دقيقتان مع الدكتور يحيى: هل محمد وصحابته والتابعون ومن تبعهم إلى يوم الدين ، من أصحاب الجنة ؟ Is Muhammad, his companions and other followers of Islam in Paradise?


Is Muhammad, his companions and other followers , in Paradise?

دقيقتان مع الدكتور يحيى: هل محمد وصحابته والتابعون ومن تبعهم إلى يوم الدين من أصحاب الجنة ؟

د. د. حسن بن يحيى – حي بن يقظان – 2014

 بسم الله الرحمن الرحيم ، وبعد ،

 فهذا مقال جدي لا هزل فيه، ومنطق يجوز الجدال فيه ، فمن لا يفهم مغزاه فليتوقف عن قراءته…. لأن المتعصب لفكر أو عقيدة حزبية أو دينية لن يقرأ بعقله ، ولكن يقرأ بعاطفته وتعصبه ناكرا للعقل والمنطق ….. والكاتب مفكر وأديب وعالم اجتماع ومؤرخ وقريب من الفلسفة ، ومسؤول عن كل كلمة في هذا المقال الفلسفي وغيره …. لذا اقتضى التنويه ….   

إن الهالة “المقدسة” التي تعلو على رؤوس شخصية الرسول الكريم (عليه الصلاة والسلام) وشخصيات أزواجه وشخصيات صحابته وتابعيه (رضي الله عنهم وعنا) أكبر بكثير من حقيقتهم كبشر ، وهذا لا يقلل من أهمية أدوارهم في الحياة ، وفي التزام الشريعة ، ولكنهم ليسوا ملائكة ، وليسوا معصومين عن الخطأ . ولكن الناس تعارفوا على تقديسهم كلما مر الزمان عليهم …. ولا يقبل أحد من المسلمين الملتزمين أن يمس أحد منهم بقول أو عمل ، وذلك يتنافى مع العقل والمنطق والحقائق التاريخية والحياة البشرية ، التي تستدعي النوم والاستيقاظ والمشي في الأسواق والتحدث مع البشر ، كما تستدعي اتخاذ قرارات حسب مواقعهم وغرائزهم البشرية ، من حب طعام ومشارب ولباس ، كما تستدعي مشاعرهم النفسية من فرح وسرور ، وغضب وصراع نفسي، ومن خوف وارتياع، ومن توتر وأسى ، ولم يأت أو يروى عن الرسول (عليه الصلاة والسلام) ما ينتبيء بأنه معصوم عن الخطأ ، ولم تكن أحدى زوجاته أوأصحابه أو تابعيه معصموما عن الخطأ لانهم بشر مثلنا لهم ما أصابوا فيه وعليهم ما لم يصيبوا ، والحياة اليومية التي يغلب عليها العلاقات اليومية ، ومشاكل الحياة الشخصية والمجتمعية كان لها أثر في تصرفاتهم وكتابة سيرهم…. وقد حملوا أكثر من حقيقتهم وواقعهم نظرا للقدسية التي منعت نشر أخبارهم التي قد تنتقص من أقدارهم ومنزلتهم بين المسلمين .

لذا أرى أن كثيرا من السنة النبوية لم يأت من أقوال الرسول (عليه الصلاة والسلام) ، ولا من أفعاله ولا من تقريره ، حيث كان الرواة يزيدون كلمة أو جملة بعناية حتى تليق بالنبي الكريم (عليه الصلاة والسلام). وقد لاحظنا أن الرسول الكريم في صحيح البخاري يتناقض في أقواله أو أفعاله بناء على بعض رواة الحديث في الصحيحين، فهو ينهى عن رفع الساق على الساق في المسجد في حديث، وهو يحبذ ذلك حين رأه أحدهم في المسجد يضع ساقا على ساق، وهو يحب ويكره نفس الشيء في حديثين متناقضين، حول زيارة القبور ومنعها ، وأحاديث أخرى تحتاج إلى دراسة لتقويم معناها لتكون مطابقة مع العقل وتعايم الإسلام، وذلك أمر لا يمكن استساغته خاصة وأن البخاري كان يحفظ أكثر من ستمائة ألف حديث حسب بعض المصادر ، ولكن صحيح البخاري لا يزيد على ثلاثة آلاف حديث غير مكرر. وكذلك صحيح مسلم ، وهما حسب المصادر الإسلامية أهم مصدر للإسلام بعد القرآن الكريم والسنة النبوية ، التي لم تنعكس بالكامل في الصحيحين . لعوائق الزمان والمكان والوسائل المتاحة للبحث العلمي .

وليس معنى ذلك أن ننتقص من قيمة أو من فضائل أو من قدسية الشخصيات الإسلامية ، أو من قدسية الأشخاص الذين عاصروا بدايتها حتى وفاة الرسول (عليه الصلاة والسلام) ومن بعده أبو بكر وعمر وعثمان وعلي والحسن –رضي الله عنهم وعنا. 

وما نلاحظه اليوم في المجتمعات الإسلامية من مظاهر التحليل والتحريم ومظاهر التكفير والاتهامات بالخروج من الملة ، لا يعكس صورة الإسلام ولا تقاليده ولا أسسه ولا عناصره ، لأن مناهج معرفة التحليل من الحلال والتحريم من الحرام ، أن الحلال والحرام يعرفان بالقرآن الكريم وما ورد فيه من آيات صريحة أو بالسنة المجمع عليها، أيام الرسول (عليه الصلاة والسلام) والخلفاء الراشدين (رضي الله عنهم وعنا) ) والعقول الصحيحة، والمقاييس المعينة عند من جاء بعدهم مثل أبي حنيفة النعمان ومالك بن أنس وأحمد بن حنبل والشافعي،  لذا فإني أرفض بناء على ما تقدم أن يكون اتفاق أهل المدينة على شيء (ورد في السير) دليلاً على حله أو حرمته؛ لأن قدسية البلاد ومركزها في الإسلام لا يحل شيئا ولا يحرمه، رغم زعم قدسيته ،  وزيادة على ذلك فإن  أهل المدينة لم يكونوا كلهم ولا بعضهم من الملائكة ، فلا المهاجرين ولا الأنصار كانوا ملائكة بل كانوا بشرا مثلنا يضحكون ويغضبون ، ويحبون ويكرهون ، ويتزوجون ويطلقون ، ولم يخرجوا يوما  من طباع الإنس إلى طبائع الملائكة  حسب ما ورد عن الجاحظ ، الذي اعتبر أن كل ما يقولونه ليس حقًا ولا صوابًا.

فما نراه اليوم فوضى في الأحكام ، وجهالة في الأفعال ، وخلفاء لله لم يصدرفيهم قرار إلهي أو نبوي ، نراهم  يحللون ويحرمون حسب أهوائهم الشخصية أو الحزبية أو الأيديولوجية التي لا تمثل الإسلام في شيء، بل تسيء إليه كدين إلهي وتسيء للمسلمين بشكل مزعج أينما كانوا وحيثما حلوا والله غالب على أمره ، وهو منزل القرآن وهو حافظه إلى يوم الدين وليس أحد من المسلمين علا قدرا أو انحط منزلة  يجوز له أن يتشدق بأنه يدعو إلى الإسلام وأنه بدون دعوته سيدمر الإسلام كعقيدة …. وهذا خطأ كبير يقع فيه البسطاء والدعاة ممن يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ، ما سحين ما قدره الله تعالى على عبادة من جنة ونار ، فيغضبون ويكفرون ويصلبون من يعارضهم وكأنهم حماة الدين واضعين أنفسهم بديلا عن الله سبحانه . ونقول لمن يلعب دور الله في منح الشهادة أو تكفير الناس أو دعوة من يحبون إلى الإيمان ، لن ينجحوا دون موافقة الله ومشيئته ، فمن كتبت عليه أو عليها جهنم فلن يدخل أي منهما الفردوس ولو صلى ولو صام ولو حج وزكى وحفظ القرآن ، ومن كتب الله حسب مشيئته له أو لها الجنة فلن تكون من سكان جهنم …. ومهما حاول أحد من المسلمين (بالوراثة أو التحول) أن يقوم بأعمال خيره أو شريرة ، فلن يغير الله قدره وحكمة وتقديره في تحديد نهايته في جهنم أو جنة …….  فلم يبق إلا الخلق الكريم والتعامل باحترام متبادل ، وعدم التهويل فيما نسمع أو نقرأ ، لأن معظم الصراعات تبدأ من الإشاعات التي تخدم مروجيها ، وتسيء للدين أضعاف ما تحسن إليه ، وتعطيه صورة بشرية سلبية بعكس لما كتبه الله من صورة إيجابية على خلقه …..  فالنار لها ملؤها والجنة لها مثل ذلك ….. ولو أراد الله أن يؤمن البشر كلهم لما كانت هناك حاجة إلى النار (جهنم وبئس المصير) حيث تكون الجنة فقط مثواهم جميعا …. وهذا ما يتنافى مع القرآن الكريم وتعاليمه السمحة ……. كما يعارض كلمات الله في قرآنه : (لا تهد من أحببت ، إن الله يهدي من يشاء) ولله الأمر من قبل ومن بعد. والسلام على من اتبع الهدى ……وابتعد عن الضلال …. وهم قلة في عصرنا هذا ولكن بلا توثيق.

وقبل الختام دعنا نسأل سؤالا: هل كل المنتمين للإخوان المسلمين أو السلفيين سيدخلون الجنة ومعارضيهم سيدخلون النار؟ كما يزعمون .  أم أن كثيرا من السلفيين والإخوان مع غيرهم سيدخلون جهنم ؟ لا يستطيع أحد الجزم بأن نهايته في الجنة أو في جهنم ….. لأن مشيئة الله ليست لعبة ، فمن كتبه الله من أهل الجنة سيكون من أهلها خالدا مخلدا فيها …. دون تدخل وأحكام بشرية ، ومن كتب عليه أن يكون من أهل النار سيكون من سكانها خالدا مخلدا فيها . وليس هذا حكما بشريا ، وما الجماعات الدينية التي تحكم على أفرادها بدخول الجنة وعلى غيرهم دخول النار إلا واهمة لا تعرف حقيقة الأمر ….. ومنهم جماعة جيم جونز (Jim Jones) عام 1978 حيث انتحر منهم عدد 918 أمريكيا منهم 909 أعضاء في جماعة معبد الشعب Peoples Temple)) في جونستاون –غويانا ، وكان منهم 303 أطفال ، وترك المنتحرون شريطا صوتيا للقاء الأخير للأعضاء في ستاد جونستاون ، ويحتوي الشريط على اتفاق الجماعة على “انتحار ثوري” عن طريق تناول السم والمخدرات. 

ألا يذكرنا ما قامت به جماعة جيم جونز بما يقوم به الإخوان من زج أتباعهم في مسار أكدوا لهم أنه سينتهي بهم إلى الجنة ؟ وهناك فرق عديدة قامت بناء على أوامر رؤسائها وقادتها بالقيام بعمليات انتحار منها : جماعة “باب الجنة” جماعة المعبد الشمسي (Solar Temple -1994-97) في كندا قادت إلى انتحار عدد 74 شخص بطريق السم ، بحجة أنهم سينتقلوا إلى كوكب يدعى  “سيريوس” . و جماعة باب الجنة (Heaven’s Gate -1997) أقنعت أعضاءها إلى الانتحار وانتحر بالفعل عدد 39 منهم ، للحاق بكوكب هيل- بوب (comet Hale-Bopp) تخلصا من الدنيا إلى عالم لا يعرف فيه الذكر من الأنثى. وكلها أوهام تعشش في العقول والعواطف معا. ويكون لها قوة التخدير .

وفي عام 2000 قامت حركة إحياء الوصايا العشر (Movement for the Restoration of the Ten Commandments of God) باتخاذ قرار انتحار جماعي لأعضاء الحركة ووصل عدد المنتحرين 778 شخصا في أوغندة – أفريقيا.

 فمشيئة الله هي الحكم …. ولا أحد يعلم من سيكون مصيره الجنة ولا من سيكون مصيره جهنم ، والله وحده العالم بمن اختاره أو اختارها للنار ومن اختاره أو اختارها للجنة ، فالايمان بوجودهما لا يعني معرفة المصير للنفوس يوم القيامة ….. ومن يحدد ذلك هو مشيئة الله تعالى …. لا مشيئة الجماعات الدينية أو القائمين والقائمات على الدين … 

ودعني أسأل سؤالا آخر: أليس هناك من تشابه بين الإخوان في مصر بدفع أتباعهم للموت والتعذيب وتحويلهم إلى إرهابيين وانتحاريين ، وبين هذه الجماعات الدينية التي قامت بأوامر انتحار جماعي ؟ لعل كثير من الناس لا يجدون تشابها بين هذه الحركات ولكن الفكرة نفسها إذا صدقها أعضاء الجماعات تصرفوا تصرفا واحدا هو الانتحار الجماعي…. وهذا ما يقوم به أعضاء جماعة الإخوان في خداع أعضاء الجماعة بأنهم ملاقوا ربهم في الجنات عن طريق الانتحار .. فمتى يفطن أعضاء تلك الجماعة أنهم مخدوعون وأنهم ليسوا في طريق الصواب…… وعليهم أن يطالعوا ويقرأوا كتبا غير الكتب الصفراء الدنية بغثها وسمينها …. فالنظرية شيء والتطبيق للإيمان شيء آخر.

 وفي الختام دعنا نسأل سؤالا قد يثير بعض النفوس ممن لا يفقهون علما ، ودون وجه حق: هل سيكون مصير محمد رسول البشرية (عليه الصلاة والسلام) في الجنة أو في النار؟ وهل سيكون مصير أزواجه ومصير الصحابة والتابعين ومن تبعهم إلى يوم الدين في الجنة أو في النار؟

طبعا مجرد طرح السؤال ، قد يثير ضجة بين العوام والجهلاء ممن لا يفقهون علما ، أو محدودي العلم والمعرفة وسيئي التربية والأخلاق، وإن كانوا طيبين في الظاهر ، ولكن مثل هذا السؤال لا يجرم سائله ولا يخرجه من الملة . فالشرك بين وواضح والإيمان بين وواضح  ولكننا لا نعرف الإجابة بالفعل ….. فمحمد (عليه الصلاة والسلام) نفسه لم يكن يعلم ولم يرو عنه أنه من أصحاب الجنة ، أو أنه متأكد من ضمان أن مشيئة الله قررت أنه من رواد الجنة …. أو من رواد الجحيم ، لذا كان يتقرب إلى الله طامعا أن يكون من واردي الجنة بمشيئة الله  تعالى ورحمته ورضاه عنه …. فكيف بالناس العاديين الذين يضمنون الجنة لمن يحبون من المقربين والمحظوظين في جماعاتهم وأحزابهم…..ويبثون فكرة التكفير والكراهية في المجتمعات؟ مع أننا نعلم أن تواجد الخير بين الناس ، يقابله تواجد الشر ، منذ بدء الخليقة ، والشياطين تطمع في الجنة بقدر طمع الملائكة.  والقول الشهير القرآني…. لا تهد من أحببت ، إن الله يهدي من يشاء …. والله من وراء القصد.. (1640 كلمة)  AAE

 image002

يرجى التكرم بعد قراءة هذه المقالة إذا وافقت هوى في نفوسكم ونالت إعجابكم أن تخبروا أصدقاءكم لتعم الفائدة من المعلومات فيها، وشكرا لكم.

 Note for readers: If you like this, please MOBILE  it ,  or IPhone it  to friends and love ones, THANK U.

Special Thanks to Female and male Principles and teachers in USA, Great Britain,and EU for selecting some of the author’s publications (55 stories 4 Kids , Qandil Umm Hashim,  Hay bin Yaqzan-Ibn Tufail,  Shu’ara al Arab: Zuhayr bin Abi Salma and Ibn Zaydun: Andalus Poet) bringing up our children in Diaspora. I appreciate. Thank you!

 

ألا ليت أيام الشباب تعود  www.hasanyahya.com

ألا ليت أيام الشباب تعود
http://www.hasanyahya.com

Hasan Yahya (Hayy bin Yaqzan-2014) is an Arab-Jordanian-American born in Palestine. Sociologist and Historian, former professor of Comparative Sociology and Educational Administration at Michigan State University and Jackson Community College. He is the Board Editing member at International Humanities Studies (IHS) Journal (Jerusalem-Spain).  Dr. Yahya is the originator of Arab American Encyclopedia and Ihyaa al Turath al Arabi fil Mahjar-USA. His (250 plus) publication may be observed on Amazon and Kindle at USA, UK & Europe markets . To reach the writer: Email: askdryahya@yahoo.com

Dr. Yahya Credentials: Ph.D in Comparative Socioloy 1991, Michigan State University. Ph.D in Educational Administration, Michigan State Univ. M.A Psychology of Schools Conflict Management, Michigan State Univ. Diploma M.A, Oriental Studies, St. Joseph Univ. Beirut, Lebanon.  B.A Modern and Classical Arab Literature.  Life Achievements: Publishing 250 plus Books and 1000 plus articles on the Internet and professional Journals.

image049

You may find us at:

Twitter  Facebook  Google  Videos and Books  UTube & Amazon

Thank you All….God Bless

   Dr. Hasan Yahya Short  C.V    ملخص السيرة الشخصية للدكتور حسن يحيى

250 Books on Amazon

250 Books on Amazon

About Arab American Encyclopedia-USA - Hasan Yahya

HASAN YAHYA was born at a small village called Majdal-YaFa (Majdal Sadiq) in Mandate Palestine (1944). He migrated as a refugee to Mes-ha, a village east of Kufr Qasim, west of Nablus (in the West Bank), then moved with his family to Zarka, 25 km north of Amman – Jordan. He finished the high school at Zarka Secondary School, 1963. He was appointed as a teacher in the same year. Studied Law first at Damascus University, then B.A from Lebanon University in Arabic literature and Eastern Cultures (1975). He moved to Kuwait. Where he got married in 1967. He was working at Kuwait Television, taught at bilingual School, and Kuwait University. In 1982, Hasan left to the United States to continue his education at Michigan State University. He got the Master Degree in 1983, the Ph.D degree in 1988 in Education (Psychology of Administration ). In 1991, He obtained his post degree in Social research, the result was a second Ph.D degree in Comparative sociology-Social Psychology. He was the only Arab student who enrolled ever to pursue two simultaneous Ph.D programs from Michigan State University and fulfill their requirements perfectly. Professor Yahya employment history began as a supervisor of a joint project to rehabilitate Youth (inmates out of prison) by Michigan State University and Intermediate School Districts. Worked also as a Teacher Assistant and lecturer in the same university. He was offered a position at Lansing Community College as well as Jackson Community College where he was assistant professor, then associate professor, then full professor (1991-2006). He taught Sociology, psychology, education, criminology and research methods. He supervised 19 Master and Ph.D candidates on various personal, economic psychological and social development topics. Professor Yahya published Hundreds (1000 Plus on this site) of articles and research reports in local, regional, and international journals. His interest covers local, regional and global conflicts. He also authored, translated, edited and published over 280 plus books in several languages, in almost all fields especial education, sociology and psychology. These books can be found on Amazon and Kindle. He also, was a visiting professor at Eastern Michigan University to give Research Methods and Conflict Management courses. Prof. Yahya accepted an offer to join Zayed University Faculty Team in 1998, then he served as the Head of Education and Psychology Department at Ajman University of Science and Technology 2001-04. Dr. Yahya established several institutes in Diaspora, the Arab American Encyclopedia, Ihyaa al Turath al Arabi Project, (Revival of Arab Heritage in Diaspora.Recently he was nominated for honorary committee member for the Union of Arab and Muslim Writers in America. He was affiliated with sociological associations and was a member of the Association of Muslim Social Scientists (AMSS) at USA. Social Activities and Community Participation: Dr. Yahya was a national figure on Diversity and Islamic Issues in the United States, with special attention to Race Relations and Psychology of Assimilation (generations 1,2 &3). He was invited as a public speaker to many TV shows and interviews in many countries. His philosophy includes enhancing knowledge to appreciate the others, and to compromise with others in order to live peacefully with others. This philosophy was the backgrounds of his theory, called “ Theory C. of Conflict Management”. And developed later to a Science of Cultural Normalization under the title: “Crescentology. The results of such theory will lead to world peace depends on a global Knowledge, Understanding, appreciation, and Compromising (KUAC)” Recently Prof. Yahya started "Publish your book FREE Project", to serve young Arab Writers. Dr. Yahya accepted the offer to be the chief editor of the International Humanities Studies Journal -I-H-S-Jerusalem, since July 2014. (Revised Sept. 2014) ولد الدكتور حسن عبدالقادر يحيى في مجدل يابا من أعمال يافا – فلسطين عام 1944. تلقى علومه الابتدائية في مدرسة بديا الأميرية في الضفة الغربية أيام احتوائها ضمن المملكة الأدردنية الهاشمية وتخرج في جامعة بيروت حاملاً الإجازة في اللغة العربية وآدابها، ودبلوم التأهيل التربوي من كلية القديس يوسف بلبنان، ودبلوم الدراسات العليا (الماجستير) ودكتوراة في الإدارة التربوية من جامعة ولاية ميشيغان بالولايات المتحدة عام 1988، وشهادة الدكتوراه في علم الاجتماع المقارن من الجامعة نفسها عام 1991. عمل في التدريس والصحافة الأدبية. أديب وشاعر وقاص ، ,كما عمل في تلفزيون الكويت الرسمي كمعد ومنسق برامج ثم اتجه إلى الكتابة والتأليف في علوم كثيرة تخص علمي النفس والاجتماع والتنمية البشرية ، والتغير الاجتماعي والسكان وألف ونشر العديد من المقالات (1000 +) والكتب باللغتين العربية والإنجليزية (أكثر من 330 كتابا) ، منها ست مجموعات قصصية وست كتب للأطفال ، وأربع دواوين شعرية باللغتين أيضا. وعدد من كتب التراث في الشعر والأدب والأخلاق الإسلامية والتربية والأديان . وهو الآن أستاذ متقاعد في جامعة ولاية ميشيغان. . وكان عضوا سابقا في جمعية العلماء المسلمين في أمريكا . وجمعية علماء الاجتماع الأمريكية - ميشيغان، وهو مؤسس الموسوعة العربية الأمريكية في الولايات المتحدة ضمن مشروع إحياء التراث العربي في بلاد المهجرز كما تم ترشيحه مؤخرا ليكون عضو مجلس التحرير لمجلة الدراسات الإنسانية العالمية. وقد قبل أن يتسلم رئاسة تحريرها اعتبارا من نهاية يونيو 2014 His email: askdryahya@yahoo.com Thank you!
This entry was posted in albahaspace, Arab Affairs, Arab American Encyclopedia, Arab Cluture, Arab flags, Arab Literature, Arab Manifesto, Arab Personalilities, Arab Philosophy, Arab Women Literature, Arabic Poetry, Articles, Articles on Palestine, Assimilation and change, Astronomy, Beautiful women, Bin Laden, Biology Science, Birds, Business Management, Busness Management, Chidren Literature, China Tourism, Crescentology, Crime and deviance, Decision Making, Disability, Dryahyatv, Educational Psychology, Fadwa Tuqan, FREE Publication, Gandil Umm Hashim-Arab Literature, Global Affairs, Great Nations, Hasan Yahya حسن يحيى, Health Research, History, Holocaust and War Victims, Ibn Khaldun ابن خلدون،, Ikhwan al Safa, Improving skills, International Relations, Islam & Muslim Affairs, Israel & Iran, James Holmes, Japanese Culture, JOKES Jokes نكت وطرائف, Justice عجالة, Knowledge Base, Kurdistan Democratic State, Legends, Love Songs-Poetry-Music, Medical Sociology, Middle East Politics, Morality, Movies and films, Muslim Brothers and Egypt, Mysticism, NATO Affairs, Navigation, New Publication, Noble Arab Jews, Obama 4 Peace, Palestine-Falastine, Palestinian Interests, peace on Heaven, Philosophy & Logic, Practical Psychology, President Obama, Press Release, Project Management., psychology, Psychotherapy, Quotes of Wisdom, Religions and Spirts, Research Methods, Riddles, School Curriculum, Science, Short stories, socio-therapy, Sociology, Sociology of Education, Uncategorized, USA-Affairs, فدوى طوقان، شاعرات العرب ،, قصص قصيرة عربية, ليلى الأخيلية، العشق والعشاق،, مقالات غير منحازة, مناهج تربوية وكتب للمدارس, منشورات الموسوعة العربية الأمريكية، كتب الدكتور يحيى ،, مهارة المدرسين وإدارة فصول, مجانين العرب عقالهم, محمد رسول الله, محاسن النساء والأخلاق, مسرحية من فصل واحد ، political one act play, نازك الملائكة ، شاعرات العرب, هموم اللغة العربية ، إحياء التراث العربي في المهجر،, و أحاجيRiddles, ٍخؤهخمخلغ خب ُيعؤشفهخى, Videos and Cinema, village and city values Change, Women Affairs, Women Beauty, World Justic, World Justice, www.hasanyahya.com, Yahya News, Yahya News Agency, YNA, Zionism, آرشيف ، ArchievesK, ألبرت جبارة، Albert Jbara, أمور النساء والزواج, أشعار عربية, أعلام الدول العربية, الفلاسفة العرب،, التوابع والزوابع ورسالة الغفران, الصوفية في الإسلام, ااصحة والغذاء, بيان صحفي، هيئة الأمم،, تاريخ عربي, تراث عربي وأخلاق إسلامية ،, تراث عربي أدبي, تربية وتعليم ، Education, حكمة اليوم، Quotes, حضارة عرب،, روايات Novels, شؤون مصر، Egypt Affairs, شؤون عربية, شاعرات العرب, شخصيات عربية نفخر بها, طب ورياضيات وهندسة ، Mrdicine and Mathematics, طرائف وتسلية, علم الفضاء ، Arab Astrology, علوم وأدب, عدالة العالم Justice, عرب ويهود and tagged , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s