دقيقتان مع حي بن يقظان: مهارات الكتابة وكيفية تنميتها والإبداع فيها


 

 

مهارات الكتابة وكيفية تنميتها والإبداع فيها

بقلم : د. د. حسن بن يحيى – حي بن يقظان في 2014

بسم الله الرحمن الرحيم ، وبعد،

image002فيا أعزائي القراء والقارئات العرب في كل مكان ، في البلاد الأصلية أو البلاد البديلة في المهاجر ، أولا أبدأ بهذا المثل: “مادح نفسه كذاب”، هكذا قالت العرب، ولكني في هذا المقال لست بمادح نفسي ، وإنما راو لبعض الخبرات والمعلومات بصدق وعفوية ، تلك الإنجازات التي خبرتها وحققتها في حياتي ويشترك معي فيها العديد من البشر ، ومن أخص الناس ممن ساهموا في نجاحي المتواصل والمقربون إلى قلبي ، أفراد أسرتي ، زوجتي وأبنائي وبناتي، وحتى لا ينطبق المثل على الكاتب . فالرواية لك أن تصدقها ولك أن تبحث عما يثبتها ، فالمعاهد والأماكن والشهادات والأشخاص ما زالوا أحياء ، ولكل زمان ومكان ، وفي عصر المعلومات والاتصالات الإلكترونية يستطيع الباحث التأكد من المعلوما ت الواردة في هذا المقال.

كتاب يصلح للمدارس الابتدائية  www.hasanyahya.com

كتاب يصلح للمدارس الابتدائية
http://www.hasanyahya.com

فكاتب هذا المقال ألف وترجم وأعد ونشر أكثر من 255 كتابا تجدونها على أمازون للتأكد …. وكتب بقلمه مئات المقالات باللغتين تجدونها أيضا على الإنترنت مثل Articlesbase 370 plus Articles  وWordpress-700 plus و  Hasanyahyaوغيرهما من مواقع وصفحات الإنترنت الخاصة بالكاتب وتعد بالعشرات أو المئات . لذا أستطيع القول أن عدد الكتب والمقالات البحثية المتخصصة والمقالات السياسية والاجتماعية ودواوين الشعر وكتب التاريخ وعلم الاجتماع وعلم النفس والإنسانيات والأخلاقيات والآداب والفلسفة ، وسنوات الخدمة في تدريس الأديان وعلوم الاجتماع والرياضيات باللغتين في المدارس الحكومية والخاصة والجامعات وعدد من الدورات التدريبية والميدانية ، كلها خبرات ساهمت في الكتابة التي  يمكن أن تكون شاهدا على أنني أملك بعض المهارات في البحث والكتابة والترجمة والنشر >

ولا أدعي أني خبير بتلك المهنة ، ولكن دراساتي العلمية وقراءاتي التخصصية التي فوضت لي الأمر بالإبداع والابتكار تزيد على سبع  وعشرين عاما منها 13 في الثانوية ، و4 في الجامعة وسنتان في الدراسات العليا الماجستير باللغة العربية ، وسنة واحدة  للماجستير باللغة الإنجليزية في الإدارة التربوية ، وثلاث سنوات للدكتوراه الأولى في الإدارة التربوية ، ومثلها ثلاث سنوات لتحصيل درجة الدكتوراه الثانية في علم الاجتماع المقارن ، فلا تحسد نفسك على أنك عارف وعلامة إلا إذا سلحت نفسك بالعلم والمعرفة عن طريق تحصيل الدرجات العلمية ، وقد كنت ملتزما لطموحاتي وأهدافي في الحياة ، ولعلي لا أكتم سرا بأن الهدف من تحصيلي العلمي لم يكن إلا نتيجة دوافع تعلمتها ولاحظتها في عدد من الدول العربية ، فقد كان حامل الدكتوراه مبجل ومحترم عند العامة والخاصة ، وهي درجات لا يستطيع الأمراء ولا كثير من الحكام تحصيلها إلا بطرق شرفية وليس طرق حقيقية معرفية ودراسية . أما السر فقد كان لدي طموح بعد أن تزوجت حبيبة الصبا من رجل آخر ، فكان في ذهني أن أعود إلى بلدي حامل الدكتوراه لكي تفتخر بي حبي الأول ، حين تعلم أن أبناءها وبناتها هم من طلابي وطالباتي في الجامعة . ولكن ذلك لم يحصل فقبعت في المهاجر بعيدا عن الوطن …. وكان ذلك يعد سببا آخر في زيادة كثافة الكتابة والنشر .

فمهارة الكتابة وإتقانها والإبداع فيها لا تأت بسهولة ويسر لكثير من الناس ، فهي عند البعض تبدو كالجبال الشاهقة التي تعيي وترهق من يتسلقها ، أو هي عند بعض آخر من الناس كالمحيط بعمقة الكبير وأمواجه العاتية ، فيدخلون تلك المحيطات وهم سباحون ماهرون أو قباطنة دون تعليم وخبرة في البحار ، وهناك بعض آخر وجد نفسه في بركة سباحة هادئة ، وأمامه طاوله عليها كؤوس تروي العطش ، أو وجبات سريعة  ترضي ذوق السابحين إلى أن يحين وقت الطعام … فهي تقلل من مرارة الجوع ، فالكتابة مهارة ومهنة ومنهاج حياة ، يبحر الكات فيها وهو قبطان في قيادتها وسباح ماهر ليصل إلى بر الأمان . وبالنسبة لكاتب هذا المقال ، فصدقني لقد عرف الكتابة منذ أن كان في الثالثة عشرة من عمره حين وقع في حب بنت الجيران ، وبلغت أكثر من سبع وعشرين رسالة ، فقدها طواعية بعد زواجه بغيرها ، وردود بمثل عددها من الحبيب الأولى ، ولم يجد بدا من الكتابة لاستفسار عن سلوك أقلقه من باب الغيرة ، أو تفصيل خطة للمقابلات بعيدا عن أعين الحاسدين ، أو التغني بجمال عيون الحبيب وحمرة خده ، وكحلة عينيه وطول شعره الفاحم ، أو التغني بقصة الشعر بعد التحديث والموضة ، وأحيانا تكون ردا على رسالة وصلت إليه أيضا يدا بيد ، فكان الكاتب في كل ليلة يكتب رسالة إنشائية أو ردا على رسالة ، وتصل الأحبة في اليوم التالي يدويا ، أو بعد أيام إن عز اللقاء ،  من اليد لليد ،  أو من مكان أمين سري يتعارف عليه العشاق ، ولا حاجة للبريد فالحبيبة كانت على بعد بيتين فقط من منزل أسرته . وكان بين الجيران قرابة وود وزيارات ، وبالطبع كان اللقاء بينهما  قبل الذهاب إلى المدرسة كل صباح. وأحيانا أخرى في المساء ، مع الأهل والأقارب، واستمر الحال بضع سنين. فبدأ بتأليف القصص بعدها في الفترة الثانوية خاصة في موضوع الإنشاء …. ومن حسن الحظ  كان هناك مدرس للغة العربية ينتقي بل يختار عددا من القصص ويحللها ويثني على كتابها ، وكان الشاب محظوظا حيث بدأت حصة التعبير وانتهت ، والمدرس الجميل المبدع الذي يذكر اسمه حتى اليوم (كمال مومني – مدرس اللغة العربية في مدرسة الزرقاء الثانوية) كان مشجعا فقد قضى الحصة كلها يصف روعة الأسلوب وسهولة الكلمات وروعة الفكرة للقصة التي اشترك الشاب بها . وقد قام بإعادة كتابة القصة فيما بعد ونشرها في إحدي كتبه : بعنوان “دوافع سميحة” إلى جانب قصص قصيرة أخرى. أما القصة الثانية فكانت: “محمود وسميحة” ، ولا يدري الشاب الكاتب ،  لماذا اختار لهما إسم سميحة لتكون بطلة القصتين . ولكنه يعلم علم اليقين أن  إسم “محمود” وإسم “سميحة” إسمان جميلان يعبران عن الحمد والشكر والسماح والعفو ، وكلها ميزات نابعة من الأخلاق الحميدة ، حسب رأيه.

28storiesNC1تلك كانت البدايات ، ولكنها كانت تتصادق مع هواية القراءة ، فلا كتابة بدون قراءة ، لأن الأفكار الإبداعية عادة لا تبدأ من الشخص نفسه ، ولكنها تبدأ بعد ملاحظات يراها المبدع فيتبناها ويبني عليها ، ويحورها زيضفي عليها من مهارته وإحساسه ومشاعره الأدبية والشعرية فتنشر كرواية أو كقصة ضمن مجموعة قصص آخرى. وتأتي من الأفلام التي يشاهدها المرء والمسرحيات ، والحفلات التي يحضرها ، وهكذا.

وأصبحت الكتابة عندي جزءا  أساسيا في الحياة ، فهي وسيلة الاتصال ، وهي طريقة تخفف على الإنسان شعوره بالوحدة ، فيتصل بغيره من الأقارب والأصدقاء عن طريقها . أو الاتصال بالقراء في أماكن بعيدة أو قريبة ، ورغم أنها تبدو تعبيرا بسيطا إلا أن لها جذور في ثقافة الشعوب والتقاليد الشعبية . فالكتابة شيء له سحره وعاداته الغريبة عند الكتاب . ولعلنا نتذكر أخبار العلامة الأديب : الجاحظ  شهيد الكتب ، الذي كتب كتاب الحيوان والبيان والتبيين وكتب كتابه الشهير البخلاء وغيرها ، حتى كان لعشقه للقراءة يبيت في متجر الكتب يطالع الكتب ويقرأ ما فيها أو يكتب حتي أنه يروى أنه مات بعد أن وقعت عليه الكتب …. ونحن لم نبلغ ما بلغه سادة وشيوخ علم الكتابة كابن قتيبة في ادب الكاتب ، ولا المبرد في الكامل ، ولا الجاحظ في البيان والتبيين ولا حتى أبي على القالي في كتابه الأمالي. وهي مصادر فن الكتابة وأركانها كما وصفها ابن خلدون عن شيوخه رحمهم الله تعالى أجمعين.

رواية قنديل أم هاشم  للأديب العربي يحيى حقي  www.hasanyahya.com

رواية قنديل أم هاشم
للأديب العربي يحيى حقي
http://www.hasanyahya.com

ويعتقد بعض الكتاب أن الإبداع والابتكار في الكتابة لا يمكن أن يأتي تحت الضغوط أو بالقوة ، وهذا يخلق إحساسا شفافا حول عملية الكتابة برمتها . وهناك آخرون يحاولون إرغام أنفسهم عليها ، لذا فإنهم يختارون وقتا من يومهم يجلسون أثناءه على مقعد مريح ثم يحاولون كتابة بعض الأسطر أو الصفحات ، أو بعض الكلمات  ليتذكروها لاحقا ، ومن هذا القسم من الكتاب كاتب هذه السطور . إذ أنني أذهب أحيانا إلى النوم فتأتي الأفكار سابحة في ذهني وأجدها متلاصقة ومتلاحقة متصارعة في آن واحد  ، وأخشى نسيانها ، لذا تراني أقوم إلى غرفة الصالة حيث يقبع دفتري غالبا أو الحاسوب ، فأسجل الأفكار أو الشعر الذي كان يسبح في فكري ، وأعود إلى النوم مرة أخرى …. ونظرا لحرصي على تسجيل الأفكار أو الكلمات أو المواضيع فإني أصطحب الكراسة والقلم في بطنها وأضعها قربي ، على مرمى يدي أو أضعه تحت المخدة ليكون سهل الإستعمال ، حتى لو كانت الغرفة ظلاما ، وفي الصباح أقرأ الكلمات وأبتسم على أشكالها ولكنها مفهومة لأني كتبتها وأنا مغمض العينين في سريري . وقد اعتدت كتابة ما يزيد على عدد من الصفحات يوميا بين صفحة وثلاث صفحات وأحيانا ست صفحات وأحيانا خمسين صفحة ، أو كتابا بأكمله ، إذا كان الموضوع قصة أو بناء قصيدة شعرية من تلك الشخابيط (على رأي نانسي) التي ليس لها معنى سوى التذكير بها ، لأن كل كلمة تشير إلى فكرة أو موضوع أو حكاية أو قصة أو خبر .

image007وفي بعض الأحيان تبدأ الكتابة بكلمة واحدة تجر عشرات بل مئات الكلمات مما يستدعي إعادة صياغة ما كتبت . أما عدد الكلمات فلا يمكن تحديده أو ضبطه ، وأحيانا تأتي الكلمات بسرعة مياه الشلال تتدلى بقوة عاتية ، لا أستطيع مقاومتها ، ومرات أخرى تأتي الكلمات مسلسلة وبسرعة النهر الذي يتلوى بين الوديان ولكنها لا تنقطع . لأن الأفكار تتمايل مع أشخاص الرواية أو القصة وتتبع خطوط حياتهم وتعرج انفعالاتهم . كما أن الكلمات تسير أحيانا على دفعات كأمواج البحر  الهادئة دون انقطاع تتكرر على شاطي النخيل أو تكون موجات عنيفة تصطدم بالجبال . وفي كلا الحالين أكون جاهزا كالبحار الماهر في قيادة سفينته لكي تصل إلى بر السلامة والأمان . ولكن شعوري بعد نهاية الكتابة وكفاحي من أجل إتمام الموضوع شعور اغتباط وفخر لا يعادله إلا النوم العميق والأحلام السعيدة بعد تعب اليوم وإرهاقه.  أو كاغتباط شخص بطعام (لذيد أو غير لذيذ)  بعد جوع طويل . (1480 كلمة) .  AAE

وللحديث بقية ……..

 يرجى التكرم بعد قراءة هذه المقالة إذا وافقت هوى في نفوسكم أن تخبروا أصدقاءكم لتعم الفائدة من المعلومات فيها، وشكرا لكم.

 Note for readers: If you like this, please MOBILE  it ,  or IPhone it  to friends and love ones, THANK U.

 image001

Special Thanks to Female and male Principles and teachers in USA, Great Britain,and EU for selecting some of the author’s publications (55 stories 4 Kids , Qandil Umm Hashim,  Hay bin Yaqzan-Ibn Tufail,  Shu’ara al Arab: Zuhayr bin Abi Salma and Ibn Zaydun: Andalus Poet) bringing up our children in Diaspora. I appreciate. Thank you!

image003 

image018Hasan Yahya (Hayy bin Yaqzan) is an Arab-Jordanian-American born in Palestine. Sociologist and Historian, former professor of Comparative Sociology and Educational Administration at Michigan State University and Jackson Community College. He is the Board Editing member at International Humanities Studies (IHS) Journal (Jerusalem-Spain).  Dr. Yahya is the originator of Arab American Encyclopedia and Ihyaa al Turath al Arabi fil Mahjar-USA. His (250 plus) publication may be observed on Amazon and Kindle at USA, UK & Europe markets . To reach the writer: Email: askdryahya@yahoo.com

الدكاترة حسن يحيى www.hasanyahya.com

الدكاترة حسن يحيى
http://www.hasanyahya.com

Dr. Yahya Credentials: Ph.D in Comparative Socioloy 1991, Michigan State University. Ph.D in Educational Administration, Michigan State Univ. M.A Psychology of Schools Conflict Management, Michigan State Univ. Diploma M.A, Oriental Studies, St. Joseph Univ. Beirut, Lebanon.  B.A Modern and Classical Arab Literature.  Life Achievements: Publishing 250 plus Books and 1000 plus articles on the Internet and professional Journals.

image002

 image001

You may find us at:

Twitter  Facebook  Google  Videos and Books  UTube & Amazon

Thank you All….God Bless

 Dr. Hasan Yahya Short  C.V  ملخص السيرة الشخصية للدكتور حسن يحيى

image003

???????????????????????????????

الكاتب المعجزة   عربي أردني أمريكي من فلسطين  www.hasanyahya.com

الكاتب المعجزة
عربي أردني أمريكي من فلسطين
http://www.hasanyahya.com

250 Books on Amazon

250 Books on Amazon

About Arab American Encyclopedia-USA - Hasan Yahya

HASAN YAHYA was born at a small village called Majdal-YaFa (Majdal Sadiq) in Mandate Palestine (1944). He migrated as a refugee to Mes-ha, a village east of Kufr Qasim, west of Nablus (in the West Bank), then moved with his family to Zarka, 25 km north of Amman – Jordan. He finished the high school at Zarka Secondary School, 1963. He was appointed as a teacher in the same year. Studied Law first at Damascus University, then B.A from Lebanon University in Arabic literature and Eastern Cultures (1975). He moved to Kuwait. Where he got married in 1967. He was working at Kuwait Television, taught at bilingual School, and Kuwait University. In 1982, Hasan left to the United States to continue his education at Michigan State University. He got the Master Degree in 1983, the Ph.D degree in 1988 in Education (Psychology of Administration ). In 1991, He obtained his post degree in Social research, the result was a second Ph.D degree in Comparative sociology-Social Psychology. He was the only Arab student who enrolled ever to pursue two simultaneous Ph.D programs from Michigan State University and fulfill their requirements perfectly. Professor Yahya employment history began as a supervisor of a joint project to rehabilitate Youth (inmates out of prison) by Michigan State University and Intermediate School Districts. Worked also as a Teacher Assistant and lecturer in the same university. He was offered a position at Lansing Community College as well as Jackson Community College where he was assistant professor, then associate professor, then full professor (1991-2006). He taught Sociology, psychology, education, criminology and research methods. He supervised 19 Master and Ph.D candidates on various personal, economic psychological and social development topics. Professor Yahya published Hundreds (1000 Plus on this site) of articles and research reports in local, regional, and international journals. His interest covers local, regional and global conflicts. He also authored, translated, edited and published over 280 plus books in several languages, in almost all fields especial education, sociology and psychology. These books can be found on Amazon and Kindle. He also, was a visiting professor at Eastern Michigan University to give Research Methods and Conflict Management courses. Prof. Yahya accepted an offer to join Zayed University Faculty Team in 1998, then he served as the Head of Education and Psychology Department at Ajman University of Science and Technology 2001-04. Dr. Yahya established several institutes in Diaspora, the Arab American Encyclopedia, Ihyaa al Turath al Arabi Project, (Revival of Arab Heritage in Diaspora.Recently he was nominated for honorary committee member for the Union of Arab and Muslim Writers in America. He was affiliated with sociological associations and was a member of the Association of Muslim Social Scientists (AMSS) at USA. Social Activities and Community Participation: Dr. Yahya was a national figure on Diversity and Islamic Issues in the United States, with special attention to Race Relations and Psychology of Assimilation (generations 1,2 &3). He was invited as a public speaker to many TV shows and interviews in many countries. His philosophy includes enhancing knowledge to appreciate the others, and to compromise with others in order to live peacefully with others. This philosophy was the backgrounds of his theory, called “ Theory C. of Conflict Management”. And developed later to a Science of Cultural Normalization under the title: “Crescentology. The results of such theory will lead to world peace depends on a global Knowledge, Understanding, appreciation, and Compromising (KUAC)” Recently Prof. Yahya started "Publish your book FREE Project", to serve young Arab Writers. Dr. Yahya accepted the offer to be the chief editor of the International Humanities Studies Journal -I-H-S-Jerusalem, since July 2014. (Revised Sept. 2014) ولد الدكتور حسن عبدالقادر يحيى في مجدل يابا من أعمال يافا – فلسطين عام 1944. تلقى علومه الابتدائية في مدرسة بديا الأميرية في الضفة الغربية أيام احتوائها ضمن المملكة الأدردنية الهاشمية وتخرج في جامعة بيروت حاملاً الإجازة في اللغة العربية وآدابها، ودبلوم التأهيل التربوي من كلية القديس يوسف بلبنان، ودبلوم الدراسات العليا (الماجستير) ودكتوراة في الإدارة التربوية من جامعة ولاية ميشيغان بالولايات المتحدة عام 1988، وشهادة الدكتوراه في علم الاجتماع المقارن من الجامعة نفسها عام 1991. عمل في التدريس والصحافة الأدبية. أديب وشاعر وقاص ، ,كما عمل في تلفزيون الكويت الرسمي كمعد ومنسق برامج ثم اتجه إلى الكتابة والتأليف في علوم كثيرة تخص علمي النفس والاجتماع والتنمية البشرية ، والتغير الاجتماعي والسكان وألف ونشر العديد من المقالات (1000 +) والكتب باللغتين العربية والإنجليزية (أكثر من 330 كتابا) ، منها ست مجموعات قصصية وست كتب للأطفال ، وأربع دواوين شعرية باللغتين أيضا. وعدد من كتب التراث في الشعر والأدب والأخلاق الإسلامية والتربية والأديان . وهو الآن أستاذ متقاعد في جامعة ولاية ميشيغان. . وكان عضوا سابقا في جمعية العلماء المسلمين في أمريكا . وجمعية علماء الاجتماع الأمريكية - ميشيغان، وهو مؤسس الموسوعة العربية الأمريكية في الولايات المتحدة ضمن مشروع إحياء التراث العربي في بلاد المهجرز كما تم ترشيحه مؤخرا ليكون عضو مجلس التحرير لمجلة الدراسات الإنسانية العالمية. وقد قبل أن يتسلم رئاسة تحريرها اعتبارا من نهاية يونيو 2014 His email: askdryahya@yahoo.com Thank you!
This entry was posted in Agency, albahaspace, Albert JbaraK ألبرت جبارة, Arab Affairs, Arab American Encyclopedia, Arab Cluture, Arab flags, Arab Literature, Arab Manifesto, Arab Personalilities, Arab Philosophy, Arab Women Literature, Arabic Poetry, Articles, Articles on Palestine, Assimilation and change, Beautiful women, Business Management, Chidren Literature, Crescentology, Dryahyatv, Educational Psychology, FREE Publication, Ibn Khaldun ابن خلدون،, Improving skills, Knowledge Base, Love Songs-Poetry-Music, Medical Sociology, Morality, Movies and films, Navigation, New Publication, Noble Arab Jews, Palestinian Interests, Philosophy & Logic, Practical Psychology, Press Release, Project Management., psychology, Psychotherapy, Quotes of Wisdom, Religions and Spirts, Research Methods, Riddles, School Curriculum, Science, Short stories, socio-therapy, Sociology, Sociology of Education, ليلى الأخيلية، العشق والعشاق،, مقالات غير منحازة, مناهج تربوية وكتب للمدارس, منشورات الموسوعة العربية الأمريكية، كتب الدكتور يحيى ،, مهارة المدرسين وإدارة فصول, مجانين العرب عقالهم, محمد رسول الله, محاسن النساء والأخلاق, مسرحية من فصل واحد ، political one act play, نازك الملائكة ، شاعرات العرب, هموم اللغة العربية ، إحياء التراث العربي في المهجر،, و أحاجيRiddles, Videos and Cinema, Women Affairs, Women Beauty, World Justice, www.hasanyahya.com, Yahya News, Yahya News Agency, آرشيف ، ArchievesK, ألبرت جبارة، Albert Jbara, أمور النساء والزواج, أشعار عربية, أعلام الدول العربية, الفلاسفة العرب،, التوابع والزوابع ورسالة الغفران, الصوفية في الإسلام, ااصحة والغذاء, تاريخ عربي, تراث عربي وأخلاق إسلامية ،, تراث عربي أدبي, تربية وتعليم ، Education, حكمة اليوم، Quotes, حضارة عرب،, روايات Novels, شؤون عربية, شاعرات العرب, شخصيات عربية نفخر بها, طب ورياضيات وهندسة ، Mrdicine and Mathematics, طرائف وتسلية, علم الفضاء ، Arab Astrology, عرب ويهود and tagged , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s