الصفات الجسدية لرسول البشرية محمد عليه الصلاة والسلام


 

 

 

 

الصفات الجسدية لرسول البشرية محمد عليه الصلاة والسلام

سلسلة دقيقتان مع الدكتور حسن يحيى : الأستاذ بالجامعات الأمريكية ومؤسس الموسوعة العربية الأمريكية

???????????????????????????????جاء في الباب الخامس والعشرين وما يليه من كتاب فضائل المصطفى عليه الصلاة والسلام للجوزي بعض الصفات الخلقية تحت عنوان : في ذكر اعتدال خلقه صلى الله عليه وسلم، وصفته وخصاصه ونبوته كخاتم المرسلين ما نصفه في هذا المقال. فقد أثر عن أنس بن مالك قوله في سلوك أخلاق الرسول المهذبة : «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسنَ الناس خُلقاً». وأثر عن عائشة ما قالته في وصف النبي عليه الصلاة والسلام : «ما كان أحدٌ أحسنَ خلقاً من رسول الله صلى الله عليه وسلم، ما دعاه أحد من أصحابه ولا أهل بيته إلا قال: لبَّيك. فأَنزل الله تعالى:  (وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) (سورة القلم: 4)

أما عن صفاته الجسدية ، فقد جاء عن الحسن، عن خاله هند قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم معتدَل الخلْقة بادن متماسك». والمعنى: أنه كان تامَّ خَلْق الأعضاء، ليس بمسترخي اللحم ولا كثيره.

وفي ذكر طوله صلى الله عليه وسلم ، فقد روي عن ربيعة: أنه سمع أنس بن مالك ينعت رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقول: «كان رَبْعةً من القوم، ليس بالطويل البائن ولا القصير». وعن البَراء قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس بالقصير ولا بالطويل». وقال :  «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلاً مربوعاً». والأحاديث الثلاثة في الصحيحين.

وتوكيدا لهذه الصفات فقد روي عن إبراهيم بن محمد (من) ولد علي بن أبي طالب قال: كان عليٌّ عليه السلام إذا وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لم يكن بالطويل المُمَعَّط ولا بالقصير المتردد، وكان ربعة من القوم».
وفسر الأصمعي المعاني بقوله: الممعَّط: الذاهب طُولاً، والمتردد: الداخل بعضه في بعض قِصَراً.

وعن عائشة قالت: «كان من صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه لم يكن يماشيه أحدٌ يُنْسب إلى الطول إلا طالَه رسولُ الله صلى الله عليه وسلم، وربما ماشَى الرجلين الطويلين فطَوَلهما، فإذا فارقاه نُسِبا إلى الطول، ونُسِبَ هو إلى الرَّبْعة».

وفي رقة بشرته صلى الله عليه وسلم ، روي عن  أنس بن مالك قوله: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أليَنَ الناس كفاً، ما مَسَسْتُ خَزَّةً ولا حريرةً ألينَ من كفه صلى الله عليه وسلم».  وهي نعومة ملساء واضحة تعبر عن رقة البشرة ونعومتها .

موجز البلاغة  للعلامة الشيخ محمد طاهر عاشور  www.hasanyahya.com

 

وقد روي عن عثمان بن عبد الملك قوله : حدثني خالي، وكان من أصحاب علي بن أبي طالب يوم صِفِّين، عن علي عليه السلام قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم رقيق البشرة».

وفي صفة لونه صلى الله عليه وسلم ، فقج روي عن أنس بن مالك قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أزهر اللون، ليس بالأديم ولا بالأبيض الأمْهقَ». والأمهق: الشديد البياض. وعن أبي هريرة قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أبيضَ كأنما صِيغ من فضة». وعن علي قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أبيض مُشْرَباً أو مشربا حمرة».  والمُشْرَب: الذي في بياضه حُمْرَة. وعن أنس قال: «كان لون رسول الله صلى الله عليه وسلم أَسْمَراَ». ولكن هذا الحديث لا يصح، وهو يخالف الأحاديث كلها. أما عن أنس بن مالك قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسنَ الناس لوناً».

وفي ذكر حسنه صلى الله عليه وسلم ، أثر عن البراء أنه قال: «ما رأيت شيئاً قط أحسنَ من رسول الله صلى الله عليه وسلم».  وعن أبي إسحاق قال: قيل للبراء: أكان وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل السيف؟
قال: لا، بل مثل القمر. (صحيح البخاري)
كم وصفه أبو هريرة فقال: «ما رأيتُ أحسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم، كأن الشمس تجري في وجهه».  وعن جابر بن سَمُرة قال: «رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في حُلّة حمراء، فجعلت أنظر إليه وإلى القمر، فلَهُو أحسنُ في عينيّ من القمر». وعن  البراء أيضا قال: «ما رأيت أحداً في حُلة حمراء مُرَجَّلاً أحسنَ من رسول الله، وكان له شعر قريب من منكبيه». (البخاري ومسلم) . وعن سعيد الجُرَبري قال: سمعت أبا الطفيل يقول: رأيت النبي، وما بقي على وجه الأرض أحد رآه غيري.
قلت: صفْه لي.
قال: كان أبيض مَليحاً مُقْصداً.

وعن أم معبد: أنها وصفت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالت: «كان أحْلَى الناس وأجمله مِنْ بعيد، وأجهَرَ الناس وأحسنه مِنْ قريب». وعن عائشة قالت: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس وجهاً وأنورَهم لوناً». كما روي عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه أنه قال: «كان وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم كدارة القمر».
وعن محمد بن عمار قال: قلت للربيع بنت مُعَوِّذ: صفِي لي رسولَ الله صلى الله عليه وسلم.
قالت: «يا بُني، لو رأيتَه رأيت الشمس طالعةً». وعن ابن عباس قال: «لم يكن لرسول الله صلى الله عليه وسلم ظل، ولم يقم مع شمس قط إلا غلب ضوؤه ضوءَ الشمس، ولم يقم مع سراج قط إلا غلب ضوؤه على ضوء السِّراج.

هل كان الرسول يعرق؟

Muhammad :Prophet of  humanity www.hasanyahya.com

وفي ذكر عرقه صلى الله عليه وسلم روي عن أنس بن مالك قوله: «كان النبي صلى الله عليه وسلم يدخل بيتَ أم سليم فينام على فراشها وليست فيه. فجاء ذات يوم ، فنام على فراشها، فأُتت ، فقيل لها: هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم كان نائمماعلى فراشك، فجاءت وقد عَرِق الفراش، ففتحت عَيْبتها فجعلت تنشف ذلك العرَق فتعصره في قواريرها. (وهذا أمر مبالغ فيه ، إلا إذا كان الوحي ينزل عليه)، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَا تَصْنَعِيْنَ؟» .
قالت: نرجو بركته لصبياننا.
قال: «قد أصَبْتِ» . (أخرجه مسلم).
وعن أنس قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أزهر اللون، كأنّ عَرَقه اللؤلؤ». وأثر عن عائشة أنها قالت: «كان عرق رسول الله صلى الله عليه وسلم في وجهه ، مثل اللؤلؤ الرطب، أطيبَ من المِسْك الأذْفَر». وتوكيدا لنفس المعنى أثر عن علي قال: «كان النبي صلى الله عليه وسلم كأن عَرَقه اللؤلؤ، وريح عرقه كالمسك».

وعن حبيب بن أبي حردة، حدثني رجل من بني حريش قال: «كنت مع أبي حين رَجَم رسولُ الله صلى الله عليه وسلم ماعزَ بن مالك، فلما أخذته الحجارةُ أُرعبتُ، فضمَّني إليه صلى الله عليه وسلم فسال من عرق إبطه مثلُ ريح المسك».
عن أبي هريرة قال: قال رجل: يا رسول الله، إني زوَّجت ابنتي، وإني أحب أن تعينني.
قال: «مَا عِنْدِي شَيْءٌ، وَلكِن الْقَنِي غَداً وَجِيءْ مَعَكَ بِقَارُورَةِ وَاسِعَةِ الرَّأْسِ وعُوْدَ شَجَرَةٍ» .
قال: فجاء فجعل يسلت العرَق من ذراعيه حتى ملأ القارورة، وقال: «خُذْهَا وأَخْبِرْ أهْلَكَ إذَا أرَادَت أنْ تَتَطَيَّب أنْ تَغْمِسَ هذا العُودَ فِي القَارُوْرَةِ فَتَطَّيَّبَ بِه» .
فكانت إذا تطيَّبت شمَّ أهل المدينة ريحاً طيبة. فسمُّوا المطيبين. (وهذه أيضا مبالغات لكنها مقبولة من المسلمين بشكل واسع .

ورد في فضائل المصطفى لابن الجوزي في ذكر خاتم النبوَّة صلى الله عليه وسلم ما يلي:

عن (الجَعْد بن) عبد الرحمن قال: سمعت السائب بن يزيد يقول: ذهبت بي خالتي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالت: يا رسول الله، إن ابن أختي وَجِعٌ.
فمسح رأسي ودعا لي بالبركة، وتوضأ فشربتُ من وضوئه ، وقمت خَلْف ظهره، فنظرت إلى الخاتم بين كتفيه، فإذا هو مثل زِرّ الحَجَلَة. (رواه البخاري) والحجلة: بيت كالقبة يستر بالثياب ويجعل له باب من جنسه ويُزَرّ. ومنه قوله: أعِزُّوا النساءَ يلزَمْن الحجال وهو من الحياء .
وعن جابر بن سمرة قال: «رأيت الخاتم بين كتفي رسول الله صلى الله عليه وسلم غُدَّة حمراء مثل بيضة النعام».

وعن عمرو بن أخطب قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يَا أبَا زَيْدٍ، ادْنُ مِنِّي فَامْسَحْ ظَهْرِي» . فمسحت ظهره، فوقعت أصابعي على الخاتم.
قلت: وما الخاتم؟
قال: شعرات مجتمعات.

وعن أبي نَضْرة قال: سألت أبا سعيد الخدري عن خاتم رسول الله صلى الله عليه وسلم، يعني خاتم النبوة فقال: «كان في ظهره بَضْعةٌ ناشزة». (أي شعيرات) ، وعن عبدالله بن سَرْجس قال: «أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في أناس من أصحابه، فدُرْتُ من خلفه، فعرف الذي أريده فألقى الرداء عن ظهره، فرأيت موضعَ الخاتم على كتفه مثل الجُمْع حولها خِيلاَن كأنه الثآليل». وقال أيضا : «رأيت النبي صلى الله عليه وسلم وأكلت معه خبزاً ولحماً، أو قال: ثريداً. ثم دُرْتُ حتى صِرتُ خلفه حتى نظرتُ إلى خاتم النبوة بين كتفيه على نغض كتفه اليسرى جُمْعاً عليه خِيلان». وتوكيدا لنفس المعنى فقد أثر عن أبي معاوية بن قُرَّة قال: «أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فاستأذنته أن أُدْخل يدي في جُرُبَّانه وإنه ليدعو لي، فما منعه أن دعا لي».
قال: فوجدتُ على نغض كتفه مثل السَّلْعَة. والجُرُبَّان: جيب القميص. ونغضُ الكتف: فَرْعه.

لذا فموقع الخاتم في الجهة اليشرى أعلى الكتف .

image049Hasan Yahya is an Arab-Palestinian-American sociologist, philosopher, writer and historian, former professor of Comparative Sociology and Educational Administration at Michigan State University, Lansing Community and Jackson Community Colleges. He is the Board Editing member at International Humanities Studies (IHS) Journal (Jerusalem-Spain) and several other USA, journals.  Dr. Yahya is the originator of Arab American Encyclopedia and Ihyaa al Turath al Arabi fil Mahjar-USA. His (260 plus) publication may be observed on Amazon and Kindle. To reach the writer: Email: askdryahya@yahoo.com

Dr. Yahya Credentials: Ph.D in Comparative Socioloy 1991, Michigan State University. Ph.D in Educational Administration, Michigan State Univ.(1988).  M.A Psychology of Schools Conflict Management, Michigan State Univ. Diploma M.A, Oriental Studies, St. Joseph Univ. Beirut, Lebanon. (1982)  B.A Modern and Classical Arab Literature, (1976).  Life Achievements: Publishing 250 plus Books and 1000 plus articles.

 يرجى التكرم بعد قراءة هذه المقالة إذا وافقت هوى في نفوسكم أن تخبروا أصدقاءكم عن طريق الموبايلات أو وسائل  الإتصال الإلكترونية  الأخرى لتعم الفائدة من المعلومات فيها، وشكرا لكم.

 Note for readers: If you like this, please MOBILE  it ,  or IPhone it  to friends and love ones, THANK U.

كتاب يصلح للمدارس الابتدائية  www.hasanyahya.com

كتاب يصلح للمدارس الابتدائية
http://www.hasanyahya.com

Special Thanks to Female and male Principles and teachers in USA, Great Britain,and EU for selecting some of the author’s publications (55 stories 4 Kids , Qandil Umm Hashim,  Hay bin Yaqzan-Ibn Tufail,  Shu’ara al Arab: Zuhayr bin Abi Salma and Ibn Zaydun: Andalus Poet) bringing up our children in Diaspora. I appreciate. Thank you!

You may find  the writer at:

Twitter  Facebook  Google  Videos and Books  UTube & Amazon

Thank you All….God Bless

image004

250 Books on Amazon

250 Books on Amazon

About Arab American Encyclopedia-USA - Hasan Yahya

HASAN YAHYA was born at a small village called Majdal-YaFa (Majdal Sadiq) in Mandate Palestine (1944). He migrated as a refugee to Mes-ha, a village east of Kufr Qasim, west of Nablus (in the West Bank), then moved with his family to Zarka, 25 km north of Amman – Jordan. He finished the high school at Zarka Secondary School, 1963. He was appointed as a teacher in the same year. Studied Law first at Damascus University, then B.A from Lebanon University in Arabic literature and Eastern Cultures (1975). He moved to Kuwait. Where he got married in 1967. He was working at Kuwait Television, taught at bilingual School, and Kuwait University. In 1982, Hasan left to the United States to continue his education at Michigan State University. He got the Master Degree in 1983, the Ph.D degree in 1988 in Education (Psychology of Administration ). In 1991, He obtained his post degree in Social research, the result was a second Ph.D degree in Comparative sociology-Social Psychology. He was the only Arab student who enrolled ever to pursue two simultaneous Ph.D programs from Michigan State University and fulfill their requirements perfectly. Professor Yahya employment history began as a supervisor of a joint project to rehabilitate Youth (inmates out of prison) by Michigan State University and Intermediate School Districts. Worked also as a Teacher Assistant and lecturer in the same university. He was offered a position at Lansing Community College as well as Jackson Community College where he was assistant professor, then associate professor, then full professor (1991-2006). He taught Sociology, psychology, education, criminology and research methods. He supervised 19 Master and Ph.D candidates on various personal, economic psychological and social development topics. Professor Yahya published Hundreds (1000 Plus on this site) of articles and research reports in local, regional, and international journals. His interest covers local, regional and global conflicts. He also authored, translated, edited and published over 280 plus books in several languages, in almost all fields especial education, sociology and psychology. These books can be found on Amazon and Kindle. He also, was a visiting professor at Eastern Michigan University to give Research Methods and Conflict Management courses. Prof. Yahya accepted an offer to join Zayed University Faculty Team in 1998, then he served as the Head of Education and Psychology Department at Ajman University of Science and Technology 2001-04. Dr. Yahya established several institutes in Diaspora, the Arab American Encyclopedia, Ihyaa al Turath al Arabi Project, (Revival of Arab Heritage in Diaspora.Recently he was nominated for honorary committee member for the Union of Arab and Muslim Writers in America. He was affiliated with sociological associations and was a member of the Association of Muslim Social Scientists (AMSS) at USA. Social Activities and Community Participation: Dr. Yahya was a national figure on Diversity and Islamic Issues in the United States, with special attention to Race Relations and Psychology of Assimilation (generations 1,2 &3). He was invited as a public speaker to many TV shows and interviews in many countries. His philosophy includes enhancing knowledge to appreciate the others, and to compromise with others in order to live peacefully with others. This philosophy was the backgrounds of his theory, called “ Theory C. of Conflict Management”. And developed later to a Science of Cultural Normalization under the title: “Crescentology. The results of such theory will lead to world peace depends on a global Knowledge, Understanding, appreciation, and Compromising (KUAC)” Recently Prof. Yahya started "Publish your book FREE Project", to serve young Arab Writers. Dr. Yahya accepted the offer to be the chief editor of the International Humanities Studies Journal -I-H-S-Jerusalem, since July 2014. (Revised Sept. 2014) ولد الدكتور حسن عبدالقادر يحيى في مجدل يابا من أعمال يافا – فلسطين عام 1944. تلقى علومه الابتدائية في مدرسة بديا الأميرية في الضفة الغربية أيام احتوائها ضمن المملكة الأدردنية الهاشمية وتخرج في جامعة بيروت حاملاً الإجازة في اللغة العربية وآدابها، ودبلوم التأهيل التربوي من كلية القديس يوسف بلبنان، ودبلوم الدراسات العليا (الماجستير) ودكتوراة في الإدارة التربوية من جامعة ولاية ميشيغان بالولايات المتحدة عام 1988، وشهادة الدكتوراه في علم الاجتماع المقارن من الجامعة نفسها عام 1991. عمل في التدريس والصحافة الأدبية. أديب وشاعر وقاص ، ,كما عمل في تلفزيون الكويت الرسمي كمعد ومنسق برامج ثم اتجه إلى الكتابة والتأليف في علوم كثيرة تخص علمي النفس والاجتماع والتنمية البشرية ، والتغير الاجتماعي والسكان وألف ونشر العديد من المقالات (1000 +) والكتب باللغتين العربية والإنجليزية (أكثر من 330 كتابا) ، منها ست مجموعات قصصية وست كتب للأطفال ، وأربع دواوين شعرية باللغتين أيضا. وعدد من كتب التراث في الشعر والأدب والأخلاق الإسلامية والتربية والأديان . وهو الآن أستاذ متقاعد في جامعة ولاية ميشيغان. . وكان عضوا سابقا في جمعية العلماء المسلمين في أمريكا . وجمعية علماء الاجتماع الأمريكية - ميشيغان، وهو مؤسس الموسوعة العربية الأمريكية في الولايات المتحدة ضمن مشروع إحياء التراث العربي في بلاد المهجرز كما تم ترشيحه مؤخرا ليكون عضو مجلس التحرير لمجلة الدراسات الإنسانية العالمية. وقد قبل أن يتسلم رئاسة تحريرها اعتبارا من نهاية يونيو 2014 His email: askdryahya@yahoo.com Thank you!
This entry was posted in albahaspace, Arab Affairs, Arab American Encyclopedia, Arab Cluture, Arab flags, Arab Literature, Arab Manifesto, Arab Personalilities, Arab Philosophy, Arab Women Literature, Arabic Poetry, Articles, Assimilation and change, Beautiful women, Biology Science, Business Management, Crescentology, Decision Making, Dryahyatv, Global Affairs, Hasan Yahya حسن يحيى, Health Research, Ibn Khaldun ابن خلدون،, Improving skills, Islam & Muslim Affairs, Knowledge Base, Legends, Love Songs-Poetry-Music, Medical Sociology, Morality, Movies and films, Muslim Brothers and Egypt, Mysticism, Navigation, Noble Arab Jews, Philosophy & Logic, Practical Psychology, Press Release, Project Management., psychology, Psychotherapy, Research Methods, School Curriculum, Science, Short stories, Sociology, Sociology of Education, مهارة المدرسين وإدارة فصول, محمد رسول الله, محاسن النساء والأخلاق, مسرحية من فصل واحد ، political one act play, Videos and Cinema, village and city values Change, ألبرت جبارة، Albert Jbara, أمور النساء والزواج, الفلاسفة العرب،, الصوفية في الإسلام, تاريخ عربي, تراث عربي وأخلاق إسلامية ،, شخصيات عربية نفخر بها, علم الفضاء ، Arab Astrology, علوم وأدب and tagged , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s