دقيقتان مع الدكتور يحيى : ما سبل بعث فكرة الإخوان للاستمرار ؟


تفسير سورة يس باللغتين  للدكتور حسن يحيى

تفسير سورة يس باللغتين
للدكتور حسن يحيى

دقيقتان مع الدكتور يحيى : ما سبل بعث فكرة الإخوان للاستمرار ؟

الموسوعة العربية الأمريكية : حسن يحيى

From R to L, Dr Ahmad Nofal, Dr. Omar Abdul Rahman, dr. Hasan Yahya. www.hasanyahya.com

From R to L, Dr Ahmad Nofal, Dr. Omar Abdul Rahman, dr. Hasan Yahya.
http://www.hasanyahya.com

الأفكار عادة لا تندثر وفكرة الدعوة التي بدأ بها الإخوان ما زالت مرغوبة من بسطاء الشعوب الفقيرة فهي دعوة في مجملها المساواة بين الناس وتحقيق العدالة الاجتماعية حسب ما جاء في الشريعة الإسلامية من قواعد وتشريعات تحث على أن البشر كلهم لآدم وآدم من تراب ، يدعم هذه الأقوال ما عرف في التاريخ الإسلامي من نماذج تحقيق العدالة للجميع خاصة في حكم العمرين . عمر بن الخطاب وعمر بن عبد العزيز .

وبداية لا يلام من تشرب هذه الأهداف حقيقية أو خيالية أن يدافع عنها خاصة وأن غرس الدفاع عنها من خيالات الطاعة والشهادة وطلب الآخرة وكأنها لب الإسلام ممثلة في جماعة الإخوان . وما وقع في الشارع المصري وغيره من الشوارع العربية ما زال يحمل صفة القداسة دفاعا عن الإسلام وإن

كانت هناك أهداف سياسية مقنعه (بتشديد النون) وليست مقنعة (بكسر النون) عند غير المؤمنين بفكرة جماعة الإخوان الدعوية أو طرقهم لتحقيقها ، فحصل ما حصل من تعنت للدفاع عن فكرتين حضاريتين ، فكرة جماعة الإخوان في تحقيق العدالة عن طريق نشر الإسلام حسب طريقتهم وسبلهم في الإقناع ، وفكرة الدولة المدنية التي لا تجعل الدين أساسا في الحكم والتحكم لوجود عوامل وتغيرات لم تكن موجودة أيام العمرين . وقد فات الجماعات الإسلامية على كافة أشكالها وطموحاتها عاملان مهمان وهما : أولا : أن السيف لم يعد الوسيلة الوحيدة لتحقيق الأهداف السياسية والأيديولوجية فأعطوا السيف أكر مما يستحق في عملية التغيير والعامل الثاني :  أن الشعوب اليوم في المنطقة العربية والإسلامية لا تتبع دينا واحدا ، وتنتسب لجماعات إثنية وعقائدية تقف حائلا بين دعوة الجماعات الإسلامية وتؤمن بأسس وتعاليم ما يسمى بديمقراطية العصر الحاضر التي ترضي كافة جموع الشعوب في دولة القانون الذي يضمن تحقيق العدالة للمجتمع بكافة طوائفه . ونضيف عاملا ثالثا له أهمية في فهم النجاح أو الفشل في تحقيق الأهداف المعلنة وهو أن العصر في عهد الرسول الكريم كان يتسم بوحدة الرسالة ووحدة تحقيق أهدافها تحت قيادة صامدة موحدة تحت شعار لا إله إلا الله ، محمد رسول الله ، الذي اتصف به عصر الخلفاء الراشدين مثلا، أما اليوم فالجماعات الإسلامية لها عقائد وأهداف معقدة ومختلفة في النظرية والتطبيق ، فالسلفيون لهم عقيدتهم وطرق تحقيق العدالة عن طريق السلف الصالح ، والجهاديون يرون أن سبل تحقيق الأهداف يبدأ بالعصا والساعد عن طريق العنف المادي والجسدي ، وقس على ذلك جماعات الإخوا المسلمين فهم وإن اتفقوا على أسس الدعوة إلى الإسلام إلا أن أكثر الناس لا يؤيدون طرق تحقيق العدالة عن طريق العنف . هذا إلى أن تكوين الجماعة أساسا يتبع العقائد الأيديولوجية مما يخرجها من مسار الإسلام الصحيح الذي لم يكن أيديولوجية تنتهي بانتهاء مؤسسيها أو فشلها في تحقيق أهدافها ، وأن معظم المسلمين غير أعضاء لتلك الأيديولوجية التي تنادي بالمساواة والعدل وفي نفس الوقت عند التطبيق تفرق بين مسلم وغير مسلم .

ولعنا هنا نصل إلى الجواب عن السؤال المطروح في بداية هذا المقال :  ما سبل بعث فكرة الإخوان للاستمرار؟

الشيخ حسن البنا مؤسس حركة   الإخوان المسلمين  www.hasanyahya.com

الشيخ حسن البنا مؤسس حركة
الإخوان المسلمين
http://www.hasanyahya.com

إيمانا منا فكريا وفلسفيا بأن الأفكار لاتموت ، إلا أنها لا تبقى على طهرها الأول إن صح التعبير من حيث الأهداف السامية أو النفعية التي تتسم بها الأفكار ، مما يخلق حسب الديالكتية الهيجيلية أو نظريات ابن خلدون حول العصبية (التي لا تكون دائما عصبية دينية) منحى جديدا أو فكرة مضادة للفكرة الأولى ، فإذا نجحت دامت وإن انتكست كانت هزيمتها بعثا جديدا لفكرة جديدة قد تكون أكثر ملاءمة للعصر والبشر والبيئة الجغرافية ، ولعل هذه المبدأ يمكن تطبيقه على حال الإخوان الآن ، فالأحزاب ليست كالدعوات الإلهية التي لا نهاية لها ، وإنما هي أحزاب سياسية تصيب وتخطيء ولم ينجح حزب

العدالة والحرية واجهة الإخوان في مصر  في مسعاهم لتحقيق العدالة حسب اعتقادهم ، فكانوا ”  كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم” (قرآن : 3:105) لأنهم فرقوا دين إبراهيم وموسى وعيسى فجعلوها أديانا مختلفة ، وكل منها مذاهب لها شيع مختلفة يتعادون ويتقاتلون فيه . اتبعوا أهل البدع والفرق الإسلامية التي مزقت وحدة الإسلام بما استحدثت من النحل والمذاهب ، وكانت تصرفاتهم العنفية دفاعا عن العقيدة (الإخوانية لا الإسلامية الصحيحة) قد قادتهم إلى الفشل وإلى التحايل السياسي لخدمة أغراض بعيدة عن طهر أهداف الإسلام في تحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة وعدم الإكراه حتى في العقيدة ،  فإنه من الطبيعي أن يكون هناك جيل من القادة والعامة يؤمن بفكر الإخوان ولكنهم لا يوافقون على الطرق التقليدية التي اتبعها الإخوان بالعنف لتحقيق الأهداف الجماعة . وهؤلاء سيكون لهم شأن آخر في إعادة صقل الفكر الإخواني ليستمر في البقاء والعطاء والوجود . وكلي أمل في أن تقوم جماعة الإخوان في كل مكان بإعادة صياغة الأهداف ومناهج تحقيقها ، فعصرنا اليوم ليس كعصر الحسين شهيد كربلاء وقوات يزيد الأموية ، والشهداء اليوم من جماعات الإخوان وإن ظنوا أنهم شهداء في سبيل الله إلا أنهم يمكن أن يوصفوا بأنهم شهداء لشخص الحاكم وهو ما يبتعد بهم عن الشهادة في سبيل الله ، والأغراض الدنيوية لا يمكن أن تتساوى مع الأغراض السماوية الأخروية . وللزمان والمكان روح تنعكس على مفاهيمه وعقائده وأهدافه ونتائجه ، وكلمة: لا إله إلا الله ، محمد رسول الله لا ولن تموت ، ولكن منهج تحقيقها تتفاوت حسب روح الزمان والمكان والبشر من قادة وتابعين وفي اعتقادي أن دعوة الأخوان نحو العدالة وتحقيق دولة إسلامية ستظل حية عند ملايين البشر ما لم تتحقق العدالة الاجتماعية والمساواة في ظل دولة القانون الحضارية. فالأفكار لا تموت بل تحيا من جديد بصورة قد تكون أكثر نضجا وأكثر قبولا ، وإن فشل قادتها واندثروا ،

Sheikh Osama bin Laden

Sheikh Osama bin Laden   http://www.hasanyahya.com

والله من وراء القصد . www.hasanyahya.com

image197

  الكاتب الأديب العربي الفلسطيني www.hasanyahya.comالدكتور حسن يحيى

الكاتب الأديب العربي الفلسطيني
http://www.hasanyahya.comالدكتور حسن يحيى

www.hasanyahya.com  الكاتب المعجزة

http://www.hasanyahya.com
الكاتب المعجزة

Defending Islam Banning Islam for the author

Defending Islam Banning Islam
for the author

Ibn Arabi and ; 26 Arab Muslim Thinkers Published at Amazon

Ibn Arabi and ; 26 Arab Muslim Thinkers Published at Amazon  http://www.hasanyahya.com

مقدمة ابن خلدون تقديم الدكتور حسن يحيى

مقدمة ابن خلدون
تقديم الدكتور حسن يحيى   www.hasanyahya.com

About Arab American Encyclopedia-USA - Hasan Yahya

HASAN YAHYA was born at a small village called Majdal-YaFa (Majdal Sadiq) in Mandate Palestine (1944). He migrated as a refugee to Mes-ha, a village east of Kufr Qasim, west of Nablus (in the West Bank), then moved with his family to Zarka, 25 km north of Amman – Jordan. He finished the high school at Zarka Secondary School, 1963. He was appointed as a teacher in the same year. Studied Law first at Damascus University, then B.A from Lebanon University in Arabic literature and Eastern Cultures (1975). He moved to Kuwait. Where he got married in 1967. He was working at Kuwait Television, taught at bilingual School, and Kuwait University. In 1982, Hasan left to the United States to continue his education at Michigan State University. He got the Master Degree in 1983, the Ph.D degree in 1988 in Education (Psychology of Administration ). In 1991, He obtained his post degree in Social research, the result was a second Ph.D degree in Comparative sociology-Social Psychology. He was the only Arab student who enrolled ever to pursue two simultaneous Ph.D programs from Michigan State University and fulfill their requirements perfectly. Professor Yahya employment history began as a supervisor of a joint project to rehabilitate Youth (inmates out of prison) by Michigan State University and Intermediate School Districts. Worked also as a Teacher Assistant and lecturer in the same university. He was offered a position at Lansing Community College as well as Jackson Community College where he was assistant professor, then associate professor, then full professor (1991-2006). He taught Sociology, psychology, education, criminology and research methods. He supervised 19 Master and Ph.D candidates on various personal, economic psychological and social development topics. Professor Yahya published Hundreds (1000 Plus on this site) of articles and research reports in local, regional, and international journals. His interest covers local, regional and global conflicts. He also authored, translated, edited and published over 280 plus books in several languages, in almost all fields especial education, sociology and psychology. These books can be found on Amazon and Kindle. He also, was a visiting professor at Eastern Michigan University to give Research Methods and Conflict Management courses. Prof. Yahya accepted an offer to join Zayed University Faculty Team in 1998, then he served as the Head of Education and Psychology Department at Ajman University of Science and Technology 2001-04. Dr. Yahya established several institutes in Diaspora, the Arab American Encyclopedia, Ihyaa al Turath al Arabi Project, (Revival of Arab Heritage in Diaspora.Recently he was nominated for honorary committee member for the Union of Arab and Muslim Writers in America. He was affiliated with sociological associations and was a member of the Association of Muslim Social Scientists (AMSS) at USA. Social Activities and Community Participation: Dr. Yahya was a national figure on Diversity and Islamic Issues in the United States, with special attention to Race Relations and Psychology of Assimilation (generations 1,2 &3). He was invited as a public speaker to many TV shows and interviews in many countries. His philosophy includes enhancing knowledge to appreciate the others, and to compromise with others in order to live peacefully with others. This philosophy was the backgrounds of his theory, called “ Theory C. of Conflict Management”. And developed later to a Science of Cultural Normalization under the title: “Crescentology. The results of such theory will lead to world peace depends on a global Knowledge, Understanding, appreciation, and Compromising (KUAC)” Recently Prof. Yahya started "Publish your book FREE Project", to serve young Arab Writers. Dr. Yahya accepted the offer to be the chief editor of the International Humanities Studies Journal -I-H-S-Jerusalem, since July 2014. (Revised Sept. 2014) ولد الدكتور حسن عبدالقادر يحيى في مجدل يابا من أعمال يافا – فلسطين عام 1944. تلقى علومه الابتدائية في مدرسة بديا الأميرية في الضفة الغربية أيام احتوائها ضمن المملكة الأدردنية الهاشمية وتخرج في جامعة بيروت حاملاً الإجازة في اللغة العربية وآدابها، ودبلوم التأهيل التربوي من كلية القديس يوسف بلبنان، ودبلوم الدراسات العليا (الماجستير) ودكتوراة في الإدارة التربوية من جامعة ولاية ميشيغان بالولايات المتحدة عام 1988، وشهادة الدكتوراه في علم الاجتماع المقارن من الجامعة نفسها عام 1991. عمل في التدريس والصحافة الأدبية. أديب وشاعر وقاص ، ,كما عمل في تلفزيون الكويت الرسمي كمعد ومنسق برامج ثم اتجه إلى الكتابة والتأليف في علوم كثيرة تخص علمي النفس والاجتماع والتنمية البشرية ، والتغير الاجتماعي والسكان وألف ونشر العديد من المقالات (1000 +) والكتب باللغتين العربية والإنجليزية (أكثر من 330 كتابا) ، منها ست مجموعات قصصية وست كتب للأطفال ، وأربع دواوين شعرية باللغتين أيضا. وعدد من كتب التراث في الشعر والأدب والأخلاق الإسلامية والتربية والأديان . وهو الآن أستاذ متقاعد في جامعة ولاية ميشيغان. . وكان عضوا سابقا في جمعية العلماء المسلمين في أمريكا . وجمعية علماء الاجتماع الأمريكية - ميشيغان، وهو مؤسس الموسوعة العربية الأمريكية في الولايات المتحدة ضمن مشروع إحياء التراث العربي في بلاد المهجرز كما تم ترشيحه مؤخرا ليكون عضو مجلس التحرير لمجلة الدراسات الإنسانية العالمية. وقد قبل أن يتسلم رئاسة تحريرها اعتبارا من نهاية يونيو 2014 His email: askdryahya@yahoo.com Thank you!
This entry was posted in Uncategorized and tagged , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s