Common Grounds Between Arabs and Jews: Introduction II: Rhetoric and non-Rhetoric

Common Grounds between ARABS AND JEWS: Introduction II:Rhetoric and non-Rhetoric

Hasan Yahya, Ph.ds

 

Rhetoric Comment

Assumptions of Common grounds

All will have the dice and die

Each have a price

Both illegally Deaf or blind

Arabs, Muslims and Jews

Christians, Bodhists and

Atheist another thrice!

No one will live and forever

Remains

It’s guaranteed twice

On Earth, or can guaranteed

Otherwise!

Listen both of you

Zionism and Hamas

YOU … You Both are not…… Monkeys?

In history or may be not … Mice?

The solution is possible,

It should be in your minds!

(The Author)

 Rational non-Rhetoric

DSC01061

Away from above rhetoric poem about monkeys and Mice, and irrational emotional decisions and promotions, the author brings his life experience and educational background to solve the one hundred year conflict between Jews and Palestinian Arabs over Palestine. Taking into consideration the cycle of history, evolutionist theory and common sense perceptions the book provides an idea to be seriously thought and practiced among Palestinians and Israelis alike.

Reciprocal recognition of human rights for both Arab (Muslims and non-Muslims) and Jews in Palestine taking into account and consideration the following factors under certain assumptions of knowledge leads to understanding, then appreciation, and finaly lead to compromising.

28storiesNC1Objectives

Both groups are humans equal in human right standards.

Both Israeli and Palestinian people cherish peaceful life which can be achieved by the law of wisdom survival between them.

No doubt that both have historical wisdom to survive into modern times.

Both have a supreme objective which is to peacefully and freely practice their beliefs in their independent states. Are you illegally blind or deaf to see and hear and think?

Origin

Both came from one aroma started from Adam and Eve and later Abraham.

Both are Semite people.

Both peoples have one Holy Father, Abraham.

Both belong to common space and time through history-Palestine. Are you illegally blind or deaf to see and hear and think?

Religion

God is One among Jews and Arab Palestinians.

Respect on ones God determines respect of others’ God and belief practices.

Some may convert or create their own religion.

No one can tell how future religions and beliefs may look like.

Keep it for the new generations to decide if they wanted to stick with wisdom survival between the two groups and have freely decide their adapted beliefs. Are you illegally blind or deaf to see and hear and think?

AsafeerBC20141

Great Story

History

Both peoples have common history in Religious books. The Old Testaments and Jesus history from Abraham to modern times to be recognized equally as great past shared by both Arab Palestinians and Jews.

Future history is what is necessary for both to create together as neighbors participating in planned modern civilization. Are you illegally blind or deaf to see and hear and think?

Conflict commonality: Palestinians are connected with Jews, in conflict over land in the last one hundred years, and vise versa. No part exist without the other part. Your destiny is to live together not to die.

Are you illegally blind or deaf to see and hear and think?

Taking into account that land does not belong to one people alone in terms of time and space. Land, in fact belongs to those who reside over it in time and space, use it, cultivate it, and live over it. Therefore, both have the right to live and survive on the land belongs to them. Soon, all will pass away.

Are you legally blind or legally deaf to see and hear and think?

The offspring of both will have different mentalities colored with more common interest. The new generations among Jews and Arab Palestinians, will be more mixed of both Arabic and Jewish culture distinguished by certain characteristics not totally Jewish nor Arabic. Flexibility of joining hearts with minds should lead the future not otherwise. A new product developed through social interactions, and hate and love emotions. Land or state may become a member of federal united state includes both.

Are you illegally blind or deaf to see and hear and think?

No one can tell the future shape of states, but it can be projected. But it will not be identical to the past or the present. Wisdom to live in harmony remains to create attitudes of surviving compromise.

World nations, strong and weak have to come to common grounds to live in peace and harmony. Jews and Arab Palestinians are included.

Are you illegally blind or deaf to see and hear and think?

image018Interest

Both Arabs and Israelis have common interest to survive.

Such interest have to be superior over any other interests.

Interests can be promoted by the same four factors of survival of wisdom to continue surviving.

Are you illegally blind or deaf to see and hear and think?

Culture

Cultures can be diffused and changed through time.

Culture of tomorrow will be different from culture of yesterday and today. The new generations will create and accept their own culture diffused from both culture to the new one shaped by the living people through appreciation and mutual respect and understanding.

This does not omit one group culture by force, but cultural adaptability for the new culture will be made by choice.

Are you illegally blind or deaf to see and hear and think?

Language

To know a second language in each state is a must to know, to understand, to appreciate, and to compromise survival of wisdom among each other. Educational institutions should take this factor as a common ground for the future. In both Israeli and Palestinian state to promote this wisdom survival to live together in peace.

Are you illegally blind or deaf to see and hear and think?

image001Moral standards

Religions principles have to promote respect and unselfishness according the wisdom survival.

New moral standards have to be promoted according to Crescentology principles made by the author. Both have to try it and apply it.

Are you illegally blind or deaf to see and hear and think?

image197Conclusion

The above Factors constitute the Wisdom survival among Arab Palestinians and Jews and can be practiced by the model of Crescentology or Theory C. of Conflict Management application for future cultural normalization. How that can be? Look around and use your minds and hearts.

Again and again: Are you illegally blind or deaf to see and hear and think?

I think, you are the opposite, both of you are legally deaf, legally blind thinkers! Which I believe, is worse.

From: the Author’s book: Arab Palestinians and Jews: Sociological Approach, Books on Demand. Amazon. (2008)

image011

Posted in Uncategorized | Tagged , , , , , , , , | Leave a comment

Issues Trouble Followers of Islam قضايا تزعج المسلمين في التطبيق

Issues Trouble Followers of Islam قضايا تزعج المسلمين في التطبيق

Hasan A. Yahya, Ph.D

Professor of Sociology

 DSC01061Eleven Issues trouble Muslims as follower of Islam. Islam is described as not just a religion but as a complete One”. Lack of unity of Ulama’ “Theocratic authority” of religion in giving answers (Fatawa) for social and spiritual questions these days, brings much of Muslim practices under scrutiny unless these issues interpreted in the light of social “Masalih” benefits. As far as the Ijma’ (all the Muslim communities meeting in one place) is impossible, and the door of “’Ijtihad” reasoning of a situation to give an opinion about, is closed 1000 years ago, Muslims became far away from the spirit of Islam as a religion. In so doing, Islam became different from one Muslim community or government to the other community. While all Muslims agree on certain “Ibadat” (Worhips) like prayers, giving alms, fasting, and performing pilgrimage, they differ in practice of these “Ibadat,”, especially on Shahada, (witness that God is the greatest Only One, and Muhammad is His Messenger, Some Muslims in some areas want to confess the first part of Shahada, and deny the second part concerning the Prophet (Muhammad). In other words, they accept that Allah (God) is the greatest, but no need to say that Muhammad is the Messanger of Allah, which they think it negates universality of Islam, and because there are many Prophets sent by the same God. And if Muhammad was the ONLY one to be the messenger of God, then other messengers are secondary to Muhammad. While Qur’an makes it clear that Prophets are equal, (La Nufarriqu bayna Ahadin Min Rusulihi, wa Qaalu Sami’na wa Ata’na, Ghufranaka Rabbana wa ‘Ilayka al-Massir” simply meaning: We do not separate the Prophets in rank, they all said, We heard God and Obeyed, O God, grant us Your blessing and forgiveness, and we all are going back to You” Because Allah sent others in the same message as well as He sent Muhammad. In terms of Muslim sects, Sunni is different from Shi’a in belief and practice in many ways, some Sunni sects in many areas as I observed personally in many Middle Eastern countries, consider Shi’a as disbelievers (mostly Iranian non-Arab) which constitute 5% to 7% of Muslims worldwide, and live mostly in Iraq, Iran, and Pakistan. The accusation come in return from Shi’a to Sunni sects.

I will not get into legality of these disputes among Muslims, because the issues under study are different where beliefs are mixed with doubt of legality and illegality “Halal and Hram” among Muslims these days, where certain issues are practiced differently in the Arab and Muslim world and invite criticism of Muslim and non-Muslim intellectuals and free thinkers. These issues are: 1) the meaning of Islam, 2) the belief in non-proved stories of Prophets and religious events which cannot be scientifically proved, 3) the laws of gender equality, 4) superiority of men over women, 5) wife battering, 6) men beat women, 7) polygamy, and men having concubines, 8) divorce rights, 9) equal legal testimony, 10) inheritance inequality issues, and finally, 11) women being less intelligent than men.

  1. Muslim believe in Islam as “Taslim” to surrender one’s affairs or “submission” to God, which negates freethinking: You cannot think independently and submit your intelligence and your will to someone else at the same time. A prerequisite of freethinking and rational thinking is doubt. Belief is the antithesis to doubt. This word does not drive from Salama (Safety or security) which means health or Salam which is a wish for good health or peace.

In all religions, including Islam, people cannot think independently and submit their intelligence and their will to someone else at the same time. A prerequisite of freethinking and rational thinking is doubt. While belief is the antithesis to doubt.

  1. Muslims believe in unbelieved , unfactual events in history: Such as the beliefs in Miraj, in Jinns, in splitting the moon , in Moses parting of the sea for his people (the Jews), in Prophet Younus swallowed by the whale and remained alive, in Noah’s Ark etc. etc. All these beliefs are contrary to science and human logic. Belief means accepting something without evidence. According to Oxford Dictionary belief is: “The feeling that something is real and true”. Thus belief is based on feeling not facts. And feelings can be wrong. How factual are the beliefs in Miraj, in Jinns, in splitting the moon , Moses parting of the sea, Prophet Younus in the belly of the fish, Noah’s ark etc etc. All these beliefs are contrary to science and human logic.
  2. Muslims believe in Men’s Superiority over Women: The verse that you presented in favour of this common misunderstanding is a very usual one, and you have also quoted the worst translation possible (I am not blaming you here; I know this translation is the same in some translated editions of Quran, and this should not be very surprising either; after all these translations were mainly done by psychopath mullahs in the times of overwhelming male dominance. Does this not, however, surprise you that this is supposedly the verse of the same Quran which says that women have the same rights unto men, as men have unto them (2:228) and depicts the relation of wife and husband as each other’s attire (2:187); a symbol of trust, protection, honour and closeness. Let us see what this verse actually means: First, please note that here the verse is not about Husband and Wife, but men (rijaal) and women (nisa), regardless of their relation with each other, which could even be that of mother and son; this verse is not about their social status but the distribution of social responsibilities among the two genders according to their capabilities (I shall explain this point in detail later). For a concrete assessment, let us see what Arabic dictionary has to say here; The first part of the verse is “Alrrijalu qawwamoona Al-alnnisa’i”; one meaning of the term Qawwamu Ilayha in the dictionary (Taaj-ul-Uroos; considered by many, the most authentic Arabic dictionary) is “one who maintains or provides food or living” — another meaning says, the one who protects or guards (which is obviously an inferior status according to our social norms) — our dear mullah did not like either of these meanings and picked up the third meaning that you presented in your translation. In the second part it says, “bima faddala Allahu baAAdahum Ala baAAdin” which simply means, “because some are made better at some things than the other”. This is a reality that nobody can deny. We all experience that men and women have varying capabilities; there are things in life where (generally) men excel and there are things where women typically do a whole lot better than men (we all have seen how daft men seem at times when trying to step in women’s territory) — it is undeniable that men and women have different physical and psychological attributes and capabilities, and while both can accomplish a lot, there are things which they (generally) naturally adopt and there are things which they have to learn and very often struggle. From this perspective, men are more suitable for some jobs as women are for others. This is a very pivotal point and should be understood very well that this is the basis of a division of responsibilities, which is very important for an effective accomplishment of different tasks (from both angles, the natural capabilities and unique ownership, which are two most important traits to be considered for any kind of management) … and different responsibilities never means different grades, levels or status … prime responsibilities of each gender are equally important and none should be considered inferior to the other (According to Quran men and women complete each other, each making up for others’ deficiencies); I am stressing at this point only because this forms the basis of many arguments I am going to make later. Anyhow, after this explanation the verse continues to say that Therefore they (men, are supposed/assigned to) spend from their means, and consequently women will be able to grow their capabilities (fassalihaat) and save their energies (Qanitaat) for their prime responsibility, and be able to guard / take care of that what Allah bestowed upon them. This is the translation of the part of the verse you quoted; putting it all together, the verse says, “the responsibility for maintaining the family/women is vested in men because some are more capable at some responsibilities than others and hence men will provide living to women off their earnings and consequently women will be able to nurture their supreme capabilities, save their energies, and guard their potentialities bestowed upon them by Allah (in order to fulfill their primary responsibilities in the most effective manner)“.

One point I want to make at this stage is that Quran does not prohibit men or women from entering each other’s territory, e.g. it is not forbidden upon women to work and earn, neither it is for men to participate in the domestic activities, however, they should not sacrifice or hurt their prime responsibilities while doing so, and they should remain the owners/managers/supervisors of their individual areas of responsibility as well, for better focus, effective execution and also fair/clearer accountability. Pardon me for not being able to continue any further as its already quite late. I shall try to discuss the rest of the topics pretty soon ; the remaining topics are more straightforward and will not require much probe into the translation of different words; Many of those understandings are in direct contradiction with Quran in my opinion.

  1. Men can have sexual relations with their wives and their concubines: Qur’an- 23:5 “Blessed are the believers…who restrain their carnal desires (except with their wives and slave girls for these are lawful to them)… What is your take on keeping sex slaves my girl-friends. Would it be possible in modern world.
  2. Muslims believe in Men’s Superiority Over Women: Qur’an- 4:34 “Men have authority over women because Allah has made the one superior to the other, and because they spend their wealth to maintain them. Good women are obedient. what about the women who support the family. This is a modern problem and can these women claim superiority over men? Then would all the laws be flipped in favor of women. Is maintenance and economy the backbone of this rule of superiority?
  3. Muslims believe that Men are allowed to beat their disobedient women: Qur’an- 4:34 “As for those from whom you fear disobedience, admonish them and send them to their beds apart (stop having sexual relations with them), and beat them.” Would you scrap the laws relating to wife battering then? Is woman allowed to beat her husband if she finds that her husband is being disobedient.
  4. The Issues of Divorce and Polygamy: Mulims believe that man has the right to divorce his wife, while a woman cannot with or without cause, and to seek divorce she needs the husband consent. This law is simply prevent women from getting some rights to get rid of a man without a Muftee observance. Such rule creates conflict or disharmony between husband and wife where according to Qur’an to take the issue of Divorce to a council of arbiters having members from both sides; their first aim should be to effect a settlement between the couple, a failure to do which results in divorce — simple! The rest of the details, regarding iddat (to be sure of pregnancy) and the limit of the number of divorces etc. are given in Baqara (Chapter 2) and Talaaq Suras (Chapter 65), however, those details are beyond the scope of your These verses make it very clear that the involvement of a council is required as soon as there is even a fear of breach and hence the divorces pronounced in private and without a formal procedure are not supported by Quran; rather they are an outright violation of the Quranic guidelines. Please also note that the involvement of the council is not at the discretion of husband alone, and its only conditioned to the vulnerability of the relation rather than who calls for it. Now coming to the permission of polygamy in Islam; you would be surprised to know that it relates to one of the most misunderstood, if not violated and ignored instructions of Quran — maybe this was a bit too much for the luxuries Arabs were used to enjoy. There is one and only one verse in Quran that allows multiple marriages, and it says: “IF you fear that you will not be able to do justice with orphans-with no guardian, then you are allowed to marry the women of your choice, two or three or four.” (Qur’an 4:3) You will not find anywhere else a verse allowing polygamy, and this one does not require any comments. It is very obvious that this permission is only for a situation where there are a number of women and female children left alone in the society and there are no usual means to support them the way it is supposed to be. This could be one of the situations when many of the Muslim men had died in wars leaving behind their wives and children, most of whom had never worked for an earning and had no means of maintenance; in such an emergency situation where it starts turning into a social crisis, it sounds only fair to me that men are allowed to take responsibility of multiple women, and through a marriage agreement, that, to some extent, guarantees the protection of women’s rights, ensures their share in the property etc. and adds many other responsibilities to the man in interest of those ladies (the concern about such women is also discussed elsewhere in Quran e.g. 4:127). The stated condition is the only situation when multiple marriages are allowed and in usual circumstances, there is no Quranic evidence of any permission for polygamy in Islam, and doing so is a direct contradiction of Quran. Therefore, to accept polygamy is becoming cultural than Qur’anic rule. The above verse continues to restrain this permission further by saying that even in such emergency situations, if you are not confident that you will be able to do justice among all your wives, then you are not allowed to volunteer. Polygamy which is equally complained about in Islam: The claim that in Islam, “Women can be divorced by their husbands with or without cause, but she can only seek divorce from her husband with her husband’s consent”. This is not true. How come that marriage/Nikah requires the willful consent of both, man and the wife, plus the presence of two witnesses from both sides, as in case of any other agreement, but the termination of the same agreement is possible only by the will of male partner and without requiring any witnesses or arbiters? The straight forward answer is that Quran did not say that. Without going into the significance of marriage and the concept of Divorce in Islam, the procedure of divorce as ordained in Quran, Sura 4 verse 35: reads: “And if you fear a breach between the two (Husband and Wife), then appoint an arbiter from his people and an arbiter from hers.” And “If they both desire settlement, Allah will effect reconciliation between them; Varily, Allah is knowing and apprised of everything.” How come this is not practiced in Islam, and the man can divorce his wife by phone or even by email while the wife c Has no right to do so, unless she asks for something invented lately and called al-Khulu’ (Divorce by the Judge Force) through the court order.
  5. Muslims believe that Man has Double of a Woman’s share in inheritance which negates God’s Justice in dealing with human beings (Adam’s and Eve Offsprings: Qur’an 4:11, 176- “A man shall inherit twice as much as a female”. Following verse 11, the next verse details percentages of who receives what. Again, men come out on top. Some say that men inherit more than women because the male is the bread winner ,what if the woman is a bread winner what if the women is to be supported by her male relatives. But there are circumstances possible where the sister would be in more need of finances than the brother. What if the sister is married to a poor man and has many children, and her brother is wealthy? Why does Islamic law denie women an equal share in the inheritance? Why does the woman have to trust her male relative’s discretion? What if he squanders the money? In this case, women are at a disadvantage.

<!– google_ad_client = “pub-6254916237007897”; google_hints = “Education,Issues Trouble Followers of Islam, Allah, Quran, S”; google_ad_width = 200; google_ad_height = 90; google_ad_format = “200x90_0ads_al”; google_ad_channel =”8182885728″; google_color_border = “FFFFFF”; google_color_bg = “FFFFFF”; google_color_link = “0000FF”; google_color_url = “000000”; google_color_text = “000000”; //–> window.google_render_ad(); 9. Women are less intelligent than men: “Narrated Abu Said Al-Khudri: Once Allah’s apostle went out to the Musalla (to offer the prayer) of Id-al-Adha or Al-Fitr prayer. Then he passed by the women and said, “O women! Give alms, as I have seen that the majority of the dwellers of Hell-fire were you (women).” They asked, “Why is it so, O Allah’s apostle?” He replied, “You curse frequently are ungrateful to your husbands. I have not seen anyone more deficient in intelligence and religion than you. A cautious sensible man could be led astray by some of you”. The women asked, “O Allah’s apostle! What is deficient in our intelligence and religion?” He said, is not the evidence of two women equal to the witness of one man?” They replied in the affirmative. He said, “This is the deficiency in your intelligence. Isn’t it true that a woman can neither pray nor fast during her menses?” The women replied in the affirmative. He said: “This is the deficiency in your religion.” (Bukhari, volume 1, #301, and vol. 3, #826: )

  1. In Legal Testemony a man’s testimony equals two women’s testimony: Qur’an- 2:282 “…and call in to witness two witnesses, men; or if the two be not men, then one man and two women, such witness as you approve of, that if one women errs the other will remind her.” Just imagine this rule being implemented…Was man created without committing errors? Such as forgetting or making errs.

11. Men Rule Women and Manage their Family Affairs: as indicated in 4:34. It is the role of a man as ‘qawwam’ or manager. In the Hans-Wehr Arabic-English Dictionary, p .800: ‘Qawwam’ means: manager, director, superintendent, caretaker, keeper, custodian, guardian”. Islamic men do indeed manage their women. there is another part of 4:34…. “Men have authority over women because God has made the one superior to the other, and because they spend their wealth to maintain them. Good women are obedient………Then if they (the women) obey you (the men), take no further action against them.” In today’s world how will you implement this rule.Dear Islamists… I need to be educated on this issue.

28storiesNC1    image197

Posted in Arab Affairs, Arab American Encyclopedia, Arab Cluture, Arab flags, Arab Literature, Arab Manifesto, Arab Philosophy, Arabic Poetry, Assimilation and change, Beautiful women, Biology Science, Chidren Literature | Leave a comment

A Call for al Azhar and its Institutions Resignation in Arab and Muslim Countries-دعوة للإطاحة بالأزهر (الشريف) ومعاهده التقليدية في العالمين العربي والإسلامي

A Call for al Azhar and its Institutions Resignation in Arab and Muslim Countries

دعوة للإطاحة بالأزهر (الشريف) ومؤسساته التقليدية في العالمين العربي والإسلامي

لحي بن يقظان     

بسم الله الرحمن الرحيم ، وبعد

DSC01061

قرأت مرة حول  مسرحية بعنوان “حكمة النساء” لا أعرف كاتبها ، وتبدأ بمشهد أعجبني  حيث ” تدخل براكسا إلي مجلس الشعب في تلصص وبيدها مصباح أو شمعة ، تلبس عباءة زوجها مع حطة وعقال، وتمسك عكازًا للوجاهة وليس للاستعانة به ، تضع لحية مستعارة أو لفحة تغطى معظم وجهها ، وتلبس جزمة زوجها الواسعة

المكان : يافطة كبيرة مكتوب عليها” مجلس الحكمة للنساء””

براكسا :”تخلع اللثام أواللحية “الحمد لله ماحدش شافنى … وإلا باظ كل تخطيطنا”

         “تتوجه ناحية شعار العدالة الأعوج وتعدله فيعوج إلى الناحية الأخرى وهكذا ..” مش عايز تنعدل بلاش ، الحال كله مايل اشمعنى إنت اللى حتنعدل ..(تنظر للشعار بتأمل) لكن لأ ..كله إلا العدل لازم يضل موجود لأنه هو الضمان الوحيد لوجودنا في الحياة ..كله إلا العدل..( تحضر شاكوشاً ومسامير وتقوم بتثبيت ميزان العدل في  حالة متوازنة، يمكن أن تستخدم الحذاء بدلاً من الشاكوش..تعود إلى الوراء وتتأمله بإعجاب) هيك ضمنا وجود العدل في البلد. —- انتهى الأقتباس د  ..”

فإذا غابت العدالة (خاصة في الحكم على النساء مقارنة بالرجال) وأصبح  الدين يهدم  الأمم وتغيب العدالة ، فما مقدرة  أهل الدين على بناء الحضارة  بدون عقل وبدون أخلاق؟ إنما الدين أخلاق قبل أن يكون شريعة ، فإذا  تلون الدين لخدمة أهداف دنيوية فبئس الدين وبئس أصحابه ،  والسؤال: إذا كان الخطأ في الأديان وهذا محال ، فإن أهل الأديان هم المسؤولون عن تطبيق الدين بعقل ليكون بانيا للحضارة   بأخلاقه وتعاليمه من خلال مؤسساته فإذا باءت المؤسسات بالفشل فإن وجودها يعطل بناء الحضارات وعليه كان هذا المقال، ففي الخمسين عاما الأخيرة أو أكثر من ذلك بكثير أو بقليل ، لم يستطع المسلمون في شرق الأرض وغربها أن يتعلموا بعد صلاة الجمعة أو أي صلاة أخرى أن يمد الفرد يده  ليسلم على من بجانبه عن يمين أو شمال من المصلين إلا في القليل اليسير ، فأين المسلمون من تعاليم الإسلام ؟ وأين التبجح بأن الإسلام يقرب الصلات بين الناس في تطبيق أقل تهذيب بشري يقوي العلاقات الإنسانية بين البشر ؟  فرغم نبل الإسلام كجدين سماوي  إلا أن المسلمين لم يصلوا إلى مرحلة استخدام عقولهم لرأب الصدع في الفكر الإسلامي الذي ظهر في القرنين السابقيين فأصبح الإسلام سفينة في بحر متلاطمة  أمواجه عاتية فتاهت بأتباعه السبل ، وأصبح الدين في خطر ، لذا لا بد من وضعه جانبا واستخدام العقل لبناء الحضارة من جديد وهذه فرصة تاريخية مواتية لا بد من الأخذ بها حيث لم تعد الأديان تخدم تابعيها فلنجرب نهجا جديدا  والله الموفق  من قبل ومن بعد فلعل النهج الجديد يرضي الله فيوفقنا بتغيير ما في أنفسنا ونبني حضارة تعتمد على الأخلاق وحب الناس دون النظر إلى ألوانهم أو ثرواتهم أو أجناسهم أوعقائدهم

      وبناء على دراسات بناء الأمم والحضارات ، وما قدمه الفلاسفة والمفكرون عالميا شرقا وغربا ، فإن هذا المقال يأتي في فترة عصيبة من فترات التاريخ العربي الإسلامي، ولعل العنوان يدعو إلى الغضب عند البعض ، أو الاستغراب عند بعض آخر ، أو يدعو إلى التفكير الجدي في نهضة العرب والمسلمين متخذا طريق التسامح والتفهم عند البعض الثالث ، ولم يخل الأزهر كمعهد ديني من الانتقاد لمحتواه ومناهجه التقليدية التي توصف أحيانا بالمتحجرة وأحيانا أخرى بالتعصب الديني الفج الذي يودي بالإسلام والمسلمين إلى طريق الإرهاب وعدم التسامح ، خاصة وأن معظم قيادات الجماعات المتطرفة حسب تدرجها التاريخي يدعي تخرجه على شيوخ سوداويين في منهجهم ومحتوى عقيدتهم ، سواء في الأزهر أو في غيره من المعاهد المسمومة بأفكار التطرف والتعصب الديني البغيض . ولعل الإسلام وسمعته كدين سماوي سمح يعطي الحرية في العقائد فقد تأذت لعشرات السنين القادمة واسودت النظرة إلى الإسلام كدين وعقيدة سماوية بين تابعيه ومعاديه بسبب أعمال شيطانية في تعذيب الأسرى من إحراق وقطع رؤوس ورجم نساء ، وإرهاب المسالمين من البشر شرقا وغربا ، رغم أن وجهة نظرالإسلام كدين سمح تدعو الناس إلى التفكر والفهم لمقالة : أن الله لن يقبل غير الإسلام دينا ، دون فهم الآية الكريمة لمعنى كلمة الإسلام ، وقد انتقد تلك المناهج وأساليب التدريس الدكتو العاقل : طه حسين في العشرينات من القرن الماضي ، حيث واجه انتقادات وهجوم ممن يدعون فهم الإسلام فلم يفرقوا بين الإسلام ومناهج تدريسه وزيادة المعرفة التي يقبل بها العقل ، ولا يختلف الإسلام عن غيره من الأديان الأخرى سواء السماوية أو الأرضية من خرافات وسحر وغيبيات وتخرصات تسيء إليها كأديان إذا استخدمت لمنافع خاصة أو منافع فئوية ، لذا هذا المقال هو ناقوس خطر للمسلمين علماء أو تابعين لأن الدين ومعاهده التي بقيت متحجرة دون اجتهاد ودون إعمال للعقل في التعاليم الإسلامية وعقيدة الإسلام عليها أن تتنحى جانبا فيما يخص البشر من مصالح ومنافع دنيوية وهي لا تقل عن المنافع والمصالح الأخروية لأن الدين يقول على لسان رسول الإسلام وهو القدوة الحسنة : عش يومك كأنك تعيش أبدا (بما فيه من خير أو شر ، حلال أوحرام أو من إيمان وكفر) واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا (من أعمال صالحة )، والإنسان حر كما نعلم (وهديناه النجدين) في اختيار دينه وعقيدته إذا أراد الله له الجنة . فلا تحكموا بجهالة على هذا المقال قبل أن تنتهوا من قراءته ، لأنه مقال في صالح الإسلام والمسلمين وليس ضدهم ، فالدعوة إلى الكفر شيء، والدعوة إلى تنحية معاهد التعصب الديني شيء آخر . فليفهم القصد من أجل مصالح الناس الذي تقصده الشريعة من محتوياتها دون تعصب ودون أنانية . ولعل الدعوة للإطاحة بالأزهر ومعاهده في غزة وتونس والمغرب والجزائر وباكستان ونيجيريا وغيرها من الدول الإسلامية هي دعوة لتنحي الدين وممارسته في التحكم بالعواطف والأجساد وترك الدولة في إداراتها حسب العقل وحسب المصالح والمقاصد دون إخلال بالدين ، ويترك الدين في القلوب وفي البيوت لا في المساجد والمعابد ، لأنها أصبحت موبوءة بأفكار التعصب البغيض لفئات معينة وجماعات ترهب المسلمين ممن هم غير أعضاء في تلك الجماعات أو التنظيمات . رغم أن تلك الفئلت تدعي فهمها لإسلام يتنافى مع الجمهور في اتباع الأخلاق الحميدة ووحدة الصف لبناء المجتمع المتحضر دون حشر الدين ليكون أداة قمع للمجتمع المعاصر الذي يجب أن يتخذ من العلم والمعرفة طريقا لنهضته وبناء مستقبله ، سواء رضي الله أم لم يرض عن أعمالهم . ولكنه يبقى الحاكم العادل ، فيحاسبهم يوم القيامة ، لأن الله واسع عليم لن يؤثر فيه أحد ، له ما في السموات وما في الأرض وهو غني عن البشر، وأعتقد أن المفكرين والفلاسفة من عرب ومسلمين وغربيين ممن دعوا إلى الفصل بين الدين والدولة وإعمال العقل في بناء الحضارات قد حققوا نصرا عاليا عقليا وفكريا في مسار الحضارة العالمية نحو العدالة الاجتماعية وحقوق الإنسان والأخلاق العامة واحترام الغير وتحقيق السلام رغم أن الأنانية والتعصب بقيا ولكن ليست كما كانت أيام حكم الكنيسة ورجال الدين الذين دعوا إلى تحرير قبر المسيح في القرون الوسطى ، حيث قلت كثيرا في الظاهر من تلك الأيام الخالية.  ولا أدعو إلى نقل الخبرة الغربية في ذلك ولكن أدعو إلى فلعل العنوان يدعو إلى الغضب عند البعض ، أو الاستغراب عند بعض آخر ، أو يدعو إلى التفكير الجدي في نهضة العرب والمسلمين متخذا طريق التسامح والتفهم عند البعض الثالث ، ولم يخل الأزهر كمعهد ديني من الانتقاد لمحتواه ومناهجه التقليدية التي توصف أحيانا بالمتحجرة وأحيانا أخرى بالتعصب الديني الفج الذي يودي بالإسلام والمسلمين إلى طريق الإرهاب وعدم التسامح ، خاصة وأن معظم قيادات الجماعات المتطرفة حسب تدرجها التاريخي يدعي تخرجه على شيوخ سوداويين في منهجهم ومحتوى عقيدتهم ، سواء في الأزهر أو في غيره من المعاهد المسمومة بأفكار التطرف والتعصب الديني البغيض . ولعل الإسلام وسمعته كدين سماوي سمح يعطي الحرية في العقائد فقد قد تأذت لعشرات السنين القادمة واسودت النظرة إلى الإسلام كدين وعقيدة سماوية بين تابعيه ومعاديه بسبب أعمال شيطانية في تعذيب الأسرى من إحراق وقطع رؤوس ورجم نساء ، وإرهاب المسالمين من البشر شرقا وغربا ، رغم أن وجهة نظرالإسلام كدين سمح تدعو الناس إلى التفكر والفهم لمقالة : أن الله لن يقبل غير الإسلام دينا ، دون فهم الآية الكريمة لمعنى كلمة الإسلام ، وقد انتقد تلك المناهج وأساليب التدريس الدكتو العاقل : طه حسين في العشرينات من القرن الماضي ، حيث واجه انتقادات وهجوم ممن يدعون فهم الإسلام فلم يفرقوا بين الإسلام ومناهج تدريسه وزيادة المعرفة التي يقبل بها العقل ، ولا يختلف الإسلام عن غيره من الأديان الأخرى سواء السماوية أو الأرضية من خرافات وسحر وغيبيات وتخرصات تسيء إليها كأديان إذا استخدمت لمنافع خاصة أو منافع فئوية ، لذا هذا المقال هو ناقوس خطر للمسلمين علماء أو تابعين لأن الدين ومعاهده التي بقيت متحجرة دون اجتهاد ودون إعمال للعقل في التعاليم الإسلامية وعقيدة الإسلام عليها أن تتنحى جانبا فيما يخص البشر من مصالح ومنافع دنيوية وهي لا تقل عن المنافع والمصالح الأخروية لأن الدين يقول على لسان رسول الإسلام وهو القدوة الحسنة : عش يومك كأنك تعيش أبدا (بما فيه من خير أو شر ، حلال أوحرام أو من إيمان وكفر) واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا (من أعمال صالحة )، والإنسان حر كما نعلم (وهديناه النجدين) في اختيار دينه وعقيدته إذا أراد الله له الجنة . فلا تحكموا بجهالة على هذا المقال قبل أن تنتهوا من قراءته ، لأنه مقال في صالح الإسلام والمسلمين وليس ضدهم ، فالدعوة إلى الكفر شيء، والدعوة إلى تنحية معاهد التعصب الديني شيء آخر . فليفهم القصد من أجل مصالح الناس الذي تقصده الشريعة من محتوياتها دون تعصب ودون أنانية . ولعل الدعوة للإطاحة بالأزهر ومعاهده في غزة وتونس والمغرب والجزائر وباكستان ونيجيريا وغيرها من الدول الإسلامية هي دعوة لتنحي الدين وممارسته في التحكم بالعواطف والأجساد وترك الدولة في إداراتها حسب العقل وحسب المصالح والمقاصد دون إخلال بالدين ، ويترك الدين في القلوب وفي البيوت لا في المساجد والمعابد ، لأنها أصبحت موبوءة بأفكار التعصب البغيض لفئات معينة وجماعات ترهب المسلمين ممن هم غير أعضاء في تلك الجماعات أو التنظيمات . رغم أن تلك الفئلت تدعي فهمها لإسلام يتنافى مع الجمهور في اتباع الأخلاق الحميدة ووحدة الصف لبناء المجتمع المتحضر دون حشر الدين ليكون أداة قمع للمجتمع المعاصر الذي يجب أن يتخذ من العلم والمعرفة طريقا لنهضته وبناء مستقبله ، سواء رضي الله أم لم يرض عن أعمالهم . ولكنه يبقى الحاكم العادل ، فيحاسبهم يوم القيامة ، لأن الله واسع عليم لن يؤثر فيه أحد ، له ما في السموات وما في الأرض وهو غني عن البشر . وأعتقد أن المفكرين والفلاسفة من عرب ومسلمين وغربيين ممن دعوا إلى الفصل بين الدين والدولة وإعمال العقل في بناء الحضارات قد حققوا نصرا عاليا عقليا وفكريا في مسار الحضارة العالمية نحو العدالة الاجتماعية وحقوق الإنسان والأخلاق العامة واحترام الغير وتحقيق السلام رغم أن الأنانية والتعصب بقيا ولكن ليست كما كانت أيام حكم الكنيسة ورجال الدين الذين دعوا إلى تحرير قبر المسيح في القرون الوسطى ، حيث قلت كثيرا في الظاهر من تلك الأيام الخالية.  ولا أدعو إلى نقل الخبرة الغربية في ذلك ولكن أدعو إلى حضارة مغايرة تكون العقيدة فيها دافعا وبانيا لا هادمة أو إرهابية أو تعصبية أو أنانية  ، دافعا يتسع لكل البشر حسب تعاليم الرسول الكريم وما جاء في القرآن الكريم ،   وقد كان خطأ كبيرا ألادعاء بأن أصحاب النهي عن المنكر والأمر بالمعروف هم أداة الله وحماته ، وهو القادر على كل شيء ، حيث ترك البشر غير متجانسين ولا يتبعون دينا واحدا وهو يشاء أن يفعل ذلك ، ولم يفعل فالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر  أمر متروك للبشر لأن من يعمل مثقال ذرة خيرا يره ، ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره ، وجهنم والجنة لهما ما يشفي غليلهما  حسب خلق الله لهما  فعملية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ما هي إلا وسيلة تخبطية  وعنجهية للتحكم في تصرفات البشر ومنهم كثير من لايرضى الله عنهم فالله حافظ دينه حتى بدون دعوة للأمر بالمعروف أو النهي عن المنكر ، حيث لم يتم إنهاء الكافرين أيام الرسول الكريم ، وفي اعتقادي   أن  الخير والشر والإيمان والكفر والضلال باق ما بقي إبليس  (الشيطان) في هذه الدنيا الفانية ،  حسب مشيئة الله وقدره ولن يمنع ذلك داع ولا متفقه في الدين فمشيئة الله أن يصارع الخير الشر حتى يوم القيامة ، لذا فالأولى رعاية مصالح الناس حسب مقاصد الشريعة دون انخراط الشريعة لأنها لا تعتبر العقل قادرا على إحداث التغيير دون التدخل في وجود الله أو عدم وجوده ، فالعلم والمعرفة أمران أمر بهما القرآن الكريم في سورة العلق :إقرأ ….لتعلم وتعرف ، وترك له الخيار في قراءة ما يرسله إلى جهنم أو إلى الجنة ،  والقضاء والقدر لا يتنافيان مع تحسين ظروف الشعوب التي تتزايد عددا يوما بعد يوم بطرق علمية منطقية دون عواطف ، بينما تقل المصادر الطبيعية وتكثر آفات الطبيعة من فيضانات وعواصف وزلازل ولله في خلقه شؤون ومشيئته أن يقول للشيء كن فيكون ونكران ذلك قد يؤدي إلى الهاوية  عقيديا . ولا أدعو إليه فالله أعلى وأسمى أن يزج اسمه في الفساد والضلال والكفر  فهذه كلها أمور بشرية  يتحمل البشر تبعاتها     من خير أو من شر

وقد ابتلي علماء أفاضل من المتنورين المسلمين أن يتعلموا في معاهد الغرب ، وان يحتفظوا بإسلامهم ، ولكن ما ينشر كل يوم عن الإسلام وبعض الآيات الواردة في القرآن الكريم وتحكيم العقل بصورة سلبية يجعل مهمتهم صعبة ، في الرد على تلك التهجمات المغرضة ، كلما تصرف بعض الجهلة في العالم العربي الواسع بما يفحم المدافع ويجعله أخرسا وهو يرى الترهات في مجال عقوبات النساء وذبح السجناء وإرهاب الهدوء الحضاري التي تكاد تصبح عادة بعد أن كانت شذوذا عن القاعدة الأخلاقية في الإسلام ، لكن كثيرا من الجدل لا يتسم بالإقناع العقلي الذي يتسم به الإسلام ، حيث قال الله تعالى : “وهديناه النجدين .” و”من يعمل مثقال ذرة خيرا يره ، ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره ” و “لاإكراه في الدين” وتحدى بني البشر للإتيان بسور أو من مثله فلم يستطيعوا بل عجزوا ولو كان بعضهم لبعضهم معينا عن ذلك، وظل القرآن قويا قلبا وقالبا . وأصبحت العلاقة بين الشرق والغرب علاقة عداء معروفة فالغرب عند أهل الشرق وغيرهم يتصف بالعلم والمعرفة والتقدم والاحترام ، والشرق ينظر إليه نظرة الجهل والتأخر والابتذال وأخيرا (صفة الإرهاب). ومهما حاول المسلمون وهم من الشرق أن يبيضوا صفحتهم فالغرب لن يغير نظرته إليهم ، فسيستمر في نظرته إليهم نظرة دونية وأنه متأخر ورغم تأخره ما زال قادرا على إيذاء الغرب ، وما مؤتمرات الشرقيين مع الغربيين من أجل تحسين صورتهم بما يسمى بمؤتمرات الحوار ، إلا تضييع وقت وجهد ومال . فالغرب لن يغير من تصوره كمن يقول للشرق وللإسلام : والله لو غيرت جلدك ما عرفتك . وهذه قصة معروفة عند العرب ملخصها أن رجلا وضع أمانة عند أحد التجار قبل وداعه وهو في طريقة للحج . وبعد عودة الرجل من الحج عرج على التاجر الذي أنكره ولم يتعرف عليه رغم أنه خلع عمامته أولا ثم خلع سترته ثانيا ، وحين رأى التاجر من الحاج ذلك للتعريف بنفسه قال له: يا عم ، والله لو خلعت جلدك ما عرفتك ، فاسترح بالا . نعود إلى علماء المسلمين الذين يحاولون تعريف الإسلام وسماحته للغربيين ، فأقول : كفاكم تعريا يا علماء الشرق لتفسير ثقافتكم وسماحة أديانكم ، فالغرب محشو العقل بمعلومات تفوق معلوماتكم عن أنفسكم ، ولا يريد شهادتكم الخالية من الأمراض والخالية من السوابق في قضايا الإرهاب الأعمى ، والخالية من عقوبات المرأة ، فهذا القرن يشهد الحادي عشر من سبتمبر على ثقافتكم وحضارتكم ، فكفى تعريا يا حكماء الشرق أمام علماء دين وساسة الغرب فوالله لو خلعتم جلودكم ما عرفكم الغرب . وما بقي من الموضوع يشرح الأمر بتفصيل أكثر.

هل يختلف فكر العلماء المسلمين من خريجي الأزهر والمعاهد الدينية الأخرى عن فكر مؤسسي القاعدة والأصوليين من أمثال داعش والنصرة والذين يسمون أنفسهم بال(جهاديين) في اتباع آيات القرآن وتفسيرها ، لا أعتقد ذلك جازما. خذ مثلا الآيات الكريمة الواردة في سورة 60 آية 1- 5 ما يلي: قال تعالى: “ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء ………. ومن يتولهم منكم فإنه منهم ……. يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه ، أذلة على المؤمنين أعزة على الكفار ، يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون في سبيل الله لومة لائم “. أعتقد أن مفكري تأسيس القاعدة من الأصوليين يفهمون معنى الآيات وينفذون ما فيها فهل يمكن إنكار هذه الآيات التي تبين أن من يتخذ من المؤمنين (المسلمين) أحدا من اليهود أو النصارى وليا له أي حاميا له وموجها لسياساته وظروف حياته فإنه منهم أي تبع دينهم وملتهم ، كما تؤكد الآيات على هذا ارتداد عن الدين فمن يرتد عن الدين باتباع اليهود والنصارى باتخاذهم أولياء فإن العقاب سيأتي من الله حيث يستبدل المرتدين بقوم حسب مشيئته ، وصفاتهم أنهم يحبون الله والله يحبهم ، ومن صفات هؤلاء الناس أنهم لا يتخذون من اليهود والنصارى أولياء من دون الله ، فهم يعاملون المؤمنين أمثالهم بالحسنى ويقفون من الذين كفروا (المرتدون الموالون للنصارى واليهود) موقفا حازما باالاعتزاز بدينهم ، لذا فهم اعتبروا أنفسهم من هؤلاء القوم الجدد الذين استبدلهم الله بالموالين للنصارى واليهود ، وعليه فإنهم حين يقفون أمامهم إنما يجاهدون في سبيل الله وأنهم لا يخافون من لوم اللائمين لهم. ألا يؤمن كل المسلمين بتلك الآيات ؟ بلى.

وسؤالي لعلماء المسلمين الذين يتدافعون لإظهار أنفسهم بأنهم يحترمون الأديان الأخرى هو: كيف تفسر هذه الآيات بغير ما ورد في تفسيرها عبر القرون . فهل يستطيع العلماء المسلمون إقناع العالم بأنهم يحترمون الأديان الأخرى وأن الآيات قيلت في مكناسبة خاصة ، لا يجوز تحويرها والعمل بها بدعوى “أن القرآن يصلح لكل زمان ومكان” ، وهم يؤمنون إيمانا عميقا بأن القرآن هو كلام الله الذي نزله على عبده . لست أدري. لعلهم يأتون بالآية الكريمة التي تقول في سورة الحجرات – أية 13 ” ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى ، وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ، إن أكرمكم عند الله أتقاكم”. لكي يبعدوا عن أنفسهم أثر الآيات السابقة عن سوء اتخاذ اليهود والنصارى أولياء . أم أنهم سيأتون بالآية الكريمة في سورة البقرة – آية 256 والتي تقول “لا إكراه في الدين ، قد تبين الرشد من الغي”. والآيات السابقة تناقض ما يحض على قتالهم والجهاد في سبيل الله ضدهم. أم يأتون بالآية الكريمة التي وردت في سورة البقرة – آية 285 والتي تقول: “آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون ، كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله “. كاعتراف باليهود والنصارى من خلال الاعتراف برسلهم . لست أدري. بل لعل العلماء المسلمين سيأتون بالآية الكريمة التي وردت في القرآن الكريم في سورة البقرة أيضا – آية 136-137 تخاطب اليهود والنصارى ” قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحق ويعقوب والأسباط ، وما أوتي موسى وعيسى …… فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به فقد اهتدوا ..”. وهي تصور اليهود والنصارى بأنهم لن يصبحوا مسلمين وأنهم لن يهتدوا بهدي الإسلام ، والدليل أنهم ما زالوا يعتقدون بما لا يعتقد به المسلمون من الإيمان بما أنزل على إبراهيم وإسماعيل وإسحق ويعقوب …… ، بل هم ينكرون على الإسلام أنه دين كأديانهم . واعتبروه خارجا عن المسيحية واليهودية حسب اتفاقهما معا فيما يعرف بالاتجاه اليهودي المسيحي، لست أدري كيف سيكون موقف العلماء المسلمين من هذه الآيات التي لم ولن تتغير في وصف اليهود والنصارى . فقد جفت الأقلام وارتقت الصحف إلى السماء .

وفي اليهود يقول الله تعالى في سورة الجمعة – آية 5 “مثل الذين حملوا التوراة ثم لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفارا ، بئس مثل القوم الذين كذبوا بآيات الله “. فكيف يغير العلماء المسلمون فكرتهم عن اليهود الذين شبهوا بالحمير تحمل كتبا قيمة ولا تدري مدى قيمتها ، وما فيها من تعاليم مقدسة تدعو لوحدانية الله تعالى، وهم من حملوا التوراة ولم يؤمنوا بها؟ وكيف يدافع العلماء المسلمون عن أنفسهم وهم يأخذون بما جاء في القرآن الكريم من كلام الله تعالى ؟ لست أدري!

وفي النصارى يقول الله سبحانه في سورة آل عمران – آية رقم 70-71 : ” ياأهل الكتاب لم تكفرون بآيات الله وأنتم تشهدون ، يا أهل الكتاب لم تلبسون الحق بالباطل وتكتمون الحق وأنتم تعلمون”. وهي عن أهل الكتاب في ومن محمد ولا تنطبق على أهل الأديان في العصر الحاضر ، وقال تعالى في نفس السورة – آية 73 : ” ولا تؤمنوا إلا لمن تبع دينكم “. فكيف يرد علماء المسلمين على هذه الآية ، واليهود والنصارى لا يتبعون دين الإسلام ؟ وما رأي علماء الإسلام في تفسير الآية الكريمة في سورة آل عمران – آية 85 التي تقول: ” ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه “. فالله لن يقبل من العباد إلا دين واحد هو الإسلام (أي العقيدة الإسلامية حسب بعض التفاسير السلفية وهو ما يتهمهم بالتعصب البغيض تجاه عقيدتهم وعدم قبول الآخر، وإن كانت تعني منطقيا الخضوع والاستسلام من كل دين لله الواحد القهار) ، واعتبار الأديان الأخرى غير مقبولة فليست منه في شيء إلا إذا اعتبرنا الإسلام والاستسلام لمشيئة الله عند كل رسله يعني تسليم النفس والروح لأمر الله تعالى والانقياد لمشيئته وهذا التعريف قد يدخل بعض تابعي الأديان الأخرى في الإسلام وإلا فغير المسلمين يعتبرون خارج دائرة الإسلام.   إضافة إلى ذلك تقول الآيات القرآنية في النصارى في سورة المائدة – آية رقم 72- 73 ” لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم ، وقال المسيح يا بني إسرائيل اعبدوا الله ربي وربكم إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار ، لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة ، وما من إله إلا إله واحد “. والنصارى اليوم في أوروبا والأمريكتين وفي أنحاء العالم بين داع للمسيح بأنه الله ، أو داع للمسيح بأنه ثالث ثلاثة . فكيف يفسر العلماء المسلمون هذه الآيات حول النصارى . وكيف يكون الإخاء بين النصارى واليهود والمسلمين؟ إنها مهمة شاقة ليس إلى حلها من سبيل . فالأديان المتبعة حاليا يناقض أحدها الآخر . وتبث الكراهية لغير معتنقيها ، بينما تدعي السماحة كما وصفها فولتير بأنها أكثر الأديان إرهابا باسم الدين ، ففي الدين اليهودي ورد في التوراة سفر (أشعيا 52) : استيقظي استيقظي ، إلبسي عزك يا صهيون ، إلبسي ثياب جمالك يا أورشليم لأنه لا يعود يدخلك في ما بعد أغلف ولا نجس ” ويفسر بعض الحاخامات المتشددين بأن الأغلف هو النصراني والنجس هو المسلم . فكيف يوفق اليهود بين الأديان في المؤتمرات التي تجمع الأديان الثلاثة ؟ كما يقول التوراة ” للأجنبي تقرض بربا ، ولكن لأخيك لا تقرض بربا ” (تثنية 23) ، أي لمن هو يهودي يمكن إقراضه دون ربا ، وإن لم يكن يهوديا فالربا حلال ، و”أبناء المستوطنين النازلين عندكم تستعبدونهم مدى الدهر …. وتتخذون منهم عبيدا وإماء …. أما إخوتكم من بني إسرائيل فلا يتسلط إنسان على أخيه بعنف ” (لاويين 25). فهل هذا كلام الله يدعو للعنصرية والربا واستعباد البشر ؟ ربما ، فما أثر عن الله تعالى لا ينطبق على الله منطقيا ، وهو العادل الرحيم الكامل ؟ لست أدري!

وفي النصارى واليهود يقول الله تعالى في سورة المؤمن آية 23- 35: ” ياأيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل ، ويصدون عن سبيل الله ، والذين يكنزون الذهب والفضة “. ويقول في سورة البقرة – آية 113 ” وقالت اليهود ليست النصارى على شيء ، وقالت النصارى ليست اليهود على شيء وهم يتلون الكتاب ….. فالله يحكم بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه مختلفون” . فهل يستطيع علماء المسلمين دفع هذه التهمة عن النصارى واليهود ، فكلام الله سبحانه لا يتبدل ، وهو واضح وضوح الشمس في سماء صافية . فهل تأتون بالآية الكريمة التي وردت في سورة آل عمران مثلا – أية 64 والتي تقول: ” يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ، ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا …. فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون” حتى ترفعوا عن أنفسكم ما تعرفونه عن اليهود والنصارى من أن قادة دينهم من الأحبار والرهبان يأكلون أموال الناس ويكنزون الذهب والفضة ؟ لست أدري . فهذه الآية تكرس المعنى السابق وهي الاختلاف الواضح بين أهل الكتاب الذين رفضوا الامتثال لأمر الله وهم لم يأتوا إلى كلمة سواء ، وهي الإيمان بالله وعدم الشرك به . كان الله في عون العلماء المسلمين ، فهم في حرج كبير . لعلهم يأتون بالآية الكريمة من القرآن التي وردت في سورة لقمان – آية 27 والتي تقول: ” ما خلقكم ولا بعثكم إلا كنفس واحدة “. حتى يثبتوا أن أصل المسلمين واليهود والنصارى وغيرهم من خلق الله وقد خلقوا من نفس واحدة ، لذا فالمسلمون لا يفرقون بين المسلمين وأصحاب الأديان الأخرى. أو يأتون بالآية الكريمة في سورة النساء – آية 85 التي تبين الأخلاق الإسلامية في التعامل ” إذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها “. ويبقى الموضوه مفتوحا ، ولست أدري! كيف سيكون هناك تعاون أبنا تابعي الأديان الثلاثة وكل كتاب مقدس منها يقف للأخر موقف الناقد لما يعبد ، وهمسة في أذن العلماء المسلمين أن يحتفظزا بالقرآن ولا يساومون على آياته ، وأن يتقوا الله في الناس في تطبيق عدالته ، وكلما كنا فخورين بالقرآن وآياته ، سيحترمنا الناس وسيعمل لنا حسابا. وصدق من قال أن العرب لا تعرف لهم هوية واضحة بدون الإسلام . وهم مغيبون تماما من معظم رواد الحضارات الحديثة في شتى المجالات . ولم يبق إلا الإسلام فّاذا زال الإسلام واندثر، لم تبق هناك هوية للعرب. ولكن تطبيقات المسلمين لتراثهم وثقافاتهم الدينية حسب تعاليم التقليديين من علماء الأزهر والمعاهد الدينية السقيمة التي تبث العصبية والكراهية للغير تجعل الإسلام في وضع حرج والمسلمون في وضع أكثر حرجا ، ولن يكون هناك من وسيلة لتجديد الخطاب الديني وفهم مقاصده في مصالح البشر إلا وسيلة واحدة هي بتر المعاهد الدينية التي تولد الحقد والأنانية ، وخاصة معاهد الأزهر (الشريف) وما يتبعه من مؤسسات بينها وبين العقل جفاء وصدام . ولا أعتقد أن هناك رئيس دولة عربية أو إسلامية يتبنى هذا الموقف ويبقى في مركزه (خلال النمسين سنة القادمة ) لأن طوفان الكراهية والأنانية في تعاليم الأزهر (الشريف) ومؤسساته خلال العشرة قرون الماضية ، المليئة بالسحر والخزعبلات والإيمان بالعنعنة والأنأنة أكثر من المتون وصحتها أو وضعها ، والمجموعات الخارجة عن سيطرته من السلفيين و(الجهاديين) والمتطرفين لابسي عباءات الدين عمت العامة والخاصة بشكل مريع ، لكن الأمل يبقى عند العرب والمسلمين في إيجاد البديل الوحيد للدخول في مسار النهضة الحديثة التي تضع الدين بعيدا عن الدولة وفصله عن إدارتها لتلبية حاجات البشر الجسدية قبل الروحية وعن طريق استخدام العقول وليس عن طريق استخدام البطون والذقون والدشاديش والعباءات والجهالة في فهم القرآن الكريم وسوء تطبيق تعاليمه في عالم البشر الذي يدعو إلى المساواة بين البشر حيث أن كل الناس لآدم وآدم من تراب . وفي الإسلام مازال الكثير من التعاليم الداعية إلى السلم وعدم الحرب ، وإلى الحرية حتى في عبادة الله أو عبادة غيره ، (قل هاتوا برهانكم) لأن للجنة ملؤها ولجهنم ملؤها ، كما يشاء الله لهما وللبشر . وليس حب الإيمان غاية بشرية يمكن تحقيقها إذا أراد الله عكسها ، كما أن الكفر بالله ليس ممكنا إلا إذا أراد الله الكفر لهم ، فمشيئة الله ….. لا إكراه في الدين ، وإلا انتفى وجود الجنة والنار …. فهل يعي المسلمون هذه الغايات النبيلة العادلة التي يتضمنها الإسلام ، ومعه الأديان الأخرى ؟ وهل يعون سوء استخدام تلك التعاليم الإلهية لمصلحة أفراد أو جماعات أو حتى أمم تحيد عن الصواب والأخلاق وتنمي الكراهية والأنانية في مسيرة حياتها وتاريخها؟ لست أدري!.

More Sources for the writer:

To read the author’s 330 books at :  http://www.amazon.com/s/ref=nb_sb_noss?url=search-alias%3Daps&field-keywords=hasan+yahya.

To know Professor Yahya in detail at: http://askdryahya.com/

Articles On WordPress at: https://askdryahya.wordpress.com/

Posted in Uncategorized | Tagged , , , , , , , , , , , , , | Leave a comment

Dr. Hasan Yahya on Amazon

Theone - Copy

Dr. Hasan Yahya from  Palestine

image018

Dr. Hasan Yahya on Amazon

28storiesNC1

الدكتور حسن يحيى

عربي فلسطيني مهاجر

 image197

image018

DSC01325

وكل عام وأنتم بخير

MuqaddimaC1

Posted in Uncategorized | Tagged , , , , , , , , | Leave a comment

2015: Happy New Year Jewish Israeli State-The Ten Commandments

 2015: Happy New Year Jewish Israeli State

The Ten Commandments of the Jewish Israeli State

The Commandments are open for  change, they were Composed from an Imaginary OLD Testament Content. The occasion: The recent Jewish Israeli State Law.  In my opinion, Israeli politicians do not realize that they hurt Jews much more than benefiting them inside and outside Israel.  Because Israeli occupation used the tactics of the Jewish state ever since it occupied Palestine, in 1948.   So what difference the new law  make? In my opinion, by passing the law,  Jewish intelligence I.Q is declining in modern times.  Here are the imaginary Ten Commandments. (H.Y)

Happy New Year Jewish Israeli State

Commandment ONE

Israel is The ONLY democracy in the Middle East for JEWS.

Commandment TWO

Israelis are ALL innocent people, they do not confiscate or build settlements on Palestinian lands but on Israeli land.

Commandment THREE

Palestinians are ALL terrorists in the occupied territories. They have no right to be human.

Commandment FOUR

Israeli Jewish State security is RED line. Stop blaming Israel. On the other hand

Palestinian (homes, bodies & souls) security is GREEN line Jews have the right to jump over it, or cross it by force

Commandment FIVE

Israeli settlers have the right to settle on Israeli and Palestinian land. Palestinians have no right to settle in their own home-land (occupied or not).

Commandment SIX

6.1. Jewish Israeli State is NOT a ghetto for Jews of the world. But Home-land for All Jews anywhere

6.2. Jewish Israeli State does NOT mean ethnocentrism for Jews ONLY.

6.3. Jewish Israeli State ONLY defines democracy in its Talmudic terms.

Commandment SEVEN

Palestinians are dangerous to the Israeli Jewish State.

Commandment EIGHT

Israeli Jewish State is neither discriminator in Palestine, Nor occupying Palestinian land.

Commandment NINE

9.1. What about the Islamic State (ISIS)?

Zionism in Palestinian land, NOT like ISIS the terrorist organization, in Arab land.

9.2. What about Orthodox among Arabs and Jews?

Orthodox JEWS in Israel are the BEST. Orthodox Muslims (Islamic State, Hamas, Hizbullah, etc., ) are the Worst.

Commandment TEN

Racism and Discrimination are respected and practiced laws in the Jewish Israeli State according to this Commandment. …… Justification: Non-Jewish people all over the world are NOT JEWS. Jewish people means ONLY the JEWS. Period.

****

Hidden Commandment: ELEVEN

Who else may be included in the above commandments under the Israeli Jewish State-Few Ideas? 

What about Obama?

Obama? No…Not Obama …..leave him to his magical failure

No ….No… Not Jesus….. Nor Muhammad. Moses….. Solomon…. Naaa….. Well.. .

Well, leave the Prophets swimming in their purple magical hilarious IDEAS, EXCEPT One…. Solomon Temple of the Mount.

Oh   aah (Gee) we in the Jewish State cannot forget (G)god(s) of other nations.

They ALL are dummy terrorists too. The Jewish Israeli State (G) g-o-d, however, She is the PERFECT to make Israeli Jews live in peace.

End of IJS   COMMANDMENT

 You may ask: Does the Palestinian State have different Commandments from the above, just by changing names?  I think You’re right.

 COMMENT      

Poor Israeli Jewish State, It Breaks the Heart.

 Poor Palestinians, they Break the heart Too. But the tale continues.

 And sharing the sympathy: Poor (Gee- God) Who Created both peoples, by Grave-MISTAKE.

Theone - Copy

Hasan Yahya On Amazon

DYTV tv on YouTub

BEST SELLING BOOKS for the AUTHOR

image197

28storiesNC1

image018

image001MuqaddimaC1

image002

Posted in Arab American Encyclopedia, Arabs and Jews, conflict, descrimination, God and Jews, Jewish Israeli State, Palestinian State, prejudice, Racism, Sociology, the 10 Commandments for the Jewish Israeli State | Leave a comment

You & Me: Arabic Poetry – قصيدة أنا وأنت للأديب الفلسطيني حسن يحيى

قصيدة أنا وأنت
من شعر الأديب الفلسطيني : الدكتور حسن يحيى

Theone - Copy

أنا وأنت كنت لي أنت لي

علاقة الإنسان بوطنه – فلسطين

أنا وأنت بر وبحر كنت لي بري وبحري
أنا وأنت مد وجزر أنت لي مدي وجزري
أنا وأنت نخل وتمر كنت لي نخلي وتمري
أنا وأنت جهر وسر أنت لي جهري وسري
أنا وأنت نار وجمر كنت لي ناري وجمري
أنا وأنت كسر وجبر أنت لي كسري وجبري
أنا وأنت ورق وحبر كنت لي ورقي وحبري
أنا وأنت نهي وأمر أنت لي نهيي وأمري
أنا وأنت نهر وبحر كنت لي نهري وبحري
أنا وأنت نجم وقمر أنت لي نجمي وقمري
أنا وأنت شهد وقطر كنت لي شهدي وقطري
أنا وأنت عقد ونحر أنت لي عقدي ونحري
أنا وأنت ظهر وعصر كنت لي ظهري وعصري
أنا وأنت عقل وفكر أنت لي عقلي وفكري
أنا وأنت ذل وأسر كنت لي ذلي وأسري
أنا وأنت يوم ودهر أنت لي يومي ودهري
أنا وأنت عيد ونحر كنت لي عيدي ونحري
أنا وأنت صبح وفجر أنت لي صبحي وفجري
أنا وأنت مدح وفخر كنت لي مدحي وفخري
أنا وأنت نأي وهجر أنت لي نأيي وهجري
أنا وأنت عرس ومهر كنت لي عرسي ومهري
أنا وأنت عز وخير أنت لي عزي وهيري
أنا وأنت ليل وفجر كنت لي ليلي وفجري
أنا وأنت أنا وأنت ميت وقبر

Hasan Yahya On Amazon

Posted in Arab flags, Arab Literature, Arab Manifesto, Arab Personalilities, Arabic Poetry, Beautiful women, School Curriculum, Sociology, Sociology of Education, هموم اللغة العربية ، إحياء التراث العربي في المهجر،, أشعار عربية, تربية وتعليم ، Education, جمال العقل والروح والنفس | Leave a comment

الفلسطينيون بين الآمال والواقع PALESTINIANS BETWEEN, HOPES AND REALITY

الفلسطينيون بين الآمال والواقع

للدكتور حسن عبدالقادر يحيى

عضو جمعية علماء الاجتماع الأمريكية

PALESTINIANS BETWEEN, HOPES AND REALITY

HASAN YAHYA, PH.D

من أرشيف الدكتور يحيى : هذا المقال كتب في عام 1996 وما زال مناسبا في 2015

بسم الله الرحمن الرحيم وبعد،

Theone - Copyفإن تسارع الأحداث العالمية في الوقت الحاضر لأمر هام يمكن ملاحظته ، فقبل عشر سنوات وفي عام 1986 بالذات لم يكن أحد يتوقع من المجتمعين في طابا المصرية التي كانت تحت المفاوضات المشتركة بين اسرائيل ومصر أنها ستكون محلا للمفاضات الفلسطينية الاسرائيلية في عام 1995. وفي عام 1986 تم افتتاح مكتب دبلوماسي لمنظمة التحرير في اسبانيا ولم يكن أحد يتوقع أن تكون مدريد محل انعقاد مؤتمرها المشهور الذي ضم عددا من ممثلي الدول العربية واسرائيل وممثلي الدول العظمى. وفي نفس العام كان كل فلسطيني يرسم علم فلسطين أو يبيع خارطة فلسطين يتعرض للسجن والغرامة في الأراضي المحتلة أما الآن فانظر كيف تقوم المصانع الفلسطينية في الضفة والقطاع بنسج العلم الفلسطيني ليل نهار فلا تستطيع انهاء الطلبات المتراكمة والمتزايدة يوما بعد يوم على انتاج العلم الفلسطيني الذي أصبح يرتفع مرفرفا فوق كل رابية من ربى فلسطين دون دفع غرامة ودون سجن لرافعيه. سبحان مغير الأحوال. تغيرت الحال وكان الكثيرون قد ظنوا أنها لن تتغير. فهل لنا أن نرى ميلاد الدولة الفلسطينية في العقد القادم رغم الاعتراضات والمصاعب التي تواجه ايجادها بين الفلسطينيين وجيرانهم؟ ولم لا؟ فالشك في ذلك هو محض افتراء على فرضية حقائق التاريخ هذه الأيام التي تنص على أن كل شيئ جائز وقابل للتغيير.

واليوم يصادف الفلسطينيون ظروفا أقسى من ظروف الاحتلال. فتحدي الاحتلال والوقوف أمامه أمر واضح، أما تحدي التنمية وبناء المؤسسات والتمهيد لتأسيس واعلان الدولة فهو تحد أكثر وضوحا وأكبر مسؤولية، ويحتاج جهودا مضاعفة من كل فلسطيني حتى يكون أهلا للتحدي الجديد. والفلسطينيون ككل شعب على هذه الأرض يقبلون التحدي في تحمل المسؤولية وفي التحضير لمعركة البناء لمؤسسات الدولة التي لا بد وأن تقوم قبل عام 2000 أو بعده بقليل لتشارك العالم في بناء حضارته وتمسح عن جبينها صفة الارهاب التي رسخها الاعلام الغربي في أذهان الناس. ولا يريد الفلسطينيون من العالم الا اعطاؤهم الفرصة لتغيير هذه الصفة كما أعطي اليهود الفرصة في الأربعينات. واليهود أيام ما بعد الحرب العالمية الثانية لا ينسون ما جابهوه من تفرقة وكراهية في الولايات المتحدة وأوروبا حيث قبلوا التحدي أيامها وقرروا أن يغيروا ما وصمهم به الناس من صفات الأنانية والجشع وتجارالبندقية كما وصفهم شكسبير. وكان أن أعطي اليهود الفرصة (لتبييض) صفحة تاريخهم وقد نجحوا في ذلك أيما نجاح. والفلسطينيون لا يطلبون سوى اعطائهم الفرصة (لتبييض) صفحتهم أيضا لمحو صفة الارهاب والخطف واللاسامية. وسينجح الفلسطينيون في ذلك لأنهم قادرون اذا أعطوا الفرصة كغيرهم. وكنت قد طلبت ذلك في رسالة بعثت بها الى جيمس بيكر عام 1989 وكان وزير خارجية الولايات المتحدة آنذاك. (ارسلت نسخة منها الى الرئيس عرفات) وقلت له فيها بالحرف الواحد: سيحتاج الفلسطينيون زمنا لتغيير ما لصق بهم من تهمة الارهاب والخطف واللاسامية، وما يحتاجونه الا فرصة لتغيير تلك التهمة كما أعطي اليهود قبلهم فرصة مثلها في الأربعينات. وكان الأمريكي إذا أراد توبيخ أحد والتنقيص من مقامه نعته باليهودي في الأربعينات وهذا ما جاء في كتابات اليهود في تلك الفترة .

ومنطقيا فلن تكون للسلطة الحالية هيبة الدولة بدون دولة، كما لن يرضى الفلسطينيون بديلا لدولة يحلمون بها منذ أمد بعيد. فاذا أرادت اسرائيل (والعالم معها) أن تنام ليلها الطويل دون أحلام مزعجة فعليها أن لا تعارض (والعالم معها) في تمهيد الطريق لقيام دولة فلسطينية يرتاح في كنفها الفلسطينيون ويبنون مؤسساتها على العلم والمعرفة والاحترام المتبادل لرفع قواعد اقتصادها جنبا الى جنب مع جيرانها في المنطقة ويرفعون اسمها عاليا ويشاركون العالم في بناء حضارته الاخلاقية ويمسحون عن جبهاتهم تهمة الارهاب وخطف الرهائن. ولن يكون أي حل يضمن الاستقرار والأمان للجميع الا بإقامة الدولة الفلسطينية وبناء هيبتها الديمقراطية بين الفلسطينيين ولو كانت منزوعة السلاح على غرار النموذج السويسري أو الياباني ولو كانت بربع الأرض. فالسلاح لم يعد مؤثرا في أيامنا هذه. حيث إن فتك الاعلام أكثر ايلاما من فتك القنابل. وقد أصبح تصنيع الغذاء وتحلية المياه وتوظيف العاطلين عن العمل واعادة التصنيع اليوم أهم من القتال بغير طائل وسيكون على عاتق الدولة الجديدة المهابة (بدلا من التحضير لمسلسل جديد من الكراهية والتطاحن حول امتلاك سلاح جديد للتدمير في غياب دولة مهابه) بناء التصور الجديد البناء لهيبتها بالمشاركة البناءة مع جيرانها والتقارب معهم وتبادل المنافع والزيارات وبناء المستقبل الآمن للجميع والمشاركة في عملية الانتاج للمصانع المشتركة ومردودها الاقتصادي.

واجبات وأهداف:

واجبات وأهداف الدولة الأساسية عادة هي خدمة شعبها ومساعدته لتحقيق أهدافه في العزة والكرامة والاستقلال والديمقراطية. والفلسطينيون يتوقعون في المرحلة الانتقالية البدء في تأسيس مؤسسات الدولة الديمقراطية التي طالما نادوا بها. كما يتوقع الفلسطينيون في الداخل والخارج أن يتمتعوا بما يلي:

  1. المساواة في تكافؤ واتاحة الفرص بين أبناء الفلاحين وأبناء الأغنياء ، وبين أبناء موظفي الدولة وغيرهم من أبناء موظفي الجيش، وبين النساء والرجال، وبين ساكني المدن وساكني القرى.
  2. الحرية في التصرف مكفولة للجميع حسب القانون ما لم تتعد حدودها فتطأ حمى حرية غيرها. ومن خبرة الشعب الفلسطيني المريرة في البحث عن لقمة العيش وانشاء الأسر لتعيش بكرامة انه أقرب الى التردد السريع في اعطاء الثقة قد يعطيها اليوم ويقوم بسحبها غدا. وليس هناك كبير منصب في الشعب الفلسطيني الا كبير العمر وكبير الجاه. وعلى السلطة أن تعي ذلك وتعمل على اكتساب ثقة الشعب واستمرارها.
  3. العدل أساس الحكم: نظرا للطبيعة البشرية التي تحب الاستزادة من المتع المادية ولو على حساب الآخرين فان من أهم مميزات السلطة في كل مكان أن تطبق القانون وتلجم المستزيدين من المتع المادية، وأن تنصف المظلومين وأن تحرص على أمن المواطنين. واذا أصبحت السلطة في كل مكان ذئبا أو ذئابا تحمي أغناما فلكل غنم راع ومالك، ولا يستطيع امرؤ أن يجزم بأن دوام الحال غير محال. وسيكون مالك الغنم سلطانا وتدور الدوائر على الظالمين. وعلى السلطة في هذا المجال أن تكون واعية بسرعة تغيير المزاج عند الشعب الفلسطيني وأن تعمل على تصفية ذلك المزاج ما أمكنها ذلك. فكلما صفا مزاج الشعب الفلسطيني كلما تمتعت السلطة بتطبيق العدل في الحكم.
  4. بناء هيبة الدولة: الاهتمام ببناء ركائز الدولة والعمل على ارساء هيبتها في نفوس الفلسطينيين حيث تعتمد أي دولة (أو سلطة) ناشئة على ثلاث ركائز لتقويتها واستمرارها وهي: أولا: المؤسسات الاجتماعية والبشرية ، ثانيا: المؤسسات الاقتصادية ، وثالثا: المؤسسات السياسية . ومعنى هذا أن بقاء واستمرار أي دولة انما هو رهن بنوعية أفرادها ومواطنيها وقوة مؤسساتها الاجتماعية وهي الأصل والجذور للبناء الاقتصادي والسياسي حيث إن أي نشاط اقتصادي أو سياسي يحتاج الى القوى البشرية للتخطيط والتشريع والتنفيذ في هذين المجالين. فاذا ما توفرت المؤسسات الاجتماعية فانه يتم اعداد العناصر والكفاءات البشرية للبحث عن أفضل السبل وأكثرها فعالية لبقاء هذه المؤسسات واستمرارها وذلك عن طريق استغلال الموارد البشرية والطبيعية. فاذا ما تم ايجاد المؤسسات الاجتماعية واستغلال الموارد البشرية والطبيعية فان تنظيم علاقات هذه المؤسسات مع بعضها البعض كعناصر للدولة الحديثة (كمواطنين ومؤسسات) وتنظيم العلاقات السياسية لهذه المؤسسات مع غيرها (كجيرانها عبر حدودها) يكون العمود الثالث الذي تقف علية الدولة الحديثة.

فاذا لم تتحقق هذه التوقعات الفلسطينية أو الحد الأدنى منها ليكون مبررا لاستمرار السلطة فان القلاقل والاضطرابات ستجد طريقها الى العلن وستكون السلطة في موقف لا تحسد عليه وفي ورطة لا تزول الا بزوالها وتغييرها ولكنها لن تتغير وحدها في المنطقة والتغيير سيكون كالطوفان الذي يقتلع القوي من الأشجار والأسوار ولا يقف أمامه شيئا من الطبيعة أو البشر. وتستمد فلسفة هذه الرؤية لبناء المستقبل الفلسطيني من الفرضية التي تقول إن وجود الانسان على هذه الأرض انما هو سابق لوجود حاجاته المعيشية ووجود علاقاته وتفاعله مع غيره من أفراد أسرته ومواطنيه أو مع جيرانه وليس العكس صحيحا. ومفاد هذه الفلسفة أن الانسان أساس للأجتماع وأساس للأقتصاد وأساس للسياسة. ونظرا لأهمية هذه الفلسفة فان الانسان الفلسطيني هو الباني لحضارته وهو المؤسس لمؤسساته وهو المدير لشؤونه السياسية كما يشاء وهو حق طبيعي تعترف به الدول عالميا. ومن هذا المنطلق يجب أن يتطلع الانسان الفلسطيني لمستقبله بعين عقله ليخطط مستقبله الاجتماعي والاقتصادي والسياسي وبعين يده ليبني هذا المستقبل شأنه شأن كل فرد في هذا العالم الحر وكل شعب فيه. ولا يكون البناء متكاملا الا بالحرية شعورا وبالعدل تطبيقا وبالمساواة نموذجا. ولنا في خبرة بناء الدول الحديثة كنزا لا ينضب. ولا يجب أن يكون مستبعدا نجاح الفلسطينيين في تأسيس دولتهم. وفيهم أعلى نسبة متعلمين ومتخصصين في الدول العربية؟ على العالم الصديق والشقيق والجار أن يشجع الفرصة للفلسطينيين لاقامة دولتهم على أرضهم.

والى أن يأتي الحديث عن الدولة الفتية الجديدة فان هناك من الأسباب التي ترسخها ومنها بناء مؤسساتها لتكون على مستوى لحمل أمانة الحكم واحترام الكلمة والسعي لبناء الوطن المنشود في ظل سلام القرن الحادي والعشرين. ومن هذه المؤسسات الاجتماعية والبشرية والطبيعية والاقتصادية والسياسية. وفيما يلي نفصل الحديث حولها.

المؤسسات الاجتماعية والبشرية:

وقوامها الانسان الفلسطيني الجديد المتسلح بالعلم والاخلاق. فالانسان الفلسطيني هو رأس المال النوعي الدولة الحديثة. وعليه تقع مسؤوليات التخطيط والبناء والتشريع والتنفيذ لخدمة الانسان الفلسطيني الجديد الذي يعيش لمستقبله وهو يتسلح بماضيه التراثي وبسواعد أبنائه وبناته وعقولهم لبناء مستقبله المثمر.

التربية والتعليم:

المدرسة معلمون وطلاب ومناهج تتفاعل في مكان يطلق عليه مدرسة حتى لو كانت في الهواء الطلق. فليس للمدرسة حدود وليس للمناهج حدود في الابتكار والتطبيق. ولا يحق لانسان أن يحرم انسانا آخر من التعليم بحجة عدم وجود المكان أو عدم وجود الميزانية أو عدم المواطنة. فكم من طلاب حرموا من النجاح لأسباب واهية كزيادة عدد الخريجين أو قلة المقاعد الجامعية أو حماية سلم التوظيف أو اعادة اتجاه للتخصصات أو لمصلحة البلد. ويحتاج الشعب الفلسطيني في المرحلة الحالية جمع معلومات عما هو موجود من كفاءات ونوعيتها حتى يكون التخطيط سليما. فمثلا لا بد من تشجيع الدراسة في مختلف التخصصات سواء للعمل في داخل البلد أو خارجها اذ لا مانع من ادخال السوق الخارجي والطلب على الأيدي العملة من الخارج. وذلك يعني أن التخصصات التي يمكن تغطيتها في المعاهد العليا تتضمن المجالات الزراعية والتجارية والصناعية والصحية ومجالات هندسة المباني والطرق والمشاريع وادارة المقاولات مع التركيز على فنون الادارة العامة الحديثة وما يتصل بها من توظيف وتدريب وتسويق وتبادل خبرات وايجاد مصادر بديلة في عمليات الاستيراد والتصدير والنقل البري والجوي والبحري.

المجال الصحي:

ان طمأنة المواطنين حول صحتهم سواء في عملية منع تفشي الأمراض أو في الاستدواء بكلفة قليلة يعتبر من أهم الاسس التي ترفع من هيبة الدولة وتزيد من مؤيديها والمدافعين عنها. وهناك عدد من الممارسات والتطبيقات في المجال الصحي سواء في الدول المتقدمة أو الدول المتأخرة يمكن استلاف أفضلها والاستفادة منها في حماية المواطنين وصحتهم. ولاستغلال الكفاءات الموجودة فان دور الدولة يتركز في عمل احصاء شامل للكفاءات الصحية ومؤسساتها ومراكزها بغية الاستفادة منها والتخطيط لزيادة فعاليتها وخلق أجيال متخصصة في كل مجال صحي سواء على المستوى العام أو المستوى الخاص.

مجال التوظيف:

الفراغ الحاصل بين الشباب ممن هم في سن العمل (أي عدم وجود وظيفة) هو سبب رئيسي من أسباب القلق النفسي والاجتماعي بينهم. ولتقليل هذا القلق النفسي والاجتماعي لا بد من زيادة فرص التوظيف أمام الشباب في الأعمال التطوعية أو المدفوعة الأجر. وفي كثير من الدول النامية تعتمد الصناعات الصغيرة على المعارف والأسرة. لذا على الدولة انشاء مصانع كبيرة لتوظيف أعداد كبيرة من العاطلين عن العمل. وخلق وظائف مدفوعة الأجر من الدولة أو مشاريعها.

دور الشباب في التنمية الديمقراطية:

الشباب عماد الوطن وهم أبناؤه وبناته وهم عماله ومهندسوه وأطباؤه وفلاحوه. وبما أن نسبة كبيرة من الشباب تتراوح أعمارها بين العاشرة والعشرين عاما فان برامج الشباب ونشاطاتهم يجب أن تأخذ في الاعتبار هذا العدد الهائل منهم في الضفة الغربية والقطاع. وعليهم تقع تبعية بناء مؤسساته في ظل الديمقراطية التي تليق بالشعب الفلسطيني في حالته الفريدة. فليس للشعب الفلسطيني الا رأسماله البشري وبرأس المال هذا سيبني قوائم مستقبله ويرسخ دعائم ديمقراطيته. وعلى السلطة أن تستغل الكفاءات والتخصصات المتواجدة في الداخل والخارج لتكون جاهزة لتقديم الخدمات الصحية والاجتماعية الشعب الفلسطيني. ويمكن تقوية المؤسسات الموجودة فعلا في الساحة بالإضافة الى إنشاء مراكز جديدة تدريبية لسد حاجة السوق المحلي من الكفاءات والتخصصات وشغل أوقات الفراغ عند كافة فئات المجتمع الفلسطيني وخاصة الشباب والشابات

28storiesNC1image197image002image001

image018

Posted in Uncategorized | Tagged , , , , , | Leave a comment

آخر قصائد الدكتور : حسن يحيى : هديتي إليك قصيدة

آخر قصائد الدكتور : حسن يحيى

هديتي إليك قصيدة

 ديسمبر18 -2014  

**

جمعت لك قصيدة

نظمتها عقدا نفيسا هدية

مطرزا بألوان زهية

من روائح المدينة النبوية

من جبال أرسطو العقلية

ومن سهول الإسكندر المطوية

وأنهار مصر الأبية

وبحار الصين المضوية

ومن خبايا العلم الرشدية

وقصائد امريء القيس الشذية

ومعلقة ابن العبد الأبية

وتصورات ابن العربي الروحية

وبطولات عنترة العبسية

عقدا نفيسا يطوق عنق هامة

تتشح بأوسمة الروائع العربية

وتسبح في مرايا الخيال السحرية

***

بلادي … فلسطين

هديتي إليك

بالشهد والعرق والكفاح  مروية

مطرزة بألوان الوطنية

مكتسية بالألوان العقلية

عقدا يتلألأ على عاتق

طال مشوار صاحبه مناضلا

في دروب الحرية

فالبسي العقد وتباهي به

فالعقود النفيسة لا تهدى

إلا لبلاد عزيزة

تتوشح بوسام الوطنية

وتسمى الدولة الفلسطينية  

***

 ???????????????????????????????

نشرت على فيسبوك وتويتر يوم الخميس 18 ديسمبر 2014 الساعة الثانية عشرة وخمس وثلاثين دقيقة ظهرا

image001

28storiesNC1

Visit Hasan Yahya On Amazon

Posted in Uncategorized | Tagged , , , , , , , , , | Leave a comment

Thank You, Amazon-Createspace Self-Publishing.

Dr. Hasan  Yahya Books Return to Amazon Marketing.

Lansing: Yahya News Agency, December 13, 2014

“After 20 days,  Amazon through Createspace CEOs, returns the writer books on -demand marketing list. The action was taken after accepting  an appeal for that purpose. ” Dr. Yahya, the Arab American Encyclopedia-AAE-chief editor and the president of Ihyaa al Turath al Arabi fil Mahjar (revival of Arab Heritage in Diaspora) said.

Dr . Yahya showed his appreciation to both Createspace and Amazon for handling his case. He would like to thank the Createspace CEO, who dealt with the case on the bases of win-win approach for conflict resolution as well as seeking fairness.

For the Arab writers (From Saudi Arabia, Algeria, Morocco, Egypt, Tunisia, Syria, Jordan, Lebanon and Palestine) who trust Dr. Yahya to publish their works beside his own, were the main concern in the negotiation.  Ihyaa al Turath al Arabi fil Mahjar project thanks friends who ask about the case and give their support. “We are back in literature business and publication”  the editor in chief of the AAE said.

Thank you All….God Bless

28storiesNC1   image197  image018

Now you may visit

Hasan Yahya On Amazon

image002

image001

Posted in Agency, Arab Affairs, Arab American Encyclopedia, Arab flags, Arab Literature, Arab Manifesto, Arab Women Literature, DYTV tv, FREE Publication, Great Nations, Ibn Khaldun ابن خلدون،, Medical Sociology, Morality, School Curriculum, Science, Short stories, Sociology, Sociology of Education | Tagged , , , | Leave a comment

News Press Release: Amazon Stops Selling Arab Author’s Booksقرار وقف كاتب عربي من تسويق كتبه على أمازون

News Press Release: Amazon ٍStops an Arab Author Books Marketing

.قرار : وقف كاتب عربي من تسويق كتبه ضمن مشروع إحياء التراث العربي في المهجر على أمازون 

image001

 image002

عرب يا رسول الله ….. عرب

يناضلون في الغربة ظلم الرأسمالية المقيتة

حسبنا الله ونعم الوكيل حسن يحيى

*******   

Posted in Arab Affairs, Arab American Encyclopedia, Arab Cluture, Arab flags, Arab Literature, Ignorant Decision from Amazon, قرار متسرع, قرار ضد العرب, قرار ظالم من أمازون لوقف بيع كتب الدكتور يحيى, كتب حسن يحيى تتوقف عن البيع من خلال أمازون, هل هذا قرار صائب؟, وقف 330 كتاب من البيع على أمازون, التمييز العنصري في الولايات المتحدة | Leave a comment