Two Minutes w/Dr. Yahya: Culture and Globalization التراث والعولمة


Two Minutes w/Dr. Yahya: Culture and Globalization    التراث والعولمة

الموسوعة العربية الأمريكية – حسن يحيى

Arab American Encyclopedia-Hasan Yahya

أقتباس من كتاب  أضواء على الفكر الغربي للمؤلف

بسم الله الرحمن الرحيم  

رغم أن العنوان يبدأ بالعولمة فإن فهمها يستدعي الحديث عن التراث أولا وذلك لسببين ، الأول مدى احترام التراث والثاني مدى المرونة في اتباع التراث بين الناس وكلا السببين له مقوماته في التعايش وتقبل أو محاربة ورفض العولمة . ومهما كان رد الفعل للعولمة إيجابا أو سلبا فإن للتراث قوته في ذلك . فما هو التراث؟  التراث كما يعلم الكثيرون هو كل ما يعتز به شعب من الشعوب من ملبس ومأكل ومسكن وصناعة وعقيدة . ويقسم إلى قسمين أحدهما التراث المادي الملموس وثانيهما التراث الروحي أو الروحاني ،

ويمكن تعريف التراث بأنه مجموعة الافكار والتقاليد والقيم والأعراف المتراكمة والاشياء المادية التي ينشؤها شعب من الشعوب ويتبناها في الاستعمالات اليومية مما يمكن أن يشكل طريقة جماعية لحياة المشتركين في المجتمع. وبناء على هذا التعريف فان التراث يعتبر من ابتكار الناس تفرضه الحاجة أحيانا والتقليد ثانيا أو الابتكار ثالثا . وان كانت هذه الابتكارات تتطور مع الزمن، حيث ان لكل تراث تاريخ لافكاره وما يستعين به في مجمل حياته. ففي الأسرة ينشأ الاطفال على عادات وتقاليد والديهم ومجتمعهم ويقوم هؤلاء الأطفال بدورهم بنقل هذه العادات والتقاليد الى أبنائهم وهكذا. وان حصل مع الزمن تغييرات طفيفة على التقاليد مما يطبع التراث بطابع التغيير من أجل تبني ظروف جديدة متطورة أثرت فيها واقعية وظروف الحياة سهولة وتعقيدا.فان طريقة معاش الناس تتفاوت من تراث لآخر حسب ما يواجهه من مشاكل وحسب ما يسنه من حلول لهذه المشاكل. خذ مثلا الشعوب المنزوية المنعزلة في مجاهل الغابات أو الصحاري الواسعة أو الشعوب الفقيرة  فان لكل منها طرق معاشها وقيمها وعاداتها وأخلاقها التي يتبعها الأفراد ولايخرجون عنها أو يرفضوها. وهي تواجه مشاكل كثيرة نظرا لشح المصادر واقتصار طرق المعاش على الزراعة والصيد البدائية. وهي تطرح حلولا لهذه المشاكل بالانتقال الى أماكن أخرى. ولكن هذه الحلول تختلف عن حلول الدول الغنية والمتعلمة والمتقدمة تكنولوجيا لمشاكلها.

قم بزيارة موقع كتب المؤلف هنا

قم بزيارة موقع كتب المؤلف هنا

هل هناك تراث عالمي يتفق العالم على احترامه؟ وهل هناك تراث أفضل من تراث آخر؟ هذه أسئلة تعرض للاجابة عليها العلماء عند دراسة التراث. ومسألة ما اذا كانت هناك مقاييس اساسية يتبناها الناس في كل مكان للحكم على الأشياء والأشخاص والعادات. ولكن العلماء لم  يجدوا جوابا لهذه المسائل بعد. وما زالت الشعوب تتبع تراثا تعتز به وتنظر الى تراث الآخرين بعين الشك والاستغراب. وحكمهم هذا ينطلق من مقاييسهم لا مقاييس التراث الآخر ويسمى هذا الحكم Ethnocentrism بالتعصب . وعلى الناس اذا أرادوا الاعتدال في الاحكام أن يقيسوا كل تراث بمقاييسه الخاصة لا بمقاييس الرائى من تراث آخر. وهو ما يطلق عليه مفهوم Cultural relativism ويقدر العلماء حياة الانسان منذ وجد على هذه الأرض بمائتين وخمسين ألف سنة.  ولكن عمر الحضارة  لا يزيد عن 12000 سنة.  ولم تبدأ الصناعة واستعمال الطاقة الكهربائية الا من 300 سنة أو تزيد. هذه المدة الطويلة خلقت مجموعات من التراث في أماكن كثيرة من العالم.  وكان لتقدم علم الفضاء والاتصالات أثر كبير في تقريب شعوب العالم من بعضهم. وعليه فان القول بأن العالم قرية كبيرة

يحمل كثيرا من الحقيقة. فالناس يتعرفون كل يوم أكثر فأكثر على تراث المجتمعات الأخرى الغربية والشرقية  بما يسره التقدم الحاصل في وسائل الاعلام والاتصالات بين الشعوب في مجالات السياسة والاقتصاد والاجتماع.  ومن المعلومات التي يعرفها الناس عن المجتمعات الغربية  الصناعية وقيمها  انها مجتمعات تحترم الوقت وتقدس العمل وتعيش في حرية وتمارس الديمقراطية الحقة وتشجع العلم والبحث العلمي وتخصص ميزانيات كبرى لدعمه. وهي قيم تستحق التقدير. وفي المقابل يوجد في بلاد الغرب الصناعي قيم سيئة مثل حرية الجنس والانانية والمنافسة المادية وتفكك أواصر المحبة في الاسرة الواحدة  وكثرة الجرائم . وعند المجتمعات الشرقية الغير صناعية عادات وتقاليد أيضا منها الجيد مثل توقير الكبير والعطف على الصغير و تقدير الجار و أداء الامانة وتقدير التضامن الاسري وتقبيل الاصدقاء والمعارف. ومنه السيئ مثل الأخذ بالثار وعدم احترام المواعيد والقال والقيل والكذب في المعاملة والرشوة والزيف السياسي والواسطة وعدم تشجيع الحريات وعدم تشجيع البحث العلمي الا ما ندر وقلة تطبيق الديمقراطية والحكم على الآخرين دون تدقيق. وليست هذه الصفات عامة حيث ان كثيرين بدأوا ينبذون هذ العادات. www.hasanyahya.com

غلاف تشبيهات من أشعار الأندلس  www.hasanyahya.com

غلاف تشبيهات من أشعار الأندلس
http://www.hasanyahya.com

About Arab American Encyclopedia-USA - Hasan Yahya

HASAN YAHYA was born at a small village called Majdal-YaFa (Majdal Sadiq) in Mandate Palestine (1944). He migrated as a refugee to Mes-ha, a village east of Kufr Qasim, west of Nablus (in the West Bank), then moved with his family to Zarka, 25 km north of Amman – Jordan. He finished the high school at Zarka Secondary School, 1963. He was appointed as a teacher in the same year. Studied Law first at Damascus University, then B.A from Lebanon University in Arabic literature and Eastern Cultures (1975). He moved to Kuwait. Where he got married in 1967. He was working at Kuwait Television, taught at bilingual School, and Kuwait University. In 1982, Hasan left to the United States to continue his education at Michigan State University. He got the Master Degree in 1983, the Ph.D degree in 1988 in Education (Psychology of Administration ). In 1991, He obtained his post degree in Social research, the result was a second Ph.D degree in Comparative sociology-Social Psychology. He was the only Arab student who enrolled ever to pursue two simultaneous Ph.D programs from Michigan State University and fulfill their requirements perfectly. Professor Yahya employment history began as a supervisor of a joint project to rehabilitate Youth (inmates out of prison) by Michigan State University and Intermediate School Districts. Worked also as a Teacher Assistant and lecturer in the same university. He was offered a position at Lansing Community College as well as Jackson Community College where he was assistant professor, then associate professor, then full professor (1991-2006). He taught Sociology, psychology, education, criminology and research methods. He supervised 19 Master and Ph.D candidates on various personal, economic psychological and social development topics. Professor Yahya published Hundreds (1000 Plus on this site) of articles and research reports in local, regional, and international journals. His interest covers local, regional and global conflicts. He also authored, translated, edited and published over 280 plus books in several languages, in almost all fields especial education, sociology and psychology. These books can be found on Amazon and Kindle. He also, was a visiting professor at Eastern Michigan University to give Research Methods and Conflict Management courses. Prof. Yahya accepted an offer to join Zayed University Faculty Team in 1998, then he served as the Head of Education and Psychology Department at Ajman University of Science and Technology 2001-04. Dr. Yahya established several institutes in Diaspora, the Arab American Encyclopedia, Ihyaa al Turath al Arabi Project, (Revival of Arab Heritage in Diaspora.Recently he was nominated for honorary committee member for the Union of Arab and Muslim Writers in America. He was affiliated with sociological associations and was a member of the Association of Muslim Social Scientists (AMSS) at USA. Social Activities and Community Participation: Dr. Yahya was a national figure on Diversity and Islamic Issues in the United States, with special attention to Race Relations and Psychology of Assimilation (generations 1,2 &3). He was invited as a public speaker to many TV shows and interviews in many countries. His philosophy includes enhancing knowledge to appreciate the others, and to compromise with others in order to live peacefully with others. This philosophy was the backgrounds of his theory, called “ Theory C. of Conflict Management”. And developed later to a Science of Cultural Normalization under the title: “Crescentology. The results of such theory will lead to world peace depends on a global Knowledge, Understanding, appreciation, and Compromising (KUAC)” Recently Prof. Yahya started "Publish your book FREE Project", to serve young Arab Writers. Dr. Yahya accepted the offer to be the chief editor of the International Humanities Studies Journal -I-H-S-Jerusalem, since July 2014. (Revised Sept. 2014) ولد الدكتور حسن عبدالقادر يحيى في مجدل يابا من أعمال يافا – فلسطين عام 1944. تلقى علومه الابتدائية في مدرسة بديا الأميرية في الضفة الغربية أيام احتوائها ضمن المملكة الأدردنية الهاشمية وتخرج في جامعة بيروت حاملاً الإجازة في اللغة العربية وآدابها، ودبلوم التأهيل التربوي من كلية القديس يوسف بلبنان، ودبلوم الدراسات العليا (الماجستير) ودكتوراة في الإدارة التربوية من جامعة ولاية ميشيغان بالولايات المتحدة عام 1988، وشهادة الدكتوراه في علم الاجتماع المقارن من الجامعة نفسها عام 1991. عمل في التدريس والصحافة الأدبية. أديب وشاعر وقاص ، ,كما عمل في تلفزيون الكويت الرسمي كمعد ومنسق برامج ثم اتجه إلى الكتابة والتأليف في علوم كثيرة تخص علمي النفس والاجتماع والتنمية البشرية ، والتغير الاجتماعي والسكان وألف ونشر العديد من المقالات (1000 +) والكتب باللغتين العربية والإنجليزية (أكثر من 330 كتابا) ، منها ست مجموعات قصصية وست كتب للأطفال ، وأربع دواوين شعرية باللغتين أيضا. وعدد من كتب التراث في الشعر والأدب والأخلاق الإسلامية والتربية والأديان . وهو الآن أستاذ متقاعد في جامعة ولاية ميشيغان. . وكان عضوا سابقا في جمعية العلماء المسلمين في أمريكا . وجمعية علماء الاجتماع الأمريكية - ميشيغان، وهو مؤسس الموسوعة العربية الأمريكية في الولايات المتحدة ضمن مشروع إحياء التراث العربي في بلاد المهجرز كما تم ترشيحه مؤخرا ليكون عضو مجلس التحرير لمجلة الدراسات الإنسانية العالمية. وقد قبل أن يتسلم رئاسة تحريرها اعتبارا من نهاية يونيو 2014 His email: askdryahya@yahoo.com Thank you!
This entry was posted in albahaspace, Arab Affairs, Arab American Encyclopedia, Arab Cluture, Arab flags, Arab Manifesto, Crescentology, Decision Making, Disability, Dryahyatv, Educational Psychology. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s