دور مصر الحضاري ومثالب العولمة والرأسمالية العالمية


ألا ليت أيام الشباب تعود  www.hasanyahya.com
ألا ليت أيام الشباب تعود
http://www.hasanyahya.com

دور مصر الحضاري ومثالب العولمة الرأسمالية العالمية

عن الموسوعة العربية الأمريكية – حسن يحيىArab American Encyclopedia

د. حسن عبد القادر يحيى: مؤرخ وعالم اجتماع ومفكر عربي في المهجر

Hasan Yahya, Ph.ds, Palestinian Sociologist and Historian

اختلف المحللون السياسيون حتى على مستوى أقطاب الرأسمالية العالمية ، وعلى مستوى المؤرخين للتاريخ السياسي الحديث لدول العالم الثالث ، اختلفوا على تحليل ما حصل في مصر في ثورته المجيدة يوم  25 يناير 2011، ويوم 30 يونيو-حزيران 2013، وما بعده من مساندة الجيش للشعب وحماية ثورته ، فالبعض يظن أن حالة مصر لا تسر ولا تقود إلى الدولة المدنية الساعية للوصول إلى مرحلة تطبيق العدالة الاجتماعية ، كما يظن البعض الآخر أن الصراع في مصر سياسي بالدرجة الأولى بين التيارات الدينية والتيارات العلمانية العقلانية على اختلاف أنواعها ، ويظن فريق آخر أن شعب مصر لن يحقق أهداف 30 يونيو-حزيران التي عكست موازين النظريات الحديثة في التغيرات السياسية والاجتماعية .

والحقيقة أن أحدا من تلك الظنون والتحليلات ليس صائبا ولا حكيما من وجهة نظر منطقية . فما هو حاصل في مصر بعيد عن كل تلك الظنون إما لجهل بالتطور التاريخي للبشرية وإما لتجاهل أسس علمي السياسة والاجتماع في التطور التاريخي للشعوب . فما حصل في مصر وإن كان عفويا تحول إلى تصميم شعبي يبدو في ظاهره رفض الأخطاء المدمرة التي نفذها الإخوان المسلمون وفي باطنه رفض توجيه الشعب المصري نحو العبودية واستغلال الرأسماليين له على المستويين المحلي والعالمي ، فكان ما حصل في مصر ثورة للخروج من عنق زجاجة الرأسمالية العالمية التي تقف عادة أمام تقدم الشعوب في دول العالم الثالث لتعيق تقدمها وتطلعها إلى العدالة الاجتماعية . ولا تبدأ العدالة الاجتماعية إلا من الأرض الزراعية وفلاحيها التي تريد الرأسمالية العالمية أن تقننها بل وتحاول القضاء عليها وتحويلها  لسوق استهلاكية من خلال رفع مستواها إلى طبقة متوسطة استهلاكية تابعة للسوق العالمي المستبد في تقدمه التكنولوجي والمعرفي والتواصلي . وهذه ممارسات رأسمالية يعرفها الباحثون والمفكرون في تطور مجريات الأمور سياسيا وتاريخيا واجتماعيا  في تطور الدول النامية وتغير المجتمعات .

أما المنطق الصحيح في تحليل ظاهرة التغيير في المجتمع المصري والدولة المصرية من ثورة 25 يناير 2011، وانتخاب وإقصاء التيار الديني الإخواني بعد سنة واحدة فقط ، ومساندة الجيش للشعب يوم 30 يونيو-حزيران فله تفسير عقلاني  وتحليل منطقي فما هو هذا المنطق ؟

image007وللإجابة على السؤال أعلاه، فإن منطق دراسة التاريخ الرأسمالي وبشكل أكثر اتساعا التاريخ الامبريالي يجعلنا نحلل ما حصل بشكل منطقي . فما حصل من انتفاضة (أو ثورة) شبابية شعبية يوم 25 يناير 2011 كان بداية جدية من شباب مصر لتحقيق أهداف محددة  واتسمت بميل الشعب إلى تشكيل دولة مدنية حديثة، دولة وطنية تقوم على المساواة والمواطنة.والعدالة ورغم أن 25 يناير كان حدثا هائلا وعظيما وفريدا ، حيث اثبت الشعب المصري شجاعته وتطلعه نحو التجديد والتغيير ، خاصة طبقاته الشعبية التى خرجت ورعت الثورة وقالت إنه لم يعد ممكنا استمرار نظرية ألاستقرار من خلال القمع، إلا أن ضعف الحركة الثورية التى حدثت أظهرت ميلا حقيقيا لتكوين الدولة الوطنية الحديثة القائمة على تحقيق الديمقراطية بين فئات المجتمع بين الرجل والمرأة بين العمال ورؤسائهم فى العمل بين الأغلبية المسلمة والأقليات من الأقباط  وغيرهم . وتحقيق دولة المواطنة التى توفر لأبنائها العمل والعدالة الاجتماعية والترقى المستمر فى مستويات المعيشة، وتضمن على المستوى السياسى استقلالا حقيقيا لمصر يجعلها دولة محترمة فى إقليمها ولاعبا فاعلا فى السياسة العالمية لا مجرد تابع للرأسمالية العالمية.

وكانت هناك أطراف لا يهمها نهضة مصر واستمرار ثورتها من قبل الرأسمالية العالمية ومن يتبعها في المنطقة العربية من أصحاب الثروات ، فمثلا ترى أمريكا  أن نهضة حقيقية فى مصر تمثل لها مشكلة، لأن مصر دولة قائدة فى المنطقة ومن شأن أى مشروع وطنى مصرى أن تكون له تأثيرات كبرى على المنطقة قد يهدد مصالح أمريكا.  وهذا أمر متوقع . حيث إنه رؤي أن المشروع الوطنى المصرى سيحد من طبيعة التوسع فى المشروع الصهيونى الإسرائيلى أو يهدده، أولا،وسيطالب بحل أكثر عدلا للمشكلة الفلسطينية.  فكانت النتيجة أن أمريكا ضمن حزمة الدفاع عن استراتيجيتها الرأسمالية سارعت بعد حدوث الثورة بالضغط باسم الديمقراطية لاجهاض الديمقراطية. لأن هناك استراتيجية أمريكية للسيطرة على المنطقة والعالم ضمن قوانين العولمة ، ولم تكن تلك الضغوط على مصر وشعبها فقط وإنما على كل انتفاضات الشعوب العربية ، حيث  سارعت لمواجهة خطر الربيع العربى ووقف الحركة الثورية بالدفع باتجاه الديمقراطية الشكلية التى تعطى الشرعية فقط لصناديق الاقتراع وبالتالى وقف شرعية الثورة وهذا ما حدث مع وصول الإخوان للحكم والإخوان الذين خدعوا فأيدوا  العولمة وليس لديهم مشروع مناهض لقوانين السوق وآلياته وليس لديهم شيء ضد قبول الرأسمالية العالمية، أو ضد الملكية الخاصة، وأيدوا عملية  التعاون أو الخضوع أو  الاعتماد على صندوق النقد الدولى والبنك الدولي.  فساروا في ركاب العولمة فى شكلها الأمريكى والقبول بالسيطرة العسكرية الأمريكية على العالم، الأمر الذى يشكل خطورة على الاستقلال الوطنى المصري، وعلى القضية الفلسطينية لأن قبول العولمة الأمريكية يعنى تصفية الوجود الفلسطيني. ونظرا لأن ممارسات الإخوان في المجال السياسي لم تكن تنم عن الديمقراطية المتوقعة وتحسين شؤون الشعب المصري ، بانكفاء الإخوان لخدمة جماعتهم محليا وإقليميا وعالميا ، وافتضاح أمرهم  باستغلال اليافطات الدينية بتأويل يمينى رجعى لا يمثل لحسن الحظ القيم الأصلية للإسلام ولا يحقق صحوة إسلامية فحصل ما حصل .

image003لقد قامت ثورة 30 يونيو-حزيران في مصر لترفض كل الحيل الرأسمالية التي تقودها الولايات المتحدة وأوروبا لإخضاع الشعوب النامية وضمها لتكون تابعة لها وتحت سيطرتها وخادمة لاستراتيجياتها . فمتى يرى الإخوان المسلمون أنهم قد استخدموا واستغلوا من قبل أمريكا الرأسمالية أو رائدة الرأسمالية العالمية ، لتفشيل مشاريع الديمقراطية الحقة في العالم العربي؟ لقد تم إجهاض ثورة 25 يناير عن طريق جلب الإخوان ليحكموا مصر ويمنعوها عن قيادة العالم الثالث وبالاخص الدول العربية ، وكانت الاستراتيجية العالمية للرأسمالية هي تفكيك القوى المناهضة للرأسمالية فوقفت متحيرة أمام فشل استراتيجيتها أمام دعم الجيش لثورة شعب مصر يوم 30 يونيو. 2013. 

فوزن مصر لا يمكن التقليل منه في قيادة دول العالم الثالث ومن ضمنه دول العالم العربي ، فوقوفه أمام الرأسمالية الاستهلاكية جعل أمريكا تتذبذب أمام ما حصل من معرفة الشعب المصري وجيشه المساند لتلك المعرفة التي حصلت في 30 يونيو وما زالت تظن أن استراتيجيتها للسيطرة على العالم العربي قد تكون صائبة في تقليم الديمقراطية الحديثة التي في مجملها رفض الديمقراطية الرأسمالية وخلق ديمقراطية تقف قوية وبشخصية فريدة لقيادة أعداء الرأسمالية العالمية . يحاول البنك الدولي رمي الجزرة لمصر  حتى تكون تحت حكم الرأسمالية العالمية أو تابعة لها بشكل أو بآخر . وما قبول حكومة مصر لاستضافة ممثلي البنك الدولي إلا فخا للديمقراطية التي تريدها مصر وسعى شعبها من أجل تحقيقها يوم 30 يونيو (نرجو أن تفطن حكومة الببلاوي لذلك الفخ) الذي يمثل استمرارا للنظرة الاستبدادية لأقطاب العالم الرأسمالي في التحكم في الدول النامية ومنها مصر حتى تبقى في دائرة نفوذ الرأسمالية الجشع وتبقى غير مستفيدة من خيرات أرضها ومهارات شعبها في المجالات الزراعية والصناعية والتجارية ، وحتى لا تخرج من دائرة المديونية القاتلة للشعوب الفقيرة . فشأن مصر لا يقل عن شأن الدول التي حققت نجاحات لا يغفل عنها باحث أو مطلع على تقدم الشعوب كالصين واليابان والهند وسنغافورة والبرازيل إذا استخدمت كفاءات الشعب المصري في شتى المجالات كما يجب وسارت في طريق الحضارة ، وأخيرا حتى لا تتسنم قيادة العالم العربي مرة أخرى والدول النامية التي كانت يوما تمثل دول عدم الانحياز . ولعل في هذه الأيام  يكون النظر نحو تكوين كتلة تستثني الرأسمالية الغربية وتضم في عضويتها الصين والهند والبرازيل ومصر ، ولاحقا دول تركيا وإيران إذا أفاقت هاتين الدولتين من كابوس وعاهات التيارات الدينية وتخلصوا منها نهائيا في تسيير دفة السياسة في بلادهم . وفي اعتقادي أن العالم العربي سيتغير ولن يكون التغيير في صالح الرأسمالية العالمية كما عهدناه في السابق . (1137 كلمة) (حسن يحيى)

مستوى المقال: للبالغين المتعلمين والمثقفين من شباب وشابات الجامعات في العالم العربي .

يرجى التكرم بعد قراءة هذه المقالة إذا وافقت هوى في نفوسكم أن تخبروا أصدقاءكم لتعم الفائدة من المعلومات فيها، وشكرا لكم.

 Note for readers: If you liked this, please MOBILE IT to friends and love ones. Thank you!

 

كتاب يصلح للمدارس الابتدائية  www.hasanyahya.com

كتاب يصلح للمدارس الابتدائية
http://www.hasanyahya.com

Special Thanks to Female and male Principles and teachers in USA, Great Britain,and EU for selecting some of the author’s publications bringing up our children in Diaspora. I appreciate. Thank you!

 

الدكاترة حسن يحيى المجدلاوي

الدكاترة حسن يحيى المجدلاوي

Hasan Yahya is an Arab-Jordanian-American Sociologist and Historian from Palestine, former professor of Comparative Sociology and Educational Administration at Michigan State University and Jackson Community College. He is the Board Editing member at International Humanities Studies (IHS) Journal.  Dr. Yahya is the originator of Arab American Encyclopedia and Ihyaa al Turath al Arabi fil MahjarUSA. His (250 plus) publication may be observed on Amazon and Kindle in GB,EU and USA. To reach the writer: Email: askdryahya@yahoo.com

Dr. Yahya Credentials: Ph.D in Comparative Socioloy 1991, Michigan State University.Ph.D in Educational Administration, Michigan State University , B.A Modern and Classical Arab Literature. M.A Psychology of Schools Conflict Management, Michigan State Univ. Diploma M.A, Oriental Studies, St. Joseph Univ. Beirut, Lebanon – Life Achievements: Publishing 250 plus Books and 1000 plus articles

250 Books on Amazon

250 Books on Amazon

شاعرات العرب : غادة السمان

شاعرات العرب : غادة السمان

علامات العشاق على أمازون www.hasanyahya.com

علامات العشاق على أمازون http://www.hasanyahya.com

مقدمة ابن خلدون  تقديم الدكتور حسن يحيd www.hasanyahya.com

مقدمة ابن خلدون
تقديم الدكتور حسن يحيd
http://www.hasanyahya.com

تفسير سورة يس باللغتين  للدكتور حسن يحيى  www.hasanyahya.com

تفسير سورة يس باللغتين
للدكتور حسن يحيى
http://www.hasanyahya.com

رواية قنديل أم هاشم  للأديب العربي يحيى حقي  www.hasanyahya.com

رواية قنديل أم هاشم
للأديب العربي يحيى حقي
http://www.hasanyahya.com

 

 

 

 

 

About Arab American Encyclopedia-USA - Hasan Yahya

HASAN YAHYA was born at a small village called Majdal-YaFa (Majdal Sadiq) in Mandate Palestine (1944). He migrated as a refugee to Mes-ha, a village east of Kufr Qasim, west of Nablus (in the West Bank), then moved with his family to Zarka, 25 km north of Amman – Jordan. He finished the high school at Zarka Secondary School, 1963. He was appointed as a teacher in the same year. Studied Law first at Damascus University, then B.A from Lebanon University in Arabic literature and Eastern Cultures (1975). He moved to Kuwait. Where he got married in 1967. He was working at Kuwait Television, taught at bilingual School, and Kuwait University. In 1982, Hasan left to the United States to continue his education at Michigan State University. He got the Master Degree in 1983, the Ph.D degree in 1988 in Education (Psychology of Administration ). In 1991, He obtained his post degree in Social research, the result was a second Ph.D degree in Comparative sociology-Social Psychology. He was the only Arab student who enrolled ever to pursue two simultaneous Ph.D programs from Michigan State University and fulfill their requirements perfectly. Professor Yahya employment history began as a supervisor of a joint project to rehabilitate Youth (inmates out of prison) by Michigan State University and Intermediate School Districts. Worked also as a Teacher Assistant and lecturer in the same university. He was offered a position at Lansing Community College as well as Jackson Community College where he was assistant professor, then associate professor, then full professor (1991-2006). He taught Sociology, psychology, education, criminology and research methods. He supervised 19 Master and Ph.D candidates on various personal, economic psychological and social development topics. Professor Yahya published Hundreds (1000 Plus on this site) of articles and research reports in local, regional, and international journals. His interest covers local, regional and global conflicts. He also authored, translated, edited and published over 280 plus books in several languages, in almost all fields especial education, sociology and psychology. These books can be found on Amazon and Kindle. He also, was a visiting professor at Eastern Michigan University to give Research Methods and Conflict Management courses. Prof. Yahya accepted an offer to join Zayed University Faculty Team in 1998, then he served as the Head of Education and Psychology Department at Ajman University of Science and Technology 2001-04. Dr. Yahya established several institutes in Diaspora, the Arab American Encyclopedia, Ihyaa al Turath al Arabi Project, (Revival of Arab Heritage in Diaspora.Recently he was nominated for honorary committee member for the Union of Arab and Muslim Writers in America. He was affiliated with sociological associations and was a member of the Association of Muslim Social Scientists (AMSS) at USA. Social Activities and Community Participation: Dr. Yahya was a national figure on Diversity and Islamic Issues in the United States, with special attention to Race Relations and Psychology of Assimilation (generations 1,2 &3). He was invited as a public speaker to many TV shows and interviews in many countries. His philosophy includes enhancing knowledge to appreciate the others, and to compromise with others in order to live peacefully with others. This philosophy was the backgrounds of his theory, called “ Theory C. of Conflict Management”. And developed later to a Science of Cultural Normalization under the title: “Crescentology. The results of such theory will lead to world peace depends on a global Knowledge, Understanding, appreciation, and Compromising (KUAC)” Recently Prof. Yahya started "Publish your book FREE Project", to serve young Arab Writers. Dr. Yahya accepted the offer to be the chief editor of the International Humanities Studies Journal -I-H-S-Jerusalem, since July 2014. (Revised Sept. 2014) ولد الدكتور حسن عبدالقادر يحيى في مجدل يابا من أعمال يافا – فلسطين عام 1944. تلقى علومه الابتدائية في مدرسة بديا الأميرية في الضفة الغربية أيام احتوائها ضمن المملكة الأدردنية الهاشمية وتخرج في جامعة بيروت حاملاً الإجازة في اللغة العربية وآدابها، ودبلوم التأهيل التربوي من كلية القديس يوسف بلبنان، ودبلوم الدراسات العليا (الماجستير) ودكتوراة في الإدارة التربوية من جامعة ولاية ميشيغان بالولايات المتحدة عام 1988، وشهادة الدكتوراه في علم الاجتماع المقارن من الجامعة نفسها عام 1991. عمل في التدريس والصحافة الأدبية. أديب وشاعر وقاص ، ,كما عمل في تلفزيون الكويت الرسمي كمعد ومنسق برامج ثم اتجه إلى الكتابة والتأليف في علوم كثيرة تخص علمي النفس والاجتماع والتنمية البشرية ، والتغير الاجتماعي والسكان وألف ونشر العديد من المقالات (1000 +) والكتب باللغتين العربية والإنجليزية (أكثر من 330 كتابا) ، منها ست مجموعات قصصية وست كتب للأطفال ، وأربع دواوين شعرية باللغتين أيضا. وعدد من كتب التراث في الشعر والأدب والأخلاق الإسلامية والتربية والأديان . وهو الآن أستاذ متقاعد في جامعة ولاية ميشيغان. . وكان عضوا سابقا في جمعية العلماء المسلمين في أمريكا . وجمعية علماء الاجتماع الأمريكية - ميشيغان، وهو مؤسس الموسوعة العربية الأمريكية في الولايات المتحدة ضمن مشروع إحياء التراث العربي في بلاد المهجرز كما تم ترشيحه مؤخرا ليكون عضو مجلس التحرير لمجلة الدراسات الإنسانية العالمية. وقد قبل أن يتسلم رئاسة تحريرها اعتبارا من نهاية يونيو 2014 His email: askdryahya@yahoo.com Thank you!
This entry was posted in albahaspace, Arab Affairs, Arab American Encyclopedia, Arab Cluture, Arab flags, Arab Literature, Arab Manifesto, Arab Personalilities, Arab Philosophy, Arab Women Literature, Arabic Poetry, Articles, Articles on Palestine, Crescentology, Dryahyatv, Educational Psychology, Hasan Yahya حسن يحيى, History, Ibn Khaldun ابن خلدون،, International Relations, Islam & Muslim Affairs, Knowledge Base, Morality, NATO Affairs, Palestinian Interests, Philosophy & Logic, President Obama, Press Release, Project Management., Quotes of Wisdom, Research Methods, Science, Sociology, Sociology of Education and tagged , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s