association of Muslim Social Scientists (AMSS) at USA. Social Activities and Community Participation: Dr. Yahya was a national figure on Diversity and Islamic Issues in the United States, with special attention to Race Relations and Psychology of Assimilation (generations 1,2 &3). He was invited as a public speaker to many TV shows and interviews in many countries. His philosophy includes enhancing knowledge to appreciate the others, and to compromise with others in order to live peacefully with others. This philosophy was the backgrounds of his theory, called “ Theory C. of Conflict Management”. And developed later to a Science of Cultural Normalization under the title: “Crescentology. The results of such theory will lead to world peace depends on a global Knowledge, Understanding, appreciation, and Compromising (KUAC)” Recently Prof. Yahya started "Publish your book FREE Project", to serve young Arab Writers. Dr. Yahya accepted the offer to be the chief editor of the International Humanities Studies Journal -I-H-S-Jerusalem, since July 2014. (Revised Sept. 2014) ولد الدكتور حسن عبدالقادر يحيى في مجدل يابا من أعمال يافا – فلسطين عام 1944. تلقى علومه الابتدائية في مدرسة بديا الأميرية في الضفة الغربية أيام احتوائها ضمن المملكة الأدردنية الهاشمية وتخرج في جامعة بيروت حاملاً الإجازة في اللغة العربية وآدابها، ودبلوم التأهيل التربوي من كلية القديس يوسف بلبنان، ودبلوم الدراسات العليا (الماجستير) ودكتوراة في الإدارة التربوية من جامعة ولاية ميشيغان بالولايات المتحدة عام 1988، وشهادة الدكتوراه في علم الاجتماع المقارن من الجامعة نفسها عام 1991. عمل في التدريس والصحافة الأدبية. أديب وشاعر وقاص ، ,كما عمل في تلفزيون الكويت الرسمي كمعد ومنسق برامج ثم اتجه إلى الكتابة والتأليف في علوم كثيرة تخص علمي النفس والاجتماع والتنمية البشرية ، والتغير الاجتماعي والسكان وألف ونشر العديد من المقالات (1000 +) والكتب باللغتين العربية والإنجليزية (أكثر من 330 كتابا) ، منها ست مجموعات قصصية وست كتب للأطفال ، وأربع دواوين شعرية باللغتين أيضا. وعدد من كتب التراث في الشعر والأدب والأخلاق الإسلامية والتربية والأديان . وهو الآن أستاذ متقاعد في جامعة ولاية ميشيغان. . وكان عضوا سابقا في جمعية العلماء المسلمين في أمريكا . وجمعية علماء الاجتماع الأمريكية - ميشيغان، وهو مؤسس الموسوعة العربية الأمريكية في الولايات المتحدة ضمن مشروع إحياء التراث العربي في بلاد المهجرز كما تم ترشيحه مؤخرا ليكون عضو مجلس التحرير لمجلة الدراسات الإنسانية العالمية. وقد قبل أن يتسلم رئاسة تحريرها اعتبارا من نهاية يونيو 2014 His email: askdryahya@yahoo.com Thank you!
This entry was posted in Arab American Encyclopedia, Arab flags, Arab Literature, Knowledge Base, Medical Sociology, Middle East Politics, Morality, Practical Psychology, Religions and Spirts, Research Methods, Science, Sociology, Sociology of Education and tagged . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s