Comment on Religious Issue: Beating “Nashiz” Woman in Islam. تعليق على ظاهرة دينية: متى يُـقال عن المرأة أنها ناشِـز ؟


 تعليق على ظاهرة دينية: متى يُـقال عن المرأة أنها ناشِـز ؟

Comment on Religious Issue: Beating “Nashiz” Woman.

Toward Sociology of Religion-ضمن سلسلة مقالات عن علم اجتماع الأديان

Arab American Encyclopedia – Hasan Yahyaالموسوعة العربية الأمريكية – حسن يحيى

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سأل السائل هذا السؤال: شيخنا الكريم : متى نستطيع القول بأن هذه الزوجة ناشز ؟ أرجو المولى عزوجل أن يجازيك عن هذا الدين وأهله خير الجزاءفكان جواب أحد الشيوخ كما يلي : الـنُّشُوز في الأصل يُطلق على الارتفاع ، قال القاضي عياض : الـنَّشْز – بالفتح وسكون الشين وفتحها – ما ارتفع من الأرض . ومنه نُشُوز الزوجين : أي : تَعَالِي أحدهما على الآخر ، وإضراره به ، وعصيانه له . وقال ابن الأثير : وقد تكرر في الحديث ذِكْر النشوز بين الزوجين . يُقال : نَشَزت المرأة على زوجها ، فهي نَاشِز ونَاشِزة : إذا عَصَتْ عليه ، وخَرَجَت عن طاعته ، ونَشَز عليها زوجها إذا جَفَاها وأضَرّ بِها ، والنشوز كراهة كل واحد منهما صاحبه ، وسوء عشرته له . قال تعالى : (وَاللاّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ” ، قال ابن كثير في تفسير الآية : أي : والنساء اللاتي تتخوفون أن يَنْشُزن على أزواجهن ، والنشوز هو الارتفاع ، فالمرأة الناشز هي المرتفعة على زوجها ، التاركة لأمْرِه ، الْمُعْرِضة عنه ، الْمُبْغِضَة له ؛ فمتى ظَهَر له منها أمارات النشوز ، فلَيْعِظْها ، وليخوّفها عقاب الله في عصيانه ، فإن الله قد أوجب حق الزوج عليها وطاعته ، وحَرَّم عليها مَعْصِيَته ، لِمَا له عليها مِن الفَضْل والإفْضَال … قال ابن عباس : يهجرها في المضجع ، فإن أقبلت وإلاَّ فقد أُذِن الله لك أن تَضْرِبها ضَرْبا غير مُبَرِّح ، ولا تكسر لها عظما ، فإن أقبلت وإلاَّ فقد أَحَلّ الله لك منها الفدية

وذلك العلاج للنشوز في حال خوف وقوعه ، أما إذا وقعت البغضاء بين الزوجين ، أو احتَدم الخلاف ووقع الشقاق ، فيُلجأ إلى التحاكم المذكور في قوله تعالى : وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا

 ولا يجوز للزوج ضرب زوجته ضربا مُبرِّحا ، ولا أن يُضارّ بها لتفتدي منه ، ولا أن يكون الضرب هو أول العلاجات ، والله المستعان.

علق أحد القراء قائلا: يسمى في القانون عدم تمكين الزوجه الزوج من نفسها وفي هذه الحاله تقام عليها قضيه لهذا السبب وتعطيها المحكمة مدة شهرين لكي تحاول مراجعة نفسها وتحسين علاقتها بزوجها والا اعتبرت فاقده لحقوقها الشرعيه فالمشكله ليست هنا المشكله في الاثبات فطرق الاثبات قليله في هذا المجال وكثيرا ما يلجأ الازواج الى توجيه اليمين الشرعيه للزوجه وهنا يعود الامر لضمير الزوجه وانا اعتقد أنها لاتمكن زوجها منها فهي لاتخاف الله ومن الممكن ان تحلف اليمين .

وقال قاريء آخر دون تحريف لما كتب: مفيش فانون فى الدنيا يجبر المراة على معاشرة زوجها جنسيا ، وبالعكسلو اجبرها زوجها يعاقب الزوج لانه ف تلك الحالة تعتير جريمة اغتصاب ، و لا يهم ان كانت زوجته ام لا فالاغتصاب هو الاغتصاب.

وتعليقي على الظاهرة كعالم يؤمن بالمنطق ويعانق العدالة في أفكاره وممارساته أقول : أن الظاهرة تركز على حقوق الزوج وتتجاهل حقوق المرأة. فمن الغريب أن المسلمين مثل هذا القاريء(الجاهل أو المتجاهل أو قليل العلم بأمور الحياة الزوجية ) ، يناقشون نشوز المرأة ويعطون الرجل الحق في تأديبها (دون كسر عظامها أو قلع عيونها وجعلها معاقة جسديا ومعنويا) ولا يناقشون سوء معاملة الرجال ونشوزهم بنفس القوة والمنطق ، فهم أي الرجال ، على ما أعتقد وما تدل عليه نتائج البحوث العلمية هم أجرأ من النساء على الفحشاء والنشوز وحب القوامة والقيادة ، وهذ الظاهرة تسبب خللا في التفكير والمنطق ، فالعلاقة في الزواج هي الموافقة بين طرفين متساويين في الحقوق والواجبات ، فلماذا تناقش مسألة النشوز عند المرأة ولا تناقش مسألة نشوز الرجل (واللعب بذيله). بالإضافة إلى أن بعض النساء تهوى المعاشرة وممارسة الجنس ، فيقوم الرجل بالنشوز، وعدم تلبية رغبات زوجته. فماذا يقول الشرع ؟ وماذا يقول العقل؟  إذا كان الرجال والنساء يخضعون لمبدأ المساواة والعدل في الإسلام ، ولهم نفس الغرائز ونفس الشهوات الحيوانية ، فالمرأة والرجل لهم مشاعر ولهم أحاسيس لأنهم بشر . والبشر ، كما يعلم المسلمون ومن يتبع الأديان الأخرى من الكاثوليك واليهود وغيرهم أن البشر لآدم وآدم من تراب ، ولا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى . فإذا قبلنا منطق المساواة ، فلم هذا التضارب في أفكار وأولويات القراء المسلمين؟ في طرح مثل هذه الأسئلة التي تفتح نافذة واسعة للهجوم على الإسلام، والله من وراء القول

الدكتور حسن يحيى عالم اجتماع عربي فلسطيني أمريكي مسلم وخبير بشؤون التراث العربي والإسلامي. فمن أراد التعليق فالباب مفتوح لمن امتهن مهنة التعقل والاستبصار في تحليل شؤون الدنيا والدين.

 يرجى التكرم بعد قراءة هذه المقالة إذا وافقت هوى في نفوسكم أن تخبروا أصدقاءكم عن طريق الموبايلات أو وسائل الإتصال الإلكترونية الأخرى لتعم الفائدة من المعلومات فيها، وشكرا لكم.

 Note for readers: If you like this, please MOBILE it , or IPhone it to friends and love ones, THANK U.

 image004

Special Thanks to Female and male Principles and teachers in USA, Great Britain,and EU for selecting some of the author’s publications (55 stories 4 Kids , Qandil Umm Hashim, Hay bin Yaqzan-Ibn Tufail, Shu’ara al Arab: Zuhayr bin Abi Salma and Ibn Zaydun: Andalus Poet) bringing up our children in Diaspora. I appreciate. Thank you!

Hasan Yahya is an Arab-Palestinian-American theorist, sociologist, philosopher, writer and historian. He’s a former professor of Comparative Sociology and Educational Administration at Michigan State University, Lansing Community and Jackson Community Colleges. He is the Board Editing member at International Humanities Studies (IHS) Journal (Jerusalem-Spain) and several other USA, journals. Dr. Yahya is the originator of Arab American Encyclopedia and Ihyaa al Turath al Arabi fil Mahjar-USA. His (270 plus) publication may be observed on Amazon and Kindle. To reach the writer: Email:askdryahya@yahoo.com

Dr. Yahya Credentials: Ph.D in Comparative Socioloy 1991, Michigan State University.Ph.D in Educational Administration, Michigan State Univ.(1988). M.A Psychology of Schools Conflict Management, Michigan State Univ.1983. Diploma M.A, Oriental Studies, St. Joseph Univ. Beirut, Lebanon. (1982) B.A Modern and Classical Arab Literature, (1976). Life Achievements: Publishing 270 plus Books and 1000 plus articles.

LogicBC

You may find the writer at:

Twitter  Facebook  Google  Videos and Books  UTube & Amazon

Thank you All….God Bless

Hasan Yahya On Amazon

image001

About Arab American Encyclopedia-USA - Hasan Yahya

HASAN YAHYA was born at a small village called Majdal-YaFa (Majdal Sadiq) in Mandate Palestine (1944). He migrated as a refugee to Mes-ha, a village east of Kufr Qasim, west of Nablus (in the West Bank), then moved with his family to Zarka, 25 km north of Amman – Jordan. He finished the high school at Zarka Secondary School, 1963. He was appointed as a teacher in the same year. Studied Law first at Damascus University, then B.A from Lebanon University in Arabic literature and Eastern Cultures (1975). He moved to Kuwait. Where he got married in 1967. He was working at Kuwait Television, taught at bilingual School, and Kuwait University. In 1982, Hasan left to the United States to continue his education at Michigan State University. He got the Master Degree in 1983, the Ph.D degree in 1988 in Education (Psychology of Administration ). In 1991, He obtained his post degree in Social research, the result was a second Ph.D degree in Comparative sociology-Social Psychology. He was the only Arab student who enrolled ever to pursue two simultaneous Ph.D programs from Michigan State University and fulfill their requirements perfectly. Professor Yahya employment history began as a supervisor of a joint project to rehabilitate Youth (inmates out of prison) by Michigan State University and Intermediate School Districts. Worked also as a Teacher Assistant and lecturer in the same university. He was offered a position at Lansing Community College as well as Jackson Community College where he was assistant professor, then associate professor, then full professor (1991-2006). He taught Sociology, psychology, education, criminology and research methods. He supervised 19 Master and Ph.D candidates on various personal, economic psychological and social development topics. Professor Yahya published Hundreds (1000 Plus on this site) of articles and research reports in local, regional, and international journals. His interest covers local, regional and global conflicts. He also authored, translated, edited and published over 280 plus books in several languages, in almost all fields especial education, sociology and psychology. These books can be found on Amazon and Kindle. He also, was a visiting professor at Eastern Michigan University to give Research Methods and Conflict Management courses. Prof. Yahya accepted an offer to join Zayed University Faculty Team in 1998, then he served as the Head of Education and Psychology Department at Ajman University of Science and Technology 2001-04. Dr. Yahya established several institutes in Diaspora, the Arab American Encyclopedia, Ihyaa al Turath al Arabi Project, (Revival of Arab Heritage in Diaspora.Recently he was nominated for honorary committee member for the Union of Arab and Muslim Writers in America. He was affiliated with sociological associations and was a member of the Association of Muslim Social Scientists (AMSS) at USA. Social Activities and Community Participation: Dr. Yahya was a national figure on Diversity and Islamic Issues in the United States, with special attention to Race Relations and Psychology of Assimilation (generations 1,2 &3). He was invited as a public speaker to many TV shows and interviews in many countries. His philosophy includes enhancing knowledge to appreciate the others, and to compromise with others in order to live peacefully with others. This philosophy was the backgrounds of his theory, called “ Theory C. of Conflict Management”. And developed later to a Science of Cultural Normalization under the title: “Crescentology. The results of such theory will lead to world peace depends on a global Knowledge, Understanding, appreciation, and Compromising (KUAC)” Recently Prof. Yahya started "Publish your book FREE Project", to serve young Arab Writers. Dr. Yahya accepted the offer to be the chief editor of the International Humanities Studies Journal -I-H-S-Jerusalem, since July 2014. (Revised Sept. 2014) ولد الدكتور حسن عبدالقادر يحيى في مجدل يابا من أعمال يافا – فلسطين عام 1944. تلقى علومه الابتدائية في مدرسة بديا الأميرية في الضفة الغربية أيام احتوائها ضمن المملكة الأدردنية الهاشمية وتخرج في جامعة بيروت حاملاً الإجازة في اللغة العربية وآدابها، ودبلوم التأهيل التربوي من كلية القديس يوسف بلبنان، ودبلوم الدراسات العليا (الماجستير) ودكتوراة في الإدارة التربوية من جامعة ولاية ميشيغان بالولايات المتحدة عام 1988، وشهادة الدكتوراه في علم الاجتماع المقارن من الجامعة نفسها عام 1991. عمل في التدريس والصحافة الأدبية. أديب وشاعر وقاص ، ,كما عمل في تلفزيون الكويت الرسمي كمعد ومنسق برامج ثم اتجه إلى الكتابة والتأليف في علوم كثيرة تخص علمي النفس والاجتماع والتنمية البشرية ، والتغير الاجتماعي والسكان وألف ونشر العديد من المقالات (1000 +) والكتب باللغتين العربية والإنجليزية (أكثر من 330 كتابا) ، منها ست مجموعات قصصية وست كتب للأطفال ، وأربع دواوين شعرية باللغتين أيضا. وعدد من كتب التراث في الشعر والأدب والأخلاق الإسلامية والتربية والأديان . وهو الآن أستاذ متقاعد في جامعة ولاية ميشيغان. . وكان عضوا سابقا في جمعية العلماء المسلمين في أمريكا . وجمعية علماء الاجتماع الأمريكية - ميشيغان، وهو مؤسس الموسوعة العربية الأمريكية في الولايات المتحدة ضمن مشروع إحياء التراث العربي في بلاد المهجرز كما تم ترشيحه مؤخرا ليكون عضو مجلس التحرير لمجلة الدراسات الإنسانية العالمية. وقد قبل أن يتسلم رئاسة تحريرها اعتبارا من نهاية يونيو 2014 His email: askdryahya@yahoo.com Thank you!
This entry was posted in Arab Affairs, Arab Cluture, Arab flags, Arab Literature, Arab Manifesto, Arab Philosophy, Arab Women Literature, Islam & Muslim Affairs, Muslim Affairs-Arab, Muslim Brothers and Egypt, Practical Psychology, Press Release, School Curriculum, Science, Sociology, Sociology of Education, Sociology of Religion and tagged , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s